المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مطلوب إعلان حالة طوارئ..اا
مطلوب إعلان حالة طوارئ..اا
10-01-2010 01:09 PM

استفهامات

مطلوب إعلان حالة طوارئ!

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

ليس موضوع يوم جمعة لكن معليش!!

عملتنا الوطنية ( الجنيه) في حالة انحدار كبير وسعره كل يوم في انخفاض وبوتيرة تنم عن كارثة حقيقية. حتى الآن لم يفصح عنها العالمين ببواطن الأمور كما ينبغي.
انخفاض الجنيه - وما يسمى في السوق ارتفاع سعر الدولار - يصبح شماعة لكل عارض سلعة ليزيد سعرها كما يشاء ومعلوم أن الروح التنافسية في أسواقنا سالبة وكلها في غير صالح المستهلك.
عندما طال الغلاء كل السلع التفتت الحكومة ممثلة في وزارة المالية للكارثة واتخذت إجراءات تحد من طلب العملة الأجنبية وتحد من الاستيراد غير الرشيد أو غير المرشد.مثل هذه السياسات التي تحد من سعر الصرف لن تأتي أكلها بين يوم وليلة ولكنها تتطلب وقتاً لينعكس أثرها على السوق وقد يأخذ الأمر شهوراً.
الذي يجري في سوق العملة الآن يحتاج معالجات كثيرة منها ما هو سريع الأثر ومنها طويل الأمد. قطعا ليس استيراد السلعة التي رفعت ضريبة تنميتها ومنع استيراد السيارات القديمة قطعا هي ليست السبب الوحيد. واشم أن للسياسة ويناير المقبل أثراً في سرعة تدحرج العملة.
وكلما تحدث أزمة عملة صعبة وارتفاع في سعر الصرف يتذكر الناس قولة عضو مجلس قيادة ثورة الإنقاذ ورئيس اللجنة الاقتصادية صلاح كرار يوم قال:( لو ما جينا كان سعر الدولار بلغ 20 جنيه)، يا صلاح اليوم سعر الدولار فوق الثلاثة آلاف جنيه ولم نر معتذرا لهذا الشعب لهشاشة هذا الاقتصاد رغم صادرات النفط والتي ترفد الخزينة ملايين الدولارات يومياً.ولم نسمع باستقالة؟
رباه أين تذهب هذه الموارد؟
كما يقولون في المثل( الخير يخص والشر يعم) تتمتع فئة قليلة جدا بواردات الدولة وتتسبب في انخفاض سعر الجنيه ويدفع ثمنها كل الشعب غلاء في كل شيء حتى زيت الطعام ارتفع ارتفاعاً جنوني بلغ سعر اللتر منه 7 جنيهات تقريبا وأسعار اللحوم زاد سعر الكيلو فوق العشرين جنيهاً وسعر كيلو الدواجن 15 جنيه 5 دولارات كأغلى لحم دجاج على الكرة الأرضية. ( رغم تبجح ولاية الخرطوم بتوفيره بسعر 9.5 جنيه).
ألا يعرف من يتولون امرنا نقاط الضعف التي تسببت في هذا الارتفاع ؟
ألا توجد خطط وتدابير مسبقة تحدد علاج كل مشكلة بعدة طرق؟
إذا كان الإنفاق الحكومي هو السبب او من الأسباب ألا تملك رئاسة الجمهورية حق حل الحكومة ذات 78 وزيراً وتكوين حكومة طوارئ من 15 وزير فقط؟ وتخفيض حكومات الولايات في ثلاثة أو اربع رجال يسيرون أمر هذه الولايات المائلة – استثني ولاية الخرطوم.
صراحة مطلوب حالة طوارئ اقتصادية تفض سامر كثير من حلقات الضعف التي تسببت في تدهور الاقتصاد السوداني بهذه العجلة. تقلل المؤتمرات تقلل سفر الوفود تمنع كثير من الامتيازات التي يفترض أن يخجل منها أصحابها قبل أن يُطلب منهم ذلك.
آسف إن أفسدت جمعتكم بهذا الحديث الخشن لكن الأمر خطير خطير وكثير من الأموال بدأت في الهجرة خارج البلاد.

التيار 1/10/2010


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1215

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#29781 [زولات]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2010 01:15 AM
يازول هم كلهم حرامية وناس لبع وابوعاج دراج المحن كان ممشىء البلد بحكومة وحكام اقاليم عددهم باابوعاج وحرسهم اقل من ركاب حافلة روزا والبلد ماشى ذى الساعة كان سمعنه صوته نحن اطفال نخاف واكبر وزير يرجف امامه كالبنت والبسرق بسرق لقعده فى مزرعة فى سوبا او الجريف مع بنت وخروف ودندنه وعود واسع البسرق بسرق حق فيلا وعمارة ويحول ماليزيا ودبى يعنى فساد فى فساد
ونحن بقترح لمن عنده وطنية لكن هذه الفئة لن تسمع الى ماتقول لاننا فى عرفهم جزء من الرعاع وشعب ابن وسخة نستاهل اسوء شىء وهذا هو فكرهم وتنظيمهم البيدعو باسم الدين


#29747 [سيف الاقرع]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2010 11:14 PM
اوافقك الراي تماما اخي العزيز وبالفغل هناك حركة لتهريب الاموال من السودان لا تخطر على البال ابدا خاصة ونحن نلحظها هنا في بريطانيا والكم الهائل من اثرياء السودان الان يشترون الاسترليني من المقيمين في بريطانيا وسلمونهم في السودان بأسعار مرتفعة جدا
يسلم قلمك


#29247 [عثمان موسى الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2010 06:43 PM
شكرا

لكن الفي اليدو القلم ما بكتب نفسو مع الاشقياء

واذا كانت الحكومة تقول انها فازت بثقة الشعب في الانتخابات
طيب الشعب الفوزكم دا ما ياهو المغلوب والمطحون

المواطن يدفع مرتبات هؤلاء المسؤلين من دمه
وهم لايهمه هذا الدم


#29220 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2010 04:26 PM
يا عزيزي اري ان المسالة الآن هي مسالة خم الرماد! الجماعة المتنفذين لم يشبعوا و شعروا بقرب الطوفان فاصبحوا يخمون و يحولون للخارج ابتداءا من رفع السوق - الذي يسيطرون عليه- الي شح العملات الصعبة و موارد البترول و التي اعتقد انها تحفظ بالخارج في حسابات و ارصدة معلومة.... المسالة ببساطة هي افقار الشعب لآخر مليم و تحويل كل الاموال لحسابات الجماعة بالخارج ليس الا و لذلك لا نري اي مبادرات من الحكومة لاي معالجة و لا اهتمام بما يجري فقط مزيد من الغلاء و التضييق و مزيد من النهب و التحويل للخارج.


#29175 [قاسم خالد]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2010 01:50 PM
(ألا يعرف من يتولون امرنا نقاط الضعف التي تسببت في هذا الارتفاع ؟)
أيم و الله إنهم يعرفون و يعرفون أين تذهب ملايين الدولارات ... يعرفون أنها تذهب في الكروش المنفوخة ، و لكن من تعلم أن يرضع من ثدي السلطة لن يتركه فالفطام صعب و مستحيل لمن أدمن أكل السحت ... بعد قليل سيأتي من يسل كنكوجو و يدافع عن القتلة آكلي السحت أهل البذاءة و الشتيمة و الكذب . لم يعد من السهل خداع شعبنا حتى و لو تدثر أهل الكذب بكل أثواب الدين و الورع و النفاق ، فشعبنا سيفرق بين الثعلب و الأسد ...و (برز الثعلب يوماً في ثياب الواعظينا)


أحمد المصطفى إبراهيـم
أحمد المصطفى إبراهيـم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة