المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حديث الكوسترال(مو) سياسي (الحكواتي) (2)
حديث الكوسترال(مو) سياسي (الحكواتي) (2)
08-10-2012 11:29 AM

حديث الكوسترال(مو) سياسي (الحكواتي) (2)

الباحث والاعلامي :قاسم بلشان التميمي
[email protected]


الكثير من الاحاديث السياسية و الرياضية و الاجتماعية اصبحت تناقش في سيارات الاجرة التكسي او الكيا او الكوستر وهذا ماحصل مع سائق الكوستر السيد فرحان الغضبان الذي يقوم بدور مقدم برامج حيث يواصل فرحان الغضبان تقديم حلقات برنامجه حديث الكوسترال(مو) سياسي وفي حلقة جديدة من برنامجه قال فرحان الغضبان انه سعيد بمشاركة شخصية ظريفة ومحبوبة وفي نفس الوقت منسية واضاف الغضبان ان ضيفنا اليوم هو (الحكواتي) فقال طفل صغير (عمو شنو يعني الحكواتي) ، فرد عليه الغضبان الحكواتي يعني (الراوي) بمعنى الذي (يحجي قصص) ، ففرح الطفل فرحا شديدا ،فتكلم رجل من (العبرية) يعني الركاب (لاترحون بعيد) وقال (ان المستقبل اقصد الطفل سعيد جدا ربما يريد ان ياخذ العبر والدروس حتى يكون المستقبل اقصد الطفل في مأمن) وبعد هذه المقدمات تكلم الراوي وهو رجل جاوز السبعين من عمره المديد وبعد الصلاة على محمد واله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين قال الراوي ياسادة ياكرام لكم مني كل تقدير واحترام سأروي لكم حكاية كان هناك (واوي) يعني (ثعلب) وكان الواوي يثير المشاكل والمتاعب وكان مشاغب وبراحة الناس متلاعب وكان يحشر انفه في كل صغيرة وكبيرة وقد ابتليت به الديرة ، فمرة يسرق بيضة ومرة اخرى يسرق دجاجة كبيرة ومرة يسرق الثمار فحل الدمارفي الديرة وشارفت على الانهيار والاندثار وقد حاول ابناء الديرة صغار وكبار ان يضعو حدا لهذه الاخطار واجتمع الاخيار من كل الديار وعقد مجلس كبير تحت ظل احدى الاشجار وبدأ النقاش والحوار من اجل القضاء على (الواوي) الضار الذي سبب للديرة الخراب والدمار فتكلم رجل اسمه (بشار) وقال الثار الثار من هذا الواوي الغدار ثم تكلم رجل اخر اسمه (سحار) ، وقال انا الذي الفت بين القط والفار وبين العصفور والصرصار ولهذا سميت (سحار) ، فقال له احد الاخيارتكلم ياسحار واعطينا الحلول والاخبار بالذي بنا حل وصار ، فقال سحار هل يوجد بينكم نجار فرد عليه احد الرجال انا نجار واسمي ستارفماذا تريد ياسحار فقال له سحار اذا اردت ان تربط بين قطع من الاخشاب ولاتملك مسمار فما الذي تفعله يانجار فقال النجار اصنع من الخشب او من الاحجار مسمار فقال له سحار بمعنى انك في عملك لاتحتار فرد النجار كلامك صحيح ياسحار ثم بعد ذلك قال سحار هل يوجد بينكم بحار فرد عليه احد الرجال انا بحار واسمي نحار واعرف كل طرق الابحارفي الاهوار والانهار واعرف طرق الماء في الليل والنهار ، فقال سحار الان اصبح عندنا نجاروبحاروسوف اصنع لكم الانتصار على (الواوي) الغدار الضار وسوف اكسره اشد انكسار وادمره شر دمار وطلب سحار من النجار ان يصنع سفينة وطلب من البحاران يستعد للابحار، وطلب من اهل الديرة ترك الديار ، فقال له الاخيار كيف نترك ارضنا وزرعنا ، فرد عليهم سحار بالقول نفذو امري من دون استفسار وان تستعدوا للابحار فان ديرتكم لم تعد لكم بعد ان دمركم عدوكم ونهب خيراتكم ودمر منازلكم ،واردف سحار قائلا ان عدوكم (الواوي الغدار) لم يأت الى هذه الديار الا عن طريق بعض الاشرار وسوف اعرفهم واكشف الاسرار، فهيا بنا الى السفر والابحار ، فاعتذر (السادة الاخيار)عن الرحيل وترك الديار ولم يوافق سحار الا بعض الانذال ، عندها قال سحار الان سوف اعطيكم الاخبار( امسكوا هؤلاء الانذال المتحمسين لترك الديار والذين لهم في ديرتكم (قرار) واعطيتهم ولاية الامصار ان هؤلا يريدون بكم العودة الى زمن الضياع والاندثار) ، فحل الهرج والمرج واصبحت الديرة في حيرة من امرها، وانتبه سحار الى امر الديرة في الحال وقال نفذوا ما اقول وسوف ينتهي (الواوي) الضار لان امره سينتهي بعد ان تضيع عليه الاخبار بنهاية هؤلاء الاشرار ، وهكذا ياسادة ياكرام نجح سحار واتى بالامن والاستقرار الى الديرة ، وبعد ذلك تكلم سائق الكوستر (فرحان الغضبان) وقال هل تريد ياراوي ان تربط بين واوي الامس واليوم وبين خونة وقتلة الماضي القريب واذناب الماضي الاسود الذين تجاوزوا كل حد ، فرد عليه الحكواتي انا راوي اروي الحكاوي فابحثوا عن سحاركم واعطوه اخلاصكم حتى يتم خلاصكم وكما قلت لا اريد ان اعيد وازيد في الكلام فانا راوي احكي القصص ولا اريد ان ادخل القفص. (واللبيب بالاشارة يفهم).




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 591

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




قاسم بلشان التميمي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة