وحدة (ضرب الرُكبْ)...!ا
10-03-2010 06:46 PM

وحدة (ضرب الرُكبْ)...!!

د.مرتضى الغالي

أحد من أصبحوا من المسؤولين الكبار الآن في السلطة والعمل السياسي سبق أن صفع استاذه الجامعي في موقف مشهود.. فماذا يعني هذا إذا كان الناس لا زالوا ينتظرون (من هذه الشاكلة) ان تتعهّد بتربية المواطن السوداني، وتعمل على وحدة الشعب ورفاهيته..!

ما مناسبة هذا الكلام؟! نترك مناسبته إلي النهاية... ولكن نتساءل في اتجاه آخر ونقول:

هل الحركة الشعبية (هي وحدها) التي ترفض البقاء في وطن يفتقر الي العدالة والمواطنة المتساوية؟! وهل يمكن ان يكون البديل هو الوحدة التي تتم تحت التهديد والوعيد والقهر؟؟!

هذا ما نسمعه الآن من كثير من يتقلّدون المناصب القومية الحسّاسة... فقد سمعناه من وزير الاعلام، وسمعناه - وياللمفارقة- من رئيس برلمان، وسمعناه من قادة المؤتمر الوطني الذي هم قادة الحكومة، وتنعقد تحت ايديهم كل خيوط السلطة وقرارات مصير السودان.... وفي هذا السياق تعجّب أحد الاخوة الجنوبيين من مناصري الوحدة؛ وقال في مقال بالصحف انه لا يدري ماذا يقول لجماعته من الاخوة الجنوبيين المؤيدين للوحدة بعد حديث وزير الاعلام... خاصة وانه من الناشطين في العمل العام من أجل الوحدة.. وقد قام قبل أسابيع بعقد ندوة بالرنك يدعو فيها للوحدة.. فماذا يقول بعد الآن والناطق الرسمي بإسم الدولة والحكومة يقول انهم سوف يمنعون أي جنوبي من حقنة مستشفيات الشمال...؟! وحق له أن يتساءل: هل يبيح الدين منع أي شخص من العلاج تحت أي (واقع سياسي) أو أي (موقع جغرافي) ؟!

المشكلة كما صوّرها كثير من المواطنين والمراقبين هو ان القرار الآن قد أصبح في يد مجموعة غير مؤتمنة على القرارات الكبيرة و(السنياريوهات العاقلة) التي تحتاج الي رجال دولة يزنون الأمور بموازين الذهب، أو كما كان يقول الملك الحسن بميزان (بيض النمل) كناية عن الدقة المتناهية في الاعتبارات والحيثيات... فمن أين للسودان الآن بمثل هذه الرجاحة من رجال سلطة اصبحوا يطلقون (اسوأ ما يمكن الحصول عليه من تبغ المكايدات الطفولية) متلاعبين بمصير وطن بحجم السودان؛ صاحب الموازين الثقيلة في ميادين الحضارة والثقافة والتاريخ والمواريث، علاوة على نبل طينة إنسانه، وثراء موارده، وعبقرية مكانه في محيطه وقارته ومنطقته ومداراته؟؟

لقد وقع السودان (في شر أعماله) كما يقولون.. وتجنّت عليه مصائره بغياب الشخوص ذات الرجاحة والمسؤولية والهمّة العالية، التي تستطيع ان تعبر بالأوطان الي (بر السلامة) عندما تدلهم الأمور.... ولكن يجب ان يعلم (الغاشي والماشي) ان مطلب الوحدة يتطلّب العدالة والمواطنة والديموقراطية... وليس أهل الجنوب وحدهم الذين يطلبون شرط المواطنة والمساواة مهراً للوحدة.. ولا نظن ان احداً يمكن أن يرحّب بوحدة تقوم على القهر و(النصب) والإذلال.... ويمكن ان يكون في ذلك إشارة إلي ما بدأنه به من (سوء التربية) الذي يسوّغ للتلميذ صفع معلمه.. بإسم الانتماء للتنظيم....والله على المفتري..!!

اجراس الحرية


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2713

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#30777 [عمر ]
4.13/5 (13 صوت)

10-05-2010 11:17 AM
مقتطفات من رسالة د. فاروق محمد إبراهيم إلى الرئيس عمر البشير يشكو له تعذيب تلميذه نافع على نافع له في بيوت الأشباح :
ولم يتجشم الدكتور نافع، تلميذي الذي صار فيما بعد زميلي في هيئة التدريس في جامعة الخرطوم، عناء التخفي وإنما طفق يستجوبني عن الأفكار التي سبق أن طرحتها في الجمعية العمومية للهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم، وعن زمان ومكان انعقاد اللجنة التنفيذية للهيئة، ثم عن أماكن تواجد بعض الأشخاص - كما ورد في مذكرتي- وكل ذلك من خلال الضرب والركل والتهديد الفعلي بالقتل وبأفعال وأقوال أعف عن ذكرها. فعل الدكتور نافع ذلك بدرجة من البرودة والهدوء وكأنما كنا نتناول فنجان قهوة في نادي الأساتذة.


ردود على عمر
Libyan Arab Jamahiriya [ابومدين] 10-06-2010 08:33 PM
لاحول ولاقوة إلا بالله ، يمين الله لقد ابتلانا الله ، ورزانا برزيه غليظه ، وقصفنا بارزل خلقه وأشرهم ، وكل منهم اظرط واضل من الاخر ، أي شر مستطير ينتظرنا !!!!!!!!!


#30272 [حامدابوعبدالمجيد]
4.08/5 (7 صوت)

10-04-2010 09:20 AM
اشواق شديده ياغالى مرتضى
طيب اذا كان الجندى بضرب كف وبدوهو وزارة الشباب والرياضة الامير بتاعو عرفتو اميرو كان منو ماعرفتو اميرو بتاع السدود بس ياهو ذاتو اسامة عبدالله ياربى بكون كاتل ليهو استاذ جامعى ونحن ماعارفين تعرف يادكتور الانسان ماقالو ابن بئيته خلاص الناس ديل
........تصبحوا على وطن


#30239 [احمدتاج]
4.13/5 (7 صوت)

10-04-2010 04:19 AM
إنها حثالة المجتمع السوداني التى تحكم الأن وتشهد اعمالهم واقوالهم على سوء خلقهم جميعاً بلا إستثناء


#30229 [شمالي]
4.11/5 (10 صوت)

10-04-2010 02:13 AM
لا تعليق على ما قام به حاج ماجد سوار فتلك هي أخلاقهم
خلال دراستي في المرحلة الثانوية
صفع أحد طلاب إتحاد المدرسة وهو كوز مشهور وله موتر يقوده، صفع ذلك الطالب أستاذ اللغة الانجليزية
لمجرد أن الاستاذ رفض دخوله للفصل بعد مرور 5 دقائق من بداية الحصة
وقد هاجر ذلك الاستاذ بعد الحادثة لدول الخليج وكان من المعلمين الأكفاء المحبوبين
أكثر ما يحزنني في الأمر هو إحساس ذلك المعلم بإنكساره لعدة أشهر وعدم إكتراث الطالب بما فعل لكأن الأمر لم يكن
طبعاً لم تتم أي معاقبة لذلك الطالب
هنالك عدة أمثلة لما فعله طلابهم بإخلاق لا تمت بأي صلة للسودان أو الاسلام بل أكاد أجزم أن إسرائيل نفسها لا تسمح بهذا الشيء


#30221 [kalifa]
4.13/5 (9 صوت)

10-04-2010 01:38 AM
من المعروف أن الاتجاة الأسلامي كان يهتم كثيرا بضم المنحرفين والشواذ وابناء المشوهيين اخلاقيا او اجتماعيا كل هذا تحت شعار (من تاب..... تاب الله عليه) ونعم بالله ولكن هل تاب هؤلاء ؟؟ الله اعلم.........صافع استاذه الوزير الحالي من فئة المشوهيين اجتماعيا واسالوا ناس الأبيض وتحديدا حي رائد لتعرفوا البئة التي تربى فيها الوزير الهمام....ومن اين جاء هؤلاء


#30162 [قـرينات]
4.12/5 (13 صوت)

10-03-2010 09:17 PM
كل من كان في جامعة الخرطوم في الأعوام 1986 إلي 1990 يعرف من هو حاج ماجد سوار ، هو طالب الاقتصاد الذي لم يتأكد أبدا أنه تخرج منها ؟ ذلك الطالب الذي اعتدي بالضرب علي الدكتور علي سليمان ، المحاضر في كلية القانون والأكاديمي والمربي المعروف ، تسبب هذا الحادث في إغلاق الجامعة لفترة زمنية ، لـهول الجريمة ، وغرابتها علي مستوي جامعة الخرطـوم العريقة ، وعلي مستوي جامعات العـالم ، تم حينها فصل الطالب حاج ماجد سوار لسوء السلوك ، إنسان بهذه المواصفات ، المخزية ، المخجلة ، تلميذ يعتدي ، بالصفع علي عميد القانون كانت سابقة طلابية شاذة غريبة النمط علي طلاب جامعة الخرطوم الذين اشتهروا باحترام معلميهم ومربيهم ، واستغرب كيف يتم تعيين تلـميذ يصفع أستاذ بقامة عميد كلية التشريع ، الكلية التي تفرخ من يحفظون القانون في هذا البلد وزيرا وقدوة للشباب .. والعزاء كل العزاء للشعب السوداني في أن يتولى شخص بهذا التاريخ ، المخزي ، المخجل ، المضحك ، المبكي ، العـار ، الفضيحة ، وزيرا لوزارة الشباب . والعزاء كل العزاء للشعب السوداني في أن يتولى شخص بهذا التاريخ ، الإجرامي ، الأسود ، وزارة مـن أهم الـوزارات ، وزارة الشباب . ولا يفوتني أن أوضح للمتصفحين الكرام إن الحادث الذي اعتدي فيه طالب ألاقتصاد حينها علي محاضر في قامة الدكتور علي سيلمان ، كانت بسبب معرض ملصقات تم تركيبه في كافتيريا كلية القانون ، و كان معرض الملصقات يخص مايسمي تنظيم الاتجاه الإسلامي . وكان الصوت صاخبا مما أدي للتشويش أثناء ساعات الدرس علي الطلاب الآخرين ، وتحملا لمسئولياته اعترض الدكتور / علي سليمان ، الذي كان يحاضر حينها ، علي استخدام مكبر الصوت أثناء ساعات الدراسة ، فما كان إلا أن قام عضو مايسمي الاتجاه الإسلامي حينها ووزير الشباب و الرياضة الحالي في حكومة المؤتمر الوطني ، الناتجة عن الانتخابات المعيبة الأخيرة ، قام كادر العنف الإسلامي حاج ماجد سوار ، وفي مشهد تتبرأ منه ألإنسانيه ، بالاعتداء الغاشم علي الدكتور الجليل ، وسط أبنائه الطلاب ، ودهشة زملائه الدكاترة ، في سابقة فريدة من نوعها ، تشيب من هـولها ألأجنة فـي أحشاء أرحـام أمهاتها .


د.مرتضى الغالي
د.مرتضى الغالي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة