المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رسالة للحبيب عبد المحمود أبَو: ياعيب الشوم عليك!!
رسالة للحبيب عبد المحمود أبَو: ياعيب الشوم عليك!!
08-08-2012 10:48 PM

رسالة للحبيب عبد المحمود أبَو: ياعيب الشوم عليك!!

نادر صالح عبدالله
[email protected]


لدي صديق حميم له إعتقاد جازم بأن إسلاميي السودان الحاكمون اليوم بإسم المؤتمر الوطني هم ذراع أصيل للماسونية العالمية. توصل الصديق لهذه النتيجة لدهشته من كمية الحيل والألاعيب التي يتفنون فيها، وقدراتهم الغير مألوفة على تدوير الكثير من الرؤوس وتغيير قناعاتها بدون مسوغات منطقية، إضافة لقلة حيائهم البائنة التي تتجلى في الظهور بمظهر الضحية وهم القاتل الأكبر، وبمظهر المتدين، وهم سدنة الفسق المفضوح. ورغم حساسيتي المفرطة تجاه منحيين تحليليين منتشرين في عالم السياسة المحلية والإقليمية، هما نظرية المؤامرة ونظرية الحكومة الماسونية إلا انني شارفت على الإعتقاد بأخيرتهما في لحظة من اللحظات، عندما فوجئت بأن صديقي المحتج نفسه يركب خيل الإنقاذ كلما كان الحبل قريباً من عنقها!
هنالك بعض العوامل والأساليب المعروفة للكافة تستخدمها الإنقاذ في تغبيش رؤية المغرورين والبسطاء حيث يأتي في مقدمتها براعتها في التلاعب بالمشاعر الدينية والعنصرية والإستخدام المبتذل، لكن الفعال، لمنابر الإعلام. لكني أعتقد ان هنالك الكثير من الجهد ينبغي على معارضي الإنقاذ بذله في إبطال مفعول أدوات عملها وميكانيزمات تأثيرها على "الفاهمين" و "العارفين". فالثابت في قناعاتي أن جنود الإنقاذ لا يتأبطون العصي و الحديد والنار و"العسل" فقط، فهنالك وسائل اخرى للإغراء والإغواء والإبتزاز. حيث أن بين أيدينا نماذج واسعة تقزم فيها ناس كبار لا بد أن الإنقاذ أعملت فيهم أحد أو كل وسائلها حتى صغروا لدرجة أصبحوا فيها مصدراً للرثاء حيناً والسخرية أحياناً. لم يكن خالد المبارك أولهم ولن يكون الحبيب مولانا عبدالمحمود، بيت قصيدنا، آخرهم إن أراد السير في طريقته الجديدة. فالمؤكد والمتفق عليه بين الأسوياء أنه ليس للإنقاذ فكراً يفتن، ولا خلقاً يجذب، ولا إنجازاً يقنع. بل لا نحسب أن الإنقاذ أصلا على قناعة بأن لها بضاعة تسر الناظرين.
لقد أدهشتني تصريحات فضيلة السيد/ الأمين العام لكيان الأنصار التي تناقلتها وسائل الإعلام، وسعد بوضعها ضياء الدين بلال عنواناً كبيراً على صحيفته (بعد أن أدخلته المجيدة رشا عوض علبته ولا نائحة عليه!)، أقول أدهشتني تصريحات فضيلة الحبيب أشد الدهشة معنىً ومبنى. فالرجل لم يتورع عن إستخدام نفس لغة الإنقاذ المكرورة والبائخة، حيث تمادى في إستخدام مفرداتها الخالق الناطق كإستخدامه لمفردة "مناضلي الكيبورد" التي تحاول الإنقاذ من خلالها وصم معارضيها بالعجز عن ولوج ساحات الوغى. ونسى، أو تناسى، فضيلته المئات من الرجال والنساء الذين ألهمتهم شجاعة أجدادهم الأنصار بكرري لركوب الصعب القاسي وتحمُل شلالات الغاز المسيل للدموع المنهمر عليهم بالساعات، والضرب المبرح بموقع التجمع وشوارع ودنوباوي، والتعذيب المر بمكاتب الجهاز عندما يختطفون من بيت كان مأمولاً ان يكون فضيلته واقفاً على بوابته مشرعاً سيفه لحمايته، فإن لم يستطع فبلسانه. يسعدني أن أزف البشرى لفضيلتك، وأزيد أصحاب "لحس الكوع" غيظاً على غيظ، بأن عدداً كبيراً من مناضلي الكيبورد الذين تريد أن توحي بأنهم يزاولون نضالهم من خارج الميدان كانوا هم من يدير المعركة داخل الميدان وينقل تفاصيلها عبر الكيبورد للإعلام الإسفيري والخارجي بعد أن صار إعلام الداخل مكتباً للعلاقات العامة. كما أن مناضلي الكيبورد خارج البلاد، والذين من المفترض أن يكون فضيلتك من أكثر العالمين بأسباب وجودهم بالخارج، يواصلون الليل بالنهار في تلك المنافي يقومون بدور جليل في ردع وخنق أنفاس الكتيبة الإلكترونية التي شكلها النظام وأغدق عليها كل نفيس لتشويه إنتفاضة الشعب وتسفيه مناضليها وتحطيم إرادة قادتها. فالحمد لله الذي هيأ للمعارضة الجسورة إذاً جنوداً من "مفاتيح كيبورد" تغيظ الطاغوت وتفقع مرارة مزايديه!
لقد زاغت عينا فضيلتك وأنت تتأمل ساحة المعركة فلم تر إلا بقايا "تنباك وأعقاب سجائر"! ياللزمن العجيب الذي أضحت فيه علب الغاز البذيئ التي تملأ الساحة علامة طهارة، و "التنباك وأعقاب السجائر" دليل نجاسة!! يا إلهي أي ثمن دفع حتى يغادر الوقار وجدانك السمح أيها الحبيب عبد المحمود!!
لقد أفاد فضيلتك بأن المساجد لله حيث "إن هيئة شؤون الأنصار غيرمعنية بالنشاط السياسي، إذ أنها مؤسسة دينية، وأن المساجد بيوت الله أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه، ولايجوز أن تستغل لغير الغرض الذي بنيت له، فهي للعبادة والذكر وتلاوة القرآن، فلا يجوز فيها رفع الأصوات إلا بذكرالله". اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن اللطف فيه! أأنت تتحدث عن مسجد الأنصار بودنوباوي أم مسجد السادة الأدارسة يا فضيلة الحبيب؟ أكان قصدك هيئة شئون الأنصار بالسودان أم جماعة أنصار الله بنواحي بروكلين؟ منذ متى فارق الشأن السياسي الطائفة وبارح صحن المسجد؟ أم أن كلمة سياسة أعيد تعريفها في قاموس الإنقاذ الجديد الحافل بكل ما هو بديع؟
تقول فضيلتك " الأنصار يعرفون واجبهم الوطني، ويتحركون وفق مايمليه عليهم ضميرهم ولايقبلون من أحد أن يحدد لهم كيف ومتى يتحركون، وهم في قمة الانضباط والمسئولية الوطنية ". كلمة حق أريد بها باطل! لماذا هذا التعالي والغلظة الإنقاذية في "ردع" الحلفاء الذين إختلطت دماؤهم مع دماء إخوانك وأبناءك الأنصار في ساحات الوغى، ومزقت ظهورهم سياط الإنقاذ ببيوت الأشباح معاً وبدون تمييز. تشاركوا معاً الألم والأنين وخطر الموت الذي يحدق من نوافذ الزنانزين الضيقة. ما الداعي لهذه الشدة التي تليق فقط، يا فضيلة الحبيب، بأولئك الذين صنعوا مأساة البلاد وكحلوا بالحزن جميع المآقي في كل شبر من أشبار الوطن الذاهب والباقي والذي ربما يذهب أيضاً! ثم منذ متى كان الأنصار وحدهم من يحق لهم تحديد كيف ومتى يتحركون؟ أليسوا جزءاً من تحالف عريض كانوا هم من المنادين به؟ أليسوا هم جماعة عامة حكمونا من قبل ويريدون أن يحكمونا مرة أخرى؟ إذاً ياسيدي لا بد أن تنطبق عليهم قوانين الشفافية والإفصاح تماماً كما تنطبق على الشركات العامة بأسواق الأوراق المالية. أتريد أن تتحدث بإسمي لدي العالمين وأن تحكمني بدون أن أعرف كيف تريد أن تفعل ذلك، ومن مع من تريد أن تفعله؟ تريد أن تقودني بدون أن اعلم إستراتيجياتك وتكتيكاتك وحقيقة خصمائك وطبيعة حلفائك؟ هي الدغمسة إذاً تلقى بمظلتها عليكم أنتم أيضاً يا حبيب!
على كل حال فالحبيب عبد المحمود يعرف، ونحن نعرف، والإنقاذ تعرف أن شباب الثورة (وفي قلبهم شباب الأنصار ذوي البأس الشديد بالمعنى الحرفي للكلمة) لم يختاروا المسجد عبطاً أو صدفة، وإنما مالت إليه القلوب والعقول لرمزيته الباذخة، ولجلد وشجاعة وإقدام الذين قاموا على إنشائه، الذين وصفهم تشرشل وأبان وصفه للعالمين جميعاً "They were the bravest who ever walked on the earth – هؤلاء أشجع من مشى على الأرض ". قطعاً سيجد شباب الثورة موقعاً آخر، بل مواقع ومواقع، لكن التاريخ وحده من سيقرر إن كان تاريخك الناصع والمجيد في منافحة الظلم وفي رفع رايات الإعتدال والتسامح الديني، يا فضيلة الحبيب، سيغفر لك خطبتك الأليمة هذه. أغلب الظن أن كل صاحب رأي شريف يهفو قلبه الآن إلى أن يحافظ فضيلتكم على السيرة العطرة الممتدة، وان يبعد أنفه عن سيئة الذكر تلك: فالإنقاذ نتنة منتنة!
كلمة أخيرة:
خاتمة المقال أن المشكلة الآن ليست في الحبيب عبد المحمود أبو. فهو يعرف، ونحن نعرف، والإنقاذ تعرف (أكثر منا بالطبع!) أن ما قاله الحبيب عبدالمحمود لا يعبر عن وجهة نظره الشخصية، فمثل هكذا مواقف تعبر بالتأكيد، وبدون لف ودوران، عن نظرة من هو أعلى مقاماً، وهي نظرة تريد لنا، وبعد أن بلغ حال بلادنا مابلغ، أن نسير تحت الحيط ونتجنب الفتة الساخنة! وتعظيماً لكنداكاتنا الشامخات نقول: وا سارتاه، وا مريماه، وا رباحاه، وا زينباه، وا أم سلماه وا رنداه. يا من ثبتن كالطود الأشم على المواقف عندما زاغت أبصار ووجفت أطراف وأرتعدت قلوب. هذا يومكن!!


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1307

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#446115 [Omer Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2012 02:42 AM
تسلم يا أستاذ نادر
مقال فى الصميم مرتب موضوعى ومكتوب بلغة رفيعة لدرجة أن عبارة ( ياعيب الشوم عليك!!) فى العنوان تبدو مفارقة لجوهر المقال .
وحقيقة تذبذب مواقف المعارضين للإنقاذ ومنهم عبد المحمود ابوّ أصبحت حالة تستحق الدراسة والتمحيص
الدقيق وأتمنى من كاتب المقال أن يواصل ويتطرق لهذا الجانب بتركيز وتفصيل أكثر للفائدة العامة.


#445967 [أبوهبة]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2012 09:36 PM
الاستاذ الشهيد محمود محمد طه قاد ثورة رفاعة ضد الإبجليز من داخل المسجد عندما رفع حادثة القبض على المرأة فى قصة الخفاض المشهورة إلى مستوى سياسى وأخلاقى وقانونى رائع ليصعد من كفاحه ضد الإستعمار.


#445900 [Freedom Fighter]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2012 05:42 PM
Abdel Mahmoud Abboh is not more than a trailler of Sadig Almahdi or even a trumpet blower that pleases his master, Ansars are the fuel of the Mahadist revolution , they used to come to the mosque in full armour and weaponry and military preparedness to recite Quran and ratib,eventually a dandified imam as you come to deny Ansars organize only a demostration from the court of Imam Abdelrahman mosque, are they imams and so are you!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#445619 [محب الأكواز .. !]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2012 06:01 AM
المقال مفعم بالأسي و لكنه و اضح المضمون و الهدف .. سلمك الله يا رجل .. لم يشغلني عتابك لعبد المحمود قدر انشغالي بطلاوة الكلم و حلاوته و تمكنك من اللغة .. فالقارئ يتسلطن في راحة جمّة و الحروف تتري و الكلمة تتبع الكلمة
و المعاني سهلة في انسياب دون تكلف .. موسيقي و شغف مهووس و بلاغة و فصاحة ضللنا عنها و نحن نغرق بلغة الصحف كل يوم ألف مرّة .. دمتم .. وعسي أن تتحفنا و تشفينا بمقال آخر يا نادر


#445510 [freesudan]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2012 12:50 AM
هكذا قال السيد نصرالدين الهادي المهدي عنهم :
(( ليست هنالك مواقف ضبابية في مواقف حزب الأمة... حزب الآن عضو في الجبهة الثورية وقرار الأنضمام للجبهة الثورة لقي تأييد غير مسبوق من كل جماهير الحزب بالداخل، وهذا الموقف بالتحديد أزعج السلطة .
بعض الذين باعوا ضمائرهم قبضوا الثمن مسبقاً والآن مطالبين بتسديد هذه الفاتورة.
موقف حزب الآمة الآن مع قوى الأجماع الوطني .
ما حدث يوم الجمعة لا يمكن تفريقه من مطالبات بتسديد هذه الفواتير.
عبدالمحمود أبّو، هو عضو في هيئة علماء السلطان التي يرأسها عصام احمد البشير ))


#445499 [بدر]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2012 12:35 AM
قربة مشرووووووووطة عديل .


نادر صالح عبدالله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة