المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ليس الاماني بالتمني ........
ليس الاماني بالتمني ........
07-29-2012 01:33 AM

ليس الأماني بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني
[email protected]

مخطئ من ظن يوماً ان نظام الإنقاذ سيتنحى عن الحكم مختاراً حتى يمهد لقيام حكومة انتقالية تنقل البلاد من حالة التردي الحادث اليوم لحالة صلاح وإصلاح به يتم تحول حقيقي بنظام الحكم من حالة الهيمنة والإستبداد الى نظام يحقق تحول ديمقراطي حقيقي يمكن من قيام مؤسسات مستقلة تحكم بالقانون حتى يسود الحق بين الناس وتحل العدالة محل الظلم الحادث اليوم . و ذلك ليس لأن نظام الإنقاذ لايرغب في ذلك ولكن لأنه لا يريد ولن يفعل .
ويأتي السؤال :
لماذا لا يريد نظام الانقاذ ان يتواضع الى نظام يبسط العدالة بين العامة من الناس ولماذا لم يزل يصر على التمادي في السير على طريق المخاطر ولماذا لا يتعظ بغيره وهو لم يزل يكرر اخطاء من سبقوه من الطغاة المستبدين افعالاً وأقوالاً حطت من قدر من سبقوهم حتى انتهت بهم الى سوء الخاتمة ... ؟؟!!! لماذا ... هل لأن هذا النظام ليس فيه متعقلون او عاقلون ام انّ السلطة والمال قد اعمت القلوب وختمت على العقول واقفلتها بما لا يتيح لها ان تسمع بعد ان فقدت المقدرة على الرؤية ..؟؟!!
اسئلة يظل الكثيرون يعتقدون أنها أسئلة حائرة ولا تجد لها إجابة ، في حين ان واقع هذا النظام من ماضي سئ يقدم لنا الإجابة الواضحة والتي تتمثل في أن الأمر عند نظام الإنقاذ سيان عانى الشعب ام لم يعاني ... ضاعت الأرض ام لم تضع ، وطالما تبقى من الأرض شبر يتيح لهم البقاء في كرسي الحكم ولو على رأس بضعة من الأشخاص وإن افنى المرض والحروبات والنزح واللجوء البقية غير مأسوف عليهم . إنه أفيون السلطة والمال الذي جعل البعض يعيشون خارج إطار الواقع المعاش .
وتأتي الإجابة على السؤال بسؤال :
لماذا لا يدعو المؤتمر الوطني ، وهو الحزب الحاكم بالأغلبية الغالبة برغم من ان الشعب مغلوب على امره فيهم ، لماذا لا يعلنون الى إنتخابات مبكرة ويعيدون الإحتكام الى الشارع عبر صناديق الإقتراع حتى يزيلوا عنهم وصمة عدم الشرعية التي لازمت حكمهم هذا ، ولماذا لا يقبلون ان تجرى انتخابات تحت ظل حكومة انتقالية محايدة ـ حكومة ترتب لدستور يرتضي ويتواضع عليه الشعب ومن ثم تجرى في ظله انتخابات حرة نزيهة حتى تنتهي حالة اللا شرعية الحاكمة الآن . ..؟

لكن هل نظام الإنقاذ يريد انقاذ البلاد قبل فوات الأوان ..؟!
الأنظمة التي تكون قد ارتكبت جرائم كبرى خلال حكمها تظل متشبثة بالسلطة حتى آخر رمق فيها وكذلك نظام الإنقاذ سيظل متمترساً في حِجر السلطة ، ومخطئ من ظن ان البشير وصحبه سيتنازلون ، حيث لن يكون لهم إلا ان يحكمون حتى تكون مفاصل الدولة في أيديهم بما لا يمكِّن من كشف المستور ، ولكن إلى متى ...؟!!! وقديماً قيل (دوام الحال من المحال ..) وعلّ هذه المقولة تصلح ان تكون إجابة على كل سؤال يطرح نفسه اليوم على الساحة السياسية الراهنة .
...............................................................................
. أما ما جاء بخصوص محادثات (الطيرة ام طبق) .....جوبا ترفض والخرطوم لا تقبل ، وكليهما لا يستوعب إلا ما يمكنة من البقاء في السلطة ليدفع الثمن الشعبين متى وما تم توقيع عقوبات على الدولتين ...، دولة جنوب السودان بالطبع ليس لديها ولا لدى شعبها ما يخسرانه وهم لا يزالون يناضلون لكسب المزيد المزايا ، ولكن دولة السودان (الشمال) خسرت الكثير وستظل تخسر الكثير في ظل نظام اصبح من السهل ابتزازة لما يعانيه من ازمات في الداخل والخارج ، لذا ليس من المستبعد ان يقع نظام الانقاذ في الفخ ثاتيةً كما وقع من قبل عندما وقع اتفاقية الانفصال ( اتفاقية ما سمي بالسلام الشامل ) وكان قد ضاع الامس ولم يُحفظ الحاضر وها هو المستقبل في كف عفاريت تفاصيل الزمن الجائي ....... وهكذا يضيع مستقبل الشعوب بسبب نظام حكم استبدت به حالة ادمان الانفراد بالسلطة حتى اصبح لايعي ما يدور حوله وهو لم يزل في حالة دوران حول ذات الحلقات المفرقة التي اودت بها الى ما هو عليه الآن من محن وخوازيق ليس اقلها ضياع الوحدة واستمرار الحرب .
لن يكون هناك حل شامل وحقيقي يؤدي الى استقرار وسلام دائمين وشاملين إلا عبر نظام ديمقراطي يستوعب مصلحة الدولة (شعباً وارضاً قبل كرسي السلطة ) . ونظام الانقاذ يفقد المقدرة على استيعاب هذه الوصفة ومن غير المتصور ان ينحو نحو ترسيخ نظام ديمقراطي يحكم بالمؤسسات وبالتالي لا حل الا في حله وتفيكه قبل فوات الأوان ويستحيل الامر الى تفكيك الدولة ....
اليوم وقد آن أوان رحيل نظام الإنقاذ وان ساعة أجله قد دنت ، ذلك أن كل تداعيات الحاضر وممارسات الماضي تؤكد أن التغيير قادم لا محالة .
أزمة اقتصادية طاحنة ، وحدة ضاعت وسلام لم يتحقق وحروبات مستمرة وأخرى تنذر بالوقوع ، والخطر الداهم على مستقبل البلاد ارضاً وشعباً قمعاً يقابل به نظام الانقاذ احتجاجات المواطنين على سوء الحال الذي عمّ البلاد . نظام لا يجد مناص إلا ان يحقق وجوده في المزيد من الضغط على المواطن في امنه ومعاشه من بعد ما سلب حريته وكرامته ، نظام استأثر بالحكم لما يقارب ربع قرن من الزمان ما أنتج خلالها الا الأزمات والخوازيق والمحن التي لم تزل في ازدياد ، ولقد صبر وصابر الشعب وها هو يجني في نهاية المطاف جزاء سنمار .وقد اجزل له البشير بالثناء عندما وصف المحتجين بـ(شذاذ الآفاق ) ولم يزل نافع يكرر مقولة (لحس الكوع ) ما ينم ان هؤلاء القوم قد بلغ بهم التكبر والتجبر مبلغه .
ماذا تبقى غير الخروج للشارع حتى إسقاط النظام عندما يكون الامر سيان الموت او الموت ..ولا نامت أعين الجبناء .......
لن تتفكك الدولة وينبغي ان يتفكك نظام الانقاذ ، وها هو قد بدأ في التفكك من داخله ، ولا حيلة له من مقاومة تفككه سوى القمع والمزيد من الكبت ومصادرة الحريات كوسائل اطالت في عمره في غير طائل لترتد عليه ذات الوسائل لتقصر من عمره وتستعجل اجله ، ذلك ان القمع ومصادرة الحرية بعد كل هذا الزمن الطويل ستكون بمثابة صبّ الزيت على النار وها هو أوار الاحتجاجات في استمرار ولن يهدأ طالما ان اسبابه لا زالت قائمة ( ضيقٌ وضيقٌ وتضيق) .
ولقد فقدت قيادات نظام الإنقاذ ظلاً تحتمي به فما كان منها إلا أن تستهزي بالشعب وتستخف به من خلال تلك العبارات السوقية التي ستسوقهم الى الحتف المحتوم وقديماً قيل (العاقل من اتعظ بغيره ) وما الأمس ببعيد وغداً لناظره قريب .
.
يا أيها القدوس يا رب العباد أنقــــــذ أغث هـذي البلاد
الظلم ساد قد ساد استشرى الفساد هلكت ثمود وآل عاد
.
لم يزل الوطن يتعرض للمزيد من المحن والخوازيق هذه وتلك التي ضربها علية نظام الانقاذ بسياساته العقيمة ، ما أدي للبدء في تقسم البلاد وتجزئتها ، ما أضاع وحدتها وأجج حروبات هنا وهناك ولم تزل حرب الجنوب تنذر بعودة اندلاعها ثانية فما فشت نيفاشا غبينة احد ( لا جنوباً ولا شمالاً) ولا طالت سلاماً وقد حققت انقساماً يتجه الى انقسامات عديدة .
ما يحدث اليوم هو نتيجة طبيعية لسياسات الأمس التي انتهجها نظام الإنقسام (الانقاذ ) ، ذلك بسبب ضيق الأفق وعدم وجود الرؤية الثاقبة لدى الساسة الذين لم يكنوا ينظروا أبعد من بطون جيوبهم حتى دالت الأموال بين الأغنياء منهم ليزداد عامة الشعب فقراً على فقرٍ برغم سعة الحال ولو نسبياً آنذاك (ما قبل انفصال الجنوب ) ، وها هو نظام الإنقاذ يأتي ليحمل عامة الشعب العبء عندما ضاق الحال وهو ينذر بالإنهيار
صحيح لا بد من حل ........ لكن لن يكون الحل الصحيح بأي حالٍ من الأحوال هو القاء المزيد من الأعباء على كاهل عامة الشعب ، هذا الذي أنهكه الصبر على الغبن الذي ظلّ يمارس ضده طيلة ثلاثة وعشرين عاماً فقد خلالها المواطن حقه في المأكل الطيب والعلاج والتعليم ( وضع لا ينكره إلا مكابر ) ولا يشفع لنظام الإنقاذ قليل من المنشآت ( سد + شويرعات + كباري) شيدت من قروضٍ ستظل ديناً يثقل كاهل الدولة ـ بالمقارنة مع الفترة الزمنية الطويلة التي مضى فيها نظام الانقاذ مكوشاً على مقدرات البلاد وهو لم يزل وقد ظل بالأمس يوظف امكانيات البلاد لمصلحة فئة قليلة قليلة ، والشئ المؤسف أنّ هذه الفئة خرجت بالمال (مال الشعب )وأستثمرته في الخارج ، وليتها لو استثمرت نصفه داخل البلاد ، وليتها تعيد ربعه الى الداخل حتى تنقذ البلاد من هذا الحال ـ حال تأزم ـ ، ليتهم يفعلون ولن يفعلوا لأنهم مجبولون على حب المال حباً جمّا مختوم على جيوبهم من أن يخرج منها مالاً لمحتاج ولو على سبيل الإستحياء من ممارسات الماضي حين ساد الظلم واستشرى الفساد وغرفوا دون وازع ضمير فضاع الأمس منا والحاضر ينذر بالمخاطر .......
بلاد خيراتها لو وُظفت وأديرت بعقلٍ نيّر مستنير وضمير صاحيٍ صحيح وقلبٍ أمين محصن لكانت قد قويت به شوكة البلاد ، ولما اصبحت عرضة لكل هذه المخاطر المحيطة بها ، ولو ترك الشعب هذا النظام مستمراً فلن تتبقى إلا الحسرة من بعد ما ضاع الأمل بالنسبة للكثيرين الذين ظلوا في حالة خدر حتى صحوا وصحصحوا على قرع جرس الإنذار مؤخراً ليكتشفوا وبعد ما يقارب ربع قرن من الزمان أنهم كانوا مغيبين عن الحقائق ، ليحدثهم الواقع اليوم بأن لا خيار إلا بالتغيير ...تغيراُ جذرياً وهو آتي لا محالة اليوم قبل الغد .....
سيروا وعين الله ترعاكم ....... والليل مهما طال يعقبه صباحُ ...
وما من شك أن الليل سينجلي والفجر منبثق بمشئة الله.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1756

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#438715 [ودالبلد الأصلى-كان أسمو السودان]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2012 10:28 AM
كأنما لو كنت تخاطب مؤسسة حاكمة،أو حزب مؤسسى من الأحزاب التى قيض لها التداول الأجتماعى والأنتخابات النزيهة المستقرة لكى تكون فى عضويته من يتماثل مع هذا الكيان. ولكنك تخاطب عصابة من المتمردين على أنفسهم وفى ذواتهم بل أسوأ من ذلك أن عضوية هذا (المؤتر الوطنى )تضم بين جوانحها نفرٌ من المخلوقات لاأخال أنها أجتمعت يومآ ما تحت سقيفة واحدة إلا فى هذا النادى الكاثوليكى (المغتصَب)،فقط لو سمعت ما أدلى به البارحة المحاور فى أديس أبابا كمال عبيد(حقنة)عن عدم ثقته فيمن يحاوره وكررها ثلاث مرات للمذيع الذى لم يفهم؟ أم لنا نحن المستمعون؟ أم لمن يحاوره من الحانب الآخروج من الطاولة ؟ ولماذا أذن حضرت لكى تصرف النثريات لزوم هدوم العيد؟ أم لأى سبب حضورك لمباحثات وأنت متأكد من أن محاورك غير جاد ولا تثق فيه؟ من هنالتأكد لك تمامآ بأن أى تخاطب مع هذه العصابة الحاكمة أو مجموعة المعاتيه الذين ينطلقون من خلف سحب دخان سجائرهم المملوءة بالوهم والخيال،أو من خلف أستارأمراضهم النفسية القاعدة بهم من تبصر الحياة بمنظور آدمى .وأخيرآهل ترجو من السارق أن يلين قلبه ويعيد ما سرق؟ هنا بدأت فى الشك فى أننى أضعت من عمرى زمنآ ليس بالهين فى القراءة والرد.قوموا ألى ثورتكم ولا رحمة للغافلين.


علي احمد جارالنبي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة