المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لم يبق فيكم إلا حشاشات !!!
لم يبق فيكم إلا حشاشات !!!
08-07-2012 01:19 AM

لم يبق فيكم إلا حشاشات !!!

موسى محمد الخوجلي
[email protected]


قال مُحدثي : إن الرئيس قد سحر الشعب بعصاه وقال مُدللاً على كلامه ألم تر عرضة الرجل بعصاه بطريقة مختلفة حيث يمسكها بكلتا يديه وأمام ناظريهم قلت : بلى قد لاحظت ذلك ولكن السؤال الأهم من الذي أتاه بتلك العصا التي بيمينه ؟
قالها بسرعة وكانه يتوقع سؤالي : الشيخ .... أحد مشايخة الرئيس المشهورين وليس بعيداً عن الخرطوم في إتجاه جبل الأولياء ... وقبل أن أسأله عن إسم الشيخ أردف : الرئيس نميري كان يملك ( فأساً ) صغيرة لو لم ينساها خلفه في رحلته إلى أمريكا لما فقد الحكم !!
أردف مُحدثي وكأنه يريد أن يفتح كوة أخرى بخلاف الموضوع الأول .. قال :
قد أكلت الحروب في عهد الإنقاذ السودان ولم يبق إلا ( حشاشات ) أنفس مظلومة الحقوق ومهضومة الرأي يراهم الآخرين أنهم مهضومي الحقوق والرأي وقد غطت أنفاق من التضليل على واقعهم المعيشي ومستوى دخلهم .. يحكمهم قوم إمتطوا الخطايا وهي خيل شمس جامحة تمنع ظهرها أن يُركب وحين يحملون عليها تخلع لجامها فتتقمح بهم النار يرأسهم رجل ( رحب البلعوم ) مندحق البطن عظيمها مهما فعل يراه شعبه ( كناقل التمر إلى هجر ) أو كداعي مسدده إلى النصال .. قُلت وضِح أكثر ؟؟
قال إنه يقصد الشخص الناقل للشئ إلى مصدره مثل سكر كنانة نصدره ونأتي به تارة أخرى لنشتريه !!!
واصل صاحبي وبدا الإنفعال يسيطر على كلامه لدرجة لم أستطيع أن أستبين منه إلا بعض شذرات وقال فيما قال : هؤلاء قوم أخرقهم دنيئة وصفاتهم وضيعة .. تلبسوا الحق بالباطل وإختلط الحابل بالنابل والسقيم بالمستقيم والغث بالسمين والصالح بالطالح فأصبح من الصعوبة الإمساك بتلابيب المنهج الرسالي والمشروع الحضاري الذي ضاع (عوان ) بين هؤلاء وأولئك ما بين الليبرالية والأخوانية وأصبح مشروع طالبان السودان ( أمانيً) أو كمعجزات موسى ( عصا ويد وإنفلاق بحرِ ) فأشربوا في قلوبهم وإختلط كل ذلك كإختلاط الشراب .. .
عهدهم شقاق وماؤهم زعاق مالح أجاج دينهم النفاق وقد تنمروا علينا وركبوا ظهرنا باسم المشروع الديني ( يقصد الحضاري ) مُزمع منسوخ ممسوخ زخارفه جاذبة كصوة فرس السباق ومن داخله خواء لا بل ضُعفه بائن كعصفور بلله المطر .. ليس لهم حجة واضحة المعالم .. السُلطة نعمة تمنوها فنالوها بالخبث والحيلة لا يدركون من إنسان السودان قبائله ولا رهطه .. لا صفاته ولا خصاله ...
قُلت لصاحبي : كفيت ووفيت .. هل من مزيد ؟ قال : بلى سأكمل معك ولكن لدي عمل هام أمامي أريد أن أنجزه .. ودعته وقلت ذاك رأي رجل من عامة الناس فما رأي الخاصة من علماء وصحافة أرزقية وقضاة فاشلين يحرقون روح النص لأجل إرضاء الحاكم ..

أجمل ما قرأت أخيراً :
أخوة ادين أثبت من أخوة النسب .. فأخوة النسب تنقطع بمخالفة الدين وأخوة الدين لا تنقطع بمخالفة النسب ..

أبو أروى - الرياض 5-08-2012



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1066

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#444727 [ابو قور]
5.00/5 (1 صوت)

08-07-2012 05:30 PM
" ليس لهم حجة واضحة المعالم .. السُلطة نعمة تمنوها فنالوها بالخبث والحيلة لا يدركون من إنسان السودان قبائله ولا رهطه .. لا صفاته ولا خصاله ..."أقول : بل ولا يدركون من مدن السودان و أريافه إلا خرطومهم وأم درمانهم وما جاورهما.،،، نعم صدقت فالسلطة نالوها وتكالبوا عليهاولن ينتهوا عن غيهم وفتنتهم بها، حتى صار الرقاص منتفخاً بها" إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث " أما خبثهم و حيلهم فارتدت عليهم " أولا يرون أنهم يفتنون في كل عامٍ مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذكرون " ؟؟؟ شكرً أباأروى ...


موسى محمد الخوجلي
موسى محمد الخوجلي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة