سعد .. ( المحرشك منو؟)
08-04-2012 10:35 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]


سعد .. ( المحرشك منو؟)

** الأخ سعد أحمد سعد، يكتب بالإنتباهة ويشجع (فريق الطيب مصطفى)، أوهكذا يجب تعريفه..حامد مرسي، كان يبيع التسالي في إستاد أرقو السير، ولم يكن له باعاً في الرياضة ولا إنتماء لأي فريق، بل لم يكن يعرف الفرق ما بين (التسلل والكورنر)، ومع ذلك كان يثير صخباً وضجيجاً في الدقائق الأخيرة لأي مبارة لصالح الفريق الذي يشجعه فضل السيد - عامل التذاكر بالإستاد - والذي كان يسمح بدخول حامد مرسي مجاناً، ولذلك كان حامد مرسي يعرف نفسه للناس : ( أنا حامد مرسي، ببيع التسالي وبشجع فريق فضل السيد)، وهكذا تقريباً لسان حال سعد أحمد سعد..إقرأ لسعد بين الحين والآخر ليس طلباً لمعرفة ولابحثاً عن معلومة مفيدة أو تحليل رصين، بل لمعرفة رأي الأخ الطيب مصطفى في قضية الساعة، إذ هو من الذين يفكر لهم الطيب مصطفى وبمثابة (خادم فكي مطيع) ، بحيث يجلس إذا جلس وينهض إذا نهض ويفتي إذ أفتى..ولحسن حظ سعد أن الطيب يقطن بالمدينة، وإلا لسار خلفه متأبطاً الإبريق إذا سار لقضاة حاجته في فلاة ريف ما، أوكما كان يفعل جبر الله العامل في قصر الناظر الزبير حمد الملك في تلك الديار النوبية.. بإختصار، سعد أحمد سعد بمثابة (ساوند سيستم) مناط به تكبير أفكار وآراء وطرائق تفكير الطيب مصطفى، ولهذا فقط وليس لأي شئ آخر، اقرأ له بين الحين والآخر..علمأ بأن أكل حوض ضريسة - مضغاً وهضماً- أسهل من قراءة كتابات سعد، فكيف يكون الحال في حال التخليص بغرض التعقيب ..؟؟

** إنتقدت، الأسبوع الفائت، خطب المساجد التي تحرض الحكومة على عدم التفاوض مع الحركة الشعبية قطاع الشمال، لإحلال السلام بجنوب كردفان والنيل الأزرق..وكذلك إنتقدت بيان المسماة - مجازاً - بهيئة علماء السودان والذي يزعم بأن التفاوض مع قطاع الشمال رجس من عمل الشيطان، وعلى الحكومة أن تجتنبه..وقلت، فيما قلت - تحت عنوان : فليقل أحدكم سلاماً أو ليصمت- ليس من العقل أن يرفض المرء الحوار والتفاوض - مع أي خصم - من حيث المبدأ، ولكن من سلامة العقل البشري بأن يحث الخصوم على الحوار والتفاوض ثم يناقش نتائج الحوار والتفاوض بالرفض أو بالقبول، حسب معيار فكره.. إذ ربما يثمر التفاوض مع حركة قطاع الشمال أو غيرها من النتائج ما تؤمن به، فكراً وضعياً كان أو شرعاً سماوياً، وهنا ليس لك من الخيارات غير قبول (تلك النتائج)..وقد يثمر التفاوض من النتائج ما لاتتسق وتتناسق مع ما تؤمن به، فكراً وضعياً كان أو شرعاً سماوياً، وهنا لك حق إبداء الرأي الرافض ل ( تلك النتائج). .ثم أشرت تلميحاً، وها أضعها تصريحاً بكامل الوضوح، بأن الجاهل فقط هو الذي يسبق النتائج أو يتوهمها، بحيث يقابل مساعي أي حوار وأي تفاوض حول أي قضية - ومع أي حركة أو حزب أو جماعة - بالمصطلح السوداني الشهير (هُق)، أي (لا)..هذا النوع من الرفض هو المسمى بالرفض الأبكم، أي الرفض من أجل الرفض..!!

** ذاك ملخص الزاوية التي إستنكرت فيها رفض المسماة بهيئة علماء السودان للحوار مع قطاع الشمال، أي قلت باختصار : ليس هناك من داع بأن تسبقوا نتائج التفاوض، بحيث يكون رفضكم رفضاً أبكماً..ولأن لكل رفض أبكم في الحياة عقل أصم، خرج علينا عقل سعد أحمد سعد - يوم الخميس الفائت - بزاوية كال لنا فيها من الشتائم ما إستطاع إليها سبيلاً.. قرأت الزاوية طولاً وعرضاً، قمة وقاعاً، ولم أجد فيها جملة مفيدة بحيث يمكن تقديمها للقارئ اليوم بلسان حال قائل : (هكذا الرأي الآخر لسعد حول ذاك الرأي)..إذ كل الزاوية محض شتائم وإساءات و(عدم فهم)..ومن نماذج (عدم الفهم)، إتهامه لي بأني سخرت من المساجد وخطبها.. ولو تأنى قليلاً، بحيث يقرأ بعقله- وليس بركبتيه - لإكتشف بأن تلك الزاوية لم تسخر من المساجد ولا من خطبها، بل نصحت (بعض الأئمة) بالتآني قليلاً وعدم رفض الحوار مع قطاع الشمال من حيث المبدأ، وأن عليهم إبداء الرأي - بالرفض أو بالقبول - لنتائج الحوار مثل أي مواطن صاحب رأي، وهذا ما لم - ولن - يفهمه عقل سعد (الدُمق)..على كل حال، من يأمر سعد بالتعقيب على كتابات زاويا الآخرين فليجتهد قليلاً بحيث يشرح له محتوى تلك الزوايا، أي عليه ألا يدعه يعقب (حسب فهمه)..فالفهم أيضاً - كما العمل مع الناظر الزبير حمد الملك في وظيفة حامل إبريق - قسمة ونصيب ..!!


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 4986

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#444315 [صالح حاكم]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2012 12:25 AM
عزيزى ساتى
هذا السعد هو الذى فتح البلاغ ضد المرحوم نقد ايام الحملة الانتخابية قبل عامين فى برنامج بقناة النيل الازرق عندما سال احد الصغار المرحوم نقد سؤالا احمقا استفزازيا ( انت بتصلى الصلاة يانقد )فكان رد المرحوم الساخر من السؤال السخيف ( لا ما بصلى )فما كان من صاحبنا سعد هذا الا وان قام بفتح بلاغ ضد نقد متهما اياه بالردة .الشاويش فى القسم ضحك من سذاجة الشكى وقام بشطب القضية وكذلك وكيل النيابة من الوهلة الاولى .رجل يتهم الناس بالردة ويفتح البلاغات رغم خطورة الاتهام من غير ادلةكافية من الطبيعى ان يتهمك بما ليس فيك ياودساتى .


#443906 [انا]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2012 11:21 AM
كوزين وانطاقشو.. اللهم اضرب الكيزان بعضهم ببعضا


#443858 [مروان]
5.00/5 (1 صوت)

08-06-2012 10:00 AM
لفت نظري أن بعض الكتاب الإسلاميين عندما يهاجم كاتب آخر طريقة تناولهم لقضايا العصر يعقبون وفي طيات مقالاتهم كثير من التنطع وفحش القول وبذيئه ويحاولون الدفاع عن شخوصهم أولا قبل الدفاع عن الإسلام ويبتعدون عن خلق الدين السمح بالشتم والسب والقذف فيسافرون بذلك سنوات ضوئية من خلق الرسول صلي الله عليه وسلم الذي كان يخاطب عتاة الكفار بالحكمة والموعظة الحسنة ..أما عن رائحة تكفير الناس وإبعادهم من الملة ومن رحمة الله فإنك تشتمها من خلال حروفهم وإن لم يصرحوا بها وكأنهم ضمنوا سعادة الدنيا والآخرة ورضاء رب العباد عنهم بالذات مادون كل المسلمين وفي هذا تفاخر بالطاعات وإعجاب بها ويكفي هذا بعدا عن الدين الحقيقي ونحرا لتلك الطاعات ..دعوا حكومتكم أيها الكتاب الإسلاميون تطبق الإسلام الحقيقي عليها أولا وضع خطوطا كثيرة تحت كلمة الحقيقي ثم تعالوا لتدافعوا عن إسلام حقيقي متكامل قبل أن تدافعوا عن علماء مهما برزوا فإنهم ليسوا معصومين من الخطأ لأنهم ليسوا بأنبياء.


#443411 [الزوُل الكَان سَمِحْ]
2.00/5 (1 صوت)

08-05-2012 03:04 PM
والله ال مِنْ سعد أحمد سعد ده ..لو ان له كرامة لإعتزل الكتابة وشاف ليهو شوية خضار يفرشو فى الشارع عشان يسترزق منو ..حلالاً بدل التطبيل لى سيد الدلوكة..أقرأوا مقال الأستاذ بابكر فيصل بابكر فى رده القوى على سعد..بالمقال المرفق.


كويتب الغفلة

بابكر فيصل بابكر
[email protected]

هذه كلمة تقصدُ لتبيان الحقيقة وتفنيد الأباطيل وردِّ الظلم و العدوان الذي وقع علينا من كُويتبٍ خبيث النحيزة, مطموس البصيرة, مملوء الخياشيم بالغرور والدعوى, يُدعى "سعد أحمد سعد" إستمرأ العدوان "باللامبالاة" علينا وعلى كل صاحب فكرٍ مُستنير أو رأي مُختلف.
العُدوان باللامبالاة يعنى إصدار أحكام خطيرة وإطلاق أوصاف نهائية دون بحثٍ وتعمُّق وتدقيق, وهى حالة المُستخف المستهتر أو المدَّعي المغرور الذي يعتقدُ أنَّ عبقريتهُ تتجاوز كل شىء.
وقد يصدر هذا العدوان – كما يقول سهيل العثمان - عن العارف الكفء وعن غيره. فإذا هو صدر عن صاحب الكفاءة جعلهُ مُعادلاً في نظرالأخلاق للمُغتصب بل أحطَّ منه لأنهُ يُفسدُ مع قدرتهِ على الإصلاح.
أمَّا إذا صدر العدوان باللامبالاة عن العاجز, عديم الكفاءة, السارق للدور و للمُهمَّة التي لا يصلح لها عنوة أو تحايلاً – مثل هذا الكويتب - كان إثباتاً لفشلهِ وثمرة طبيعية لشجرةِ الحنظل, بل هو يُضاعفُ السُّوء والأذى إذ يجمعُ بين الجهل والإرتجال.
لقد ظنَّ كويتب الغفلة – وبعض الظن إثم - أنَّ صبرنا على حماقتهِ, وصمتنا عن ترًّهاتهِ نابعٌ عن ضعفٍ وقلة حجة وحيلة, وما درى المسكين أننا كنا نؤثر العمل بالقاعدة الذهبيَّة : من سكت عن جاهلٍ فقد أوسعهُ جواباً. وننصرفُ في حشمةٍ ووقار لعلاج هموم أكبر و مشاكل أخطر, و خطوبٍ أجل تحيقُ بالوطن وبأهلهِ.
أمَّا وقد طفح الكيلُ ولم يبق في قوس الصبر منزع فإنني أستأذن القارىء الكريم في ردٍ مُقتضبٍ غايتهُ إعلام الكويتب أنني – كصاحب سارة - لستُ بالذي يتراجع اذا هوجم, ولا بالذي يلين اذا خوشن, و لا بالذي ينزوي اذا قوبل بالتوَّقح, إنما هى صفعة بصفعات, ورمية برميات اذا استطرد اللجَّاجُ حتى يعودَ للمذهولِ رشادهُ.
ولا يغرُرك طول الحُلم مني فما أبداً تصادفني حليماً.
قد شتمنا كويتب الغفلة و أتهمنا بمهاجمة الشريعة بسبب إعتراضنا العقلاني على مُقترح دستور أصدرتهُ جهة تسمي نفسها "جبهة الدستور الإسلامي". حيث فندنا بنود ذلك الدستور وقلنا إنهُ يُنافي روح العصر الذي نعيشهُ ويتعارضُ مع مدنيَّة الدولة التي ندعو لها ولا يُعزِّزُ الوحدة الوطنيَّة. وما ظننا أنَّ كلمتنا ستجعلُ الكويتب يضربُ في الفلواتِ أضلَّ من الضَّب الثكلان, و يخلطُ الأمور بخفةٍ وسطحيَّة لا تليقُ إلا بالحمقى الموتورين حين كتب يقول : (الهجوم على الدستور أي الهجوم على الشريعة).
من قال لهذا المُعتدي الأثيم إنَّ الهُجوم على الدستور يعني الهجوم على الشريعة ؟ حقاً إنَّ لسان الجاهل مُفتاح حتفهِ. الشريعة – يا مسكين - أكبر وأعظم من مُجرَّد بنودٍ تسطرَّها مُجموعة صغيرة آثرت أن تستسلم طواعية وبكامل قواها العقليَّة لفقه "العصور الوسطى". وإذا كان دستورك هذا هو الشريعة الصحيحة, فماذا عن الدستور الذي ظللنا نحكم به منذ أن جاءت الإنقاذ ؟
وإذا كنت لا تعترفُ برأي دُعاة الدولة المدنيَّة من أمثالنا, فلتستمع لرأي حزب "التحرير الإسلامي" الذي إنسحب من إجتماعات جبهتك, حيث يقول على لسان القياديَّة غادة عبد الجبَّار : ( لم يكن هناك توافق ولن يحدث توافق على دستور إسلامي إلا إذا إستند على الأدلة الشرعية التفصيلية وهى أولاً : السيادة للشرع, ثانياً : السلطان للأمة, وتقوم مرتكزات الدولة الإسلامية على تعيين خليفة واحد للمسلمين وللخليفة وحدهُ حق تبني الأحكام الشرعية, والعمل بهذا الدستور غير شرعي بالنسبة لنا. ولا يمكن لجبهة الدستور أن تنجح في إقامة دستور إسلامي ). إنتهى
إنَّ الدستور الذي أنت به فِرحٌ وتعتبر من يُخالفهُ رافضاً "للشريعة" هو دستور "غير شرعي" في نظر حزب التحرير الإسلامي, فماذا أنت قائل ؟ هل أعضاء حزب التحرير الإسلامي كفار يهاجمون الشريعة أيضاً ؟
وقال الكويتب : ( إنَّ الدستور الإسلامي قادم بإذن الله وتلك حقيقة لا يُنكرها إلا مكابر أو حوت علماني يحثُّ خطاه نحو الانتحار تماماً كما يفعل المدعو بابكر فيصل بابكر الذي ندب نفسه لمواجهة الدستور الإسلامي بالإبطال والتشنيع والسخرية ). إنتهى
إنَّ الكويتب يتجَّنب الصدق ويتحرَّي المين والكذب بمثل هذا القول البائس الفطير, فصاحبُ هذا القلم لم يسخر أو يُشنع بالدستور الذي أخرجتهُ "جبهة الدستور الإسلامي" بل كتب مقالاً موضوعياً مسنوداً بالحُجج والبراهين يُبيِّن إعتراضه عليه, ولكنَّ الكويتب لا يقرأ, وإذا قرأ فإنهُ لا يفهم.
وكيف يفهمُ من كانت كتابته على هذا النحو : ( نعم أيها الأراذل. أيها الأسافل. موتوا يغيظكم . ماذا ؟ ماذا تقولون ؟ لماذا أشتمكم ؟ ولماذا أسبكم ؟ اسمعوا : من كان منكم علمانياً ومات على علمانيته فسبابي له وشتمي يطوله. والله ما سب نفسه إلا هو. وما شتم عرضه أحدٌ غيرهُ ). إنتهى
هل هذه ألفاظ تصدرُ عن شخصٍ مؤدبٍ بتعاليم الدين الذي يقول : ليس المُسلمُ بطعَّان ولا لعَّان ولا بذىء ؟ ويقول إنَّ المُسلم من سلم الناسُ من لسانهِ ؟ وهل هكذا تتمُّ مُخاطبة المُختلفين في الرأي من قبل من يدَّعي رفع راية الشريعة ؟ إنَّ مثل هذا الكلام لا يخرج إلا من شخص معطوب الفكر, مُضطرِّب النفس, يبتغي إساءة الناس دون تمييز و كيفما إتفق.
أبت شفتاي اليوم إلا تكلماً بسوءٍ فلا أدري لمن أنا قائله.
ثمَّ يواصل الكويتب في الكذب : ( أما ترُّهات كمال عمر العلماني الذي ضلَّ طريقهُ إلى المؤتمر الشعبي وأباطيل بابكر فيصل الذي هداهُ الشيطان وأضلهُ الله فجعلهُ يسخر من حقائق الإسلام وثوابتهُ ). إنتهى
و لايستطيع كويتب الغفلة الإستشهاد بجُملةٍ واحدةٍ لكاتب هذه السُّطور فيها سُخرية من حقائق الإسلام وثوابتهُ. وهو في ركوبهِ الهوى و تجنيِّهِ علينا إنما يُحاكي حال أبي نواس في هجائهِ لجعفر بن مُحمَّد, الذي سنقتفي أثرهُ –جعفر - في "غسل" عقل هذا الدَّعي وكتابتهُ من "الخبائث" ليس بالدراهم ولكن بعقلانيَّة الفكر ومداد الإستنارة.
وكان الأبشيهي صاحبُ "المستطرف" قد أورد أنهُ لما قتل جعفر بن يحي بكى عليه أبونواس فقيل له : أتبكي على جعفر وأنت من هجوته ؟ فقال : كان ذلك لركوب الهوى وقد بلغهُ والله أني قلت : ولستُ وإن أطنبتُ في وصف جعفرٍ بأول إنسانٍ خرى في ثيابهِ . فكتب يدفعُ إليه عشرة آلاف درهم يغسلُ بها ثيابهُ.
قد سجح غراب الغفلة وقاءَ قيحاً عندما قال : ( إنَّ بابكر فيصل بابكر هو شخصٌ ذكرهُ من باب الإحسان إليه), وانتفخت أوداجهُ بما يُسطر من وعيٍ بائد, وهزرٍ سقيم , وهُراءٍ إرتوى من مداد الجهل و الخرافة, وما درى المسكين أننا صمتنا عنهُ و تركناهُ ينبحُ من الأشر سيراً على نهجٍ نشأنا عليهِ في الترفع عن أمثالهِ من خفاف العقول.
لو أنَّ خفة عقلهِ في رجلهِ سبق الغزال ولم يفتهُ الأرنبُ.
وتمادى الكويتب في الإساءة لرموز فكريَّة مُحترمة, فها هو قلمهُ البائس ينتاشُ الدكتور عبد الله علي إبراهيم, والأستاذ علي يس, و الدكتور زهير السرَّاج : ( أما علي يس فهو رجل يصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم هكذا صلى الله عليه وآله وسلم. وهي ماركة مسجلة. ويطعن في البخاري وفي رجالات البخاري ويستهين بالسلف ويجعل المنافقين من السلف الصالح بل ويقول إنَّ في الصحابة منافقين. أما عبد الله علي إبراهيم فهو أستاذ جامعات أوروبا وهو لا يحسن أن يستدل استدلالاً صحيحاً بآية واحد من كتاب الله. أما زهير السراج فقبّح الله مسعاه لأنه يجعل سكرتير الحزب الشيوعي الهالك نقد آخر الأنبياء ). إنتهى
إنَّ من مُصائب الدَّهر وفتن الزمن أن يتصدَّى مثل هذا الكويتب للحُكم على المُعتقدات والضمائر وما تخفي الصدور. ولا أدلَّ على هوان حال الفكر وترَّدي الأفهام من أن يُتخذ "مجاز" المعنى الذي قصد إليه الدكتور زهير السرَّاج في وصف المرحوم الأستاذ محمد إبراهيم نقد "بآخر الأنبياء" دليلاً على هجومهِ على الدين.
لقد تحوَّلت رياض الجدال الفكري الوارفة في بلدنا إلى صخورٍعتيقةٍ رطبة, تجوسُ بينها الهوامُ والديدان, واشرأبت أعناق الطحالب للسماء مناطحة عُلماءَ أفذاذ كبار في قامة الدكتور عبد الله علي إبراهيم, فتأمَّل ! .
رسالتي للقارىء الكريم ولكل مُسلم مُخلصٍ حريص على دينهِ ووطنهِ هى الإنتباه و الحذر من موجة الكتابة العشوائية المُتعصِّبة المتزامنة مع صدور فتاوى التكفير التي طالت الكل بمن فيهم شيوخ الطرق الصوفيَّة ورموز الإسلام في هذا البلد فهى لا مُحالة ستقودنا إلى هاويةٍ سحيقةٍ ودائرةٍ شريرةٍ من العُنف والعُنف المُضاد.
إنَّ تجني الكويتب علينا لن يزيدنا إلا إصراراً على الكتابة و تنوير الناس, وأبشِّرهُ بأنَّ صنارتهُ لن تعود إليهِ إلا بصيدٍ ميت, فهيهات أن يقرض فأرٌ جدراناً صلدة, فرصيدنا من الفكر و أنصال الكلمات المصقولة – بعون الله – وافر . ولذا فالأجدى لهُ أن يتوقف عن اللغو والهُراء, وإذا لم يفعل, فلا ضير فلعلَّ مقارنة ما يهزىء به بما نكتب توفر سبيلاً لبيان الحق وطرق الرشاد.
ضدَّان لما استجمعا حسناً والضُّد يُظهر حسنهُ الضُّد.
ولا حول ولا قوة إلا بالله.


#443278 [الطيب عوض]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2012 12:09 PM
في كتيرين زي سعد ده منهم في الوزارات وفي الدواوين الحكومية الاحري ومش احسن نقول الحمد لله انو الطيب مصطفي ما عمل ليه اكتر من سعد واحد


#443266 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2012 11:53 AM
هههههههههههههه انت سحب الثقة بتاع والي الشمالية وصل وين والخمسين مليون دولار حقت كهربة المشاريع الزراعية مشت ويييييييييييييييييين


#443189 [مشوت Machut]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2012 04:22 AM
قريت المقالة..... وقلت فى نفسى خلينى عجمى ساكت وينعتونى بما شاء لهم .....كنت فى صغرى يوم الاحداذهب للكنيسة وفى منزلنا اخرين يصلون صلوات الخمسة او يذهبون للمسجد ..... وفى غرفة عمتى الكبيرة اعشاب ملفوف فى السقف كاعلان بانها تصلى لربها بطريقتها ..... كنا نحترم كل الاديان والمذاهب ...... لاننا كنا على اصلنا السودانى ....... ان كان بيننا من لا يعرف الدين اليوم ..... فهم الكيزان ومن صفق لهم

اقرو المقالة دى .......و ما تنسو الطاهر نفسو...... دا لو ياها طريقة الفهم للدين عندكم يا الكيزان ..... حريقة فيكم



(ولا خير في حلم إذا لم يكن له.. بوادر تحمي صفوه أن يكدّرا


التفاصيل نشر بتاريخ الجمعة, 03 آب/أغسطس 2012 12:46
ربما ظن بعض رويبضات الصحافة وجهاليلها من أمثال عبد الباقي الظافر والطاهر ساتي ويوسف عبد المنان أن هيئة علماء السودان لا تضم في صفوفها إلا مجموعة من المعمَّمين والملتحين والشيوخ الذين لا يحسنون إلا فقه الأنكحة والمواريث وأنهم لا يحسنون إلا «سامحك الله» و«جزاك الله خيراً».. «ويا شيخنا»..
وأنا أقول لهؤلاء المخلقين من أهل الصحافة بلى والله إن في هيئة علماء السودان مجموعات من المعمَّمين والملتحين والشيوخ.. وأما العمائم فهي تيجان العرب..
وأما اللحى ففيها حديث في البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «خالفوا المشركين وفّروا اللحى واحفوا الشوارب» بالمناسبة هل تعلمون من هو البخاري ومن هو مسلم وما قيمة أن يروي الحديث البخاري ومسلم؟
هذا أول الوهن أيها المتطاولون على الشموس الزاهرة إن في ثلاثتكم شبهاً من المشركين..
ولو قسنا المسافة بين الذكورة والأنوثة لوجدنا أنها أقصر بين الأدروج والكاعب الحسناء وعليكم بفقه الأمرد وبالمناسبة ما هو الفرق بين الأمرد والادروج؟
نعم .. شيوخكم وسادتكم في هيئة علماء السودان يحسنون فقه الأنكحة والمواريث.. ومن أراد أن يحتاط لآخرته فهو محتاج لفقه الأنكحة والمواريث.. والناس يهرعون كل يوم بالعشرات إلى مقر هيئة علماء السودان يستفتون العلماء في قضايا تهم آخرتهم.. ولا أحد منهم يهرع إليكم في شيء من ذلك.
ولو أراد أحد المواطنين معرفة الفرق بين كيلو الباسطة وكيلو واط لما هرع إلى عبدالباقي الظافر.. ولا أحسب أن عبد الباقي الظافر قد ظفر بمعرفة معنى كيلو وات إلا أنها وحدة لقياس الكهرباء.. أما ما عدا ذلك فإن معرفته بها لا تتعدى معرفته بالفرق بين المايكروكروم والانقستروم مع أن داخل صفوف هيئة علماء السودان العشرات ممن يتعاملون كل يوم في المايكروكروم والانقستروم ويمكنهم المحاضرة والتأليف حول ثقب الأوزون والـ IR والـUV والـNMR مع ذلك فهم شيوخ الدنيا في معرفة فقه البيوع المحرمة الذي هو صلب السياسة وعمودها الفقري ولا يحل لحاكم أن يحكم بين الناس ولا يرأسهم إلا إذا كان عالماً في البيوع المحرمة، وإلا فعليه أن «يخطف كراعه» إلى هيئة علماء السودان تنتدب له من علمائها وشيوخها من يحمل الناس على اجتناب البيوع المحرمة لتحقيق الأمن الاجتماعي والغذائي معاً.. هل تعلمون أيها المتحذلقون أن المعرفة بالبيوع المحرمة وحدها كافية لنفي الغفلة عن أصحاب العمائم واللحى.. وأن جهل أحدكم بنوع واحد من البيوع المحرمة جارٌّ له إلى حارة المغفلين الذين انتدب الحق جل وعلا كتائب العلماء من سادتكم المعمّمين والملتحين ليمنعوا الآخرين من استغلال غفلتهم وسذاجتهم.
هل سمعتم ببيع البخش وبيع العينة وبيع المزاينة والمحالقة والتنيا والمصراف والكالئ بالكالئ وعسب الفحل وبيع السنين؟
هل يعرف أحدكم لماذا نهى الإسلام عن بيعتين في بيعة؟
وبيع الدين بالدين والحيوان بالحيوان وتلقي الركاب والأيسع حاضر لباد وعن السوم على السوم؟
بل هل تعرفون معنى هذه البيوع؟ وهل تعرفون الحكمة في النص على هذه البيوع؟
فإذا كنتم لا تعرفون الحكمة ويعرفها مئات وآلاف من العلماء فأنتم «عيال» عليهم في أمر لا تستغنون عنه في حياتكم ولكنني أظنكم تستغنون.. ولولا أنكم تستغنون ما تطاولتم على من يُعد ربَّ نعمتكم.
إن أمن المجتمع يعتمد اعتماداً كبيراً على فقه البيوع المحرمة فكيف بالله يكِل الحق عز وجل الحفاظ على أمن عباده إلى مجموعة من المعمّمين والملتحين وحسب رؤية عبدالباقي الظافر والطاهر ساتي ويوسف عبد المنان مجموعة من الدراويش والمغفلين الذين لا يلبسون المحزق والضيق ولا يدخنون ولا «يسفون» و«ولا يكتحون» ولعلكم تحسبون «لشيء» قد أصم أفئدتكم وعقولكم وأرواحكم أن هؤلاء الدراويش لا يحسنون إلا جزاك الله خيراً «وسامحك الله» و«يا شيخنا» و«يا مولانا».
أما والله إنهم يحسنون ذلك ومثله وعشرة أمثاله مما دعت إليه السيرة النبوية والشمائل المحمدية.
ذلك أن تحت هذه العمائم علمًا وحلمًا وورعًا وزهداً وفضلاً ونائلاً وجوداً وكرماً التزامًا بنهج النبوة وميراثها الذي ورثوه عنها أليس «العلماء ورثة الأنبياء»
إلا أنني خبأت لكم خبيئة!! أتدرون ما هي؟
إنها تحت ذات العمائم التي تسخرون منها وتستهزئون بسادتكم الذين يشرفونكم ويتشرفون باعتمارها..
أما أن تحت هذه العمائم.. حنكة وخبرة ودهاءً وذكاءً وبصرًا وحدَّة في القول وذرابة في اللسان وسرعة في البديهة وإفحاماً في الرد وإسكاتاً للمجترئ
ولولا الحلم والورع والأدب وعفّة اللسان والبُعد عن الخنا «لأحصوكم» من تفاهات أقوالكم ورثاثات أفكاركم ما أنتم أهل له وما لا يشبه سواكم ولا تشبهون سواه..
وفي هذا القدر ما يكفيكم ويزيد
وحسبك من القلادة ما أحاط بالعنق!!
أما عبدالباقي الظافر
فإني أسأل الله لوالده أن يكون ظافراً عند الله بالرضا والرضوان والسلامة والأمان.. أما عبد الباقي فأجارك الله في مصيبتك فيه فإنك لم تظفر منه بشيء.
فأي خير بالله في «رجل» يسخر من علماء الأمة الذين أورثهم النبي صلى الله عليه وسلم ذلك أن الأنبياء لا يورثون درهمًا ولا ديناراً.. اللهم إلا اذا أقام عبد الباقي علينا الحجة في أن المقصود ليسوا هم علماء الهيئة والمجمع الفقهي والرابطة الشرعية وكليات الشريعة والعلوم الإسلامية في المعاهد العليا والجامعات!
فإن لم يكن هذا ولا كان ذاك فمن ورث النبي صلى الله عليه وسلم.
لقد ورثوا عن النبي صلى الله عليه وسلم علوم السياسة الشرعية ومنها سياسة البيوع.. ومنها بيع الكهرباء بالكيلو او بالمتر أو بالأقة أو بالأوقية.
وعبدالباقي يتكلم كلامًا غير مسؤول ولا يصدر إلا عن خبيئة فاسدة فهو يقول «ليس من المنطق أن يحشر العلماء أنفسهم في أمور لا يحيطون بها علمًا» ويقول إنهم لا يعرفون الفرق بين كيلو الباسطة والكيلو واط
وأنا لا يسعني إلا أن استشهد بقول الشاعر
ومن البلية عذل من لا يرعوي
عن غيِّه وخطاب من لا يفهم
متى يفهم هؤلاء الرويبضات دينهم.. وإذا كانوا لا يفهمون دينهم ولا يعتزون به ولا يعتزون بانتمائهم له ولا للعروبة ولا للسودان فلماذا يُصرُّون على لعب دور الأمريكي القذر ودور ذي الوجهين ودور المنافق المرائي.. وكلها تؤدي في النهاية إلى غاية واحدة، دور الجاهل.
هل تعلم أيها الأمريكي الذي لم تكفه جنسيته السودانية فأراد دعمها بجنسية أخرى فلم يجد إلا الجنسية الأمريكية فلا ندري والله عندما يأتي هناك ويعمل في الصحافة ويكتب ويهاجم ويدافع لمصلحة أي الجنسيتين يفعل ذلك؟ مع العلم بأن المصالح الأمريكية والمصالح السودانية لا تتلاقيان ولا تتقاطعان إلا في محطات الانبطاح والابتزاز.. وأظن أن القانون الذي يسمح بهذا قانون معيب ويجب أن يراجَع ويعدل ويخيَّر ذوو الوجوه المتعددة بين أي الوجهين أعجب لهم.. والذي لا يعلمه عبد الباقي الظافر أن العلم الذي يمقته ويبغضه والمزايا والخصائص التي يسخر منها هي ذاتها التي لا يستحق رئيس ولا وزير ولا وال مكانته تلك إلا على أساسها ولو أننا أعملنا هذا المعيار لكان كثير من العلماء في سدة الحكم ولكان كثير من الحكام في معية الظافر وأمثاله.
ألا تعلم أن شروط الولاية الكبرى في الإسلام ــ هل يهمك أمر الإسلام؟ ــ هي سبعة أهمها هذه الثلاثة أو على الأقل هي ما يهمك من الشروط.
1/ العدالة الجامعة لأحكامها
2/ وأنت تحتاج إلى فترة دراسية كاملة في البكالوريوس لتعلم معنى العدالة الجامعة لأحكامها.
2/ العلم المؤدي إلى الاجتهاد في النوازل.
وهو العلم الشرعي أي أن الذي لا يتوفر عنده هذا الشرط فليس أهلاً للولاية..
3/ حسن الرأي المؤدي إلى اختيار الأحسن
أما الشرط السابع فهو يخص عبدالباقي الظافر وحَمَلَة الجنسية المزدوجة.
فلا يجوز الولاية مع الولاء المتنازَع لا في العرف ولا في الملة.. على مثل هذه الشروط تولى الخلفاء الراشدون وخلفاء بني أمية وبني العباس وهو الأصل الشرعي الذي تقوم عليه الولاية خالفه من خالفه وتابعه من تابعه.)


ردود على مشوت Machut
United States [الرد على الرويبضه] 08-06-2012 05:30 AM
طبعا من الشروط التي لم تذكر, ان يكون قرشيا.ما اقبحكم.

United States [سر الختم] 08-06-2012 01:08 AM
فلا يجوز الولاية مع الولاء المتنازَع لا في العرف ولا في الملة.. على مثل هذه الشروط تولى الخلفاء الراشدون وخلفاء بني أمية وبني العباس وهو الأصل الشرعي الذي تقوم عليه الولاية خالفه من خالفه وتابعه من تابعه.)

يا منافق.جعلت لولاية بنى امية وبنى العباس اصل شرعى ؟

United States [فلان] 08-06-2012 12:09 AM
(هل سمعتم ببيع البخش وبيع العينة وبيع المزاينة والمحالقة والتنيا والمصراف والكالئ بالكالئ وعسب الفحل وبيع السنين؟)

يطرشنا ما سمعنا بيها.ولا أعتقد ان هذه اللغة عادت متداولة فى يومنا هذا بل لا اظن ان بعض السلع والمعاملات التى ذكرت قد باتت موجودة اصلآ.كان على كاتب المقال ان يستخدم لغة مفهومة فقد انتهى زمان استخدام غريب اللغة ونابيها.

احلّ العلماء اللذين تتحدث عنهم التمويل بالمرابحة وحرمو الاقراض بسعر الفائدة. وكل علم التمويل والمحاسبة يعلم ان جوهر صيغة المرابحة هو التمويل بالفائدة. ف(هامش المرابحة) هو سعر الفائدة و(الآمر بالشراء) هو المقترض والبنك هو (المقرض). ف(الجوهر فوق الشكل) (Substance over form) هو مبدأ منطقى و محاسبى معآ غاب عن (أشياخك) فأحلو وحرمو (اشكالآ) من المعاملات بغض النظر عن (جوهرها ومضمونها). ولو رجعو الى خبراء المحاسبة لعلمو ما نقول, ولكن بعضهم (استغنى) ببعض حيل الاحناف -كحاشية ابن عابدين- فحسبوها دينآ.

يكفينا من مضحكات (هيئة علماء السودان) انهم قد حرموا على رئيس الجمهورية السفر الى خارج السودان, فكان ان عاملهم بما يستحقون منّا جميعآ :تجاهلهم هم وفتواهم البائسة.

ان الشيوخ الذين ذكرت بشر مثلنا, لا بد ان يحتاجو الى غيرهم من فئات المجتمع وليسو (مستغنين) عن الاطباء اذا مرضو او المهندسين اذا ابتنو دارآ او غير ذلك مما يحتاج اليه الحى.


#443173 [سايكو]
5.00/5 (1 صوت)

08-05-2012 03:18 AM
كلامك صاح يا ود ساتي جاهل و مابفهم و لا بفكر مجرد صدي و بوق للطيب مصطفي و كمان عضو في هيئه علماء السلطان . انا قريت المقال بتاعه و اكتر حاجه ضحكتني وصفه لنفسه بانه ( جعلي هاشمي مسلم سني سلفي ) و انا حاولت افهم الدخل وصفو لنفسه بانه ( هاشمي ) بموضوع المقال ما لقيت سبب مع انو بيدعي التدين و في واحد تاني اسمو ( عبد الماجد عبد القادر ) و دا اكتر زول عنصري خلقه الله ، انا بعد ما قريت كم مقال كده جاني وجع راس و عطش ما عرفت ليه سبب و بعد مسافه اتذكرت انو دي صحيفه الانتباهه المهم استغفرت ربنا و مشيت اغتسلت من النجاسه الكنت بقرا فيها .


ردود على سايكو
United States [مظفر النواب] 08-05-2012 04:44 AM
لو قريتها فى نهار رمضان عليك يوم قضاء وكفاره انها رجس من عمل الشيطان


#443117 [عود مقاس ٢٣ ونص]
5.00/5 (1 صوت)

08-05-2012 02:06 AM
يالتاهر ناس البنبر ديل زعلانين من حكاية الاسعاف بتاعت شيخ طنون علشان كده خاتينك في (التخته‏)‏ بس انا مبسوط علشان مرقوك من حكاية (فرق العقد‏)‏ وبدل اللبس بتاع الوزراء ارفع راسك وشوف الكورة ماشه ويين علبك الله ماتنتكس تاني


#443106 [السيف]
5.00/5 (1 صوت)

08-05-2012 01:50 AM
ياسيدي .. كلاكما حامل لابريق هؤلاء اللصوص .


#443077 [لَتُسْأَلُنْ]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2012 12:48 AM
(سعد أحمد سعد بمثابة (ساوند سيستم) مناط به تكبير أفكار وآراء وطرائق تفكير الطيب مصطفى،)
*أرجو ألا يغضب سعد فهذا مدح صريح في تضاعيف غضبة ساتي -أذهت الله حرها -إذ لا يقدر علي تكبير الأفكار و الآراء و طرائق التفكير إلا عبقري خارق.
(ولو تأنى قليلاً، {بحيث يقرأ بعقله - وليس بركبتيه }-)
* هل بالعبارة نفس من لغة الترابي؟


#443054 [Sam]
2.00/5 (1 صوت)

08-05-2012 12:09 AM
اللهم أني صائم


#443047 [واحد من المؤتمر]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2012 11:57 PM
يا الطاهر ...ذكرت الرجل الفذ الناظر الزبير حمد الملك رضوان الله عليه.... فجاء فى خاطرى الأفذاذ من نظّار ذاك الزمن الجميل . فجاء فى ذهنى طيف الأستاذ المربى الفاضل طيب الله ثراه أستاذ كل الأجيال الطيّب شبيكه الف رحمه عليه ....فلقد كان رجلا عظيما بكل معنى الكلمة و كان ذو نظرة فاحصه ... ما أن يرمقك حتى يحلل ما فى نفسك ويشخص من يراه فى الحال ...... تتصوّر أنى سمعت بكلمة ( الإضينه ) لأول مره فى حياتى عندماوصف بها طالب فى المدرسه ...فى الـ assembly - حينها لم أفهم معنى الكلمة إلا بعد أن شرحها أحد الزملاء لى و حينها فقط عرفت كم كان الأستاذ الطيب شبيكه رجلا ذو رؤية بعيدة و تقدر تقول محلل نفسانى ... دا كان قبل 60 سنه..... فقد كان ذالك الطالب الذى وصفوه بالإضينه هو ذات هذا الـ سعد أحمدسعد و المدرسة هى المؤتمر الثانويه بأمدرمان ... كان سعد هذا طالبا فعلا إضينه و كان تابعا حامل إبريق للحاج حسن أمير الكيزان ... متكوزن ولكن لم تكن له شخصية و للتأكيد الصافى جعفر حى أسالوه.....


ردود على واحد من المؤتمر
United States [ردود على ابو الهول] 08-06-2012 01:13 AM
و سعد البتدافع عنو ده عمره 75 سنة ولسه (اضينة). وهو بيدافع عن سيد البنبر وليس عن الدين.

United States [بيرو] 08-05-2012 09:43 AM
واللة فعلا انت ابو الهول قديم شديييييييييييييييد خلي الزول يورينا تاريخ العفن ديل

United States [واحد تانى] 08-05-2012 06:45 AM
لكن يا ابو الهول بالغت ........!!

United States [ابو الهول] 08-05-2012 02:39 AM
اسع فى ذمتك ده كلام زول كان سنة 52 فى الثانوى يعنى بالميت كدة عمرك 75 سنة يعنى فايت سن النبوة ب 12 سنة يعنى فى حافة القبر وتتحدث عن زميلك قبل 60 سنة بالاسلوب ده وعلشان ايه علشان رفض التطاول على الائمة والدعاة غايتو جنس محن


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة