المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
مركز السودان يدين مذبحة نيالا البحير ويلتمس من الجنائية الدولية اعتبارها في سياق جريمة الابادة ضد شعب دارفور
مركز السودان يدين مذبحة نيالا البحير ويلتمس من الجنائية الدولية اعتبارها في سياق جريمة الابادة ضد شعب دارفور
08-03-2012 04:23 AM

مركز السودان يدين مذبحة نيالا البحير ويلتمس من الجنائية الدولية اعتبارها في سياق جريمة الابادة ضد شعب دارفور


مركز السودان المعاصر اذ يعبر عن إدانته و عميق اسفه لخسارة الارواح البريئة ويرسل كامل تضامنه لعائلات الضحايا يعتبر ما حدث في مدينة نيالا البحير في ٣١ جوليه ٢٠١٢ مذبحة بشعة للانسان وللكرامة الأنسانية ؛ ويرة انها تفضح بكل بدفة عقلية الكراهية وسياسية التمييز الخاصة بنظام الفصل العنصري في الخرطوم . والمذبحة نضاف بلا شك الى سجل النظام الإجرامي في حق شعب اقليم دارفور منذ ربع قرن.

بدم بارد ؛ وجمود حسي قتل نظام الخرطوم نحو ١٢ مدنيا اعزلا خرج في مسيرة سلمية للتعبير عن رايه والمطالبة بحقوقه المدنية والوطنية ؛ وجرح فوق الثلاثمئة اخرين ؛ غالب الضحايا يفاع من طلبة المدارس والجامعات . وهو ما لم يحدث طوال ثلاث جمعات ثورية شهدتها الخرطوم من تظاهرات نظمها نشطاء وطلاب . ان قتل ابناء نيالا البحير
لفارق بسيط اذ انهم في عقلية النظام العنصري لا يعدون في المرتبة الاولى كمواطني احياء الخرطوم ذوي الاصل الشمالي الذين تحدوا سابقا ارادة النظام وكسروا هيبته ؛ وهذا يفضح بجلاء حقيقة النخب الشمالية العنصرية التي تعتبر مصدر القرار بالدولة والنظام .

ان ثورة شعب مدينة نيالا البحير تاتي في سياق الثورة السودانية في غرب السودان التي انتظمت منذ ٢٠٠٣ف ؛ وهي ثورة وطنية تتواجد عناصرها ومظاهرها في كل البلاد ؛ وهم إذن جزء من قضية وطنية سودانية . و أن شهداء نيالا البحير هم شهداء تلك القضية ؛ وان دماء نيالا البحير وإن حسبت شرف لها في مسألة ومأساة انسانية .

لذا فإن مركز السودان ومن منطلق اخلاقي ووطني يدعو كل السودانيين ؛ الحركات التنظيمات ؛ النشطاء و كل المطلبون بتحقيق وضع ديمقراطي في البلاد و بكافة منطلقاتهم الجهاتية والفكرية الى ضرؤورة اعادة قراءة القضية السودانية من زاوية تكاملية أكثر تعميما في عمق تفصيل الألم الإقليمي الذي إكتوى بها دارفور ؛ وإعادة تعريف النظام الحاكم ؛ أفكاره و سلوكه ليتسنى مواجهته سياسيا وقانونيا وإنسانيا ؛ فهو نظام فصل عنصري كما في دولة جنوب افريقيا السابقة وان بقاءه في السلطة مضر بكل السودان وبالانسانية ليست فقط الشعوب التي تسيل دمائها انهار

ويلتمس مركز السودان المعاصر من المحكمة الجنائية الدولية ومؤسسات المجتمع الدولي والاقليمي التي ظلت تراقب سلوك نظام الخرطوم بأن لا تكون شاهد زور على مذابح دكتاتورية الخرطوم ؛ و العمل على القاء القبض على الجنرال البشير وزير دفاعه والقاضي هارون ؛ الذين صدرت بحقهم مذكرات توقيف دولية .ويلتمس المركز بضرورة توقيف قادة جهاز الأمن والجيش والأستاذ حماد اسماعيل والي جنوب دارفور لمسئوليته المباشرة في مذبحة الثلاثاء بمدينة نيالا .


مركز دراسات السودان المعاصر
مجلس المدراء التنفيذيين
٢أوت ٢٠١٢ف


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 904

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة