المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عاجل: "إغتيال والي نيالا" خبر للخدعة والفبركة!؟
عاجل: "إغتيال والي نيالا" خبر للخدعة والفبركة!؟
08-02-2012 10:21 AM

عاجل: "إغتيال والي نيالا" خبر للخدعة والفبركة!؟

أيوب يحي.

بات النظام الحاكم فى الخرطوم يفقد سيطرته على مجريات الأحداث فى الأرض وبالتالى بدأ يدس ألاعيبه كالسم الذى يوضع فى الخفاء محاولة خلق جدار عدوانى فى محاذاة الثورة الشعبية السلمية التى تعبر عن مطالب حقيقية ومشروعة لشعب كادح ظل يصارع البؤس والشقاء ويقاوم الفقر والجوع والمرض طيلة العشرين سنة من حكم الديكتاتورية العسكرية، لاشك من ان نظام الخرطوم دخل فى مأذق حقيقى بعد مجزرة نيالا الذى جرى خلال اليومين الماضيين وادارته القتل الوحشي للمتظاهرين الذين خرجوا الى شوارع نيالا ضد الظروف المعيشية المتردية الناتجة عن غياب العدالة الاجتماعية بالاضافة الى مصادرة الحريات العامة، ومن ثم بدأت حكومة الخرطوم الآن تتجه نحو تدبير الحيل لخدعة الرأى العام وكيفية تبرير عدوانها السافر على المحتجين من خلال فبركة الاغتيالات والتصفيات السياسية كمحاولة منها لعكس صورة مغايرة فحواها ان المحتجين هم متمردين ومسلحين..الخ، وهى إذ تفعل، فإنها تصطاد فى المياه العكرة فمن ناحية تستغل تلك الظروف المواتية وتنفذ عمليات الاغتيال السياسي كعادتها ضد بعضا من كبار منتسبيها بعد أن تستخدمهم فى تنفيذ أجندتها فيصبحون بعد ذلك أهداف سرية مهددون بالتصفية الجسدية لكونهم يحملون معلومات خطيرة ربما يقدمو بالافصاح عنها أو تسريبها ذات يوم، ومن ناحية أخرى تستخدم تلك الإغتيالات كذريعة على قتلها المتظاهرين السلميين وهنا نجد حالة نيالا كمثال حيث تم بالأمس مهاجمة منزل الوالى وإطلاق نار عليه ما يشير ذلك أن المتهم الاول هم المتمردين واما المحتجين فهم أداة يحركهم حركات التمرد فى دارفور وليسوا هم مجرد مدنيين يحتجون سلميا وبالتالى وجب على الحكومة مواجهتهم وقتلهم.

أن قضية الثورة السودانية (السلمية) وعلى الرغم التكتم الممنهج والصمت الرهيب الذى يواجهه منذ قيامه فى منتصف العام المنصرم قد عبرت مرحلة المخاض واصبحت قضية رأى عام تتناقلة الكثير من وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة وبات شأن يهتم به ويتابعة عن كثب هيئات ومؤسسات معنية بقضايا حقوق الانسان المحلية والاقليمية فضلا عن المراقبين والناشطين وغيرهم من المتهمين، وعليه فان التحايل والخداع لن يجدى نفعا فى ظل هذه المرحلة الاستثنائية كونها مرحلة ارادة شعب عازم فيها على الجد أن لا يتراجع مهما كلفه من ثمن بل وأن يصل الى فوحة المدفع ويقول كلمتة قبل أن يقصف المدفع اليه قاذورات الحقد والسموم القاتلة. لم يكن ثوار نيالا مسلحون ولم تكن ثورة نيالا مسلحة هى ثورة شريفة ذات أهداف مشروعة ككل الثورات الشعبية التى حدثت فى العالم، قامت بسبب اندفاع يحركه عدم الرضا- أو حتى الغضب، والتطلع إلى الأفضل، والغرض هو تحقيق طموحات التغيير من نظام حكم فاشل اداريا وعاجز عن تلبية الاحتياجات الأساسية للمواطن وأيضا لتنفيذ برنامج من المنجزات الثورية غير الاعتيادية عبر الانتفاض ضد الحكم الظالم. كما ان ثورة نيالا شأنها شأن تلك الاحتجاجات المندلعة ليل نهار فى كافة أقاليم السودان وخصوصا فى العاصمة الخرطوم، لم تختلف عنها فى شئ ولكن من المستغرب جدا أن يجد كل هذا الرد العنيف الذى يثير استفهامات كثيرة تستنكر هذا الغضب غير اللائق والعنف غير المبرر ضد مواطنين عزل غالبيتهم نساء وأطفال بدليل انهم خرجوا من مدارسهم بكل تلقائية وكانوا يرتدون الزى المدرسي كما بدا المشهد مع طلبة وطالبات المدارس الذين تضامن معهم الامهات وقطاع الشباب. ما حدث يظهر جليا مدى عنصرية العصبات العسكرية الحاكمة وما يتنج عنها من حقد وكراهية يندفعان دفعا ضد أبناء دارفور وغيرهم من ابناء الهامش السودانى وعليه يتم معاقبتهم دون وجهة حق عقاب دافعة الأول والأخير هو التميز العنصرى، عقاب مخالف للاعراف والقوانين ولا يشمله الرحمة ولا الرأفة عقاب ينفذ رميا بالرصاص فى الحال ودون إجراء حتى محاكمة فورية، كل ذلك لأنهم يرتكبوا جريمة (المطالبة بالحقوق والحريات الاساسية!!!!) ناهيك حين تحاول النطق بكلمات مثل "التغيير" أو "التحرير" أو حتى "التجيير" أى الطلاء. هذه ايضا كلمة محظورة وتعد جريمة تضاف الى تلك الجرائم الكبرى فى دستور حكومة البشير اضافة الى الهتاف المنادى بإسقاط النظام مثل "الشعب يريد إسقاط الفطيس"، حينها تجد نفسك هدفا عسكريا بين تمطر النيران من فوقك وتتفجر من تحت اقدامك والأغرب من كل ذلك (وكأن شيئا لم يكن) يمر الحدث مرور الكرام زى أى شئ بسيييييط عاااادى وطبيعى خاصة وإن الخبر لم يرد على قناة الجزيرة الفضائية تحت بند ( عاجل: ) فما أهمية الحدث إذاً؟!؟ وهل هناك أحداث جارية أصلا ولم تذيعها هذه القناة الإخبارية العالمية العملاقة المهنية النزيهة المعتمدة الموثوق بها دون غيرها من صغار المصادر الاخبارية، لن تستطيع الجزيرة أن تشترى الثورة السودانية كما فعلت مع ثورات الربيع العربي مقابل تزكيتها لها ونشرها بإمتياز بل وتخصيص دور عرض باسمها على مدى ال24 ساعة مقابل امتيازات تطلبها حكومة الدوحة المدللة!! ولن تستطيع حكومة البشير أن تكتم أفواه الشعب مهما تكالبو ضدهم، فلا الموت يرهب الثوار أو ينهيهم ولا قتلهم للثوار ينجيهم، وغدا تشرق شمس الحرية.

بقلم/ أيوب يحي- ناشط حقوقي.

E-mail: [email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2716

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#441721 [عادل عبدالقادر عمر]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2012 04:55 PM
الثــــورة المسلحــــــة هــــى الخلاص من هذا النظــــــــــــــــــــام ... ولايجدى مع هذا النظام إلا فوهات البنادق التى يخافونها ... ألم تروا كيف كانوا يغدقون بالمناصب على أمثال أركو مناوى والآخريــــــــــــــــــــــن ؟؟؟؟؟؟ !!!!!


#441617 [جبورة]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2012 02:56 PM
الإخوة في الراكوبة: أرجوا ألا تضيعوا (هيبة الموت بالرقسي)، الراكوبة صحيفة الكترونية عظيمة وشفافة، لكنها تزج بكل ما يكتب إلى صفحاتها مباشرة دون مراجعة لغوية ونحوية وإملائية..أما الجوانب الأخلاقية فالسودانيون مهذبون بطبعهم.. عليه أرجو مراجعة المواد من الناحية اللغوية حتى لا يقال عنا كسودانيين أننا لا نجيد العربية، بالإضافة إلى وصفنا بالعبيد والقرود.


#441550 [سودانى وطنى جدا اكثر من نافع]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2012 01:45 PM
الثورة السودانية ليست بحاجة لرعاية من شركة قطر للبترول!


#441526 [شليل]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2012 01:18 PM
لا بواكي على سكان دارفور يقتلون و يجرحون بسبب و بدونه ثم يذهبون في مواكب حزينة مفطرة الأفئدة ليدفنوا موتاهم و يلعقوا جراحهم و ينتظرون !!
لم يكن حادث القتل هذا عفوياً و غير مقصود ففي كل رمضان شهداء لا يقوى حتى مراسلي الصحف من نقل خبر يتحدث عن الرباطة نعم الرباطة بكامل تجهيزاتهم للإنقضاض على الطلاب و التلاميذ و التحرش حتى بكبار السن و العجزة !!
سيكون عزاءنا في جهد الناشطين و المتطوعين الذين يكتبون لشرح حقائق الواقع في مدن دارفور ، لا وجود لحركات تمرد تخاطب الشارع و بأي وسيلة !! حتى المساجد يتحكم فيها جهاز الأمن المشئوم فيوقف إماماً و يعين آخر .
يقوم هذا الجهاز بوضع يده في محطات الوقود ليكتظ الناس و يخلق لنفسه هيبة و عمل في اللا شيء !! ليسجل نقاط بأن معاناتكم سببها حركات التمرد !!
الدقيق بإذن منهم السكر كذلك حتى تقاوى الزراعة لم تسلم من عواسة القوم و يأتي واليها النكرة الذي لا محل له في الإعراب ليقرأ ما يكتبونه له و يسابق والي شمال دارفور في مضمار الكذب و التهريج الذي يطرب آذان القيادة في المركز !!
كيف لا يحتج الطلاب و مركبات النقل العام مضربة عن العمل ؟؟ و إن كانت التظاهرات تحركها قوى أين شعارات هذه القوى !! ليعلم الجميع أن كل قادة الأحزاب التي تخشاها الحكومة الولائية و بإيعاز من المركز هم في قبضة جهاز الأمن !! بل هناك عدد من المحامين و النقابيين في إتحاد النقل و المواصلات يداومون يومياً من شروق الشمس إلى مغيبها في مكتب الأمن عقاباً على المذكرة التي رفعت للوالي !!
يجب أن يتقن النشطاء و الحادبين على تقدم وسائل الإحتجاج السلمي و مناهضة الطغاة يجب أن يعرفوا أبجديات التوثيق و كيفية نقل و إرسال الصورة التي تدعم صلف و غلظة الرباطة و شركاؤهم فمصادرة هواتف الأطباء لم توثق و منع علاج بعض الجرحي ايضاً بل الأدهى جثامين الضحايا و تشيعهم لا يعلمها الرأي العام.


#441525 [كشندكي]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2012 01:18 PM
نيالا الباسله بسالة اهلها سطرت اولي كلمات ثوره حقيقيه بمداد احمر كلون دماء شباب غض طري مأسوف علي شبابهم الرحمة لشهداء نيالا والشفاء العاجل لجرحانا .


أيوب يحي.
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة