المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رمضان وسهولة تصنيع السكر فى قرى السودان
رمضان وسهولة تصنيع السكر فى قرى السودان
07-29-2012 01:38 AM

رمضان وسهولة تصنيع السكر فى قرى السودان

د. أحمـد هاشـم
[email protected]

إرتبط شهر رمضان المبارك فى السودان عاماً تلو الآخر بندرة وإرتفاع فى أسعار السكر بدرجات متفاوتة بالرغم من إعتقاد البعض بان السودان يملك أكبر مصنع للسكر فى أفريقيا. كما إرتبط توزيع سكرالولايات إرتباطاً وثيقاً بالفساد المالى والإدارى واهم مثال على ذلك نهب أموال طريق الإنقاذ الغربى التى تم جمعها من عائدات السكر بعد حرمان المواطنين منة لعدة أعوام. وفى هذا الشهر يجب طرح السؤال المحورى، كيف لدولة زراعية مثل السودان يمر بها أطول نهر فى العالم لم تستطع تلبية حاجة 30 مليون نسمة من السكر؟
تعتبر صناعة السكر النمطية من أقدم وأسهل الصناعات إذ يرجع تاريخها فى الهند إلى عام 300 قبل الميلاد، ولا تحتاج لمعدات ثقيلة وتوفر فرص عمل واسعة فى المناطق الريفية وتساهم بصورة كبيرة فى إقتصاد الهند المحلى. هذا المقال يحاول إلقاء الضوء على إمكانية إعتماد صناعة السكرالنمطية التى لا تحتاج إلى خبرة عالية إذ يمكن لأى شخص إتقانها فى خلال أسبوع واحد من التدريب. تبدأ هذه الصناعة بزراعة قصب السكر وحصاده وإستخراج العصيرثم غليانه لتبخيرالماء وأخيراً الحصول على السكرالبنى اللون.

يمتلك الزراعيون فى السودان خبرة واسعة فى زراعة قصب السكر، حيث يمكن زراعته فى القرى الممتدة على طول نهرالنيل وأيضاً على طول السافنا الغنية الممتدة من جنوب دارفورمروراً بجنوب كردفان إلى جنوب النيلين الأبيض والأزرق. بعد حصاد القصب ونظافته من الأوراق يتم إستخراج العصير منه بسحقه بواسطة مطاحن يدوية سهلة التصنيع. ثم يوضع العصير فى خزان الترسيب لفصل الطين و الشوائب، وينقل إلى المغالى الضحلة التى توضع فوق أفران ترابية توقد ببقايا قصب السكر الجاف مما يساعد على منع قطع الأشجار للوقود. أثناء غليان العصير يتم تحريكه بإستمرار بمغارف كبيرة لمنع الإلتصاق بقاع المغلى ولإزالة الشوائب والأوساخ التى تطفو على السطح فى شكل زبد، وتستمر هذه العملية لساعات طويلة حتى تتبخر معظم المياه. ثم ينقل العصير إلى مغلاة ثانية لمزيد من التركيز إلى أن تتحول العجينة إلى طبقة سميكة ذات لون بني ذهبي. تنشر هذه العجينة على لوحات مسطحة لتبريدها ثم توضع فى قوالب ذات احجام مختلفة على حسب الوزن النهائى. تستخدم هذه التقنية البسيطة لصناعة السكر البنى اللون فى كل دول آسيا وأمريكا الجنوبية ولهذا لم تألف الهند أو باكستان نقصاً فى السكر فى شهر الصيام.

قد يتسائل القارئ إذا كانت صناعة السكر بهذه السهولة لماذا لم يتبناها السودان من قبل؟ ولماذا التطرق لها فى وقت الغلاء والمظاهرات والحروب؟ أولاً "الحاجة أم الإختراع" وأن ساعات الضيق والعوز تلهم الشعوب لإبتكار طرق جديدة لإيجاد حلول للمشاكل والأسئلة الصعبة. إن خصائص الإبتكار والتفكير النقدى والتحليلى فى المنطقة الرمادية الفاصلة بين الممكن والمستحيل غير متوفرة لدى عدد كبير من السودانيين، كذلك إرتبطت صناعة السكر فى تاريخها الحديث فى السودان بالمصانع الضخمة وليست بالتقنية الوسيطة التى يمكن إستيعابها وتطبيقها فى مختبرات الكليات الجامعية والمعاهد التقنية، بالإضافة إلى عدم توفر مؤسسات تعمل على نقل ونشر المعرفة التطبيقية والحقلية. كل هذه العوامل مجتمعة ساهمت فى عدم البحث عن حل سهل فى متناول المزارع لتوفير حاجته من السكر فحسب بل أيضاً خلق مصدرعمالة ودخل ثابت وقيمة مضافة لقصب السكر.

غيبت صناعة السكر الحديث الإبتكار فى العقل السودانى، وأسرد هذه القصة الواقعية على سبيل المثال. حضر أحد الزملاء من أحد مصانع السكر الكبرى لتحضير الدكتوراه بجامعة لندن وإلتقى عدد من الدارسين من الدول الآسيوية. سألوه عن صناعة السكر فى السودان، فأجاب بفخر بان بلاده تملك أكبر مصنع للسكر فى أفريقيا، وهذا المصنع يملك الأراضى ويزرع ويحصد القصب ثم يعصره ويصنعه لإستخراج سكر أبيض ناصع البياض. وسألوه بدهشة ألا يوجد مزارعون فى السودان؟ أجاب بإستغراب أن أكثر من 90% من السودانيين مزارعين. فقالوا له لماذا لم يوفر المصنع فرص عمالة للمزارعين وكيف يسيطرعلى كل العمليات الزراعية والصناعية، وكيف سمحت الحكومة له بالسيطرة الكاملة دون الإلتزام بتقاسم عائد السكر بعدالة بين المزارعين والمستثمرين؟ أخبروه بان المزارعين فى البلدان الآسيوية يزرعون القصب ويحصدونه ويعصرونه ثم يبيعون العصير لمصانع السكر لضمان العدالة فى توزيع الثروة بين المزازعين وأصحاب المصانع. وختم صديقى قصته بأنه ذُهل لطريقة تفكيرهم المختلف وإستحى أن يذكر لهم بأن مصانع السكر فى السودان نزعت وملكت أراضى المزارعين التى توارثوها أباً عن كابر.

للإجابة على السؤال فى مستهل هذا المقال، يمكننا أن نبدأ إعتماد هذه التقنية عن طريق طلاب الجامعات الزراعية الذين يمكنهم بقليل من الإبتكار والجهد والمال شراء القصب وإنتاج السكرالبنى اللون والأفضل للصحة بسهولة فى المختبرات. كذلك يمكن لطلاب الهندسة الميكانيكية من صناعة مطاحن القصب اليدوية فى مختبرات الجامعة وتدريب الحرفيين على صناعتها مثل صناعة مكيفات الهواء المحلية. أيضاً يمكن تدريب المزارعين وأصحاب المصانع الصغيرة على هذه التقنية. أما على مستوى الأسرة التى تملك شباباً يسيطر حب الإستطلاع على عقولهم يمكنهم إنتاج السكر بإستخدام معدات المطبخ. إذا وجدت مثل هذه التقنيات الوسيطة الإهتمام من حكومات المستقبل يمكن توفير الإحتياجات المحلية من السكرالبنى على مستوى القرية فى بضع سنين. وفى الختام أدعو كل الجيل الجديد من الباحثين والمفكرين والمبدعين وخريجى وطلاب الجامعات العمل على رسم خارطة طريق جديدة للتنمية المستدامة التى يقودها العلم والبحوث التطبيقية والميدانية. وأن تكون الثورة الصناعية والتقنية وإنتاج ونشر المعرفة ضمن أجندات ثورة الشباب للتغييرالسياسى والديمقراطى، كما أدعو لتكوين جمعيات بالجامعات للصناعات الزراعية وعلى رأسها صناعة السكرالتقليدية وتطبيقها فى المختبرات ونقلها إلى المزارعين فى القرى حتى نستطيع حل الضائقة المتكررة عاماً تلو الآخر.

د. أحمـد هاشـم، باحث فى كلية الملكة ميرى للطب جامعة لندن وسكرتير مؤسسة كردفان للتنمية. www.kordofan.co.uk
يمكن مشاهدة صناعة السكر النمطية فى كولومبيا والهند على الروابط ادناه ...
http://bit.ly/MLRotl http://bit.ly/Qo79rY


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1776

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#439385 [الكردفاني العديييييييييييييل]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2012 10:52 AM
يا اخوي ....العبيد.... الفسادهو اساس الداء.... يعني مثال حقيقي : ارسلت لاخي مبلغ لدفعه كاقساط (تراكتور) في سمي بالنهضة الزراعية.... وتم توقيع العقد واودع المبلغ البنك .. .. ودخلنا في التسويف.... ما بين اتحاد المزارعين...وفروعه...حتى مضى عام كامل...ونزل المطر في الموسم التالي ونحن ... في كتابنا وكتابكم... وصلاحيتناوصلاحياتكم....

والتراكتورات...... تراكم عليها التراب والغبار... وبهت لونها من شدة حرارة الشمس المباشرة..... فما كان مني الا ان الغيت الموضوع وصرف النظر عنه نهائيا ...رغم اراضينا الشاسعة والمياه الوفيرة.....

ارايت .....انواع الفساد والافساد والمحسوبية...والانانية.... قس على هذا المنوال اي مشروع... تريد تنفيذه.... لن ينجح لان...... البلد بلد الواسطة الانجاسية..... واسال المستثمرين والمغتربين..... الذين ضاعت اموالهم ( شمار في مرقة).....

الامر اكبر ...... مما تتصور.... الوطن وطن الخير .....لولا وجود الذين يستحوزون على كل شيء ولا يرون لاحد حقا.....

اما فهموا القرآن الذي يدعون تحكيمه....( لا يجرمنكم شنئان قوم ان تعدلوا....اعدلوا هو اقرب للتقوى).....

لا امل في نجاح شيء في البلد.... لا بذهاب الرقاص والانجاس....
لا امل الا باخراج العسكر من التحكم في حياتنا......
لا امل الا بالانعتاق من الطائفية .... والانقياد... للقداسة.....

لا قدسية في السياسة.... لا قدسية للاشخاص.... كل ابن ىدم خطآء.... لذا لابد من تقييد مشيئة الانسان.... بضوابط المصلحة... مصلحة الشعب والامة.....

الثورة مستمرة..... الى الامام..... الى ما بعد سقوط الارجاس


#438992 [لؤي العبيد]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2012 03:47 PM
ينصر دينك ياأخي مقال قيم وأول مرة أقرأء مقال بهذه الروعة في الراكوبة . وهذا مع أنه أجود مقال لم يعلق عليه أحد .لا مشتهي كمونية ولا قرفان ولا زهجان ولا ماعارف شنو .......... كل هؤولاء يعلقون على أي مقال يذكر فيه البشير أو أي شخص من الحكومة .ما أدري هل عدم وعي جهل مثلاً بعدم التفريق مابين الغث والسمين ولا أخفي دهشتى من نشر مثل هذا المقال في الراكوبة فواعجبي من شعب السودان فيه وفيه ربنا يحميه من أبنائه


ردود على لؤي العبيد
United States [صادق عبدالله] 08-01-2012 11:09 AM
مقال فعلا جيد وتفكير منطقى فى التصنيع الزراعى فى الاقتصاد على مستوى القاعدة و الملاحظ فى دول امريكا الجنوبية التخصص فى مجال الجمعيات الانتاجية التى تقوم على اساس توصيل المنتجات الزراعية الى التاجر النهائى بدون وسطاء فى الطريق مع عمل التصنيع الممكن بمعنى منطقة مثل واوسى شمال بحرى تزرع الموز والبصل كمحصول اساسى يكون فيها مصنع لفرز وتعبئة المنتج فى شكل جيد ومن ثم بيعه لشركات توزيع هى التى تتولى توزيعه فى السوق و ممكن التطور لارسال شحنات الى خارج البلد لو الحكومة اقتنعت بأن تخفيض الضرائب والرسوم يؤدى الى توسع الانتاج ومن ثم تحريك الاقتصاد وزيادة الدخل للمواطن والحكومة لكن هذه احلام زلوط


د. أحمـد هاشـم
د. أحمـد هاشـم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة