المقالات
منوعات
حكايات الحلة - الحكاية الثالثة
حكايات الحلة - الحكاية الثالثة
08-09-2012 10:35 AM



حكايات الحلة - الحكاية الثالثة

هلال زاهر الساداتى
[email protected]

مواقف محرجة

جلس الصديقان يستعيدان اشتات من المواقف اللافتة للحرج ، والتى شابها شيء من الارتباك والتخبط مما استدعى تصرفا غريبا تنقصه اللياقة والذوق وربما الادب اذا حدثت الواقعة فى الاحوال العادية ، او حدثت على مرأى من الناس .
قال الصديق الاول : لازلت اشعر بحرج ممزوج بالضحك كلما تذكرت تلك الحادثة ، فقد كنت فى باكورة الشباب وانا فى المرحلة الثانوية وكنت اتعاطى الصعوط (التنباك او السّفّة ) سرا ولم يكن اقرب الاقربين الى من الصحاب والزملآء يعرف ذلك الامر ،وكنت فى ذلك اليوم بمفردى فى المنزل مع الوالدة والتى كانت مشغولة فى المطبخ ،وانا جالس فى الصالون والذى نسميه الديوان مسترخيا وآضعا سفّة السعوط تحت لسانى ومندمجا بكل كيانى فى قرآءة رواية مشوقة فى ذلك الوقت .
كان التلفون جديدا وكان يوجد اثنان اوثلاثة فى بيوت الحلة وكان منزلنا من ضمنها ، وكان اهل الحلة يتعاملون فيما بينهم بعفوية ودون تكلف ويدخلون منازل بعضهم بدون استئذان ،وانا على تلك الحال من الانجذاب الحسى والمتعة ما بين خدر السفة والتمتع بالقراءة لم اشعر والا جارتنا سعاد الجميلة والتى كانت زهرة بنات الحى وشاغلة قلوب الشباب واقفة امامى حاملة ورقة فى يدها وتطلب منى ان اطلب لها الرقم المدون فى الوريقة بالتلفون ،وشعرت كأن احدا ضربنى على راسى بعكاز غليظ ، وغمغمت بكلمات لم تبين واشرت لها الى الة التلفون لتطلب الرقم بنفسها ولكنها اجابت بانها لا تعرف استخدام التلفون ،وتسمرت هنيهة بينما كان السعوط قد تحلل داخل فمى وامتلأ باللعاب المختلط بالسعوط ،فلم اجد بدا من ابتلع محتويات فمى غير العامرة ،وشعرت بغثيان وجحوظ فى عينى ، ولكن تحاملت على نفسى وطلبت الرقم وناولتها سماعة التلفون واسرعت خارجا من الديوان لاقذف ما فى معدتى من اذى السعوط .
وقال الصديق الثانى وهو يضحك ،لقد كانت مصيبتى اخف مما وقعت فيه لانها كانت بدون شاهد او شهود عليها، مع اننى اشك فى ان فاتنة الحى لاحظت شيئا اى (سفتك ) ، فقد كنت انا فى عطلة قصيرة فى مدينة اثينا وكنت بمفردى ، وفى الليلة الاولى لى بالمدينة جلست فى كافيه انيق على حديقة واسعة فى الهوآء الطلق على الطريق العام ، وطلبت زجاجة من البيرة واستطبت مذاقها واخذت اعب منها زجاجة بعد اخرى ، وكما تعلم فان هذا اللون من الشراب مدر للبول ، فكنت بين ساعة واخرى ارتاد الحمام ، وقريب من منتصف الليل انفض سامر رواد المقهى ، وبدأ عمال المحل يلملمون الكراسى والطاولات ، وافرغت اخر كأس فى جوفى وذهبت للحمام ، ولكن فوجئت بانه موصد والعامل المشرف عليه غادره ، وغادرت بدورى اسابق الزمن لاصل الى الفندق ، وكان الشارع عريضا ومضآء من اوله والى اخره ، ولم يكن يوجد زقاق او فرجة بين المبانى او مكان مظلم ، واحسست ان مثانتى ستنفجر من الامتلاء ، وما تبقى من مسافة الى الفندق ليست بالقصيرة ، ولم تكن هناك سيارة اجرة ، ولم استطع ان اقاوم وامسك نفسى ، تماما مثل المريض بسلس البول وفعلتها فى بنطالى وانا مسرع فى المشى حتى ابتل جوربى ، وكان الليل ساترا لى فى الشارع حتى وصولى الى الفندق . وبين الضحك قال له صديقه :؛ ( احمد الله انه كان بول ساكت ما حاجة تانية معاه )
وقال له صديقه : خبرت موقفا اخر كان سخيفا ،فقد كنت مع صديقى عبد الله فى طريق عودتنا بالقطار من مدينة كسلا الى الخرطوم ، واشترينا معلبات من السردين لزاد الرحلة ، وكنا بحاجة الى شىء من الملح والشطة ، وذهبنا الى احد المطاعم الشعبية لتناول افطار من الفول ، وكان يوجد على الترابيزة علبتين من علب المعلبات الفارغة احداها ملئء بالملح والاخرى بالشطة ، وكنا قد اعددنا سلفا قرطاسين من ورق الجرائد، وغافلنا الجرسون وملأنا القرطاسين بالملح والشطة وخبأناهما فى جيوبنا .
الم يكن الاجدى ان نطلب شيئا من الملح والشطة من الجرسو ن او صاحب المطعم،الا توافقنى انه تصرف سخيف !


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 848

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#448175 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2012 12:01 AM
عبط و سخافة ليس إلا ..


هلال زاهر الساداتى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة