المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
خرتوم عيان ،عيان ما معروف:جوبا عيان ،عيان معروف
خرتوم عيان ،عيان ما معروف:جوبا عيان ،عيان معروف
07-24-2012 04:15 PM

خرتوم عيان ،عيان ما معروف:جوبا عيان ،عيان معروف

بقلم:شول طون ملوال بورجوك
[email protected]

نعمْ عاصمتا البلدين تبدوان حقيقةً للأعيان سقيمتين ،سقمٌ يلاحظه حتي مَنْ لا يفقه في الطب شئياً ..ولربما سأل سائلٌ إذا كانتا هكذا إذاً ما داءاهما ؟ ومنذ متي ظلتا تعانيان منهما؟
يقول فنانُنا الكبير إمانويل كيمبي "خرتوم عيان عيان ما معروف" ولكن ليسمحَ لنا عزيزُنا كيمبي بمساحةِ اختلافِ طفيفٍ بيننا في هذا فقط لأننا رأيْنا وشاهدنا بأم أعيننا ما ربما لم يرأه هو في جسد الخرطوم..هذه المدينةُ حقيقةً عليلةٌ بعدةِ أمراضٍ فتاكةٍ ، ظلتْ تئنُ وتعاني منها في صمتٍ مهينٍ ردحاً من الزمان و يرجع تاريخ إصابتها بها الي حقبة ما قبل إنفكاكها من قبضة الاستعمار الانجليزي ، ومنذ ذلك التاريخ ظلت تكتم علي داءها و تأبي الاعتراف بوجوده ،امعاناً في العناد والتستر، ترفض قوله أمام الملأ وأختارت الكتمان وغض العين عن واقعها وحقيقتها طريقاً للتشفي والعلاج , تظن مخطئة: إن التظاهر بتمام الصحة والعافية ونكران وجود السقم أصلا هو الخلاص والمخرج !!! إذاً ما أسقامها ؟
سنحاول مجتهدين معرفة عناوين وأسماء الأمراض التي ربما ستؤدي بحياة الخرطوم ،لو أستمرت في إخفاءها والتستر عليها، سنجتهد قدر الإمكان رغم إدراكنا أن ليس بيسيرٍ وليس بهيّنٍ معرفتها بل هي مستعصية وعويصة لماذا؟ لأن الخرطوم التي يحكمها الإنقاذ حالياً ومن سبقوه من قبل ترفض أن يشخص أمراضها ، لم تفكر حتي هذه اللحظة ، مجرد التفكير، في الذهاب الي طبيب مداوي ولا تدعوه الي بيتها كي يحدد ويسمي ما في بدنها من علل مزمنة مميتة !! ولكن مهما تسترت أو تنكرت فإن علامات هذه الأمراض الخبيثة و الكثيرة تبدو واضحة و بائنة علي جسدها المنهك ومن ضمنها :
1. مرض النفاق والكذب السياسي زائداً اللصوصية والاونطجية.
2. كمية متنوعة ومتعددة من السراطين والاورام الخبيثة كالتعالي العرقي والشوفونية والجهوية والعنجهية والعنصرية
3. عقدة نفسية ،ما في نومها يلازمها ،خوفاً من الغضب السماويّ عليها لأنها تتغني بشعارات جوفاء خادعة مطلية بصغة سرابية يسمونها زوراً وبهتاناً بالاسلامية
4. تورم بأئن في عينيها لأنها تبكي بل تتباكي أن لم تحقق مرادها وهو أن تجعل كل مَنْ علي الارض يصدقها مرغماً و بلا أدني استفسارات أو شكوك أن عروبتها هي نفس عروبة يعرب بن قحطان بن عابر والقريشيين (هاشميين وأمويين ) وسيشكرونك كثيراً جزيلاً لو تسميهم بالعرب الخرطوميين النيلين .
أكيد تلك الامراض وغيرها هي حقيقة مصادر ومباعث الآلام والاوجاع التي تتألم و تتعزب منها حالياً أطرافها بدءاً من دارفور الي النيل الازرق فجبال النوبة وقد تألم مثلها كثيراً من قبل طرفها المنفصل حديثاً(جنوب السودان).
سمعنا ما سمعنا أن جرثومة داء الخرطوم التي ترفض هي فحصها ليتحدد إسمها قد بدأت تزحف رويداً رويداً،شئياً فشئياً الي مواضيع حساسة وحيوية جسدياً وروحياً ويبدو أنها هذه المرة تريد أن تستهدف قلبها حيث يجلس حاكم الخرطوم من يدعي أنه يحكم بالاسلام ديناً وشرعاً وهذا ما لا تصدقه كل مخلوقات الارض حتي الحيوانات كالتي مواقعها حظائر أو زرائب مثل الاغنام ناهيك عن أن يصدقه من اكرمه خالقه بنعمة المخ والتفكير !!!!
أما جوبا فبرغم أنها لا تعاني البتة من أي من هذه الأمراض فلديها هي الأخري مشاكلها و سراطينها من طوائف أخري غير أنها تتختلف عن الخرطوم كثيراً لكونها قبلت طوعاً بالمعقولية والمنطقية فاعترفت علناً دون مواراة أنها حقيقة مريضة واشارت الي موضع الألم في جسدها حددت فقالت :"إنها في ضلوعها تجاه اليسار وتخشي أن يتسلل الي قلبها لذا سارعت في رحلة البحث عن نطاسيِّ من سيشخص تلك العلل ويداويها" وتتهم جوبا تحت تحت تحت بأنها أصيبت بعدة امراض خطيرة منذ حقبة ما قبل الاستقلال ومن بينها كما في وجلٍ يتهامس مواطنوها العاديون:
1. الفساد الفساد الفساد الفساد!!! ...ذلك المارد العملاق الضخم الذي يمرحُ لاهياً عابثاً جهاراً نهاراً بمكاتب حكومة جمهورية جنوب السودان في جوبا عاصمة شعب جمهورية جنوب السودان وفي كل عواصم الولايات والمحافظات والفايمات والبومات وكلها معاقل تابعة لحكومة وسكان جمهورية جنوب السودان رغم وجود قوانيين جيدة مصممة لوأد الفساد أو طرده نهائياً من أراضي شعوب جمهورية جنوب السودان ،يلهو ويلعب كل أولاد عائلة الفساد هنا وهناك بكل مسمياتهم ومقاماتهم ومن بينهم علي سبيل الذكر لا الحصر: الفساد المالي وهو شقيقهم الاكبر ثم من بعده الاداري والاجتماعي والاخلاقي....وهلموا جرا
2. أما مرض جوبا الثاني فهو ركل أصحاب المناصب السيادية وحتي من لا علاقة لهم بالسيادية القوانين بأرجلهم تلك التي كُتِبتْ لتُحترَمَ وتُقدَّس كي تصون لمواطنينا حقوقهم ولكن للأسف ، تهان و ترفس وتضرب في آحايين كثيرة حتي الممات وبمجرد دفنها تصبح المسافة ما بين حقوقنا واستحقاقاتنا نحن وحقوق بهائمنا في لواكاتنا شبهة منعدمة "فقط شوية ملمترات تفصل بين ما لنا و لها "...يحدث هذا لأننا حقيقة بارعون جداً في كتابة ووضع الدساتير وتبويبها في القراطيس ولكن عند الجلوس في أول امتحان تطبيق نفس القوانين نفشل فشلاً ذريعاً ،يرسب حتي من منّا واجبه الأوحد هو تطبيقها وإنزالها علي الارض ....
3.يقولون إنها،أي جوبا، مصابة بمرض أخر خطير وهو الإهمال والاستهوان في بعض الاوقات بأمور تكون في غاية الحساسية لحياة المواطنين ومهمة جداً لبقاء الجمهورية واستمرار وقال بعضهم إن ناقله ألاوحد ووسيطه بسيطٌ مخلوقٌ ضعيفٌ للغاية وذكروا أنه " يس وي نوو"
"Yes, we know"!,
لذلك لن تجدَ في جوبا من لا يعرفُ شئياً لأن الكل يعرف كل شئ ولهذا أي شئ هناك مضبوط لأنه أصلاً مسبقاً مدروس ومعلوم....



تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1736

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#435959 [حجوج]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2012 05:16 AM
لا يضيع حق وراءه مطالب استاذ شول . و انت واع و شجاع و توقع ان يقول لك احمق / و انت مالك و مال الخرطوم متخليك في جوبا .


#435915 [FURUNDU]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2012 03:05 AM
Dear Bourjouk,
I did enjoy reading your article. Corruption, corruption everywhere in both Sudans by the way. In Sub-Saharan Africa, nepotism, megalomania and corruption are deeply-rooted maladies distributed across the board to all our dictators. No regime has been vaccinated yet including the youngest in the continent despite the rhetoric.


#435856 [Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2012 01:12 AM
(4- تورم بأئن في عينيها لأنها تبكي بل تتباكي أن لم تحقق مرادها وهو أن تجعل كل مَنْ علي الارض يصدقها مرغماً و بلا أدني استفسارات أو شكوك أن عروبتها هي نفس عروبة يعرب بن قحطان بن عابر والقريشيين (هاشميين وأمويين ) وسيشكرونك كثيراً جزيلاً لو تسميهم بالعرب الخرطوميين النيلين)
كان الاجدي بك أن تشخص مرضا مماثلا أصاب جوبا في أذنيها وعقلها فاصبحت تكره كل ما هو ات من قبل عروبة يعرب بن قحطان بن عابر والقريشيين (هاشميين وأمويين ) بل وسيشكرونك كثيرا واقصد هنا دعاة التغير للذيليه الغربيه لو أنك أنكرت التاثير العربي علي أرض السودان ومحوته من ذاكره التاريخ و صفقت لمن أعطي جوبا دواء خاطي أسمه الإنفصال لاسباب الحقد والشعور بالدونيه التي لا مبرر لها غير الحقد الأعمي فاصابتها لوثه هستيريه فاصبحت كالمجنونه تحلم بانها تملك تاريخا أخر غير الذي يرتبط بشمالها بل وتحلم بان تصدر الثوره لتغير الشمال وهي عاريه جائعه ألا من لقمه تصدق بها عليها ساده الزمن الجديد فاصبحت تجري هنا وهناك وتهزأ بهراء غير مفهوم حتي تتسول لتسد رمق الجيعاع


#435713 [mohy]
4.00/5 (1 صوت)

07-24-2012 08:10 PM
والله الأمراض الذكرتها دي كلها موجودة في الخرطوم لكنها خفيفة يمكن القضاء عليها بمجرد القضاء على الأيدز اللي هو (الكيزان)


#435624 [باركوا الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2012 05:31 PM
...


#435622 [Kurbeke]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2012 05:24 PM
مرض النفاق والكذب نعم هذا الداء قد استفحل فلن ينفع معهادواء الا الحرق


شول طون ملوال بورجوك
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة