المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رسالة للبشير في الازمة الحالية
رسالة للبشير في الازمة الحالية
07-25-2012 12:30 AM


رسالة للبشير في الازمة الحالية

الاء ابراهيم عباس

بسم الله الرحمن الرحيم

الى سيادة رئيس الجمهورية / عمر حسن احمد البشير
السلم عليكم ورحمة الله وبركاته

اود ان ارسل إليك هذه الرسالة لاؤدي دوري في وطني الدولة الإسلامية المستقبلية إن شاء الله, فأنا أريد أن أوضح لسيادتكم فكرة تدور في أذهان كثير من الشباب ,سوف تسهل عليكم اتخاذ الكثير من القرارات .
إن هذه الفكرة في حقيقة الأمر هي الغاية الحقيقية للإسلام ,فإن سيادتكم لو تعمقتم فيه لوجدتم أنه وسيلة لحياة الإنسان بطريقة منطقية حتى يصل إلى نجاته ( الجنة ) وهي موطنه الحقيقي , فهدفه هو العبادة وبقية الأشياء الأخرى هي مساعدة له على أداءها فالأكل و لبشرب والنوم والعمل وقليل من المتعة والراحة هي وسائل للعبادة الصحيحة , والإفراط في هذه الأشياء يعد خروجا عن المنطق والواقعية .
إن السودان بعد استقلاله كان به أحد أكبر المشاريع الزراعية (مشروع الجزيرة ) , اكثر شبكات القطارات تنظيما , من أرخص الدول في السلع الأساسية وأكثر الدول تسامحا دينيا ورقيا علميا , فبماذا تفسر انقلابه مئة وثمانين درجة بعد أن أتيت بانقلابك المنقذ الذي يطبق الشريعة الإسلامية .

من أحد أفقر خمس دول في العالم
نصف سكانه تحولوا إلى لاجئين في دول الجوار
انتشار الحروب بلا مبررات في السودان كله وفساد لا حد له انت اعترفت به
واخيرا انفصال الجنوب
كيف تعتبر نفسك رئيسا ومسؤولا و أيضا تطبق الشريعة الأسلامية ؟
قلت قبل ثلاثة وعشرين عاما أنك تطبقها و الآن سوف تطبق دستورا أسلاميا مئة بالمئة مالذي كنت تطبقه علينا إذا ؟
كيف تعامل الجنوبيين كأعداء لنا ونحن دم واحد ؟
في معركة هجليج كنت سعيدا كأنك هزمت إسرائيل وأعد القدس للمسلمين , ألا تشعر بخيبة أمل عندما تقاتل إخوتك مع أنه ليس هناك سبب لذلك ؟
وحتى لو كان هناك سبب فالقتال في حد ذاته مشكلة , والفرحة بالنصر فيه مشكلة أكبر .
أنا من هنا أقول لك إن كل هذا سوف ينتهي شئت أم أبيت , وأقول لك أيضا انتبه جيدا لهذه الجملة (إن الوطن للجميع والدين لله)
هذا كله نقطة , النقكة الثانية
كل الحكام أمثالك استخدموا القوة في إماد الثورات و لم ينجح اي منهم في ذلك , فلم مازلت مصرا على استخدامها ؟
ألم تفكر أن الإستقالة سوف تخلدك أكثر من الضرب , وتريحك وتريح غيرك ؟
وربما تمنحك بعض الإحترام الذي حرمت منه طوال ثلاثة وعشرين عاما !
يجدر ب التفكير في الشاه و القذافي وحسني مبارك وعلي عبدالله صالح والأسد قريبا .
شكرا




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1279

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#436412 [واحد تفتيحة]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2012 09:00 PM
أنه المال والسطلة والجاه بعد حرمان طال زمانه وبعد ده كل عاوزه يسمع كلامك . لا حياة لمن تنادي حتي يقضي الله فيه امرا كان مفعولا . فهو يتزكر كثيرا سنين الحرمان ولن يستمع لكي ومن معه بنفس القدر لن يدعوه يسمع او يعي .


#436006 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2012 09:26 AM
ألأ يا عزيزتي هذا الجبان لا يسمع ولا يرى ولا يشوف علينا فقط المضي في ثورتنا حتى نتخلص منه وعصابته..


#435920 [ودالبلد]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2012 03:15 AM
الابنه الاء هذه حكومة حمقي والحماقة نوع متقدم من البلاده وليس بالضروره البلاده الاكاديميه وانما تعني عدم القدره علي تحليل المواقف والتصرف علي ضو ءها ومنها اساسا عدم قبول الاخر والاعتقاد البليد بانه وحذبهم هم امان هذا البلد المنكوب بهم والحماقه تجعلهم يلفون الحبل حول اعناقهم كل يوم بشكل جديد حتي يتم قطعها واحد تلو الاخر اتركوه هذا احمق لايقرأ ولايسمع ولا يفهم المناشدات لانه بأختصار زعيم الحمقاء الذين ابتلي الله بهم هذا الوطن.00 او الافتراض الثاني هم ماسونيون كما قالت وصال المهدي ولهم دور صيهوني ينفذونه بدقه.. حرق ابناء وطنهم في حروب لاتنتهي وتجويع الباقيين اذا بقي منهم فرد وجمع المال وصرفه في الملذات وكله بأسم الدين الاسلامي.


الاء ابراهيم عباس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة