ولاية السفير..!!
08-07-2012 11:15 PM

ولاية السفير..!!

عبد الباقى الظافر

في منتصف التسعينات زارني صديق عزيز في مكتبي..بعد التحيات الطيبات اخبرني الزائر انه جاء من مدينة كسلا ويود ان يلتحق باحدى الجامعات المعروفة..سالت الصديق ان كان يملك شهادة ثانوية تؤهله للمنافسة..بعد صمت دام قليلا اكد الزائر انه يملك شهادة من منظمة شباب الوطن تفيد بأنه عضو منتظم ونشط ..اعتذرت يومها لصديقي العزيز وقلت له مازالت البلد بخير ولم نصل مرحلة ان يكون الولوج الى الجامعة بشهادة ولاء تنظيمي.

نشرت الزميلة «الصحافة» أمس الأول ان نزاعا نشب بين قنصل السودان في تشاد وممثل المؤتمر الوطني في غرب افريقيا..قنصلنا طالب السلطات في النيجر باغلاق المكتب وانزال العلم السوداني..فتحي حسين عنبر ممثل الحزب الحاكم ابدى استغرابه من خطوة القنصل وردها لدوافع شخصية..الدبلوماسي الحزبي اكد ان مكتبه الممثل الوحيد لمصالح السودان في دولة النيجر.

حاولت الاستعانة بالسيد قوقل لاتعرف على السفير الحزبي في غرب افريقيا ..المعلومات المتوافرة تثير القلق عن الظروف التي فتح فيها المكتب الحزبي الدبلوماسي وعن شخصية السيد عنبر الذي كان رجل اعمال نشط في تشاد قبل ان ينعم عليه الحزب الحاكم بالمنصب الرفيع.

بصراحة الازدواجية هذه توجد في عواصم اخرى..في قاهرة المعز يتشاطر تمثيلنا الدبلوماسي السفير كمال حسن علي والدكتور وليد السيد ممثل المؤتمر الوطني في مصر..صحيح ان درجة التفاهم كبيرة بين الاخوين..وان مساحة الاحتجاج عند السفير كمال محدودة جدا باعتباره كان يشغل منصب ممثل المؤتمر الوطني قبل ان تأخذه الايام الى مقعد السفير بعد رحلة قصيرة جدا في مكتب وزير الدولة بوزارة الخارجية.

أخيراً اضطرت وزارة الخارجية ان تضع امتحان لغة انجليزية للدبلوماسيين المتوجهين الى محطات خارجية..صورة الدبلوماسي السوداني المهني اصابها كثير من التصدع..وزارة الخارجية اصبحت محطة للترضيات..كل ماضاقت المقاعد التنفيذية بسياسي مهم ارسل الى منصب السفير..وكل ما غضب جنرال قوي من الاحالة الى المعاش تنعم عليه الحكومة بلقب سفير من منازلهم.

الوضع المائل يصل الى عتبات البعثات الدبلوماسية خارج السودان..بعض الملحقين درجتهم ومخصصاتهم اكبر من السفير..في واشنطن كان أحد الملحقين يمتطي سيارة تتواضع امامها خجلا دابة سفيرنا..في الدوحة القطرية كان الدكتور محمد ابراهيم الشوش بكل سموه وتاريخه ملحقا اعلاميا بينما لا احد يتذكر ان السفير فقيري كان الرجل الأول في السفارة..في بعض المحطات الخارجية يتم تخصيص ميزانيات ضخمة للملحقيات لايملك السفير اشرافا على اوجه انفاقها.

كثير من الاخفاقات الدبلوماسية سببها الكادر الدبلوماسي..في مصر اخت بلادي التي تشبه ظروفنا دائما يأتي وزير الخارجية متدرجا من المقاعد الدبلوماسية..وزير الخارجية الحالي محمد كامل عمرو وسلفه نبيل العربي زاملوا بعض دبلوماسيينا في بعض المحطات الخارجية..مثلا انتهى السفير عبدالمحمود عبدالحليم الى مقاعد المتفرجين على اللعبة فيما يمارس رصفاؤه في مصر ادوارا فعالة في الساحة الدبلوماسية.

الاصلاح يبدأ باعادة الدبلوماسية لاهلها وولاية السفير على كل صغيرة وكبيرة.

آخر لحظة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1983

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#445081 [Abu Areej]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2012 12:55 PM
قد يكون صحيحاً اننا لم نصل مرحلة الولوج للجامعات بالولاء.. ولكن اخي الظافر كان منسوبي الانقاذ قبل المفاصلة يتم تمريرهم بدون ملاحق او رسوب ويتخرجون بل ومنهم من شغل وظيفة مهندس ولم تظهر نتيجة الامتحان!! فمن الذي ضمن له النجاح حتي يتم توظيفه مع العلم ان هنالك من تخرج من نفس تخصصه وبدرجة امتياز ولكن لم يتم توظيفه بحكم انه لا ينتمي الى النظام... كان هذا في التسعينات فما الذي حصل منذ تلك الفترة الى الآن الله اعلم .. وابحث ستجد الكثير المثير يا عمي ..

ايضاً ابحث عن تقرير وزير الصناعة سابقاً السيد بدر الدين سليمان عن الخطاب الذي تم توجيهه الى منظمة التجارة الدولية بما يحتوي من اخطاء لغوية ونحوية


ردود على Abu Areej
United States [عبده] 08-09-2012 04:45 PM
غير صحيح . اصبح الولاء للمؤتمرجيه يمنح الشهادات ودونكم فى حرب الجنوب كانو ياتون بالشهادة السودانية بعد عودتهم الى الديار . والله على ما اقول شهيد لى صديق استشهد فى الشرق رحمه الله قال لى انه يملك شهادة سودانية . مع العلم انه لايملك شهادة متوسطه وكان ذلك بعد عودته من الجنوب فى احد المعارك التى خاضها سابقا. كما قال لى احدهم لا ازكرمن هو ولكنه من مجاهديهم بانهم يجلسون تحت الاشجار للامتحانات وكانو ياتون لهم بالاجابات مكتوبه وليس عليهم سوى النقل .


#444990 [كشندكي]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2012 09:56 AM
احتار مرات كثيره حينما اجد مقالا كهذا في جريدة ورقيه لم يمنع من النشر واطمئن لبعض من ا لمساحه الممنوحه لحرية الصحافه في البلاد.
واريد أسأل في سخصية سفيرنا في مصر كمال حسن علي هل هو فعلا مرتكب جريمة مجزرة العيلفون .
وكيف قبلت مصر لمجرم سفيرا في اراضيها .


#444862 [Ehab]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2012 01:17 AM
في الأول لازم ارجعوا السودان لاهله عشان نقدر نرجع الأمور لي نصابها .. ورئاسة الجمهوريه ترجع لاسيادها وناس كوبر ومرزوق يرجعوا كوبر مرزوق ويرجعوا القروش الشالوها


#444845 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2012 12:25 AM
استاذالظافر كلنا نعلم بأن الولاءالحزبى هو جواز المرور سواء لتعليم او التعيين ولاينكر ذلك الا مكابر ومستفيد بس الاخطر من ذلك مسألة التصفية الجسدية والله يكضب الشينة وفاة القنصل والتى قيل عنها فى ظروف غامضة تكون نتيجة الخلاف بينهمانامل فى البحث عن الحقيقة واظهارها


عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة