المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اتفاق أديس الوليد : (بطنة) تسابق نزول المطر
اتفاق أديس الوليد : (بطنة) تسابق نزول المطر
08-06-2012 03:57 AM

اتفاق أديس الوليد : (بطنة) تسابق نزول المطر

أسامة أحمد خالد
osamaamkhalid@hotmail.com


لم يكن الأب راضياً عن اقتران ابنه بإحدى الحسان ليس فقط لأنها كانت تكبره سناً ولكن لأنها (قطعت)أو كادت (تقطع) شوطاً بعيداً في مشوارها نحو الأربعين. في يوم الزفاف وقبيل خروج العريس للسيرة أرعدت السماء وأبرقت وأنذرت بهطول مطر غزير فالتفت الأب الغاضب إلى ابنه قائلاً: يا ولدي ما تمرق على سيرتك أكان تلحق ليك بُطنة في مرتك دي، والله المطرة أكان لحقت صبت تاني (يسمك) في جنى.

لعله هكذا كان لسان حال الأب ثامبو أمبيكي الوسيط الجنوب أفريقي وهو يتحدث إلى إدريس محمدعبد القادر رئيس وفد حكومة السودان وباقان أموم رئيس وفد حكومة جنوب السودان في اجتماع اللحظة الأخيرة بأديس وهو ينظر إلى سماء شطري السودان الملبدة بغيوم الخلاف ويلحظ برق مجلس الأمن العبادي الذي يخطف القلوب قبل الأبصار و يرقب عيون أمريكا التي لا يهمها انقطاع (بُطن) أهل السودان ولا يقلقها اشتداد (البُطان) بين شطري السودان بقدر ما يسعدها هطول مطر مجلس الأمن الذي تنتظر خراجه على أحر من الجمر.

لم يكن تصريح ثامبو أمبيكي المقتضب في ختام المباحثات والذي ختمه بعبارة (لقد تم الأمر) بأفضل من بشارة دايات السودان بعد الولادة(البحل أمه كله بخيت) مما يشي بأن سلامة (شطري السودان) بتجنيبهما عقوبات مجلس الأمن هي الأهم أما الاتفاق الوليد الذي لا يدري كنهه غير الوالدين والقابلة فلا يهم كيف يأتي. تصريح أمبيكي لم يحدد تفاصيل الاتفاق الوليد كما إنه لم يقل لنا إن كان قد أعاذه وتوضيحاته من همزات شيطان التفاصيل التي لا زالت تلاحق أبيي منذ ميلادها من رحم نيفاشا وحتى إرجاء أمرها إلى قمة مزمع عقدها بين الرئيسين إذا أمد الله في الآجال ولم يشد الرئيس إلى قطر الرحال. صرح أمبيكي باتفاق الطرفين على قسمة عائدات البترول ولم يزد على ذلك مما جعل الأرقام تتعارك ضرباً وطرحاً بين 25 دولار و19 دولار و11 دولار وفي رواية 9 دولارات ولكن في خاتمة المطاف لن يجد شطري السودان اللذان أضناهما عثر مخاض التفاوض وارتفاع ضغط الحمل الاقتصادي سوى الرضاء بـ (القسمة) التي ضحكت على مناقصات ومزايدات الطرفين كما ضحكت من قبل قسمة الثروة والسلطة على (صفاح) الوحدة في نيفاشا. وما تصريح نافع علي نافع الذي وصف فيه الاتفاق بالمجزي وغير المحرج للنظام إلا ضرب من ضروب الرضاء بما قسم المليك والحمد لله الذي شغله عنا بهم المظاهرات ومرج خلافات التنظيم حتى لا يقول لنا إن مصادفة هذا الاتفاق لذكرى معركة بدر الكبرى ما هي إلا بشرى فتح جديد ونصر على كفار جنوب السودان، أما حديثه عن أن الاتفاق مشروط بترتيبات أمنية إن دل على شيء إنما يدل على أن الاتفاق خديجاً يحتاج اكتمال نموه إلى حاضنات أوسع من مجهودات وساطة ثامبو أمبيكي.

فالاتفاق الوليد المقصور على معضلة مرور النفط والمنقوص بعدم وضوح قسماته، علي الأقل حتى الآن، أن دل على شيءإنما يدل على أنه مجرد محاولة للحاق بـ (بُطنة) قبل هطول مطر مجلس الأمن و محض سكاتة لنسوان أمريكا (هيلاري كلينتون وسوزان رايس).

قفلة:

قال الابن لأبيه: يابا عرس لي!! فقال له الأب: أعرس ليك عشان شنو؟ فأجاب الابن:عشان أجيب لي أولاد ينفعوني، فقال الأب: أنت هسع نفعتني بـي شنو؟ فهل نفعت نيفاشا النظام حتى ينفعه أولادها؟ البركة في الحلل.




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 794

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#443941 [كروري]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2012 12:15 PM
منتهى الروعة. ما شاء الله على هذه الموهبة الفذة للكاتب و المقدرة على ربط الأشياء بصورة سلسة و عميقة.


أسامة أحمد خالد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة