المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حتى لا نذبح الثوره فى مهدها
حتى لا نذبح الثوره فى مهدها
08-03-2012 02:50 PM

حتى لا نذبح الثوره فى مهدها

ناجى الطيب بابكر
[email protected]



قبل الخوض فى الحديث عن تداعيات الثوره السودانيه والقمع الامنى والنيران والنيران الصديقه التى تتعرض لها يجب علينا ان نقف وقفه أجلال للذين هم أكرم منا جميعا شهدائنا البواسل أولئك الذين دفعوا أرواحهم مهرا لتستمر هذه الثوره .. شهدائنا فى احداث نيالا وقبلهم شهدائنا فى كجبار وفى احداث بورتسودان وفى دارفور وجبال النوبه الى كل اولئك الذين أشعلوا قنديل الثوره بدمائهم الطاهره ونرفع قبعه الاحترام ايضا لفرساننا الصناديد المعتقلين فى سجون هذا النظام من أجل وطن لا قيود فيه يسع الجميع .

فى غمره أحداث نيالا وقبل حتى أن يبرد دم الضحايا أستَل البعض الفتنه من غمدها بقصد أو بدون قصد منهم وجعلوا كل شغلهم الشاغل أسئله مفخخه من شاكله لماذا تعامل النظام مع مظاهرات الخرطوم بالغازات المسيله للدموع والطلقات المطاطيه ومع أحتجاجات نيالا بالرصاص الحى فى الوقت الذى من المفترض فيه أن تتضافر الجهود وتتوحد الاسئله فى كيفيه الاطاحه بهذا النظام وأبقاء نار الثوره متقده وخطوره هذا السؤال هو فى طرحه بطريقه تحمّل كل اخطاء هذا النظام الذى ارتكبها لجغرافيا بعينها أو جهويه محدده ومن ثم محاوله شملنه النظام أوغربنه الثوره أو جنوبتها.

وحتى نفهم واقع المجتمع المعقد والتشظيات القبليه التى تدفع بمثل هذه الاسئله على سطحه نرجع للوراء فى بدايات تدشين المشروع الحضارى حينما واجهت الجبهه الاسلاميه فى ذاك الوقت تحديات فى كيفيه تحولها من حركه محدوده الى حزب جماهيرى بمقدوره منافسه الاحزاب الطائفيه فى ظل أى انتخابات مستقبليه فعمد النظام آنذاك لتفتيت الطوائف وتجزئتها فى شكل قبائل عن طريق تأجيج الصراع القبلى داخل طائفه بعينها ومن ثم أعاده أستقطاب قبائل لداخل الحزب والابقاء على اخرى مختلفه معها فى الخارج لضمان الحفاظ على ولائها وغطت على هذا الصراع والاستقطاب القبلى بغطاء الدين والجهاد والحرب .. لدرجه أنه بدأ النظام بمرور الوقت وتنامى الاستقطاب يأخذ الطابع القبلى فى شكل تكوينه الداخلى فحتى على مستوى اجهزته الداخليه والمهمه مثل جهاز الامن تجده مقسم بشكل واضح على أسس محاصصات قبليه وكذللك كل القطاعات المهمه والناهضه فى ذلك الوقت كقطاع البترول . ومن القصص الطريفه أن مدينه جياد الصناعيه فى ذاك الوقت بطبيعه الحال كان العمل فيها محصورا فقط على أعضاء الجبهه الاسلاميه ورغم من أنهم جميعهم من تنظيم واحد الا أن طريقه توزيع مجمعات السكن الجديده الخاصه بالمدينه الصناعيه تلحظ فيها الطابع القبلى فكل مربع كامل بمجموع منازله المختلفه تشغله قبيله بعينها أو جهويه بعينها أو قد تلاحظ بوضوح ان المجمع مقسوم على نصفين ابناء الغرب وأبناء الشريط النيلى .
وبعد مفاصله الاسلاميين الشهيره وقرارت الرابع من رمضان وما تبعها من احداث فى دارفور وانفراط العقد الاثنى داخل جسم الحركه الاسلاميه تعمقت الرده القبليه والاطروحات الجهويه على مستوى المجتمع لان الطرف الذى بيده السلطه والمال وقوه السلاح فى الاساس هو ذاته قائم فى الاساس على توازن جهوى ورده الفعل أزاء تسلط هذا الطرف ذاتها تأخذ الطابع القبلى لان السلطه تعامل مناطق جغرافيه معينه مثل الغرب بأعتبارها مهددا رئيسيا لبقائه فى السلطه وذلك طبقا لطريقه تفكير النظام الجهويه ذاتها . وفى مقابل هذا لم يشهد المجتمع حركه من النخب والانتلجنسيا المثقفه لتصحيح مساره وضبط هذا الصراع عن طريق طرح مشروع قومى لجمع كل هذا الشتات والاختلاف والتشظى القبلى .

وعلى عكس المأمول من النخب فى مثل هذه الظروف المعقده والرده القبليه تم تضخيم جدل المركز والهامش بصوره مضلله لا تخدم ولا تقدم أى تصور معرفى لحل المشكل القائم على مستوى الواقع بل حتى دون التفصيل اللازم والتعريف الكافى لمفهوم المركز ومفهوم الهامش فيتم تعريفه من البعض على أساس ثقافى بحت والبعض الاخر على أساس جغرافى ويتعاطى معه البعض أيضا ببوئس شديد على أسس جهويه فكان هذا الجدل فى ظل الظروف المجتمعيه المعقده خصما على محاولات تصحيح المسار وانتاج مشاريع قوميه لتوحيد المجتمع .

أذن لمصلحه الثوره ولخلق الالتفاف حولها من جميع الذين يكتوون بنار هذا النظام والحرص على استمرارها والاهم من كل هذا صنع مستقبل لهذا الوطن لا يحدد بلون القبيله ولا الجهه يجب علينا التفكير الجاد فى كيفيه الحفاظ على الثوب القومى للثوره السودانيه القادمه وكذلك يجب ان يفهم الجميع أن هذا النظام النازى لا يمثل الشمال ولا الشريط النيلى بل هم قله قليله من الانتهازيه واللصوص كانوا يتاجرون بأسم الدين واليوم يتاجرون بأسم الجهويه . وكذلك يجب أن لا ننساق وراء رده فعل جهويه تجاه قمع النظام لأن كما أسلفنا أن البنيه التى يتآلف منها هذا النظام قبليه ومراكز صنع قرارته ذاتها من بيوتات صغيره طبيعى جدا ان تكون حلوله الامنيه للمظاهرات ذات طابع قبلى بحيث يقمع قبيله بعينها ويضرب أخرى بالرصاص الحى لأنه يعتبرها مهددا لبقائه أكثر من الاخرى وكل الذين تعرضوا لتجارب الاعتقال والتعذيب فى السنوات الماضيه على ايدى الاجهزه الامنيه يعرفون جيدا هذه الحقيقه وطبيعه التحقيقات والاسئله الامنيه التى تعكس طريقه التفكير القبلى وادارته للوطن على أساس جهوى .

حتى لا نذبح الثوره فى مهدها ونفتح الباب على مصراعيه لحروبات قبليه مما يعنى تقسيم الوطن من جديد يجب علينا فى الغرب والشرق والجنوب والشمال ان نقف فى خندق واحد لأسقاط هذا النظام فى البدء وبعد ذاك أرساء دعائم الديمقراطيه الحقيقه وقيم الحريه لأداره التنوع والاختلاف فى ربوع هذا الوطن الجميل . يجب علينا توسيع ماعون المعارضه وتعريفه بحيث يشمل كل اولئك غير المستفيدين من هذا النظام فى كل أصقاع الوطن المختلفه والعمل على توحيد أمالهم من اجل أسقاط هذا النظام .

ولنغنى كلنا مع الشاعر الجميل محجوب شريف فى كلماته التى غرد بها فى خضم مجزره نيالا الاخيره من اجل هذا الوطن اليافع :

خوفي علي السودان
من جهوية الشهداء
من جهوية الأحزان
ومن جهوية الوجدان
نيالا الآن
جميعاً ….حثما كنا نكونُ الآن
هنالكَ حولَ من سقطوا من الشهداءِ والجرحي
نيالا الآن
وليس غداً
نمدُ مع الهتافِ يداً
ونخرجُ
من شعابِ الإرضٍ قاطبةً
لتسقطَ دولةُ الطغيان
هنا الخرطوم
هنا بحري
هنا أمدرمان
نيالا الآن…نيالا الآن …نيالا الآن


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 928

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#442377 [shiekhedrees]
5.00/5 (1 صوت)

08-03-2012 09:44 PM
هذا ما ظللنا ننادى به فى كل تعليقاتنا وكذلك اخوه كرام...فتم اتهامنا بأننا أمنجيه بالرغم من أن من ينادون بغير ذلك هم من ينفذون أجندة النظام وبكل غباء...عموما نتمنى متابعة هذه الظاهره وهى ظاهرة استعداء الشمال النيلى والوسط وتبصير الناس وتنويرهم ...وبعد ذهاب هذا الكابوس وذهاب عناصره وعلى رأسهم الطيب مصطفى ...يجب أن يقف الناس بحزم وحسم أمام أيها ظاهره أخرى حتى لا يكون هناك منبر آخر للعنصريه.
والسيد شالوكا وبعض كتاب الغفله هم من يقودون هذا الاتجاه الآن يجب الوفوف لهم وتفنيد أرائهم
حتى لا يخلقوا عداوات بين الاثنيات ...وتجربة دارفور المريره ماثله للأذهان وستحل ان شاء الله بذهاب هذا النظام وعند ذهابه لانريد لتنظيم آخر أن ينمو ويخلق دارفور أخرى فى أى بقعه من السودان.


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة