المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل ستنقذ الاتفاقيات الموتمر الوطني من السقوط ؟
هل ستنقذ الاتفاقيات الموتمر الوطني من السقوط ؟
08-10-2012 02:15 AM

هل ستنقذ الاتفاقيات الموتمر الوطني من السقوط ؟

خواجة أبكر فاتح
[email protected]

كنت استمع الي احد الاشخاص وهو يحكي عن المأسى الكثيرة في السودان ، سيما عن الجوع وغلاء المعيشة حين حكي حكاية الرجل الذى يملك قطعة كوارع او بالاحرى بقرة ، وقد كان الرجل يربط قطعة الكوارع بخيط ويضعها في القِدر ويسلقها لفترة قصيرة جدا ويسحبها بسرعة حتي يبقي بها قليل من نكهة الكوارع ، ثم يعلقها لليوم الثاني ويعيد الكرة من جديد . يفعل كل هذا وهو ليس مختل عقليا ولكن الحاجة ام الاختراع . ثم قصة المواطن الذي توفي ابنه في المستشفي الحكومي وكان في حاجة الي محاليل ومغذيات ومات الطفل لان والده لا يملك قيمة العلاج ، والأسوأ من ذلك هو ان الوالد حمل ابنه الميت ولفه بثوب الأم وصعد باص المواصلات العامة لانه يفتقر الي المال لدفع اجرة عربة خاصة .
هذه انموذج بسيط داخل العاصمة التي لايوجد بها حرب ولا حصار مثل النيل الازرق وجبال النوبة ودارفور .. وهل الدفعة التى اقرها دولة جنوب السودان كتعويض عن وقف ضخ النفط اصبحت مثل ذجاجة السمن المزعومة ؟ وهل ستكفي حاجيات الوزراء للعيدين ام رواتب اساتذة جامعة الخرطوم الذين هددوا وقدموا الاستقالات ؟ ام تكفي قوات الامن التي اصبحت بقوام الشعب السوداني غلطة الشاطر بالف .
اذكر احدى الاقوال المشهورة قالها ابو الجاز عندما سأله احد الرجال .. اين تذهب الاموال العامة .. فرد ابو الجاز عليه ! في شراء امثالكم !! ويقال وقتها ان وجه ابو الجاز ما رآى النور .. وانا اسأل كيف سيتم شراء الذمم وقد نفد كل السحر واصبح الشعب السوداني هو الحاوي يتدبر قوت يومه بكل حرفنة .
اما في الجانب المشتعل بالنار والرماد لابد ان نعترف بان فصل الخريف هو موسم الاراضى الخصبة بالنسبة لكل القوي المقاتلة في جميع الجبهات في المناطق الثلاثة وكل يوم نسمع عن انتصارات وتقدم للجبهة الثورية والحركة الشعبية شمال وحركات دارفور جميعها حتى هذه اللحظة وهذا شئ طبيعيى عندما كان الصيف والمجنزرات تتحرك بحرية لم يسطع الجيش السوداني السيطرة علي الحركات المسلحة فكيف لهم الان وقد سكت الناطق الرسمي للقوات المسلحة وايضا أكثر ماهو ايجابي في هذه الايام بان بعض القبائل العربية في كردفان وفي دارفور بدات في التفكير السليم في مصالحها بجدية بعد ان اكتشفوا ان الحرب التي دارت بين المسيرية والرزيقات ماهي الا من صنع الموتمر الوطني وذلك بعد عودة مسار الي تلك المنطقة بعد تسريحه من منصبه .
اخر الاقوال المتداولة في هذه الايام هي قيادة فضل لله ناصر للمجموعات العربية في منطقة كردفان ودارفور ضد المركز يقال قد توافد الاعراب من كل فج وفريق وقوز ومدينة واكثرهم المسيرية انفسهم وقد اراد احد المتشائمين التشكيك فرد عليه احد المعنين بالقول أين صيف العرب هذا العام ويقصد اهله المسيرية في ابيي وما حولها فسكت المشكك ثم قال له جوه في دولة الجنوب في البحر هناك والدليل لم نسمع عن انقطاع المسيرية عن مسارهم الي بحر العرب في هذا العام يبدو ان الكل بدأ يستعيد رشده ويعيد حساباته بدقة واذا ما سمعنا عن مناوشات بين الطرفين المسيرية والدينكا او بالاحرى دولة الجنوب فالجواب علي هذا السؤال هو ان هناك اتفاق جري كيف او متي ذلك يعلمه فقط الطرفان - لقد شيد البعض ممن هم علي راس الحكم في السودان مبان وصروح وامتلكوا اراضى شاسعة وجيشوا ضعفاء النفوس والبعض تبعهم من اجل لقمة العيش والوظيفة وتم استغلال الكثيرين وخداع كثيرين - نسوا أن كل ذلك يمكن ان يعود الي اصحابه بالمحاسبة وان من جويش ما هو ألا مرتزق جبان يمكن ان يهرب في أي لحظة حرجة مثل ما يفعلون في مناطق العمليات الان - وايضا نسوا أن الذين يقاتلون في المناطق المشتعلة الان في كل السودان ما هم ألا اصحاب تلك المناطق واصحاب حق واصحاب السودان الام لقد كانت مطالبهم محدودة في السابق ولكن مع تطور الوقت والالة الحربية وانسان تلك المناطق نفسه قد حدث فيه تطور كبير وقد تجاوز فكره افكار الذين يعيشون في تلك المدن ياكلون وتزداد اجسادهم بدانة ويصابون بالسكر والضغط والكلسترول ويقضون اوقاتهم في تناول العقاقير ويستمعون الي الحمقى والحماقات من الذين يدعون بانهم انبياء ، والبعض منهم فلاسفة وحراس للامة ونسوا ان الذي ظلم لاينام الليل وان الذى غدر لايبارح البندقية حتي عند منامه ، والذى سلب حقه يحسب الايام متي يسترد حقه فكل هؤلاء يتدربون يوميا ويتاهبون يوميا ويتقدمون يوميا ولن يتوقفوا حتي سقوط النظام ويأخذ كل ذي حق حقه وبناء سودان جديد يحكمه القانون والعدالة والمساواة واقتسام السلطة والمال سودان تسوده الديمقراطية والوحدة وحسن الجوار مع الدول التي تربطنا بها شريان حياة ومصالح مشتركة ازلية .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 915

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خواجة أبكر فاتح
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة