المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اولمبياد لندن.. زادت الشجون
اولمبياد لندن.. زادت الشجون
08-03-2012 08:26 PM


صوت من الهامش

[email protected]
ابراهيم سليمان


اولمبياد لندن.. زادت الشجون

في كافة المحافل الدولية يتجدد الشعور بالأسى، ويزداد الاحساس بالمرارة كون الانسان غريب الوجه والوجدان عن الذين يمثلون بلاده بالأمر الواقع ويتحدثون زورا بلسانه، شعور الإنسان الذي اصاب والده لوثة جعلته يفرق بين ابنائه من زيجات متعددة، ، يطلق النار على بعض لمجرد سوء ظن، ويبطش بآخرين دون جريرة، شعور الإنسان الذي يفاجأ بوفد من ابناء جلدته يتفرس في هاماتهم ملامح الذين نكلوا به، واضطروه إلى الفرار بجلده سماحة وليس خوفا من المواجهة، يفاجأ بممثلي القتلة يتدثرون برداء الوطن، يحلون فيما يختاره المرء مخبأ اضطرارا ، ترفعا عن المخاشنة وتوسيعا لمساحة المراجعة.
كل هذه الآلام والشجون ايقظتها شعلة أولمبياد لندن التي استقرت جذوتها في استراد فورد بشرقي لندن، كان من الممكن تجاهل الأمر ولكن يبدو أن الدهر يتآمر علينا ويصر على ملاحقتنا بالتنكيل، فمن محض الصدف ان يكون مسكننا بلندن على مرمي حجر من Olympic Park & Olympic Village ومع ذلك فضلنا متابعة مراسيم الافتتاح مع زملاء من نادي مشاهدة.
ومن محض الصدف ايضا رغم تدني مستوى اهتمامنا بالرياضة، كان أول عمل اقوم به عند مقدمنا إلى لندن، وظيفة مضيف سلامة بإستاد شيلسي وويمبلي وفولهام، وذات مرة كنت على بعد خطوات من السير ألكس فيرغسون مدير نادي مانشستر يونايتد العملاق ولم اعرفه لو لم ينبهني إليه زميل.
زاملت في هذه المهنة اخي المهندس سيد أحمد على رمرم والذي اختطفته يد المنون يوم الاثنين الماضي يوم رحيل سيد الثقلان، أثر عطلة مفاجأة لم تهمله طويلا، الراحل سيد أحمد مهندس طيران تخرج في جامعة Kingston العريقة بلندن، التحق مؤخراً للعمل بمطار Gatwick كان يعمل معنا في هذه المهنة أيام العطلة الاسبوعية لإشباع هوايته الكروية، وهو شاب في العشرينيات من عمره أهلته دماثة خلقه وطيب معشره لأن يكون مدرب أشبال كرة القدم بترخيص السلطات المحلية، كلما رأيت مضيفي السلامة بأولمبيك بارك زادت شجوني على فراقة المباغت، وتذكرت طوله الفارع وابتسامته العريضة والدائمة، عليه شآبيب الرحمة والمغفرة، ولأهلة وذويه الصبر والسلوان.
في هكذا موقف، أي محفل أولمبياد لندن 2012 الجاري جوار منزلنا، لا يستطيع المرء أن يغادر الدار من متردم، أفضل ما قد يفعله، تصّنع الانشغال بالآخرين، وافتعال التجاهل، لكن ليت الآخرين يتركونك وشأنك، يلاحقونك بالأسئلة المحرجة، ويحاصرونك بالاستفسارات الصعبة، بلادكم كبيرة جدا، لماذا مشاركتكم بهذا التواضع؟ هنالك عدد مقدر من الذين تزعمون أنهم مضطهدون يشاركون في الوفد كيف يستقيم هذا؟ لما لا تتفاعل مع ظهور وفد بلادكم؟ تستمع لمثل هذه الأسئلة من "الجحيم" وضميرك الذي بين جنبيك يذكرك بجرائم النظام ويمطرك بوابل من الأسئلة على طريقة فيصل القاسم، إن كنت صاحب قضية بهذا الحجم كيف تفّوت هكذا فرصة للفت انظار العالم إليها! لماذا لا تحشد مظاهرة امام مقر البعثة حيث تقيم رئاسة الوفد الحكومي؟ ويتهمك بالكسل وعدم الفاعلية، تضطر إلى الصراخ في وجهوه الجميع راجيا أن يتركوك وشأنك قائلا، اعرف ماذا اريد وادري كيف ومتى اقارع جلادي اهلي.
والأشد مرارة أن يتعاطف معك الآخرين لأنك مضطهد في بلادك، وتعاني من نستولوجيا مزمنة.. تتظاهر بالانتماء للبلد الذي تفّضل عليك بمنح جنسيته، وتوهم نفسك أنك منها، وتعلم إن ألقيت التحية الصباحية على جارك قد يتجاهلك إن لم يشتمك! وما اصعب أن يجلس المرء على اطراف اصابعه يترقب لحظة غروب عهد الظلم والظلام ويتلهف بزوغ فجر الكرامة والحرية.
وفي اليوم الثاني للمنافسات، عندما احتدت منافسات السباحة الحرة، تذكرت تماسيح النيل، سباحتنا القديرة البطلة سارة جاد الله والتي فازت ببطولة كابري نابولي الدولية في ايطاليا استحضرت "الأب كريك" الرئاسي البطل سلطان كيجاب، وادركنا معنى أن ينال المرء ميدالية ذهبية من وسط حشود العالم، والذي عبّر عنه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كمرون عندما خاب أمله في حصول بلاده على اولى ميدالية ذهبية في سباق الدراجات وكان مصطفا مع الجمهور على جنبات مسار السباق، حيث قال: ليس هنالك ميدالية رخيصة، حقا الميداليات غالية الثمن، اية كانت معدنها، وعلينا أن نثمن مجهودات من يرفع رأس السودان في المحافل الدولية بمنحهم أوسمة الجدارة من الطبقة الأولي، ومعاش مدي الحياة، هم اولي بها من رؤساء سرقوا السطلة، وعاثوا في الأرض فسادا.
لقد فضح البطل محمد موسي السفير عبد الله الأزرق، بتأكيده أن زميله البطل ابوبكر كاكي معسكر في السويد وليس في لندن كما ادعي الأخير، والبطل كاكي، إن طلب اللجوء ام لم يطلبه، في تقديرنا لم يغير واقع جرائم الإنقاذ ضد اهله في شيء، والنظام لم يختاره ضمن وفد البعثة سماحا او احسانا منه وإنما فرض نفسه بجدارة قدميه، ولا ينبغي أن يلومه احد في الموقفين، فهو رياضي وليس سياسي، وفي رأينا عودته مع البعثة لا يضير مظالم اهله في شيء، صحيح "الزوغان" ستزيد موقف البعثة حرج على حرج، وهي غير ناقصة "بهدلة" فقد فعلها عثمان يحي و صدام سليمان و النذير عبدالقادر والقائمة قد تطول.
الليلة (الجمعة) يوم الرجال.. صادق تمنياتنا للبطلين كاكي وموسي وجميع المشاركين والمشاركات بالتوفيق والسداد، ولممثلي النظام الخزي والخذلان.
الأهم.. يا الله يا يوم بكره ما تسرع .. والكل يرفع رأسه .. "يدق" صدره ويقول للناس انا سوداني ولا فخر
لا نجعان ولا زوغان
وقت يبقى الوضع خطير
"ماليش" تهاجر
عشان تصبح فقير
طري الجناح
الكل برعاه
لما يتمكن يطير

آفاق جديدة/ لندن


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1226

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#443755 [ابوبسملة الجعلى]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2012 02:50 AM
سلمت يداك , حسرات وآهات وشجوووون الله بها عليم رحماك يارب


#442392 [شذازيزو]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2012 11:04 PM
،،،،،، وتعلم إن ألقيت التحية الصباحية على جارك قد يتجاهلك إن لم يشتمك!،،،،،
والله يا أخ ابراهيم سليمان قد وضعت يدك فيما وضعت على موضع ألمٍ دفينٍ يلازم أغلب المهجَّرين خاصة في أوروبا وكثيرا ما أنكرناهو هذا الألم مكابرةً منا وخوفاً من شماتة السفلة وصانعي الاحزان في بلادنا0 هذا الحال ربما فرض على المهجَّرين ضعف ما على من تركوهم خلفهم من واجب النضال بجميع أدواته ولا ننكر إن الهجرة شاركت في توفير بعض الضروري


#442374 [shiekhedrees]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2012 10:31 PM
نعم نتمنى لبطلنا التوفيق ونتمنى أن يزول النظام لتزول المرارات ....وليرفع كل سودانى علم بلادنا الحبيبه وتكون بعثاتنا ممثله لحكومات ديمقراطيه وشعب عظيم ....ونسأل الله أن يزيل المر الذى فى حلوقنا جميعا ...ونسأل الله أن يرد غربتك لتجد سودانا معافاه من الأمراض..ونكبرفيك وطنيتك فانى حقيقه متابع لكل ما تكتب.


ابراهيم سليمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة