فناء أمة
07-22-2012 10:59 PM


فناء أمة

أحمد محمد عثمان
[email protected]

قراءة مقالات الصحف السودانية يصيب المرء بالقرف والغثيان واليأس
كمية النفاق الذي يأتي بصحف الخرطوم والخوف لا يمكن أن يعبر إلا عن أمة مريضة أصابها مرض عضال وأصبح في مرحلة النهاية Terminal
وما يصيب المرء بالمزيد من الغثيان هو الاستنتاجات التي لا يمكن وصفها إلا بالغبية
وينعكس ذلك علي رجل الشارع العادي باليأس ، ليس من معدلات الغلاء واستهتار المسئولين ولا من سيارات الآلهة تعبث في شوارع الخرطوم وأمامها مواتر القصر حيث يتم ايقاف حركة المرور لها بالساعات
لا يصاب المواطن باليأس من عجز ناس الحكومة وغبائهم الغير مسبوق ولا من مظاهر الفخفخة التي يراها في سفراتهم ومن عبد الرحيم الليمبي يتخطر ويتناقش مع باجان أموم الذكي والمثقف
ولكنها يمثلان قمة اليأس الذي يمسك بقلوب المواطن ويعتصرها
باجان قمة الذكاء والثقافة والثعلبية
وعبد الرحيم قمة الغباء والخنوع والجهل
يدرك مواطن الشمال أنه يبرك تحت عصابة من الأغبياء تملك السلاح وليس لها أخلاق
وترتكب كل ما يمكنها لكي تستمر في قمعه وانتزاع ثروات الأمة واتلاع اللقمة من فمه هو المسكين
يدرك المواطن اليأس لأنه يعلم أنه لا يوجد مستقبل لبلاده التي يحبها وأنه لابد له أن يحاول النجاة بجلده خارج البلاد وتركها لهم
يدرك أن ما يفعلونه لا يختلف كثيرا عن التهجير القسري الذي فعلته أنظمة دكتاتورية من قبل وأن ليس له حيلة إلا أن يحمل السلاح ويقاتل لكي يعيش ويعيش السودان ، ولكن أين السلاح
يدرك المواطن المسكين أنه لا حول له ولا قوة ، إذا تحدث عاليا دخل بيوت الأشباح وسيتفرج عليه الجميع ويتحدثون فيما بينهم أنه كان من المفروض أن يكون عاقلا ويربط الحزام ويصبر كما يدعون ويسكت
أيها المواطن
يا محمد أحمد يا تسكت يا أما تقاتل إذا كنت تريد أن تكون في وطنك
الطريق الآخر أن تهاجر وتخرج من قرية ظالم أهلها
يظلمون أنفسهم بسكوتهم وهم هالكين
أخرج وأنجوا بعقلك ودينك وأهلك
إنك لا تشبه البشر لأن البشر لا يسكتون علي مثل هذا الظلم
أخرج إلي العالم لتعرف أن تعيش
في زمن سابق كذب عبد الناصر حين قال : أرفع رأسك يا أخي فقد انتهي عهد الاستعمار
الحقيقة أن الحرية التي كانت موجودة في عهد الاستعمار لم توجد منذ الاستقلال لأي دولة
أخرج يا أخي لكي ترفع رأسك وتدرك أنك انسان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 759

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#434281 [ودالبلد الأصلى-كان أسمو السودان]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2012 10:05 AM
ما زالت دولة السودان بخير ما دامت تظهر مثل هذه الكتابات.ولست من الذين يرون النصف الفارغ من الكوب، فأنا لا أرى الكوب !وأنما أرى أكواز!ونرجو أن نميل ألى الواقعية ونبدأ فى التكيف مع حيواتنا لجديدة فى المنافى.ولا ننسى أن نحكى لأبنائنا وأحفادنا عن أسطورة وطن تشتت على أيدى شرذمة من المتدينين أوردوه موارد التهلكة وتقسمت الدول الطامعة فى موارده ما تبقى منه. ولسوء الحظ لم تبق فى الكتب السماوية صفحات فارغة كى ندس فيها أسطورة عن شعب الله المختار ،الموعود بأن يتجمع عند نهر من أنهار الأردن أو السوباط أو أن يجمعهم الأسباط!فقد نلتقى كما ألتقى اليهود بعد ثلاثة الآف عام عند سدرة على المُشرع وحينها لا بواكى على ما فات من أيام!


#434118 [مسلم]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2012 01:41 AM
خلاص أبدأوا جهزوا حدود دول السودان الجديدة


#433994 [shamy]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2012 11:40 PM
your article should be wrote for people who have dignity and honour .people who knows the true meaning of partiotism...people who knows how precious is the homeland.
sudanese people have been castrated.your are wasting your talent and time my friend .
for sudan is no more .


أحمد محمد عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة