المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ملفات مغلقه : الصحفيون يدفعون ثمن موالاتهم للنظام (2)
ملفات مغلقه : الصحفيون يدفعون ثمن موالاتهم للنظام (2)
07-20-2012 03:16 PM

ملفات مغلقه : الصحفيون يدفعون ثمن موالاتهم للنظام (2)

تاج السر حسين
[email protected]

لكى لا نعمم .. نعترف من بين الصحفيين والصحفيات السودانيين، فئة قليلة من الشرفاء الأحرار، الذين صمدوا وقاوموا وأنحازوا لقضايا وطنهم وشعبهم قدر استطاعتهم وفى الظروف التى نعلمها جيدا والتى يعيشون فيها داخل الوطن والمتمثله فى القمع والبطش والأستبداد والتعذيب ومنهم من اعتقلوا وطالت فترات اعتقالهم بالسنين ، لكنهم بقوا احرارا داخل سجونهم وزنازينهم، بينما اخرون غيرهم كانوا خارج المعتقلات لكنهم (مأسورين) حيث أصبحوا أعوانا للشيطان و(خدما) فى بلاط السلطان، وكانوا يزينون له افعاله الخائبه، حتى حينما تسبب فى انفصال جزء عزيز من أرض الوطن ولا زالوا يفعلون!
لكن علينا الا ندفن رؤوسنا تحت الرمال وان نصمت عن باطل فنصبح من ضمن الشياطين الخرس.
فموقف الصحفيين بصوره عامه لم يكن مشرفا بل منحازا لنظام استبدادى وقمعى فاسد، من أجل تحقيق مصالح شخصيه ومن أجل أن (تمشى الأمور).
وما كانت غالبيتهم تتحمل مسوؤلياتها وتؤدى الدور المطلوب منها ، فى توعية الشعب وكشف حقيقة هذا النظام الذى يتدثر بالدين ويدعى غيرة عليه، وهم يعرفونهم جيدا ويعرفون فسادهم وخداعهم وأكاذيبهم.
وكنا نتوقع منهم وهم حملة مشاعل الوعى والتنوير أن يقاطعوهم والا يغطوا فعالياتهم وأحتفالاتهم وتكريماتهم المقصود منها الهاء الشعب وصرفه عن مواجهة النظام الفاسد، وكنا نتوقع منهم كشف تزوير الأنتخابات والتلاعب بالصناديق.
لكن كيف يفعلون ذلك، فاذا كان الصحفى صاحب ضمير يقظ، تجده يعمل مع رئيس تحرير من حملة المباخر والمطبلاتيه أو تجد (الناشر) من ازلام النظام، الذين فتحت لهم خزائن الدوله وقالوا لهم (مكنوا) لأنفسكم وخذوا ما تريدون من مال، وأجعلوا صحفكم تمجد النظام وأبتروا اى قلم مشاغب لا يمشى فى الخط!
لذلك لم نر من الصحافيين الذين يدفعون الثمن غاليا الآن، مواقف صلبه واضحه الا ما ندر.. بل ما كان يثير استغرابنا ودهشتنا، أن بعض أؤلئك الصحفيين حينما يلتقونك فى الخارج يتهربون منك ويبتعدون حتى لا يحسبوا بأنهم اصدقاء للمعارضين وأعداء للنظام فتضرر مصالحهم فى الداخل ويقطع عيشهم!
وكنا ونرثى لحالهم وهم يدرون ، لأن الحياة كانت عندهم مال ومتع ورفاهيه و(ترطيب)!!
ولأنهم لم يتذوقوا طعم الحريه التى لا تشترى بمال أو منصب أو جاه أو سلطه.
ونتيجة لذلك الخنوع والخضوع والسعى لكسب رضاء الحاكم الطاغيه، أمتلأت جيوبهم وعلوت وظائفهم وظهر منهم روؤسا تحرير اقسام فى كافة انواع الصحافه السياسيه والأجتماعيه والرياضيه والفنيه، فى الحقيقه ما كانوا يصلحون لتحرير صحيفة حائطيه مثل التى كنا نعدها فى المدارس الأوليه.
ومن عجب انهم طغوا وافتروا على الناس واساءوا الأدب وظنوا أنهم أفضل من الشرفاء الذين اختاروا المهاجر والحياة الصعبه فى ديار الغربه ، حتى لا يبيعوا ضمائرهم، ولا يحنوا جباههم لغير الله.
لقد كانت الصحافه السودانيه وكان الصحفيون السودانيون فى السابق، دائما تجدهم فى طليعة الشرفاء الأحرار الذين يقامون الأنظمه الديكتاتوريه الفاسده، وكانت نقاباتهم دائما تتكون من المثقفين أصحاب الخبره والكفاءة والوعى ومن الذين يتمتعون بالصلابه والوقوف مع الحق، فهل يعقل أن يكون نقيب الصحفيين السودانيين آخر الزمان، صحفى مثل (تيتاوى) وأن يصعد السلالم لصيبح أمين اتحاد الصحفيين لدول شرق افريقيا؟
انها قمة المهزله، وخيرا فعل اتحاد الصحفيين المصريين، باعلانه عدم التعامل مع اتحاد (تيتاوى) رغم أن نقيبهم محسوب على الأسلاميين فى مصر!
آخر كلمة:-
• على كافة الشرفاء الأحرار فى جميع المواقع، العمل على استرداد النقابات والأتحادات من أزلام النظام وطباليه وأرزقيته.
• والبدايه يجب أن تكون من اتحادات الصحفيين فى الخارج، وأن يعلنوا بكل وضوح قطع علاقتهم باتحاد (النظام) فى الداخل الذى يشتريهم بقطع اراض وببعض المنافع الزائله، التى ربما تحل لهم بعض المشاكل فى الحاضر، لكنهم بأيديهم سوف يجعلون ابناءهم واحفادهم عبيدا يباعون فى سوق النخاسه للحكام الطغاة المستبدين.
• أن الصحفى الذى يتقاضى مالا من مسوؤل فى اى موقع هو (مرتشى) لا يعرف معنى شرف الكلمه.
• والناشر الذى يدعم من نظام أو ينتظر منه ذلك الدعم، خائن لمهنته ولوطنه ولشعبه لأنه لن يعبر عن طموحاته وأحلامه ، بل يعبر عن طموحات النظام وسوف يجعل من الصحفيه بوقا لذلك النظام.
• الديمقراطيه هى الحل .. والدوله المدنيه التى اساسها المواطنه والتى يحترم فيها القانون والتى تقف على مسافه واحده من كافة الأديان والمعتقدات هى الحل.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1658

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#433776 [عوض عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2012 04:02 PM
شكرا جزيلا لك استاذ تاج السر حسن علي هذا المقال ، و اتمني ات تتواصل الكتابات عن مثل هذه القضايا ، لتوعية المواطن بالحقوق و الواجبات ، و اتمني من الاستاذ تاج السر و اخرون من صحفيي بلادي الشرفاء ، ان يحاولوا ان يتكلمو بكل وضوح و شفافية عن ما يتحدثون عنه ، لاننا نريد ان نعلم من هم الشرفاء و من هم غير ذلك ، الا انني اتوقع ان الكاتب يقصد صحفيين مثل ضياء الدين البلال ، و الهندي عز الدين .


#433514 [ود عويضة]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2012 11:09 AM
دا كلام مسؤول - هكذا يجب ان يكون الصحفي السوداني الملتزم بالمهنية والوطنية - فلا اعرف صحفي يبدع في ظل الانظمة الشمولية الا ان يكون في مقدمة المنتقدين لنظام الظلم والفساد - فاذا لم تكتب وانت حر - فعن ماذا تكتب؟؟؟؟؟


#433461 [ام حقين]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2012 09:46 AM
ببالله تعتبر البلال صحفى ام ضياء الدين ام اسحق الموهوم كان ديل ياهم الصحفيين الرماد كال حماد والبلاد كمان
اما الطيب مصطفى فامره معروف وعثمان ميرغنى تائه فى منتف المحيط وهو غرقان حتى اذنيه مع النظام والنور احمد النور عليك نور اما حسن البطرى فعذور انحنا عارفين وهو عارف موش عارف الكويتية طبعا
فى واحد فنطوط اسمه محمد عبد القادر الحكومة كتلت من اهله 250 الف نفر وبرضه مؤيدها زى تقول عليه شنو يكون صحفى يعنى حرام عليك ياخى والله
وكمان فى واحد اسمه صلاح عمر الشيخ وموسى يعقوب المكلوم بولده وخايف وعارف مين القتله وبرضه مؤيد للذين قتلوا ابنه وبيهاجم المعارضة زى دا تقول عليه صحفى عليك دينك زى دا نقول عليه شنو غير انه مجنون ومجرم مثله مثل من قتلوا ابنه بل هو ايضا ممكن يكون متهم بقتل ابنه طالما دا تفكيره وهو تفكير غير سوى بالطبع والله كلامى دا كلام مجانيين ساكت ..


ردود على ام حقين
United States [مروان] 07-22-2012 01:10 PM
فعلا كلامك كلام مجانين زي ما حللت انت براك .. ومابعيد لانه زي كلام الكاتب الرئسي
تاج السر .. فهو فعلا لايكتب بقلمه ولا بعقله وكل كلامه معتوه مثله ..


#433013 [مروان]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2012 03:30 PM
كنت تدعي انك صحفي وانت في القاهرة ولا ادري الان في اي مكان وضعت نفسك؟ رغم ان الصحافة
بعيدة عنك باسلوبك الذي لايريد ان يفارق قوس الشتم والاساءة وان كل الناس لصوص الا انت ومن
يقول لك سمعا وطاعة ؟ كنت اتمني ان تتعير ولكن يبدو هذه الشراسة لن تفارقك لانها طبـــع
فيك والان تصف الصحفيين السودانيين وهم اكثر من خمسة الف صحفي بالعمالة والارتزاق لانهــم
لايصادفون هواك ولا ادري هل قرات لهم جميعا؟ يا اخي خاف الله في حكمك علي الناس ولاتنسي انك
قمت بعمل مخجل علي بعض السودانيين الذين وثقوا فيك اثناء غربتك في الامارات وعدت منها في
وضع تعرفه انت جيدا فلاترمي حجرا علي بيوت الناس وبيتك من زجاج سيتكسر ويصيبك شظاياها؟


#432693 [MOHAMED]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2012 06:36 AM
مفارقة غريبة زمان رؤساء التحرير كنا بنشوفهم في المواصلات عادي وهسا ممكن تلقي صحفي مبتدئ راكب سيارة خليك من رؤساء التحرير ساكنين كيف وراكبين سيارات كيف تتطور وكدة ول نقول طفرة وتذول


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة