المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الميرغني ..... حكاوي وأسرار من التاريخ القريب
الميرغني ..... حكاوي وأسرار من التاريخ القريب
07-23-2012 01:33 PM

image
توقيع إتفاقية الميرغني قرنق - أديس أبابا 16 نوفمبر 1988م

الميرغني ..... حكاوي وأسرار من التاريخ القريب

بقلم : صلاح الباشا
[email protected]


غني عن القول ، أن حزبنا الإتحادي الأصل كان له قصب السبق في الجنوح نحو السلم ، عملاً بأحسن القول الذي نزل علي المصطفي ( ص ) ، وذلك السبق حدث منذ سنوات توقف الحرب في جنوب السودان بعد توقيع الإتفاق علي إعلان مشاكوس في العام 2002م والذي نص علي وقف إطلاق النار بين جيش الحكومة والجيش العشبي حيث وضعت الحرب اوزارها منذ ذلك الزمان .
وحين جنح الحزب الإتحادي نحو السلام قبل عدة سنوات سبقت عودة السيد رئيس الحزب إلي أرض الوطن ، فإن ذلك قد أتي من داخل مسجد خير البرية بالمدينة المنورة وهو الحرم المدني الشريف ، بل ومن باحة الروضة الشريفة ، وفي ذلك قصة ، نري ضرورة أن نذكرها في ملف هذه الذكري ، وربما تكون المرة الأولي التي نكتب فيها عن هذا الأمر ، وذلك تمليكاً للحقائق لجماهير الشعب السوداني من جهة ، ولجماهير حزبنا من جهة أخري ، بل وتوثيقاً لتقاطعات ما ظل يجري خلف الكواليس ، ثم فوق خشبة مسرح الأحداث بين حزبنا والحزب الحاكم لما يقارب العشر سنوات من الزمان.
ذات مرة كنت في زيارة إلي المملكة العربية السعودية لأداء شعيرة العمرة في نهاية رمضان / ديسمبر 2002م ولأداء صلاة العيد مع مولانا الميرغني بالمدينة المنورة حيث كنت وقتها أميناً للفكر والدراسات لفرعية الحزب الإتحادي الديمقراطي بدولة قطر ، وأمينا للإعلام للجالية السودانية هناك ، وذلك حين كنت أعمل بدولة قطر متعاقدا مع الحكومة القطرية كمراجع مالي بوزارة الخارجية القطرية لخمس سنوات ( 1998- 2003م ) وأذكر تماما بأننا كنا ضيوفا علي مائدة إفطار يوم العيد بدار العنبرية وهو منزل السيد محمد عثمان الميرغني بالمدينة المنورة ، ولحضور اللقاء الذي ظل يعقده مولانا الميرغني عقب إفطار العيد مع قيادات الحزب والطريقة الختمية سواء من الذين يأتون من السودان أو يعملون بالمملكة أو القادمين من دول أخري خليجية وغيرها لأداء العمرة .
تحدث مولانا الميرغني في لقائه الحاشد معنا حينذاك قائلاً : بأنه ذات مرة قد جاء إلي المدينة المنورة الأستاذ علي عثمان محمد طه وقد كان نائبا أول لرئيس الجمهورية في العام 2002م ، وعند صلاة الفجر بالروضة الشريفة بالحرم النبوي الشريف ، كان يجلس الأستاذ علي عثمان علي يمين السيد الميرغني قبل الصلاة ، فسلما علي بعض في ذلك الموقع الذي يعتبر روضة من رياض الجنة حسب الحديث النبوي الشريف ، فأمسك مولانا بيد الأستاذ علي قائلا له بعد قرأ عليه الآية التي تنتهي بجملة ( وسلموا تسليما ) ثم أضاف: نحن سلـّمنا ، فهل أنتم تسلمون ، فرد عليه الأستاذ علي عثمان وبفرحة غامرة ، نعم ونحن ايضا سلمنا ، ولنا أن نلاحظ أن الوقت كان صلاة الفجر وأن المكان هو الحرم المدني وأن الجلوس كان في الروضة الشريفة .. ومن هنا بدأت الحكاية ، حكاية التفاوض من أجل وحدة البلاد وحكاية عدم العودة للحرب في كافة الجبهات ، بل وحكاية عدم نشوب حروب جديدة بين الجيش السوداني والدول المجاورة ، وهنا نصل إلي بيت القصيد التالي :
مسألة قرورة الحدودية بين السودان وأرتيريا:
في ذات الفترة ، حدثت مناوشات حدودية بين الجيشين السوداني والأرتيري بمنطقة قرورة الحدودية ، وإحتشد الجيشان ، ولا أحد يعرف ، ولا حتي إعلام متابع يقوم بنشر هذا الإحتشاد الذي وصل ذروته في ذلك العام ، وفجأة حسب حديث مولانا الميرغني ، أنه قد إستلم مكالمة هاتفية في منتصف الليل من السيد عمرو موسي الذي كان أمينا عاما للجامعة العربية ، قائلاً له : ( إنتو فين يامولانا والحرب سوف تندلع بين السودان وارتيريا ) وأردف قائلاً : عليك بالتدخل علي وجه السرعة وإحتواء الأمر مع الأرتريين والسودانيين معا حتي لا تحرق الحرب الأخضر واليابس .
وهنا فإن مولانا الميرغني قد إنزعج للأمر جدا إن إندلعت حرب بينى الدولتين ، خاصة وان السودان هو السودان ، وأريتريا هي الدولة الجارة ، فإتصل علي التو هاتفيا بالأستاذ الأمين محمد سعيد الأمين العام للجبهة الشعبية الحاكمة في ارتيريا أ طالباً منه سحب الجيش الأرتيري ، قائلا له بأن الدم إن سال بين الشعبين فإنه لن يتوقف بسهولة ، فطلب الأستاذ الأمين من مولانا عدم الضغط علي جانبهم وألا يلووا ذراعهم ، وأن علي الجيش السوداني أن ينسحب ايضاً ، وهنا كان رأي مولانا أن تتحول هذه الأحداث من إيقاف للحرب بين الجارتين حيث كانت العلاقات مقطوعة بينهما منذ عدة سنوات ، إلي العمل بقوة لإعادة تلك العلاقات إلي عهدها الأول .
قام مولانا في ذات اللحظة بالإتصال بالبروفيسور إبراهيم أحمد عمر الذي كان يشغل وقتها الأمين العام للمؤتمر الوطني ، طالباً منه إخطار الرئيس بسحب الجيش السوداني من منطقة قرورة تفادياً لنشوب حرب لن تتوقف ، مشيراً له بأنها مناسبة لإعادة الثقة والعلاقات بين الدولتين ، فوجد إستجابة فورية من البروف إبراهيم ، ثم أضاف الميرغني بأنه في هذه الحالة فإنه يقترح علي الحكومة السودانية أن تبادر بإيفاد النائب الأول لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان لترتيب زيارة عاجلة في ذات الإسبوع إلي أسمرا ، فوجد الموافقة ، وهنا قام مولانا الميرغني بالإتصال بالرئيس أفورقي بأن الأستاذ علي سيزور أسمرا لفتح صفحة جديدة ، وكان الرئيس افورقي لديه برنامج زيارة رسمية للخليج ، فطلب منه الميرغني أهمية تأجيلها حتي ننجز أمر السودان ، فوافق الرئيس أفورقي ، وطار الأستاذ علي عثمان يصحبه وفداً رفيعاً إلي أسمرا ، وبعدها بأيام قليلة وصل الرئيس أفورقي إلي مطار الخرطوم ، فعادت العلاقات وتم إفتتاح السفارات بين العاصمتين ... وهذا الإنجاز الذي ننشره للشعب السوداني يعتبر توثيقاً لأنبل المواقف الوطنية التي ظل مولانا الميرغني يقدمها لأهل السودان ... ولا أزيد .
ومن المواقف الأخري ، أنه حين قام نفر كريم من أهل السودان وعلي رأسهم الأستاذ صلاح إدريس بمجهودات كبيرة للقاء الميرغني وعلي عثمان بعد أن تم الإتفاق علي بنود إتفاق جدة الإطاري الذي وقعه الطرفين بمدينة جدة ، وقد كان هذا الإتفاق برغم الغبار الذي أثير حوله من بعض الجهات بالتجمع وقتذاك ، إلا أنه كان سيخلق طريقاً سهلاً لبدايات الوفاق الوطني الخلاق ، ولكن ... من الذي لم يستمر في التنفيذ ... ذلك يعلمه الجميع .
ثم تتعثر مفاوضات المؤتمر الوطني والحركة الشعبية بعد إن تطور إتفاق ميشاكوس إلي ناكروا ، ثم مباحثات نيفاشا المضنية في كينيا ، يسافر مولانا الميرغني إلي هناك ، ويجتمع بالطرفين ( علي عثمان والراحل دكتور قرنق ) حاثا لهم بألا تضيح فرصة السلام من بين أياديهم ، ذاكراً لهم تلك العبارة الخالدة : ( نحن لم نأت لنقاسمكم في الأمر ، بل لندفع عملية السلام إلي الأمام ) . وفعلا كانت زيارة الميرغني إلي نيفاشا أهم عامل من عوامل عودة الثقة والحماس بين الطرفين ، ما أدي إلي تحقق السلام .
ثم تأتي إتفاقية القارهة بين التجمع والحكومة في ينونيو 2005م وبكل زخم شروطها العادلة لصالح أهل السودان ، غير أن الأمر لم يتعد ( شوية مقاعد في البرلمان ) لا تحدث تأثيراً علي ما جري تنفيذه من قوانين لاحقة زادت أمر الديمقراطية والحرية تعقيداً .
وبرغم كل ماحدث وما ظل يحدث فإن الإتحادي الأصل ظل يرفض كل ضغوط التدخل الدولي المتجهة نحو البلاد وقتذاك ، آخذا العبر والدروس مما حدث في العراق وأفغانستان ، فقام بتقديم مبادرة الوفاق الوطني الشامل في العام 2008م ، حتي لا تضيع آخر الفرص ، خاصة وان السودان ظل وطن الفر ص الضائعة بدءاً من إتفاقية ( الميرغني – فرنق ) الموقعة بين الطرفين في 16/11/1988م ، والتي لو تمت إجازتها وقتذاك ، لكانت كل القوي السياسية بما في ذلك الجبهة القومية الإسلامية تعيش في أمن وإستقرار ، وتنمو شجيرات الديمقراطية بين أجنحتها ، بل ولتدربت أجالي سودانية عديدة داخل الأحزب علي النهج الديمقراطي الذي يظل ينمو ويتناسل ، وبالتالي تتناسل معه معاني وثقافة الحرية وإحترام الآخر خلال السنوات الطويلة الماضية .
وحتي اللحظة فإن فرصة أن يتوافق أهل السنودان من خلال قواهم السياسية الحية ومنظماتهم المدنية ونقاباتهم المهنية ، ستجنب السودان مما يحاك ضده من فوضي مسلحة عارمة وربما يوافقها بعدا عنصريا لا يعرف أحد ما يخفيه ، ولنا في دول الجوار العربي خير مثال . فقد أصبحنا اليوم نتلفت يمنة ويسرة . وقد إزدادت جبال الإحتقان بين اهل السودان والسلطة والقوي السياسية .والآن يسعي المؤتمر الوطني نحو كافة القوي السياسية للإشتراك في التشكيل الحكومي القادم ، والقوي السياسية تتمنع مثلما نري الآن ... إذن أن حزبنا وزعيم حزينا قدما ما يمكن إنقاذ الوطن والمواطن منذ العام 1988م وحتي اللحظة ، بل وحتي الزمن القادم .
وأختم بالقول مستصحباً المثل السوداني : (الحزب لإتحادي قدّم كـِسرة السلام والوفاق مملحة فرفضوها ... والآن يبحثون عنها ناشفة )... فتأمل ،،،،،

* مسؤول الإعلام المكلف بالإتحادي الأصل .


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 2699

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#435956 [الشافو خلو]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2012 05:09 AM
آآخ يا مرارتي.. اللهم اني صائم، وما عايز ادعي عليهو.. حاسبو براك يا ربنا كان فقع مرارتي في النهار الحار ده


#435860 [إبن السودان البار ==--]
5.00/5 (1 صوت)

07-25-2012 01:20 AM
نحن الأسياد الأسرتين الكبيرتين المقدستين مع خدمنا وحشمنا ومريدنا المخلصين البركعوا لينا ويبوسوا ايدينا اقسمنا بالله ان لا نعاديي البشير وأخوانه ونسوانه وصحبه أجمعين لأنهم ما قصروا معانا ؟؟؟ صرفونا وشغلوا لينا أولادنا في وظائف تتمناها كل أم لأولادها ؟؟؟ ورجعوا لينا ممتلكاتنا وأراضينا وبنوكنا وشركاتنا ومزارعنا الشغالة وربحانة ومريحانا ؟؟؟ وأنتوا يا شذاذ الآفاق كان عايزين تطلعوا الشارع وتعملوا مشاكل ؟؟؟ شوفوا ليكم طريقة ونحنا ناس عز وأسياد ما بنقدر علي المضاربة والجهجهة ودخان البونبوبان والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين ؟؟؟ وأخبار جوجو شنوووووووو؟؟؟


#435728 [ود المكي]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2012 08:54 PM
كفانا تلميعاً( لديناصورات ) شرب عليها الدهر وشرب ، فأذا كانت هنالك خدمة حقيقة يود مولانا أن يقدمها للشعب السوداني ، علية بسحب أبنة من حكومة الأنقاذ ، وعدم أضفاء أي شرعية للنظام الذي أقلق منامة ، ونظام قتل أبناءة وشردهم ، وحرق منازلهم وجوعهم ,


#435373 [محمد حسنين]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2012 12:33 PM
صراحة كرهتونا في السودان قام أبوهاشم جلس أبوهاشم!!!!


#435339 [الجيلي]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2012 11:56 AM
والله يا الباشا الاتحادي حزب كبير وعريق ولكن الشيخ الميرغني دا أحسن شيء يجلس على سجادة الختمية ويترك السياسة لقيادة الحزب .لان الحزب من سقوط الى سقوط حتى سقط في مستنفع الحكومة العريضة


#435185 [الثائر العاشر]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2012 07:13 AM
سبحان الله يعني الحزب الاتحادي الديموقراطي القائم على الطائفية والجهل لم يكتفي بأنه شجع على نيفاشا التي ادت الى انفصال الجنوب وضياع جزء عزيز من الوطن بل شارك في الحكومة واضعا يده في يد المجرمين ومشاركا معهم في قمع الانتفاضة الأخيرة من أجل المناصب انها المصلحة الشخصية الضيقة ما رأي من يسمى بالمرغني (مولاك براك يا استاذ ان مولاي الله) في شباب الاتحادي الذين خرجوا للشارع وتعرضوا للقمع ما رأي من يسمى بالمرغني في انتفاضة الشعب الأبية ان قامت هل سيقول عنها ثورة أم شذاذ آفاق


#435101 [ابكجه]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2012 03:22 AM
ياالباشا اذا كان ابوهاشم بهذه القدرات فلماذا لم يوقف تقسيم السودان وهو الان شريك اصيل مع المؤتمر الوطنى فلماذا لم يوقف الغلاء. يجب عليكم ان تنصحوا ابوهاشم للعمل وفق اشواق القواعد وليس وفق الاهواء الشخصيه وطلاب المناصب وبطل تكسير الثلج فالشعب السودانى لا يحب المنافقين.


#434962 [ازهرى على]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2012 12:10 AM
مع كل الاحترام والتقدير لما ورد اعلاه ..الم يتعلم الحزب الاتحادى الديمقراطى الاصل ...وهل 23 عاما لاتكفى حتى يعرف او يتعلم او يعلم من هم هؤلائى حتى يظل يتفوض او يتفق مع هذه الجماعة التى شعارها واحد التمكين ..نحن ولا سوانا ...........


#434895 [سر الختم]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2012 11:18 PM
كان:

(حيث كنت وقتها أميناً للفكر والدراسات)

والآن:

(مسؤول الإعلام المكلف بالإتحادي الأصل)


هل تريدون سببآ أوجه من ذلك للسقوط المريع لاتحادى مولانا.


ردود على سر الختم
United States [صلاح الباشا] 07-25-2012 12:19 AM
سلام يا بو السر .... وإنت زعلان ليه ، ماذا يضيرك في الأمر إن كنا نعمل كذا أوكذا أو كذا أو نشغل كذا وكذا ، فهي تعريف يأتي في سياق الحديث والسرد ولا إساءة فيه لك أو لأحد ، ، لأن الأمر لا أهمية له لديك ، فأنا قد إجتهدت وأخرجت حكاوي محددة أري أهمية خروجها ، فهي مجرد وقائع حدثت ، وبالتالي أراك لم تناقش تلك الوقائع وقفزت قفزا متجها نحو السخرية بلا سبب أو مبرر ، إلا أن تكون مسألة كراهية لوجه لله . وهي لديها تبعات ربانية بالطبع .
كنت أتوقع أن تكتب ما يفيدني ويفيد القراء ، فذلك أحسن ، كما أنني أكتب وبتوقيع إسمي بالكامل دون وجل ، وأنتم تكتبون بأسماء مستعارة وبلا تبرير ، حيث لايوجد خطر عليكم إن كتبتم بإسمائكم الحقيقية كباقي الكتاب الذين يمهرون مقالاتهم ومداخلاتهم بالإسم الصحيح كاملا ، ما أدي إلي وجود رصيد كبير من التقريظ والثناء من جمهرة المتصفحين لهذا المنبر لشخوصهم ومواقعهم أيضا .
في تقديري الشخصي أن القلم مسؤولية أخلاقية وربانية أيضا ، فإما أن يكون الإسهام قوي الطرح ، واضح المعالم ، مقنع الفكرة ، مبتعدا عن ثقافة التجريح التي إنتشرت في الأسافير مؤخرا ، أو الأبتعاد عن مسوؤلية الكتابة والتنوير نهائيا ، لأن الأمر لا يتقبل أنصاف الحلول .
بالطبع سأتوقع المزيد من السخرية ، لكنني لن أجاري ، متمسكا بالمقولة الحكيمة التاريخية:( أن توقد شمعة خير من أن تلعن الظلام ) عفا الله عن الجميع في هذا الشهر الفضيل
كما أرجو إعتبار هذا الرد بمثابة تنويه لكل المتداخلين في مادتي المنشورة أعلاه ، فالثقافة الساخرة ببلاهة هي واحدة في المداخلات ، أي تشبه بعضها البعض .نحن نعرف الكلام المسيخ لكننا نربأ بأنفسنا عن توظيفه في منبر عام وراقي كهذا إحتراما لأهل السودان المتصفحين في كل مكان .. ولا أزيد


#434830 [شاذ أفق]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2012 09:22 PM
الأستاذ ( الباشا).. لديك مبادئ ظهور ملكة الكتابة إن رعيتها بالقراءة الجادة فى بطون أمهات الكتب ولآن عمرك لايسمح لك بقراءة ( دستوفسكى ) أو ( فيكتور هوجو ) أو ( شكسبير ) فلآطلاع بالذات على ماكتبه ( السودانيين) من ( حسن نجيلة) أو ( د. منصور خالد) ... ! ياأخى مامعقول كل مرة ( كنت أعمل فى وزارة الخارجية القطرية كمراجع مالى ولمدة خمسة سنوات ومن الفترة 1998 - 2003 م .. وكنت ووو ومنذ تخرجى من الجامعة ووو! والأهم من ده كله أيه الميرغنى وماذا فعل الميرغنى للسودان ! فهو تفوح منه رائحة العمالة منذ محاولته عرقلة ( الأستقلال ) والأتحاد مع مصر .. أنت وميرغنيك ( منتشة) تعتقدون بأن السودانيين ليس لهم ( ذاكرة ) ! أذهبوا فلقد أستغنى الشعب السودانى عن خدماتكم !


ردود على شاذ أفق
United States [صلاح الباشا] 07-23-2012 11:41 PM
والله العظيم وببركة هذا الشهر الكريم أنت لست بشاذ آفاق مطلقا ، تناولك راقي جدا ، وأسلوبك سلس ، ولكن نصائحك لا تستند إلي معرفة بقراءاتنا ، فماذ ذكرت من كتب وكتاب عالميين وسودانيين إلتهمناهم إلتهاما منذ الصبا الباكر في مرحلة الثانوية ، بل عندما تيشر لنا الحال لاحقا فإننا نحتفظ بتلك المؤلفات في مكتبتنا المنزلية مع العديد من المؤلفات النادرة ، إيه رأيك لا زلت أشتري الكتب وألتهمها ، حتي أنها كانت تتبعني من دولة إلي أخري في رحلة إغترابي المتعددة والمركبة بحثا وسعيا عن الرزق الحلال لي ولأهل بلدي ، وقد لجأت بفضل من الله مؤخرا إلي الإغتراب تارة أخري ولم تكن دولة قطر إلا محطة صغيرة لخمس سنوات من مجموع ربع قرن من العمل المتواصل خارج الوطن
تصدق يارجل إنني لم أخرج من السودان مؤخرا إلا شاءت ظروف القحط أن أبيع المتزلين اللذين كنت أمتلكهما منذ السنوات الأولي لأغترابي وأنا خريج وقتذاك
وأنا آسف إن أخرجت بعض معاناتي في منبر عام مثل هذا ، إلا أنك إضطررتني إلي ذلك ، علما بأن خمس سنين عمل في قطر كانت أقل عرض أتحصل عليه وطلعت منها بقد القفة إلي السودان ، وهانحن نعيد الكرة ، فلو كنت تمساحا أو متسلقا ( وما أسهل هذه في عهد الإنقاذ ) لكنت اليوم شيئا آخر من دعة العيش وضخامة الممتلكات ، لكنني لا أطيق مطلقا مال السحت عملا بقول المصطفي ( ص ) : كل لحم نبت من سحت فالنار أولي به .
كنت سأحترمك أكثر لو تواصل نقدك لمقالي في حدود شروط النقد ومتطلباته ، لكنك جنحت جنوحا نحو منطق الإثارة الذي تجاوزه الزمن بسبب أنه يعنب من ثقافة صحف الحائط التي كنا نثريها بالجامعة في زمان حياتنا الطلابية الناشطة.
أنا هنا في مقالي أسرد حكاوي نقلا عن مصدرها ، بل تأكد من حدوثها حقيقة ، خاصة في مسألتي قرورة وفي مسألة إنعاش محادثات نايفاشا من مفوواضي الحركة أنفسهم حني كنا يف التجمع بالخارج.
كما هجومك علي السيد الميرغني ، فذاك أمر لا علاقة له بخطوط التوثيق لوقائع محددة عرضتها في مقالي ، اي أنك من شدة قرفك من سلطة الكيزان فإنك لم تهتم بمضامين المقال الذي يحكي حكاوي معينة ولك الحق في عدم تصديقها ، وقمت في مداخلتك بربط مقالي بواقع الحال وهو مشاركة الإتحادي الأصل بهذا الحجم الضئيل في السلطة.. فذاك شيء لا علاقة بمقالي به.
نحن لن نترك حزبنا الإتحادي الأصل مطلقا ، ولعلك تدري أن قواعد الحزب لها رأيها في المشاركة وفي غيرها ، كما أن الحزب حتي اللحظة وبعمقه الجماهيري سيصبح صمام الأمان في أي تحول ديمقراطي قادم ، لأن الإتحاديون لن يهجروا حزبهم بسهولة بمجرد أن بعض قيادات حزبه تشترك بمقاعد وضيعة في السلطة الحالية .
عموما من حقك أن تكتب كما شاءت لك الكتابة ، لكن القاريء هنا يحتاج جدلا ( ديالتيكيا) كما تقول الماركسية كمذهب سياسي ، لأن فيها رفع من درجات التنوير لهذ الموقع ، أو علي الأقل ستتجه الأقلام إلي توظيف الكتابة الراقية التي تتم صياغتها في هدوء تام ، ذلك أن الإنفعال ( مثل حل مداخلتك ) يضعف الصياغة وبالتالي يباعد بين المتلقي وبينك .
حفظك الله ،،،،


#434813 [sakhar]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2012 08:51 PM
اهو محاولة تلميع يامسؤول الإعلام المكلف بالإتحادي الأصل - وده انت مكلف امال لوبقيت مسئول اصيل كنت كتب ايه فى موالاك المنبطح - اية دار العنبرية ومن اين له بتلك الدار؟ واين؟ فى المدينة المنورة - كله من اكل سحت مريديه - وانا اعرف ليس مسموح للاجانب بتملك منازل فى السعودية - ولا يمكن اصلة سعودى ونحن ما جايبين خبر - وكمان عنده دارة الميرغنى بالقاهرة - يمكن يكونوا بقايا مصريىن اتسودنوا لما جاء الحسيب النسيب برفقة كتشنر -
ياسلام!!!! مولاه بمحادثتين وقف الحرب بين اريتريا المناضلة ونظام الافك بالخرطوم ومش كده وبس وكمان اتصل بالرئيس افورقى علشان يأخر زيارته لدول الخليج علشان يستقبل على الوسخان ، اذا كله ممكن مواك يقوم بيها وان ابراهيم احمد عمر وعلى الوسخان بيسمعوا كلامة - طيب فى كل سنوات التجمع الوطنى كا شغال شنو؟ رجل فى التجمع ورجل مع نظام الانقاذ - غواص يعنى؟
عمر موسى بجلالة قدرة اتصل بمواك علشان يتدخل - يافرحتى عليك وعلى مولاك - ما نستلفه منكم شوية ونخليه يعمل صلح بين حماس وفتح - يمكن ببركة مولاك الجماعة يتفقوا
هذا عبط وعهر سياسى ايها الباشا
الحزب الوطنى الاتحادى ما فيه كلام لكن المدغمس سليل الاسرة الخائنة هو المشكل - على جماهير هذا الحزب العملاق ان يقوموا بطرد راعى طائفة الغدر والخيانة سليل السير على الميرغنى المتواطىء مع الاستعمار الانجليزى المصرى على وأد حركة الامام المهدى (طيب الله ثراه )


ردود على sakhar
United States [ابو محمد] 07-24-2012 01:09 AM
أقل ما يوصف به حديثك أنه خارج عن دائرة أدب المخاطبة لما إتصف به من تطاول وجهل مطبق نجد لك العذر فيه مما صدرت عنه فأنت لا تستحق الرد!! يقول الله سبحانه وتعالى في سورة يونس الآية رقم 43 (ومنهم من ينظر إليك أفأنت تهدي العمي ولو كانوا لا يبصرون) والله من وراء القصد


#434792 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2012 07:54 PM
خليك يا الباشا فى التوثيق للفنانين الراحلين فهو أكرم لك.

أللهم أنى صائم


#434587 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2012 03:21 PM
طيب خلي مولانا يتدخل و يحل لينا قضية حلايب أو وضع البشير مع الجنائية!!!

هل نحن في العصر الحجري؟


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة