المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جنوب دارفور .... هذا الوالي مغضوب عليه
جنوب دارفور .... هذا الوالي مغضوب عليه
08-08-2012 11:21 AM

ساخن .... بارد

جنوب دارفور .... هذا الوالي مغضوب عليه

محمد وداعة
[email protected]

ناسف لبعض الجهات التى حاولت الاستثمار فى دماء الشهداء الذين سقطوا فى مدينة نيالا ، و نأسى ونحزن لان البعض يحاول المزايدة باسمهم ، غير عابئ بالالام و الجراحات و المشاعر الانسانية ، فى غير اكتراث لحالة اهلهم و ذويهم ، و لا يهم ان تلتهم نار الكراهية الاخضر و اليابس ، بعد ان تحترق اصابع الذين يشعلونها ، تحركات في كل الاتجاهات ، الحكومة الاتحادية والبرلمان ، وزارتا الداخلية والعدل ، المجلس التشريعى للولاية ، الجميع طالب بالتحقيق وكشف الحقائق وتقديم اللذين تورطوا فى قتل المتظاهرين باستخدام القوة المفرطة الى المحاكمة العادلة ، السيد وزير الداخلية أقر باستخدام مفرط للقوة فى مواجهة المتظاهرين مما أدى الى أستشهاد 13 مواطنا (بينهم 9 طلاب ) وجرح 70 آخرين ، هذه المظاهرات خرجت من المدارس وأنضم إليها بعض المواطنين ، وبغض النظر عن صحة الحديث باستغلال الحركات المتمردة لهذه التظاهرات من عدمه ، وإنها كانت عنيفة و لجأت لتخريب الممتلكات ، إلا أن ردة فعل القوات الحكومية التي واجهت التظاهرات كانت هى الاعنف ، هذه الاحتجاجات قامت لاسباب تقصير حكومة الولاية فى واجباتها ، الغلاء الفاحش واختفاء الوقود وتقنين صرفه عن طريق الاجهزة الأمنية وانقطاع المياه والكهرباء ، فهل قامت حكومة الولاية بواجباتها ووفرت احتياجات المواطنين ومن بعد ذلك خرجوا يتظاهرون ويحتجون ؟ تراجعت الحكومة الاتحادية عن الزيادة فى اسعار الكهرباء منذ الاول من اغسطس ، فلماذا لم تطبق الولاية هذا القرار؟ ، ولماذا استمر بيع الكهرباء للمواطنين بالاسعار التى تم الغاؤها ؟ ، وهل بعد اندلاع التظاهرات تمت مخاطبة المحتجين بمكبرات الصوت وتحذيرهم قبل اطلاق الرصاص الحى عليهم ؟هل تم التدرج فى استخدام القوة كخراطيم المياه والعصى والهروات والبمبان ؟ وهل تم أنذار المتظاهرين باطلاق الرصاص الحى فى الهواء؟ ، وهل تم تقدير درجة خطورة الموقف و تهديد الممتلكات العامة من قبل قاضى ؟ ومن هى الجهة التى امرت باطلاق الرصاص من أسلحة رشاشة مخصصة للقتال ضد القوات العسكرية المعادية ، العدد الكبير للقتلى والجرحى يدل على ان هذه القوات غير مدربة لمكافحة الاحتجاجات السلمية ، وان درجة تسليحها و استخدامها للعربات المدرعة يؤكد انها مخصصة لمهام اخرى غير التعامل مع التظاهرات السلمية ، و مع ذلك يا هؤلاء .. القتل في الخرطوم أو فى نيالا هو القتل والدم السودانى لايختلف من مكان لاخر كما يريد ان يصور البعض وكأن الحكومة تعاملت بلطف و ( محنة ) مع التظاهرات التى خرجت فى الخرطوم ، من قبل قتل الناس فى بورسودان ، موكب صامت يحمل مذكرة بغرض تسليمها للوالى ، بدون سابق أنذار يلعلع الرصاص ويستشهد 29 مواطنا ويسقط أكثر من سبعين جريحا ، و سقط عشرات القتلى و الجرحى فى قرى امرى و المناصير و كجبار و الشريك ، فلم يقل احد ان الحكومة تعاملت بعنف و قوة مفرطة مع الهامش بينما هى( تدلل ) المواطنين فى المركز و لا تقتلهم ، مثل هذا الخطاب لايسقط النظام ، هذا الخطاب لا يضر الحكومة و لا ينفع معارضيها سوى كانوا في الحركات المسلحة او غيرها من الجهات التى تعارض الحكومة ، ولكن من المؤكد انه سيترك اثارآ مدمرة على النسيج الاجتماعى و الوحدة الوطنية، هذا الخطاب القائل بعنصرية القتل سيزيد من حدة الكراهية بين ابناء البلد الواحد ، و شتان ما بين معارضة النظام و بث الكراهية، مع اقرارنا بحق كل المجموعات المتظلمة فى معارضة النظام بالوسائل التى تراها مناسبة الا اننا نقف وبكل شدة ضد تحويل الصراع ، ليكون بين هذه المجموعات السكانية التى ينتسب اليها النظام او معارضيه ، تفشل الدول لأسباب كثيرة، لا سيما التحديات الاقتصادية و الامنية الخارجية و الداخلية ، و لعل اهم الاسباب التى لا يتذكرها بعض الحكام الا بعد فوات الاوان هى رضا المحكومين بحاكمهم ، ومقدار التعاون و التفاهم الذى يجده الحاكم من رعيته ، فى دول كثيرة و السودان منها لا تهتم الحكومة بقياس اتجاهات الراى العام و لا تستطيع ان تتنبأ بمالات الامور لفترة قد تطول او تقصر ، دائمآ تتفاجا الحكومة و تفاجئ مواطنيها بسياسات لا يمكن توقعها او التكهن بنتائجها ، هذه الولاية التى نكبت بمقتل نفر عزيز من ابنائها ، سبق وعبرت بالاحتجاجات و التظاهرات عن رفضها لتعيين هذا الوالى بمرسوم رئاسى ، بعد عزل الدكتور عبد الحميد كاشا واليهم الذى انتخبوه ، فى نفس الفترة تم نقل معتمد كوستى الى ربك فلم يجد القرا ر الرضى من اهل كوستى و لم يفرح به اهل ربك ،
الاشد ايلامآ تبريرات والى الولاية السيد حماد اسماعيل ، و اتهامه للحركات المسلحة و اسرائيل بالوقوف خلف التظاهرات ، يعنى نحن الشعب السودانى ان لم نقبل ما تفعلون ، فالمعادل الموضوعى لذلك هوالتآمر مع إسرائيل و الجهات المعادية ، وهذا يمثل اقبح استخفاف و تسفيه لعقول الناس ، هل قامت اسرائيل و الحركات المتمردة بزيادة الاسعاروتسببتا فى عدم توفير الاحتياجات الضرورية للمواطنين ؟ وهل قامت اسرائيل و الحركات المتمردة بعزل عبد الحميد و تعيين حماد ؟،


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2117

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#445206 [Freedom Fighter]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2012 03:24 PM
If we, the Nyalans,
had been opted to have no governor, we would have selected no one at all


#445114 [ابو قور]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2012 01:36 PM
رائع يا أستاذ محمد وداعةأولاً: يا ليت بعض الكتاب الذين سوّد الصفحات بكلام هو أقرب لزيادة الشرخ منه ذكرٌ للحقائق . ثانياً: وإن كنت لا أرجو من صناع القرار أن يهتدوا بمقالك الجميل هذ من أجل حلحلة المأساة التي حلت بأهلنا في دارفور , ولكن نعشم أن يكون منهم رجل ـ مجرد فرد ـ رشيد يعي أننا بحاجة ماسة من أجل الخروج من هذا النفق الذي نحن فيه ، فهل يوجد مثل هذا الشخص ؟؟ ومن يكون هو .؟؟


محمد وداعة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة