المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هيمنة الانفصاليون في السودان قدر أم خيار؟
هيمنة الانفصاليون في السودان قدر أم خيار؟
07-22-2012 08:45 PM

هيمنة الانفصاليون في السودان قدر أم خيار؟

معتصم حمودة

ما ذ كر في هذا المقال ليس واحدا من الأسباب المباشرة لانفصال الجنوب عن الشمال فقط ، وما أعقبه من توتر بين الدولتين وسعي الحركة الشعبية للاستيلاء علي بعض المناطق في جنوب كردفان والنيل الأزرق وجنوب دارفور ومحاولة إلحاقهم نهائيا بدولة الجنوب. ولكنه تسبب أيضا في خلق الشعور السيئ عند اغلب الإخوة الجنوبيين وفقدان الثقة في الوحدة الكاذبة بين الشمال والجنوب. ومهما يكن فان المناخ الذي أفرزته نيفاشا آنذاك حيث بداءت تطفو علي سطح الحياة السياسية ، مجموعات ذات طبيعة عنصرية انفصالية، سرعان ما تزايد عدد هذه المجموعات الانفصالية ولم يسلم منها بعض قيادات الحزب الحاكم في الجنوب ومعهم نائب الرئيس سلفا كير آنذاك. وسرعان ما تعاظمت هذه النزعات العرقية التي جسدتها الحركات المسلحة في دارفور وجبال النوبة وغيرها،وتحولت إلى حركات عرقية جعلت من استقلال أقاليمها هدفا لها. ومتخذة كل السبل المشروعة وغير المشروعة،من اغتيالات وخطف ، وأصبحت نيران العرقية التي أشعلها الانفصاليون تضرم وتستشري في شتى أنحاء البلاد. والحق يقال أن النزعات العنصرية قد تعاظم شانها بعد اتفاقية نيفاشا كما ذكرنا ، ويعود ذالك إلى ما هيأته الحكومة من مناخ اتسم بالحرية والتساهل إلى حد كبير وصل إلي غض الطرف عن ممارسات ما يطلق عليه منبر السلام العادل وصحيفته مما عجل بظهور صحيفة أجراس الحرية التي لا تختلف عن صحيفة الانتباهة في طرحها العنصري كثيرا، ولم تساعد تلك الصحف علي تقوية وتحسين الصلة بين الجنوبيين والشماليين ، بل علي العكس أسهمتا في تدهور العلاقات بينهما من كل النواحي. وقد كان نشاطهم معلوم لدي الجهات المسئولة ، ورغما عن ذلك لم تحاول تلك الجهات إيقاف صحيفتي الانتباهة أو أجراس الحرية آنذاك أو تحسمهما بصورة جادة.البعض داخل النظام كان يري وجود مثل تلك الصحف ضروري لردع الآخرين خارج الأطر الدبلوماسية بين الشريكين الحاكمين وتعرية ممارسات الآخر، ولكن كان من الاجدي وضع تلك الصحف تحت الرقابة بسبب طرحها العنصري، في وقت أصبح جنوب السودان هو الشغل الشاغل في وسائل الإعلام الدولي والإقليمي ، وبات التبشير بانفصال الجنوب هو الهدف الذي سخَّر من أجله المجتمع الغربي آلته الإعلامية؛ من أجل تكوين دولة عانتَّ من حكومة الشمال، التي استولت على كل خيرات الجنوب، هكذا كان يسوِّق الإعلام الغربي للانفصال، مستغلاًّ مجموعة من المستفيدين والعملاء، ولكنهم للأسف يمتلكون صنع القرار ولديهم نفوذ قوي داخل حكومة الشريكين آنذاك.فمنبر السلام العادل رئيسه كان جزء من الحزب الحاكم وسرعان ماخرج منه وكون حزبه الذي شيئا فشيئا بداء يكشف عن نواياه الحقيقية وبدا واضحا ان حزب منبر السلام لم يكن له هدف محدود ينتهي بانفصال الجنوب كما ظن البعض ، وفي سبيل توسيع رقعة نفوذه قدم الدعم إلي مطبوعات تصدر عن تنظيمات أخري في اغلبها ذات طبيعة منغلقة علي ذاتها، وفتح معسكرات في بعض الإحياء للممتحنين،بالإضافة للمخيمات الطبية، وإفساح المجال لعناصر بعض منسوبي القوات النظامية بالكتابة من خلال تلك الصحيفة واستمالتهم وكسب تعاطفهم.علي أي حال استطاع منبر السلام إن يكتسب بعض الشرعية وخاصة في منطقة شرق النيل وبعض المناطق ذات الطبيعة القبلية،من جانب أخر اخذ المنبر يوسع من أهدافه شيئا فشيئا من نطاق أهدافه حيث شرع في مطالبة الحكومة بإلغاء اتفاقية أديس أبابا بين نافع ومالك عقار وعدم الاعتراف بها، وكانت المفاجاءة لحكومة الخرطوم من القوة لحزب شاركت في صنعه بنفسها،لم يقف المنبر عند هذا الحد بل أصبح يكشف عن هدفه الحقيقي عندما صرح رئيسه بأنهم سوف يرثون المؤتمر الوطني الحاكم بعد سحب بساط الشرعية من تحت أقدامه. ومقابل هذا التحدي الخطير الذي بات يمثله المنبر وجهت بعض القيادات من داخل المؤتمر الوطني انتقادات حادة لتلك المنظومة الانفصالية، مذكرة بأنها من الأسباب الرئيسية لانفصال السودان ووصوله إلي حالته الراهنة. وتهديدا لشرعية النظام السياسي في السودان وخاصة انه يدعي منازعة الحزب الحاكم شرعيته الدينية، وقد عارض وانتقد الحكومة ، وأصبح من معارضة مهادنة إلي معارضة حقيقية توجه الانتقادات للحكومة وقد أدرك منسوبي منبر السلام العادل مبكرا أن نجاح برامجهم مرهون بوصول هذه البرامج إلي الجماهير،لذا كان ظهور رئيس حزب منبر السلام في البرامج التلفزيونية بطريقة مكثفة، وساعده منصبه السابق بصفته كان مدير للهيئة القومية للتلفزيون، وبالتالي استطاعوا الوصول والتأثير علي وسائل الإعلام المختلفة من مرئية إلي مسموعة إلي مقروءة،وتمكنوا من تحقيق بعض النجاحات كانت من ضمن الأسباب التي ساعدت علي الانفصال .باعتبار صحيفة الانتباهة لسان حزب منبر السلام لا تقدر المسؤولية عدائية نحو الجنوب،أدت لفهم الجنوبيون إن وجهة النظر الفردية للصحيفة بأنها تعبر عن رأي الحكومة وبذلك فقد الجنوبيون احترامهم للرئيس البشير وبقي لديهم قليل من الاحترام لسلفا كير الانفصالي الذي حرض مواطني الجنوب باعتبار أن بلادهم محتلة من جانب الشمال،وان مشكلة الجنوب لا يمكن حلها من دون الحصول علي حق تقرير المصير . لذلك علي الجنوبيون أن ينحازوا إلي الجهات الداعية الي الانفصال وإقامة دولة مستقلة، علي أي حال لم يمر وقت طويل حتي بات واضحا أن شعب الجنوب قد أعلن خياره، وقد تجلي هذا الاختيار بوضوح من نتيجة الاستفتاء علي تقرير المصير وأسفر عن نسبة كبيرة لصالح الانفصال وبات واضحا أن الانفصاليين يمثلون نسبة كبيرة من الجنوبيون وتأكد للجميع فشل احتواء تحرك المجموعات الانفصالية أو حصرها في أضيق نطاق بعد أن تخلت عن أطروحة كبيرها الراحل قرنق.

معتصم حمودة
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 930

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#434527 [قرفان سواح]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2012 02:40 PM
الغريب في الأمر بأن معظم الإنفصاليون هم الحرامية سواء مان في شمال أو جنوب السودان َ!!! ربما يكون الإنفصال تغطية للعملية !
The strange thing is that most of who are calling for separation are thieves at both north and south of Sudan , may be the separation is ambrella for theft


#434072 [حسن علي]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2012 01:02 AM
أولا: لا يمكن مقارنة الغثاء والسموم التي كان ينفثها الإنتباهة المملوكة لخال البشير بالطرح الجاد الذي كانت تمثله أجراس الحرية التي كانت تدعو إلي وضع حد للخطاب اللامسئول من الطيب مصطفي.

ثانيا: لم يكن بالإمكان لمواطني الجنوب التمسك بوحدة تقوم علي أسس جديدة يقومون ببنائها بينما يأخذ الآخرون بمعاول في أيديهم لهدم أي جزء يبنيه مواطني الجنوب، ثم ما يلبث الذين يهدمون أن يلوموا أبناء الجنوب لأنهم توقفوا عن البناء. أطروحة جون قرنق لم تكن كتابا منزلا ويكفي أن مواكني الجنوب كانوا يعيشون في دولة أقل ما توصف بها أنها عربية إسلامية وهذه هوية لا تمت إليهم بصلة حيث كانوا يعتبرون أقلية لا يمكن أن تحدد هوية الدولة. لذلك نأول بأنفسهم في دولة تعبّر عن هويتهم الثقافية.

ثالثا: لقد قدم مواكنو جنوب السودان طرح الفيدرالية منذ 1955 ورفضها الشمال بحجة أنها تعني إنفصال. في العام 1993 طرح أبناء الجنوب الكونفيدرالية فرفضتها السلطة الحاكمة، وحينها كان الشمال قد فهم الفيدرالية وبدأ في تطبيقها. في العام 1994 طرح الجنوب مبدأ تقرير المصير الذي رفضه الشمال ولكن سرعان ما عاد القهقري لقبوله في العام 1997 مع إشتداد أوار الحرب وإسترداد الثوار الجنوبيون للكثير من المناطق التي كانت مليشيات نظام البشير قد إستولت عليها.

رابعا: لا أعتقد بإمكان أي حزب سياسي شمالي الحسرة علي إنفصال الجنوب لأن الأنظمة التي حكمت منذ إستقلال السودان أساءت بذات القدر للجنوب. هل قامت حكومة الديموقراطية الثالثة بمجرد فتح تحقيق في مذبحة الضعين التي تم فيها إحراق مواطنين جنوبيين علي مرأي من الشرطة التي كانت تقوم بطرد كل من يستنجد بها فتأخذه المسيرية والرزيقات ويتم رميه في عربة سكة حديد مشتعلة. لماذا إستهدفت الحكومة الديموقراطية حينها الأستاذين عشاري وبلدو اللذان وثقا للمذبحة بدلا من أخذ كتابهما كدليل إدانة للجناة. الإجابة هي أن رئيس الوزراء لم يرد إدانة قواعده وكان أخفف ضررا التحامل علي الجنوبيين الذين لا وجيع لهم.


معتصم حمودة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة