المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
البدايات الخاطئة- المآلات الفاجعة 11
البدايات الخاطئة- المآلات الفاجعة 11
08-04-2012 10:32 PM

الإنقاذ :. دراما الصعود – تراجيديا السقوط (11)

م. محمد حسن عبد الله
[email protected]

المفروض في المثقفين أن يصارحوا السلطة بالحقيقة العارية كما يرونها ، هم مفسرو التقاليد وهم نقاد الرأي وصاغته أيضاً، إن أي تقاعس عن أداء هذه الوظائف جهاراً وبجراءة يعد خيانة لأنبل مهنة علي الإطلاق وهي إعلان الحقيقة .
إدوارد سعيد
نخب الحركة الإسلامية --- عودة الوعي-1:-
نقد السيرة والمسيرة :-
كتب د. منصور خالد عن النخب و إدمان الفشل وهو جزء من هذا الفشل الذي كتب عنه لأنه إما كان مشاركاً أو معارضاً لكل الأنظمة الوطنية التي تعاقبت علي حكم البلاد منذ الاستقلال وحتى حقبة الإنقاذ الحالية .
وإن كان الفشل عاماً إلا أن تجربة الإنقاذ التي امتدت لأكثر من عقدين من الزمان أثبتت الفشل الذر يع لنخب الحركة الإسلامية وتابعيهم سياسياً واقتصاديا واجتماعيا وسقوط الشعارات التي رفعوها في بداية الإنقاذ . بل الفشل في تجسيد نموذج الطهر والنقاء والعدل الإسلامي الذي رفعوه شعاراَ لنظامهم .
لقد أدي الصراع علي السلطة واختبار الإرادات بين قمم النظام إلي ظهور مذكرة العشرة التي عصفت بوحدة الحركة الإسلامية وقادت إلي المفاصلة والانقسام بين مكوناته إلي مؤتمر وطني وشعبي وفجرت العداوة والخصومة الفاجرة والقطيعة الباترة التي تتنافي مع القيم الإسلامية ، لقد أدت تلك المفاصلة إلي الزج بعراب النظام ومفكره إلي المعتقل عدة مرات مما حدا بدكتور جون قرن أن يقول ساخراً (المعروف إن الثورات تأكل بنيها ولكنه لأول مرة يري ثورة تأكل أباها) .
لم تكن المفاصلة هي الوحيدة التي كشفت عورات النظام وإنما أزمات الهامش التي فجرت حركات التمرد ومقتل عدد من قيادات الحركة الإسلامية علي رأسهم داؤود بولاد والدكتور خليل إبراهيم كما قادت التناقضات الداخلية للنظام إلي إقالة صلاح قوش رئيس مستشارية الامن ونائبه اللواء حسب الله عمر نتيجة للمواجهة المشهودة بينه ودكتور نافع علي نافع ، هذه التداعيات أعادت الوعي إلي الكثير من نخب الحركة الإسلامية وبدءوا في مراجعة التجربة واللحاق بمن سبقهم في ذلك أمثال بروفيسور الطيب زين العابدين ،د/ التجاني عبدالقادر ،د/ عبدالوهاب الأفندي وغيرهم .
يقول دكتور حيدر إبراهيم إن مراجعات الإسلاميين ونقدهم لتجربتهم أقرب إلي المراثي والمناحات.
نقتطف هنا جزءاً من مرئيا تهم وقناعاتهم التي توصلوا إليها عبر معايشتهم لنظام الإنقاذ لما يزيد علي العقدين من عمرها.

البدايات الخاطئة : -
* الإنقاذ خطيئة الحركة الإسلامية التاريخية – د/ علي الحاج
*العسكر عسكر وإن كانوا إسلاميين ، الإنقاذ بدأت غير إسلامية لذلك لم يكتب لها الاستمرار د/ بشير آدم رحمة
* الانقلاب خطيئة الإسلاميين د/ الترابي
* الخطأ الأساسي الذي وقع فيه الترابي وقيادة الحركة وسمح بوصول الأمور إلي هذه النهايات البائسة (( هو أخذ السلطة بالقوة وهذا كان اضطرارا وكان ينبغي أن يسارعوا إلي التكفير عنه ببسط الحريات )) المحبوب عبدالسلام
ظللنا نتحدث عن الحرية والعدالة فى مرحلة المعارضة لكنها توارت حالياً
بروفيسور التيجاني عبدالقادر

الفساد المالي والإداري والسياسي:-
*الفساد أكبر هزيمة أخلاقية لمشروعنا الإسلامي
بروفيسور بكري عثمان سعيد
*كلمة الفساد تخلعني بروفيسور ابراهيم أحمد عمر
*الفساد أستشري بأجهزة الدولة كمرض السرطان قطبي المهدي
* حزب المؤتمر الوطني في السودان يقابله الحزب الوطني الديمقراطي في مصر كلاهما الحزب الحاكم وللحقيقة كلاهما ((المتحكم )) في كل مفاصل الدولة ويختلط الخاص الحزبي بالعام الحكومي اختلاط الماء بالماء ، ولا يكاد المرء يميز بين ممتلكات الحزب وممتلكات الدولة ويظهر ذلك في الشركات التي يمتلكها الحزب وتلك التي تمتلكها الدولة ، بالكاد يمكن التمييز بينهما عثمان ميرغني
* ما دام مجلس الوزراء ذات نفسه أقر بالفساد – وكثر الحديث عن تكوين مفوضية عن الفساد – هي نفسها في حاجة لمفوضية تراقبها. عثمان مرغني
* وغني عن القول يجب أن يصبح المؤتمر الوطني حزباً مثل سائر الأحزاب ينافسها بعدالة ومساواة ويعيد للدولة إي مبان حكومية وامتيازات حصل عليها خلال الفترة السابقة محجوب عروة
* أين نحن من الشركات والمؤسسات الكثيرة التي نبتت من عدم وصارت تتصدي للأعمال العامة والمقاولات بدون خبرة أو رصيد أو تجربة وكذلك ظهور الطبقات من أبناء الأكرمين وحواريهم وتفشي الثراء الفاحش الذي ليس له جذور سابقة
بروفيسور/ مصطفي إدريس
* قضية الأقطان لا تساوي شيئا بين قضايا الفساد في الدولة، حدثونا عن أبناء المسئولين الذين يقودون الشركات الكبيرة والاستثمارات في الأمارات وفي ماليزيا وفي مشتريات الدولة محمد محي الدين الجميعابي
إن الإسلاميين ارتكبوا فساداً غي مسبوق في تاريخ الدولة السودانية منذ عهد المهدية
بروفيسور الطيب زين العابدين
التحالف الثلاثي :- السوق ، القبلية ، والعقلية الأمنية :-
*(( العيب ان تكون القبيلة هي معيار التقدم والتزكية في حركة إسلامية تقوم علي الفكر وتراهن علي وعي الجماهير )) د/ عبدالرحيم عمر محي الدين

* وصارت الملفات السياسية والعسكرية والاقتصادية جميعها تتحول وبصورة
منتظمة إلي الأجهزة الأمنية . إن ظاهرة أن يبتلع تنظيم إسلامي يقوم أساساً علي
عقيدة في الدين تؤمن بحرية الإنسان وكرامته ، وكيف تهيمن عناصر فرعية ناشئة علي تنظيم إسلامي عتيق ظل هو نفسه يعاني من وطأة الاضطهاد ومطاردة الأجهزة الأمنية ردحاً من الزمن د/ التيجاني عبدالقادر
*يؤسفني أخي الرئيس أن أنقل إليك بان هذا النهج – التهديد باسم السلطة لتحقيق المآرب – الذي سلكه أمين الصندوق يمارس بصورة واسعة في دولتنا - وقد يتم أحيانا انتحال شخصيات رجال الأمن للقيام بأفعال تسئ إلى الدولة والى جهاز الأمن
د| مصطفى ادريس
*أما السذج من أمثالنا الذين دخلوا في الحركة الإسلامية علي أن يتمكنوا من بلورة برنامج إسلامي للتنمية الاقتصادية المتوازنة والعدل لاجتماعي ، أو علي أمل أن يوصلوا أصوات الفقراء المستضعفين إلي مسامع السلطة ، هؤلاء السذج عليهم أن يبحثوا عن طريق آخر ، فالرأسمالية المستوحشة قد إستولدت لها أنصاراً في صفوفنا الأمامية . د/ التيجاني عبدالقادر
عناصر الحركة الإسلامية في المصارف اتجهت إلى التمويل والأموال والتخديم ونسيت النموذج الإسلامي الاقتصادي
د/التيجانى عبدالقادر
الاسلاميون دفعوا بالشعب للمساجد واحتكروا الاسواق
على عبدالله يعقوب
أزمات الهامش وفصل الجنوب :-
*كل المراقبين في الساحة يقولون بأن الانفصال الذي تم لن يحقق السلام المنشود ولن ينتج منه إلا المزيد من الحروب والمواجهات الدامية التي يخسر فيها الجميع وعلي وجه الخصوص شمال السودان كما نري . بروفيسور مصطفي إدريس
* لو كانت الدولة السودانية التي فرحت بانفصال الجنوب واعية تعمل وفق منظور إستراتيجي وكان هدفها فصل الجنوب ، إذاً لماذا أضاعت سنوات طويلة من عمر البلاد والشباب في حرب ضروس من أجل الوحدة ؟ بل لماذا ذهب نائب الرئيس قبل عدة شهور من الاستفتاء علي تقرير المصير إلي جوبا وأعلن عن عشرات المشاريع التنموية الإسعافية لإنقاذ وحدة البلاد استنزفت مئات الملايين من الدولارات
عثمان ميرغني
*إذا كانت الحكومة تحترم نفسها يفترض أن تقدم استقالتها لفصل الجنوب وتمزيق البلاد الخبير الاقتصادي حسن ساتي
*نحن الذين فصلنا الجنوب- نحن عايزين نقعد لي متين؟ محمد محي الدين الجيمعابي
* إن ما حدث بدارفور كارثة أخلاقية وإن هناك أزمة مشاركة في المستوي الأعلى بالسلطة وخاصة في القرارات المصيرية التي تتخذ علي مستوي القيادة العليا في البلاد ومن التبسيط المخل أن يقول أحد المسئوليين النافذين في الدولة إن مشكلة دارفور هي ((مشكلة جمل))
الشفيع أحمد محمدأمين حزب المؤتمر الوطني السابق
* تعلمنا دروس واقعنا الراهن أن قضية دارفور بعد كل الاستهانة بها لأول أمرها

بفعل الآلة السياسية الرسمية التي حاولت الترويج بأنها لا تعدو أن تكون من فعل((شرذمة قليلون)) من شذاذ الأفاق وقطاع الطرق، لم يحسمها السلاح بل فاقهما حتى غدت ما نعرفه اليوم من أثارها الغليظة ، عشرات الألوف من الجند الأجانب يذكروننا كل يوم أننا بلد لا يملك من سيادته شيئاً وإن تظاهر بغير ذلك.
خالد التيجاني النور

"ترنيمة إلي فجر جديد
الوقت يا وطني يزلزله انتظارك في محطات التطلع
ها هنا المرسي، وسيفك من يقين
ولانت اقوي، رقم جرحك إذ صعدت مدارج الالق الرحيب
لتحلب الغيم الضنين
وتقفز، ثم تكبو، ثم يرتعش ألمدي
يحتج عنف الريح، حين تجاوز اللا منتهي، لبال الظنون
وتعود أنت كما بدأت، عدا الجراح
وغير الدماء يضج يقتحم الجفون"
عالم عباس


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 857

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




م. محمد حسن عبد الله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة