المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كبس الجبة فرتاق المظاهرات: كان قمنا منك بتخلينا
كبس الجبة فرتاق المظاهرات: كان قمنا منك بتخلينا
07-25-2012 03:32 PM


كبس الجبة فرتاق المظاهرات: كان قمنا منك بتخلينا

أسامة أحمد خالد
[email protected]


كان كبس الجبة فرتاق الحفلات أشهر فتوات أم درمان على الإطلاق وقد بث اسمه قبل جسمه الرعب في نفوس الناس ردحاً من الزمان. يحكى أنه ذات مرة تحرش كبس الجبة بشباب لا يعرفهم ولا يعرفونه فتغلبوا عليه وأسقطوه أرضاً و علوا جسده الضخم يوسعونه ضرباً وبينما هم على ذلك الحال مر رجل يعرف كبس الجبة فصاح فيه دا شنو يا كبس؟ دب الرعب في قلوب الشباب لمجرد سماع الاسم رغم إنهم الغالبون وذلك فقط لمعرفة أن غريمهم ما هو إلا كبس الجبة الذائع الصيت، فقالوا له: لو قمنا منك بتخلينا!! ورغم سطوته فقد مات كبس الجبة بطلق ناري وهو يمارس بلطجته في فرتقة إحدى الحفلات لآل خاطر بأم درمان.

أثبتت المواجهات بين المحتجين ورباطة النظام أثناء التظاهرات الأخيرة إنه من السهل على الشباب الثائر التغلب على (البلطجي الفرتاق) كما تغلب بعض شباب أم درمان من قبل على كبس الجبة وأن سطوة وهيبة الرباطة المتوهمة يمكن أن تنطفئ وهم يحاولون صد المظاهرات كما انطفأت جذوة كبس الجبة وهو يمارس بلطجته في فرتقة الحفلات. فمن الواضح إن الهالة التي تشع على جهاز الرباطة والرهبة المترسبة في نفوس بعض المتظاهرين ما هي إلا فضلة إرث من ما ظل يبثه الزبانية من بروباجندا مقصودة عن قوة ومنعة جهاز أمنهم وما ظل يمارسه من بلطجة طوال سنوات حكمهم بهدف إرهاب الخصوم وتخويفهم من الجود المفقر والإقدام القتال. وقد رأينا وسمعنا كيف تبارى قادة النظام في بث ثقافة التهديد والتخويف الذي لم يعد ماركة مسجلة لمساعد الرئيس نافع علي نافع بل إن معظم قادة النظام والتنظيم ولغوا في ذلك بصورة أو بأخرى فلم ينجو من ذلك قادة في قامة علي عثمان (صاحب السيف البتار) ولا الحاج آدم (حاصر الأجانب) ولا مصطفى عثمان (سيد الظلط والموية) ولا مندور (قائد ذات الصدور) ولا أمين حسن (عِبر) ولا ربيع (نافخ الدخل المحدود) بل إن الرئيس نفسه كان أشدهم وطئاً وأقوم قيلا في هذا الشأن حين قال (نحن لسع ما فكينا ليكم .......)!! ثم يطالب الشعب بربط الحجارة على البطون وفي هذا لا نقول إلا ما قال أخا العرب (عجباً لأهل هذه القرية إنهم يربطون الحجارة ويطلقون الكلاب) أو كما قال أدروب ( لا حول حجر تربط كلب تفك).

ولشاعرنا المجيد عاصم حنفي في ليميائه عن الكلاب ومطلقيها نظم رائع:
ان الحروف إذا أتت عن ساسة
فسدوا وداسو بعد أن سادوا
ضلوع البائسين البائتين علي الطوى
أو عن زمان قد تولي وانطوي
ومضي ليتركنا نعاني ما نعاني
في زمان عب من دمنا وعب وما ارتوي
أو عن زمان سوف يأتي
كي يزيل مواجع القلب الذي عب المرارة واكتوي
يصطك منها السامعون
يردد السمار صه،،، صه لا تلج
دع عنك هذا القول قل شيئا سواه وعنه عج
فألأرض بالأوغاد زاخرة تعج
فأمسك شفاهك لا تبوح وتنفرج
وامسك فؤادك لا يضج ويختلج
وامسك لسانك لا تشف حروفه عما بنفسك يعتلج
هدهد جراحك أيها المسكين في القلب الكسير
واكتم حروفك والكلام المر في جوف الضمير
اصمت فأنت الآن مغلول أسير
اصمت فأنت الآن في سجن كبير
اصمت ،، فحولك أينما وليت وجهك يا غريب الحرف جدران
وفي الجدران جرذان وللجرذان أذان
وأفواه كأشداق الأفاعي في الدجي سما تمج
اصمت فللسلطان سلطان وقضبان
وللقضبان سجان،، بمن يأتي يزج
فأصمت ودع عنك الحديث ولا تلج ،، كي لا تلج
مأساه هذي الأرض أن الأدعياء الأدنياء
تكاثروا وتناثروا في سوحها وبكل فج
فالقول ممقوت سمج،، والفكر فج
والفعل ينبئ انهم قوم همج
مأساتنا أن اللئام المترفين بذي البلاد
الحاصلين علي المباهج من معاناه العباد
الحاصدين ثمار ما غرست اكف سواهم دون اجتهاد
سحقوا ضلوع المرهقين الزارعين بلا حصاد
الحاضنين الجرح فوق الجرح في ليل السهاد
النازفين دموعهم ودماءهم والحارقين سنينهم والقابضين علي الرماد
الصابرين علي ظلام الضنك والبأساء ينتظرون في ظلماتهم فجر الفرج
فعساه يوم ينبلج
مأساتنا إنا أناس طيبون لأبعد الدرجات
تسرق قوتنا ليل كلاب
وتنوشنا ليلا وتنبحنا كلاب
وتسومنا خسفا وتنهشنا تمزقنا بأظفار وناب
وتبول في جدراننا ليلا كلاب ونظل نحترم الكلاب
ونصافح الكف التي قد أطلقت هذي الكلاب
وديارنا مفتوحة أبدا فكل الدار باب
للسارقين وللصوص وللصراصير الحقيرة والذباب
للشاربين دماءنا وبلا حساب
للسارقين القوت من أفواهنا واكفنا
واللابسين ثيابنا وأهابنا ليدثروا مهج الذئاب
لنبيت نحتضن السغاب
وجراحنا الحمراء دامية تصيح ودمعها القاني يسيل علي التراب
ونخر نهذي في فراش الموت
نحن الفائزون بلا ارتياب
صبرا علي هذا المصاب
فلنا علي الصبر الثواب
والظالمون لهم عقاب
والمعتدون نصيبهم اقسي عذاب
والصبر مفتاح الفرج
إن فاتنا ،، سعد هنا في ذي الدنا يوم القيامة نبتهج
ونظل نحلم بالحساب العدل في يوم الحساب
فعلام ننتظر العدالة كي تجئ من السماء
وعلام نقنع بالبكاء وبالتصبر والعزاء
وعلام نقنع بالدعاء
وعلام نرضي بالمظالم والضني في ذي الدنا
لكنها مأساتنا
مأساتنا إنا أناس طيبون

إحقاقاً للحق لم يعرف العالم العربي أجهزة أمن أشد سطوة وتنكيلاً وتسليحاً وتدريباً من أجهزة السجين مبارك والهارب بن علي والهالك القذافي والمتهالك بشار ولكن لم نسمع ولم نرى إن أياً منها استطاع أن يعصم صاحبه من غضبة الشعب وهبة الشارع فقد كانت كجبال الثلج بدت شامخة من بعيد ولكنها ذابت بمجرد ملامسة نار الشارع.

قفلة:
حسب رواية شوقي بدري أن المحكمة برأت المحكمة العم خاطر في حادثة مقتل كبس الجبة وقد كان محامي الدفاع عنه محمد احمد المحجوب، رئيس الوزراء السابق، وكان احد الشهود قال أنهم لم يقصدوا شرا في الحفل، فسأله المحجوب انتوا منو؟؟ فقال له أنا والمرحوم كبس، وقدوم زعلان، وراس الميت و دغماس، فقال المحجوب للقاضي: سعادتك دي أسامي ناس أولاد ناس ما عاوزين مشاكل و جايين من الموردة !!

يبدو أن أولئك الذين جاءوا من الموردة لم يقصدوا شراً سوى شر البلية الذي أضحك المحجوب!!! ولكن من أين جاء هؤلاء وماذا يقصدون.



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1942

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#436387 [رشا]
5.00/5 (1 صوت)

07-25-2012 07:04 PM
شكرا الأخ اسامة ، فقلمك رشيق وأنيق ، وتكتب بظرف جاذب ..فقط القصيدة جعلت العبور للضفة الأخرى للمقال كالعبور من الخرطوم لأم درمان والجسور كلها مغلقة..وكان مكان القصيدة على جمالها أن تنشر في موقع منفرد أو الاستدلال بفقرات منها ، وفقا لعدم وجوب تشتيت القاريء بين فكرة المقال ، والصورة الشعرية !


#436370 [mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2012 06:28 PM
نهر النيل
عاشق السودان
===============
لقد جاء هؤلاء من رحم الخيانة
لعنة الله عليهم اجمعين الزبالة الاوغاد


#436329 [كروري]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2012 05:30 PM
مقال ممتع كالعادة يا أستاذ أسامة. أنت الكاتب الساخر رقم واحد في العالم حسب رأي.أرجو منك يا أستاذ أن تخبرنا في مقال قريب ما ذا حدث للوري الرئيس و أين وصل و من هم ركابه الآن.


#436296 [صمت المواجع]
5.00/5 (3 صوت)

07-25-2012 04:38 PM
فعلا كلاب الامن جبناء ودائما تراهم يسيرو في مجموعات ويحتمو بالسلاح الناري
وكما اسلفت ابو احمد لو كان الكلاب بنفعو اسيادهم لنفعوا حسني ومن قبله بن علي
وتعرف قوة الشعب الحقيقة في انو بدافع عن قضية وحق ضائع ام هؤلاء الكلاب فهم انفسهم ضائعيين وتاهيين كلاب مسعورة ملئت بطونهم حد التخمه من قبل اسيادهم وبعد ذلك عملو على تجويعهم وتسريحهم في الشعب الفضل لينهشوا ما تبقى من لحمه ويقضوا عليهم .ولكن ربك بالمرصاد ويمهل ولا يهمل

مقال رائع اديك العافية


أسامة أحمد خالد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة