المقالات
السياسة
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
زواج الامام الثمانيني من شمطاء في عمر الانقاذ ما معناه ؟!
زواج الامام الثمانيني من شمطاء في عمر الانقاذ ما معناه ؟!
07-23-2012 07:42 PM

زواج الامام الثمانيني من شمطاء في عمر الانقاذ ما معناه ؟!

محمد عبد الله برقاوي ..
[email protected]

هل الامام الصادق المهدي ، أخو مسلم بالمفهوم الفكري والسياسي ، يرفل في جبة على الله ومن فوقها عباءة الميراث المهدوي كواقع لا فكاك منه ؟
نحترم الرجل كمفكر ونقدر حرج اتباعه الذين يكتوون من الداخل باشياء يمنعهم حياء الولاء من الصراخ بها في وجه الرجل ، لاسيما من فئة شباب الحزب والطائفة وهم يمثلون تجدد فروع ابائهم وأجدادهم الذين ، انتقلوا الى رحاب الله أو أعاقت الشيخوخة والمرض ارتيادهم لرحاب القبة ونواحيها !ولكن طبعا لا يمكن المقارنة بين ولاء أولئك المبني على القداسة المطلقة ، وبين عضوية الجيل الجديد التي تقوم على مفاهيم سياسية وان كان الانحاء بهامة الاحترام لقيادات البيت وفي صدارتهم شخص الامام تحديدا لازالت تجلل محياهم!
الشواهد تقول أن ما يربط الامام الصادق بجماعة الأخوان المسلمين فكرا ومنهجا ونرجسية وبراجماتية هي شمس في سماء تاريخه منذ بواكير صباه السياسي ، لا تخطئها عين المتفخص من خلف غربال التتبع لحركة الرجل عبر ، تقلباته في ميراث زعامة الحزب ومن بعد ذلك الطائفة أو في هناته كحاكم لم تتح في قنوات الديمقراطية السودانية الحديثة بؤرة ضوء أكبر من التي لا حت له في آخر النفق ولعدة مرات ، فكان يخطيء التقدم نحوها ، فينقلب الى الجانب المغلق ، ويصدم الوطن في كل مرة بالأفق المسدود بالتخبط في ادارة الحكم وعدم صعود سلم التخطيط السليم الى اصلاح ثقوب سقف الوطن وفق اولويات الدرج ، فيسقط حكمه ، منكبا على وجهه ناحية حفرة العسكر ، وكأنه قد ورث ذلك من ظاهرة نوفمبر 1958 التي كايد بها حزب الأمة غريمه الاتحادي ، ودفع الوطن كله ضريبة تلك المكايدة !
من ناصر الأخوان في اخراج مسرحيتهم تلك حينما حملوا الحزب الشيوعي تبعات تصريح لفرد عادي ، ثم مد عضده ليساندهم في كسر ذراع المحكمة الدستورية التي قضت بعدم شرعية حل حزب نوابه منتخبون من طليعة الشعب ومقدمة مثقفيه؟
ولسنا هنا بصدد الدفاع عن الحزب الشيوعي في حد ذاته وهو الذي كسر الصف بارتياد النظام التعددي على غير ما يرضي قبلته في موسكو وقتها ، ولكننا نعني التأسي على ردة الديمقراطية التي حرك عجلها الى أسفل المنحدر ، بلاطجة الأخوان والمسلمين من أمثال على عبد الله يعقوب ونائحاتهم كالدكتورة سعاد الفاتح ، فذرف معهم الامام دمعات الشفقة على الاسلام وقتها ، وهي دمعات لو ادخرها لهذا العهد وقد فعل الأخوان مالم يفعله لا الشيوعيين ولا الحجاج بن يوسف في علماء الاسلام المخالفين وكذا عامة الناس ، لكان حريا بان يبكي حفيد المهدي كثيرا ، ولا يسعي وهو الثمانيني الوقور الى محاولة الاقتران بحكومتهم الشمطاء التي أنقطع عنها طمث العقل ، ولا زالت تصر على طمس حقائق الزمن وأخفاء سنها الحقيقي بالبودرة وشد الوجه مثل مطربة لبنان السيدة صباح مع الاعتذار لها عن المقارنة التي اقتضتهاالمناسبة كسياق يعترف لفنانتنا بقدرتها الفائقة على اجتذاب الجماهير رغم كل شيء ، على عكس الانقاذ التي لا تسمع صفير الاستهزاء من خرير مكياجها وصياح الشارع لها بالترجل عن المسرح قبل أن تكنسها معاول الثورة ، التي يحاول الامام كسرها كلما دنا موسم الحصاد بفتح مياه التثبيط في خطى الشارع الثائر، تارة بالتخويف من صوملة السودان أو مصير سوريا ، دون النظر الى سوء المصير الأكثر فداحة التي تقود الانقاذ السودان اليه !
لم يقدم أحد من ساسة السودان خدمات بحجم التي قدمها الامام للأخوان في شتي مراحل حكمه دعما أو تقاضيا أو في فترات معارضته تراخيا أو دخولا من الأبواب الخلفية اليهم وقد سرقوا سلطته، وكان في مقدوره لطمهم بالغاء فرية قوانين سبتمبر لاثبات براءته منهم كدليل كان سيجد فيه سندا من شعب كم اساءت الى رجاله ونسائه وسمعة وطنه تلك القوانين التي تبرأ منهاحتى واضعوها ، فابقى عليها الامام !
وقد مدهم بفتى من صلبه ، تجلى الدور المرسوم له في جذب عباءة والده شخصيا لمصيدة اسعاف الانقاذ على الأقل بعنصر اللعب على كسب الزمن في مواجهة الشارع ، حتي يدبروا لأنفسهم مسرحية جديدة لاشك أنهم يعدون لها خلف كواليس خيمتهم المتهالكة لخداع الجماهير كعادتهم !
الناس كلهم وأولهم جماهير حزب الأمة ينتظرون قولا فصلا من الامام ليدرك لو الركعة الأخيرة من صلاة الموقف الجماهيري الذي توحد نحو قبلة صرع الانقاذ !
أما أسلوب الخطابة بلغة في مسجد ودنوباوي ، والحديث بلغة أخرى في مغازلة النظام فذلك أمر بات غير مقبول من رجل نخال أنها فرصة عمره الأخيرة ليختم حياته السياسية بفعل طيب ، يغفر له ولو جزئيا ما ارتكبه من ذنب في حق شعبه وحزبه و ذاته قبل كل شيء ، لان سطور التاريخ أن كتبت بعد فوات الأوان فانها تكتب بمداد الحق ويراع الحقيقة ولا توجد ثمة فرصة لتحوير ما تحكيه!
والله من وراء القصد..


تعليقات 30 | إهداء 0 | زيارات 6594



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#436649 [ربش]
3.75/5 (5 صوت)

07-26-2012 05:25 AM
كم أنت رائع يابرقاوي لك منا كل التحية و الإحترام .


#435788 [مجاهد]
2.07/5 (5 صوت)

07-24-2012 10:15 PM
للاسف نحن شغب لا يحترم قادته ماذا عل الامام ليقابل بهذاالكم من الاسفافوالتجني هل مشكلة السوان هي الصادق المهدي لصادق ليص صنما يعبد و لس اسطورة هو انسان مجتهد له م له و عليه ما عليه فتبسيط مشكلة السودان و تحميلها فرد بسيط مخل و هروب من المسؤلية نرجو من الراكوبة وقف هذا الاسفاف و نحن بالمرصاد هذه بضاعة الامام و هي رابة اما بضاعة الاخرين فهي كاسدة من هو رقاوي و مهو شوقي بدري افيدونا


#435579 [ود صالح]
2.00/5 (5 صوت)

07-24-2012 02:59 PM
الصادق المهدي لم يخذل أحداَ أبداَ ولكنه هو هكذا وكما نراه يلف ويدور حول نفسه ولا شئ غير نفسه. فأرجو من الإخوه ألا يحمّلوا الرجل أكثر مما يحتمل ومن زمان العالمين ببواطن الأمور قالوا القبّة فاضية ما فيها شئ بو وجحر فاضي.


#435575 [مغترب ضحية]
3.50/5 (5 صوت)

07-24-2012 02:54 PM
عندما استلم الصادق السلطة فى الديمقراطية الثانية كانت امامه فرصة تاريخية لكسب ود المغتربين فقد كنا ننتظر منه قرارا بإلغاء ضريبة وزكاة المغتربين الغير شرعية والتى فرضها نميرى ظلماً، ولكنه لم يفعل .


#435442 [المشتهى السخينه]
3.72/5 (7 صوت)

07-24-2012 12:24 PM
الصادق المهدى يمثل الفشل والخور والضعف والوهن الذى يمشى على رجلين .. لنتخيل ان الانقاذ ذهبت فى طريق الهالكين . وجاء الصادق حاكما .. اذن ليطلب منه شعب السودان ان يصدر قرارا بالغاء توقيت الانقاذ ويعود بالزمن ساعة الى الوراء .. اقسم لكم انه لن ينجز لكم هذه المهمه . وسيقول ان التوقيت نزل فى جميع كومبيوترات العالم واصبح من المستحيل تعديله .ولذلك افضل لنا ان [ نحنس ] اهل الانقاذ للعودة للزمن الحقيقى . وبجرة قلم بقرار من جناينى حديقة الرئيس يمكن ان يصدر هذا القرار .. الصادق فاشل كبييير . حكم ابائنا فى الستينات وفشل . وحكمنا نحن فى الثمانينات وفشل وسلمها للاخوان .. والان يتطلع لحكم ابنائنا .. ديناصوووور ؟


#435430 [خالد حسن]
2.32/5 (6 صوت)

07-24-2012 12:15 PM
ياسلام يا استاذ تحليل واقعي ومنطقي لمنهجية الامام التي بتبعها .
كثيرا ما خذلنا الامام بمد طوق النجاة للكيزان كلما انسدت امامهم الطرق
واواشك الناس علي كنسهم ! لكن المحيرني ليه الصادق انضم للجبهه العسكريه لاسقاط النظام
في اريتريا وهل كان انضمام تكتيكي لينسحب منها فتنهار ؟ وبذلك يكون قد خدم الكيزان ؟
ولماذا لانري الصادق القوي الذي رفع السلاح ضد النميري ..
وبدلا عنه ونري الصادق اللين الهين الذي يميع الثوره ويثبطها بمبادراته الفسيفسائيه ؟
كسره
سعيدين ببقاءك معنا يا استاذ فقلمك كالسيف علي رقاب الكيزان ومن لف لفيفهم


#435362 [HatimBabiker]
3.13/5 (5 صوت)

07-24-2012 11:23 AM
يعني الثورة دي ناقصالها إمام،،، ومنو؟؟؟ من صالح نظام ضرب أهله في ودنوباوي والجزيرة أبا في بورتسودان؟؟؟ قبل أن يجف دم مريديه وتطيب جراحهم... الثورة مستمرة والعسكر وأشباه العسكر يطلع برا........


#435341 [السماحة]
3.00/5 (6 صوت)

07-24-2012 11:01 AM
فتح الله عليك أستاذ برقاوي وألخص المقال في المثل القائل ( فاقد الشيء لا يعطيه ) والسؤال الذي يطرح نفسه ..... ما هي الديمقراطية التي تدار بها حزب الامة وما شابهها من بقية الاحزاب ..؟؟؟ ترى أن الديكتاتورية متجسده بكل مدلولاتها ..... وبعد ذلك ما هي المقايضة التي تمت بمقابلها تعيين أب الامام مستشاراً للرئيس .....؟؟؟ أيها الشعب أفيق من غفلتك , وأنزع من مخيلتك جميع التبعيات بكل أشكالها (حزبية - قبلية - طائفية - عرقية) , لدينا كفاءات من التكنوقراط والعباقرة المفكرين معظمهم في دول المهجر - لدينا من الشرفاء الذين من يتلوثوا بطمس الفساد , لدينا العزيمة على التغيير , ولنأخذ مثالاً سيدنا / عمر رضي الله عنه مثالاً وقدوه . ونجعل الله في قلوبنا وسننتصر بعونه وقدرته .


#435321 [ابو محمد]
3.82/5 (5 صوت)

07-24-2012 10:42 AM
لماذا كلما اشتد الحصار على العصبة الحاكمة يمد لهم الامام طوق النجاه- لماذا هذا الرجل يدمر تاريخه بنفسه- و لكن في اعتقادي ان الصادق المهدي عمره السياسي انتهي و يجب ان يبحث له عن مجال احر - الا يمل هذا الرجل من هذه الحكومة - و في اعتقادي ان هذا الرجل في نظر الناس ليس هنالك فرق بينه و الحكومة


#435308 [جقّلو - ياوليد]
3.44/5 (5 صوت)

07-24-2012 10:30 AM
لمن يريد ان يعرف اكثر وتصديقا لما جاء به الكاتب المخضرم استاذ برقاوى
ارجعوا الى ما كتبه العم (شوقى بدرى )
فقد اكد فى اكثر من مقال بان (الصادق المهدى ) من الاخوان المسلمين واخته وصال وبناته
المهم الفات مات والماضى لا يعاد
والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين
انتبهوا ايها الناس يجب ان يوضع حدا لهذه المهزلة والمسرحية التى تنتج نفسها كل مرة
السودان الحديث الذى نريد ان نورثه ابنائنا يجب ان يكون طاهر عن منافق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


#435286 [أبورياض]
2.75/5 (5 صوت)

07-24-2012 10:08 AM
التحية لك أستاذ برقاوي ،الصادق المهدي لايمكن وصفه بأنه زعيم سياسي ، والدليل علي ذلك عندما كان ريئس للوزراء في الديمقراطية الثالثة فقد خاض صراعا في مجلس الوزراء لان يحمل حقيبة الدفاع بنفسه معللا ذلك بوجود استقطاب حاد داخل الجيش وقد أستبشرت قوي الانتفاضة بهذه الخطوة ، بحكم أن الرجل يري مايراه الساسة المبتدئون بأن الجبهة الاسلامية تتحرك داخل المؤسسة العسكرية وأن انقلابها العسكري بات وشيكا ، فماذا فعل الرجل بعد ذلك؟؟؟؟ لاشي ، هذا نموذج واحد يعكس قدرات الرجل كوزير فمابالك بقدراته كرئيس وزراء ،


#435245 [ود فضل]
2.44/5 (5 صوت)

07-24-2012 09:10 AM
المحترم برقاوي
دعهم في غيهم يعمهون فرب نافعة هي ضارة لهم لو يفهمون هم خائفون من قوى الهامش أن تسيطر على الوضع بحكم أنها الاكثر تنظيماً وتسليحاً حال سقوط هذا النظام في الوقت الراهن لضعف في تنظيماتهم الطائفية بالرغم من أن مشاركتهم الفاعلة فيها ان أدت لذهاب هذا النظام قد تبقي لهم بعض مجد يكاد ان يولى ولكن مما لاشك فيه أن تقاعسهم وتثبيطهم لهمم الشباب وكسر شوكة الثورة سيجعل البديل الموضوعي هو قوى الهامش والتي ستصل يوابات الخرطوم إن آجلاً أو عاجلاً خاصة إن تأخرت نتائج ثورة الشباب من أن تؤتي أكلها في القريب المنظور وعند وصول هذه الحركات لقلب الخرطوم لن تقوم لبيوتات العمائم قائمة وستكون نهاية الطائفية وحكم العسكر قي آن ألا تستاهل هذه النتيجة قليلاً من الانتظار ؟
ما أود قوله أخيراً أيها الرائع لا تتركونا نحن قراءكم لليأس كونوا معنا دوماً .


#435123 [السودان الحر]
3.28/5 (10 صوت)

07-24-2012 02:47 AM
السيد الصادق والدكتوره إبنته ـ للأسف ـ اصبحا كصاحب (الإنتباهه) ، خلطا (الخاص) بـ (العام) .
(الخال الرئاسي) بعد فقده ابنه في محرقه الجنوب التي اشعلتها دولتهم الرساليه ، سّن قلمه وأقام منبره النتن .. حرّض و لفّق وروّج لدعاويه العنصريه
وعندما تحقق مراده وانفصل الجنوب ، نحر ثيرانه السُود وإقام ولائمه وإحتفالاته .
الآن السيد الإمام يرمي ـ هو وإبنته ـ طوق وراء طوق نجاة لهذا النظام الفاسد والقاتل ، كلما اشتدت الرياح عليه و (إتزنق) ، مبرراً افعاله (القبيحه)
هذه بانه يريد تجنيب البلاد (حمام دماء) !!!!!!!
عجباً .. دماء أكثر من هذه ؟؟ دماء أكثر من ان يظل هؤلاء القتلة في السلطه ؟؟
يعني حتى يحمي الامام (ابنيه) من الطوفان ، يبقى هذا النظام المجرم في السلطه ، دون مساءله وتذهب دماء الضحايا ويفلت المجرمون من العقاب ..
لقد قام هذا النظام بجرائم حرب وإبادات جماعيه وجرائم انسانيه ضد جميع شعوب السودان مارسها بدم بارد طوال 23 عاماً ولازالت الدماء لم تجف بجبال النوبه
وغيرها ، وأقام اسوء الزنازين (بيوت الاشباح) أُهينت فيها كرامه السودانيين ، واغتصبت قوات نافع (الرجال) وقتلت من قتلت ، ومنذ الثورة ـ التي حاول الامام وابنته
تسفيهها وتصغيرها ـ منذ الثوره تمتلأ هذه البيوت القميئه باكثر من الفين من الشباب والفتيات صغار السن .
ورد في الراكوبه قبل يومان بانه بعد 15 يوم من الاعتقال والتعذيب ، نقل سفيان يعقوب 18 ربيعاً من بيوت اشباح النظام الى مستشفى التجاني الماحي
للامراض النفسية و العقلية ، يعني افقدوه عقله !!!!!!!
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-65250.htm
كما ورد بالراكوبه ايضاً فيديو يوضّح كيف ان حروب وجرائم هذا النظام لازالت تمارس ضد انسان هذا البلد الطيب بكل عنجهيه وساديه مفرطه ويّبين هذا الشريط
كيف تقوم بعض قوات النظام بحرق القري بجنوب كردفان .
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-65569.htm
ان ضحايا هذه الانتهاكات وهذه الجرائم ، لا يمكنهم ان يتنازلوا عن حقوقوهم التي اهدرت في هذا العهد الظالم الظلامي ، ان ضحايا واهالي واقرباء ضحايا حروب
هذا النظام القاتل في كل انحاء السودان وفي العاصمه حيث قتل من قتل و انتهكت كرامه الكثيرن داخل بيوت اشباحه المظلمه ، لايمكنهم ان ينسوا مظالمهم وايام
معاناتهم وآلامهم الطويله ، ان الأيتام من الاطفال الذين فقدوا الآباء والأمهات و العائل تحت قصف (انتونوف) هذا النظام الجائر ، لا يمكنهم ان ينسوا مرارة يتمهم
وتشردوهم بلا عائل او حاضن او رفيق .
ان أسر واصدقاء واحباب الذين اعدموا وتمت تصفيتهم دون محاكمات عادله في العراء طوال 23 عاماً ، لا يمكنهم ولا يقبلون افلات الجناه والمجرمين مما اقترفت
ايديهم . وان هؤلاء جميعاً لم ولن يتنازلوا عن حقوقهم ومطالبهم ولم يعطوا احدا حق التنازل عن هذه الحقوق او التحدث باسمهم او اعفاء الجناة عن جرائمهم ، لا
الصادق المهدي او غيره .
ان جميع ضحايا هذا النظام ، بانتظار اللحظه الذي تمّكنهم من القصاص من هؤلاء ومحاسبه ومساءله كل من اجرم في حقهم ونكّل بهم و باهاليهم ، عندما تتوفر محاكم عادله وقضاء نزيه ودوله قانون تحميهم وتقف معهم ، لا مكان فيها للقتله والفاسدين واللصوص والطواغيت ، وهم علي ثقه ان ذلك سيتحقق لهم على ايدى الوطنيين من شباب وشابات هذا الشعب الأبي ، بعون الله .

والثورة منتصرة ، وإنا لمنتظرون .


#435097 [TIGERSHARK]
2.25/5 (5 صوت)

07-24-2012 02:13 AM
With or without the IMAM, the Sudanese uprising shall succeed, it seems that the IMAM become a failure factor for the peaceful revolt, but let me tell you something..."Albashirs regime will not be topple with peaceful means, it will be defeated militarily, just like Libya or Syria, no other way


#435082 [ahamed saleh]
2.94/5 (5 صوت)

07-24-2012 01:49 AM
الاحزاب القديمة لن يكون لها دور عند نجاح الثورة ستظهر كيانات جديدة تستقطب فئات الشعب المختلفة احزاب برؤية جديدة


#435076 [محمد علي بابكر]
3.13/5 (5 صوت)

07-24-2012 01:40 AM
عندما ح\ث الانقلاب قلنا أن الصادق متفق مع الترابي لتنفيذ المشروع الاسلامي ولكن قالوا عننا أننا بنخرف ساكت ودايرين الدليل
طوال سنين المعارضة الصادق لعب دور المخارج للنظام
الآن يحاول اخراج النظام من وردة الانتفاة وضغط الجبهة الثورية وحنظل في هذا الموال طالما هو عايش ومسيطر على حظب الامة


#435066 [مراقب1]
3.00/5 (7 صوت)

07-24-2012 01:18 AM
الأستاذ/ برقاوى لك التحايا ورمضان كريم .
والتحايا للأخت/ شريفة كفت ووفت لها الأجلال .
موضوع اليوم ذا أوجه كثيرة كما تعودنا من ( الأمام ) وقد بدأه من عودة الديمقراطية الثانية ببرنامجه ( أسلام الصحوة ) الذى دلف به فى عقول أهلنا البسطاء ففاز بذلك البرنامج ولم يعمل بما جاء به غير أحضار ( الرفات ) وال (تعويضات) أموال الدائرة المأممة فى عهد مايو ولم نعلم ماقبضه من أهل مايو حين عودته بعد المصالحة حتى عاد بعد أن أل اليه الحكم بالمطالبة بتلك الأموال بحجة أنها أموال آل البيت وهو مسؤل عنهم ولابد من أن يردلهم أموالهم ( مع تحفظنا على كلمة أموال آل المهدى وكيف أكتسبوها ). واذا بنا نجده قد سعا حثيثا الى منصب الأمام الذى نازع فيه عمه وأدى الى (جناح الهادى وجناح الصادق ).
ما يهمنا الأن أن يحل عنا هو عائلته عن شأن السودان العام وليتفرغ لخلوته ومريديه ( ده لو كان فى أصلا )ونحن السودانيين لن نبخس فى جده (محمد أحمد المهدى ) له الرحمه والأجلال هو وخليفته(عبدالله التعايشى )لما غرسوه من نضال وأفنوا أرواحهم من أجل سودان عز وفخر ولأجدادنا الرحمة لأنهم لم يدروا بما ال اليه أحفادهم من حال أستغلال وتجهيل لأبنائهم وتسيد البعض عليهم بدعوى المدد الالهى فكدحوا وكدوا فأثروا من عرقهم وجهدهم وتصارعوا ومازال الصراع دائرا فى من يتسيد عليهم ويمتلك من أراض وقصور واموال داخل وخارج ولايجد أهلنا الغبش ما(يتقودون) به لليلة رمضانية واحدة والعلاج وما أدراك ما العلاج والتعليم ومشاريعنا التى (تبورت)وبيعت معداتها والنيل الذى يمخر بطول سودانناولانملك أن نستصلح على ضفافه والحروب التى تجرى فى جنباته فهل لنا أن نصدق بأن هؤلاء يعلمون الأسلام كما نزل على نبيه الكريم عليه أفضل الصلوات والسلام .


#435047 [yasso]
3.38/5 (5 صوت)

07-24-2012 12:47 AM
inta moree7 ya rajul


#435040 [نادر]
2.00/5 (5 صوت)

07-24-2012 12:39 AM
الخوف من الله و بس
لا مجال للجبن في السياسة
كان يمسك الحزب لشخص اخر و يتفرغ للكتابه و التربيه الدينين. الخ
هو ليس خادما للإخوان هو اخو مسلم عديل كده
يصل في جمله واه
Political cowardice and schizophrenic practices


#435014 [ابو]
3.13/5 (7 صوت)

07-23-2012 11:55 PM
ياخي سويتو الراكوبة زي راكوبة جبنة اماتنا في الحلة: الصادق سوا الصادق سوا.. طيب دي عرفتو و قدرتو انتو طراطير؟ معقولة الصادق ما خلانانسقظ الحكومة دي حجة بتقبلها ام او زوجة او خطيبة؟ الصادق دا اسد؟ ما تسووا عرفتكم!


#435012 [abusafarouq]
2.00/5 (5 صوت)

07-23-2012 11:49 PM
يا سلام عليك يابرقاوى أنت باحث تاريخى يا أخى لاتحرمنا من هذا الاسلوب الرصين ونقول الصادق المهدى يجب أن يعترف أن زمنه قد فات ومات وشبع موت وإنتهى وأتحفظ فى رف التاريخ . وترك المجال لبناته الاصوب تصريحات الصادق وتحليلاته لاتجدى نفعا الان وهو راكب سرجين رجل فى سرج المعارضة ورجل فى الحكومة وهو يعلم تماما أنصاره القدامى قد إنتهو لاأثر بعد عين ويريد بكل الطرق والوسائل تثبيت أرثه على حساب تخذيل وتحبيط الشارع هو مكبح إنقاذى بإيقاف الصدام كلما سخن جاء بالماء لتبريده والصراحة والمصداقية أصبحت معدومة مع حزبه وجماهيره . وجمهور الشباب لايريدون المهادنة مع نظام أبتلع كل شيىء ولاذال يبتلع وكيف يتعامل الصاق مع نظام فاسد وسوء إدارة حكم وكتم حرية الراى والاعتقالات حتى من داخل مسجده ويرضى بوجود ولده داخل نظام هالك لولا الصادق والمرغنى الان كانت نهاية الانقاذ وهم الذين ضيعو الديمقراطية والتفويض المعضاه خطأ من الشعب نحن الشعب لن نتعظ من خلفيات حكم الصادق وقرينه المرغنى خلصت لدينا كشعب هؤلا الدانصورات يعملو من أجل مصالحهم الخاصة ولم ولن يدافعو عن حقوق الشعب أبدا كلما أشتد عود الثورة تجد الصادق والمرغنى هبو خلف الكواليس يتفاوضو مع النظام يا أخى نحن لن نفوض الصادق ولا المرغنى التحدث عنا أو نيابة عن الثورة لانريد أى تحليل بل سكوتهم خيرا لنا من تصريحاتهم المحبطة للجماهير الثائرة ضد النظام الهالك والصادق صباح مساء يسمع حديث البشير ومساعده أبو العفين ونائب الرئيس على عثمان طه بكلام قليل أدب مع الجماهير والاحزاب هل الصادق والمرغنى فى أذنيهم وغر لايسمعون الاسااءت ضدهم .ووقفة شجاعة منهم يكون الحكومة فى خبر كان وأنا شخصيا أشوف العراب الانقاذى السابق أحسن منهم فى المواقف ضد النظام والدليل دخولهم السجون مكررا .وريحونا بلا الصادق بلا مرغنى . زعماء أحزاب مصالح طز فيهم كلهم ..


#434968 [الصليحابي]
3.75/5 (5 صوت)

07-23-2012 11:15 PM
مع احترامي الشديد للسيد الصادق بصفته الدينية إلا أن مواقفه المتناقضة تجعلنا نتوجه نحو مواقف بناته الشجاعات ، على الأقل نشعر بأن هناك مواقف ثابتة لآل المهدي ، نقول للإمام ثقتنا فيك اهتزت ، ونراك مثل الثعلب ترفع رأسك تارة وتخفضه تارة أخرى . نراك تمسك العصا من نصفها ابنك بطرف وبناتك بالطرف الآخر وهذا عيب كبير وموقف مخجل . كنا ننتظرك أن تقودك المظتهرات بنفسك وتتقدم الصفوف ولكن ..... (أسلوب الخطابة بلغة في مسجد ودنوباوي ، والحديث بلغة أخرى في مغازلة النظام فذلك أمر بات غير مقبول من رجل نخال أنها فرصة عمره الأخيرة ليختم حياته السياسية بفعل طيب )


#434965 [بدر]
3.50/5 (5 صوت)

07-23-2012 11:13 PM
الريده جات متأخره


#434918 [الزول الكان سَمِحْ]
2.69/5 (6 صوت)

07-23-2012 10:38 PM
يا جنا البرقو

معناه..ولادة عقيد مستشار..قامت الشمطاء بتبنيه..ليشارك بالميراث


ردود على الزول الكان سَمِحْ
United States [abusafarouq] 07-24-2012 05:24 AM
يا أخى قول جنى البرقاوى ماهو جنى البرقو . البرقو قبيلة والبرقاوى أسم والبرقاوى دائما بنبه الحتة دى عشان مايرتبط أسمه بقبيلة أو يتوهمو الناس ويشير دائما فى كتاباته بإلأشارة منطقته واللبيب يفهم بالأشارة ونحن فهمناه هكذا .هو محمد عبد الله برقاوى من الحلاوين عشان ما يلتبس إلينا الموضوع ونحن هنا نحارب القبلية لأنها نتنة وشكرا أخى بروح رياضى ؟


#434881 [بدر]
2.44/5 (5 صوت)

07-23-2012 09:54 PM
(( النفخ على القربة المقدوده )) . ولكن القربة المرّة دى مشروطة فى كم حتة ................


#434860 [sami]
2.97/5 (6 صوت)

07-23-2012 09:06 PM
اصبت الحقيقة استاذنا العظيم لكننا فى حوجة للامام صدقا فى ثورتنا لانه حقيقة سودانية ومركز من مراكز الضخ الروحى فى مجتمعنا شئنا ام ابينا لذا لازما علينا ان نساعده فى اتخاذ القرار التاريخى بالانحياز للثورة كاملا علما بان شباب حزب الامة يتقدمون الصفوف والمعتقلات


ردود على sami
United States [ةةة] 07-23-2012 10:08 PM
لا حاجة لنا في المخذليييييييييييييين


#434849 [fatmon]
1.96/5 (8 صوت)

07-23-2012 08:52 PM
سلمت يا برقاوي هذه لك
وله:
اللهم إلا يكون ولدك كاسر عينك فهذه الفرصه السانحه لن تتكرر
البشير رهن كل البلد والشعب على حساب شخصه الرخيص
وأنت ترهن كل البلد على حساب ولدكم المصون تحرك !!!!!!!!!!!!!!!!!!تحرك ولا تترد لحظة واحدة فالفرصه الآن سانحه


#434848 [يحى حاج نور]
2.94/5 (9 صوت)

07-23-2012 08:49 PM
انت تؤذن فى مالطا


#434843 [almo3lim]
2.85/5 (9 صوت)

07-23-2012 08:44 PM
يا أخي الله يرضي عليك ... أبحث و سوف تجد أن المشكل ليس فكري لكنه أخلاقي بالدرجة الأولى ..

ما يدور في الخفاء و ما يروج له جهاز الأمن عن الصادق المهدي ( يشيب له الولدان هولا) ..

و هذا يؤكده ضعف مواقفه و أسلوب ( عصاية نايمة و عصاية قايمة) ..

في أحدي المرات سمعنا بأنه تم إبتزازه بمبلغ ( 8 مليون) ليظل السر في بير ..!!!

خلقت الإنتفاضة الشعبية لهذا الرجل ما يغسل الذنوب و إن كانت مثل (رمل عالج) أو (كزبد البحر) و أرتضي الشارع أن ينصبه رمزا يلتف حوله الثوار لكن لا نرى منه إلا (الجبن و التخاذل) فقل لي بربك ما الذي يجعل رجلا مثل الصادق المهدي بمثل هذا القدر من التخبط و الإرتباك إن لم يكن الأمر أخلاقيا ؟؟..

ليسوا هم من يحاولون إغتيال الصادق المهدي ( سياسيا) لكنه هو الذي يتعمد الإنتحار .

هم يعلمون ( نقاط ضعفه) و يمسكون بكل خيوط اللعبة و هو أجبن من أن يواجههم بسبب نقاط ضعفه ..


ردود على almo3lim
United States [thawra] 07-24-2012 06:09 AM
إلا كده....أنا شاكى فى حاجه زى كده


#434842 [الواسوق]
3.25/5 (10 صوت)

07-23-2012 08:42 PM
طبعا يا استاذ برقاوي السودان بلد للأسف به كم من الأمية والجهل وهو السبب الرئيس لوجود ظاهرة حفيد مدعي المهدية والأسياد المراغنة "الاشراف". كلهم ديكتاتورين ولم يقدموا للسودان (على الاقل في الفترة مابعد الاستقلال) اي شيئ ويجب كنسهم للابد فالزمن قد تجاوز تخاريفهم الديناصورية. لا يجب للسودان ان يرهن مستقبله بعديمي الرجا هؤلاء ونرجو ان تكون هذه الثورة هي سبيل الخلاص الحقيقي للشعب والبلاد من ميراث السادة وتجار الدين الفسقة. نريد بلداً جديدا لكل السودانيين يتمتعون فيه بخيراته ويتأملون مستقبله بتفائل.


ردود على الواسوق
United States [مريسيل] 07-25-2012 09:47 AM
الصادق المهدي ظل خازوق في خاصر الوطن ،، هذا اللاصق من المحن التي ابتلانا بها الله ،، ان يعيش هذا العرجوس من العمر اتيا ،، عاش عمر اجدادنا وابائنا واخذ كثيرا من عمرنا ،، هذا البعاتي ياخي برقاوي داير ليه فكي كارب


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية

تقييم
7.07/10 (16 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة