المقالات
منوعات
أشعار المبدع السوداني الراحل محمد المهدي المجذوب
أشعار المبدع السوداني الراحل محمد المهدي المجذوب
07-27-2012 03:10 AM

أشعار المبدع السوداني الراحل محمد المهدي المجذوب

اليومي والعاديّ يرقصان في دائرة السحر التحولات

محمد الربيع محمد صالح

دشنت وزارة الثقافة والفنون والتراث في مساء الاثنين الرابع من شهر مضان الكريم، الموافق للثالث والعشرين من شهر يوليو الحالي، اثني عشر ديوانا شعريا لادباء من مختلف أجيال الابداع الشعري السوداني ورموزه الكبار، هي دواوين: «من التراب «لمحيي الدين الصابر،» أم القرى «لعثمان محمد اونسة، «شيء من التقوى» للجيلي صلاح الدين، «على شاطي السراب» لابي القاسم عثمان، «في مرايا الحقول» لمحمد عثمان كجراي، «المغاني» لمصطفى طيب الاسماء، «شبابتي» لحسين حمدنا الله، «من وادي عبقر» لسعد الدين فوزي، «غارة وغروب» لمحمد المهدي المجذوب، «في ميزان قيم» الرجال لمحمد عثمان عبد الرحيم، «والوحي الثائر» لفضل الحاج علي، والمجموعة الشعرية الكاملة للشاعر محمد محمد علي. الى جانب الترجمة الانجليزية لرواية مهر الصياح للروائي السوداني المقيم في قطر أمير تاج السر.
تقدم هذه الدواوين ملمحا مهما من ملامح التجربة الشعرية السودانية ممثلة في رموزها الكبار وفي مختلف فنون القول الشعري، وتكشف جانبا من انحيازاتهم الجمالية الى القصيدة التقليدية الموزونة والمقفاة أو قصيدة التفعيلة أو الشعر الحر.
والميزة الاهم التي تطرحها بعض هذه الأشعار انها تضيء بدايات لرموز كبار اسهموا في صياغة المسار الابداعي للنص الشعري في السودان مثل محمد المهدي المجذوب ومحمد عثمان كجراي.
بدأنا أمس باستعراض جانب من محتوى هذه الدواوين، ونواصل اليوم مع الشاعر الرائد محمد المهدي المجذوب «1919-1982» في ديوانه «غارة وغروب».
ولد محمد المهدي المجذوب عام 1919 م بمدينة الدامر شمال السودان، وتوفي عام 1982م. يعد من المجددين في الشعر العربي والسوداني، ومن جيل ما بعد رواد النهضة الشعرية السودانية والعربية مباشرة. التحق بكلية غردون التذكارية وتخرج في قسم المكتبة.حرر وكتب في عدة مجلات وصحف سودانية وعربية، وقدم لعدد من الكتب والدواوين، منها ديوان الشاعر محمد محمد علي وديوان الشاعر الناصر قريب الله وغيرهما. من دواوينه: نار المجاذيب (1969م). الشرافة والهجرة (1973م). منابر (1982م). تلك الأشياء (1982م). «شحاذ في الخرطوم» صدر بعد وفاته (1984م)، كما صدر له بعد وفاته ديوانان هما: القسوة في الحليب (2005م)، أصوات ودخان (2005م). لم يؤسس محمد المهدي المجذوب اختلافه في سياق الشعر السوداني بالطاقة الإبداعية الهائلة لشعره فقط، بل لكونه علامة فارقة في خطاب شعري يتفجر منقطعاً عن تقاليد الكتابة الشعرية السائدة ومنفلتا من أسر العادة والتقليد، التي جعلت من الشعر السوداني «المكتوب بالعربية» مجرّد وكيل محيطي لشعر المركز العربي، يعيد تسويق نفس المنتج، وفق شروط خطاب المركز وآلياته بل وازماته. وأولى علامات خطاب اختلاف المجذوب هي افراغ عمود الشعر العربي من محمولات المركز الدلالية وشحنه بجماليات المكان «طبوغرافيا وجودنا الحميم» بتعبير باشلاء، فشعر المجذوب في أهم ملامحه هو تجلي لمحمولات المكان الثقافية ولعلاماته وهي تخرج من سياقها في السوسيولوجي إلى سياقها الجمالي في النص الشعري، فمحتوى العلامة ومادتها الاساسية ذات علاقة عضوية بالمكان، والاصوات المتحدثة في النصوص ذات إنتماء عضوي وحميم إليه، ولها امتدادات حيوية داخل تربة وشروط الثقافة السودانية - نمط الحياة وتاريخ الشخصية واتجاهاتها المرتبطة بالمكون الساسي في الوعي واللاوعي-.
هذا الخروج عمّا اسميته افراغ عمود الشعر العربي من محمولات المركز الدلالية وشحنه بجماليات المكان، تصاعد ليعقبه خروج آخر على مستوى العمود نسه والبنى الإيقاعية المرتبطة به، حيث قام المجذوب بتشظيه وحداته الايقاعية واعادة ترتيبها من جديد في نصه، وفق شروط تنسجم مع مشروعه الشعري الذي يسعى لتحقيق إنفلاته من رق عادات الكتابة السائدة على مستوى الفحوى والشكل. هذا الخروج بلغ ذروته في نصي «البشارة الخروج، القربان» و «شحاذ في الخرطوم»، جاءت هذه التحولات الحاسمة في ظل خطاب شعري استفاد من منجزات الثورة التي أحدثها الخيار الرورمانسي في الشعر خاصة فيما يتعلق بالاحتفال بالعادي واليومي، التي أصبح بعدها كل الكون موضوعا للشعر ومادة له في اول خروج مؤزر على معازل الشعر وتقاليده الموروثة، فكانت نصوص المجذوب مسرحا ابطاله القرى وبائعات الكسرة وماسحي الاحذية والدراويش والتفاصيل الصغيرة، والعلامات التي افلتها المجذوب من عقال المسكوت عنه ومعازل اللا مفكر فيه لتتسنم ذروة المشهد الجمالي في النص وتؤكد حضورها في مرموزيته عبر جماليات الاحالة وجماليات المكان.
لم يكن المجذوب يصدر عن طاقة وقدرات مرتبطة بشروط آنية وعارضة، يستنفدها الزمن وقوته المدمرة ،فعلاماته ورموزه الشعرية تستمد قدرتها على الصمود من صدورها عن خطاب شعري، وليس من موقف اجتماعي آني وعابر، بل إن الموقف الاجتماعي هو أحد العلامات الدالة على رسوخ هذا الشعر في المشهد الإنساني في اعمق حلقاته أسى وفقرا وألم، لذا فإن شعر المجذوب يستمد كونيته وإنسانيته الخلاقة من إنتمائه العميق لأحلام وأزمات وطموحات فئات واسعة، ظلت تصنع الحياة لفئات أخرى محدودة وتزوى في معازل النسيان. لقد أعاد المجذوب كنوز الشعر إلى الإنسان بعد ان ظلت لعود طويلة ملكا لشروط خارجه واعاد الاعتبار إلى أشياء كانت تحجل خارج دائرة الشعر.

غارة وغروب

اشتمل ديوان «غارة وغروب» الصادر عن وزارة الثقافة والفنون والتراث، على إحدى وخمسين قصيدة تتراوح تواريخ تأليفها بين مطلع الاربعينيات، والخمسينيات والستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وتلتزم كل القصائد النموذج التقليدي الملتزم باوزان الخليل وبحوره، وتعبر عن مكنة ودربة عالية في توظيف جماليات القصيدة التقليدية لأداء رسائل ذات طبيعة وهموم معاصرة، وتلك من ميزات المجذوب الذي حذق الكتابة بالشكل التقليدي، وعبر من التقليد الى الحداثة والتمرد على الاشكال السائدة الموروثة بمعرفة وحذق ورؤية.

كما تعكس النصوص الحس الفلسفي العميق في معالجته للأفكار والتفاصيل من مشارف التجربة، وهو ملمح لازمها حتى رحيله، وتشف النصوص عن انتماء المجذوب الذي لا يقبل المساومة للفقراء والمعدمين والمهمشين في المجتمع والاقتصاد والسياسة، فتجد في قصائدة انتصارا دائما لهؤلاء وانحيازا دائما اليهم.

مختارات من ديوان «غارة وغروب»

قصيدة «غروب»- بورتسودان 1 سبتمبر 1952م

شباب وريق في ذبول مشيب

وصبح أنيق في رماد غروب

غدير يدور الليل من كل جانب

عليه ولم تظفر يداه بكوب

إلى الشمس فانظر تلقم الليل ثديها

عقيم الهوى من حسرة ونضوب

أأحبلها يأس قديم بضوئه

فجاءت بصبح أنكرته غريب

تبرأ منها الكون أما صريعة

فما مسها ستر الدجى بمغيب

تلوح لم تمسك بشيء صياحها

شرار نجوم في دجون غيوب

وتنفضها عن أسها كل قنة

تهاوى دمع في الرحيل سكوب

سكون الدجى يسجو ويصغي جموده

إلى صرخة في صدره ودبيب

نظرت إلى فجر على الباب واقف

فأجفلت من ضوء عليّ رقيب

وعدت إلى ظل على الرمل ضارب

اسائله عن قسمتي ونصيبي

وقلبي مشتاق على الخوف آمل

يلج ذبيحاً في شباك وجيب

أقلبه في الدمع تقليب ثاكل

ربيبا مضى لم تتله بعقيب

أفارق من عمري ثلاثين حجة

ولما انج في هذا المدى بحبيب

وما ذكرياتي كم توهمت ناشقا

من الورق العافي سرار طيوب

ليس بمجديني صباح عرفته

يعود بأمس لا يعود غصوب

وفي العيش حان خادع الشرب ضاحك

ينيم جراحي أويبك شحوبي

يزودني الآثام ليلا فأنثني

إلى ندم برح الملام كثئيب

أكل هوى خصم لدود وصاحب

حبيبُ إذا فكرت غير حبيب

وحيد ولي قلب مشوق وصبوة

إلى نخلة خلف البحار عروب

يسائلني الربان عنها فلم يجد

من الوصف إلاعبرتي ونحيبي

تشابهت الأشياء حولي بأوجه

وبعد كأشباح السراب مُريب

ولم يبق في نفسي سوى نفح برعم

وفي لي لم يعرف خداع قلوب

صبا لم يفارقني مع الأمس طيفه

يهدهد صبري يائيسا وندوبي

ولي وطن قاسمته العيش بائسا

يُعاشرني في قلتي وخطوبي

فإن عشت عشنا في اتحاد وإن أمت

فما أنا في أرماسه بغريب يغيب

زرقب من نفسي على الدرب ساعيا

ويبدو من خلال دروب

تسمعت خطوا في لم يدر غاية

تعجبت من أقدامه ونكوبي

زقاق وأقدام خفاف يبلها

خلاعة إبريق هناك صبيب

وفي جانب مني غدير وروضة

وراء جبال همدٍ وسُهوبِ

تراها ظنوني حين ضوئي منيتي

ظلامي من خمر الضحى وغروبي

ألاقي بباب الحان ليلا مشردا

أساعفه من كرمتي بطبيب

وهاترني حينا فوليت شاريا

أجرد مقتولاً حسام شبيب

يعيش قضائي غير عيشي مخيراً

فمن لي بعيش من رؤاي خصيب

وأبلست لا أسعي ومدت خواطي

أيادي من ناءٍ دعا ومجيب

قصيدة «قطار وجبل1945»

يحلق الجبل المغروس مبتدرا

إلى السماء تعالي في تعاليها

أنسته زرقتها الوادي وما برحت

صخوره العمي تحو في مراقيها

أجفلت أنقذ روحي، قد تميل به

ريح الدياجر قد هبت غواشيها

يملأن كل حضيض يرتفعن به

إلى الذرى فأعاليها

النجم ريش دياجير يذبحها

أدانيا برق يحطم أبعاد ويلغيها

أبيتُ أسمع نفسي وهي نائية

عني هنالك ممحوا أناديها

يصور الماء بستانا بصفحته

فكيف أمسك أشواقي وأبديها

أيمسخ الليل هذا الكون ملمَسهُ

وليس يطمس آلامي أقاسيها

تنمو بنفسي أشباح منكرة

مجاهل الدجن ذو الأصداء تحكيها

أخشى السكون إذا أصغى لوحشته

تسعى إليّ بحوت من دياجيها

هذي الجبال أثافي تفرعها

قدر السموات رغو النجم يوريها

غد طبيبي ما جربت حكمته

إلا ظنوني آمالا أمنيها

غد تفرس في أمسي يعود به

رمسا هو الرحم القصوي أوافيها

دمي تلوَّن يمحوني تلونه

أنا الغريق بأنفاسي أناديها

ويك التفت حذرا يا قلب معتذرا

إلى الغيوب علي جهل تجاريها

أطرق فربت إطراق رأيت به

عينيك عينيك لا ضوءا وتشبيها

صبح تحجب في ظلماء خابية

تقيد الشمس لم تبرح دواليها

تعر في الخمر لم تكتم حقيقتها

وأنت تطعمها وهما وتسقيها

وما تجرد شيء عن طبيعته

على المخافة بالكتمان يفشيها

فأرقص وترجم وشق الثوب مفتضحا

عجزا ونفسك أستار تعانيها

البحر صارع في الآفاق عاصفة

لم يسمع القاع في مثوه داميها

ما دنت بالنور إلا أنني وهبت

شكري يقدس نعماها ويبقيها

تقارع لمس الأعماق فابتدرت

منها عيون شربنا روح صافيها

طيف تخلف من طيف تمازجه

نفسي ونفسك قاصيها ودانيها

أني ذكرتك بالسوكي إذ وقفت

لنا القضارف تكسوها مراعيها

حييت أزرقها الصوفي هجرته

في نصرة الله بالتقوى يزكيها

وشيخي العابد المكي آيته

كرت على الترك رووا سيف تاليها

يسري القطار بنا قيدا يسيل به

تجيته الحلل القصوى فيلقيها

زادي محياك والسفار قد همسوا

أينا وقمت على روحي أواسيها

أتذكرين لقاء صدفة ظفرت

بطائرين أجابا صوت داعيها

فولا تبيعين ما تدرين ما فعلت

عيناك آخذ منك الفول تمويها

ناولتنيه بكف رحت أمسكها

لما ضحكت يمنيني تأنيها

ولو بقيت لأحيتني سماحتها

طفلا جديدا بلا نفس أداريها

ضيعت روحي في الخرطوم غانية

أبيت أحذر من أعناب ساقيها

نفسي جمال غريب لا ينم

حياء كاسي تخفي لون ما فيها

به ما للسرائر أسواق فنعرضها

حتى نصادف من بالحب يشريها.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5203

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة