وكأن على رؤوسنا البشير
08-10-2012 08:04 PM

وكأن على رؤوسنا البشير

مجاهد عيسى آدم


image

الانحناء الانحناء ..حيث تسقط منا الارواح واحدة تلو الاخرى فأشرفُنا من مضى كريماً ليتركَنا والخفافيش العمياء تحدد اوان موتنا ..آسف يا شهداء الرأي ,, آسف جدا فصوتي ايضا اصبح احدبا يعود الى داخلي فانتفخ خجلا ..فانا حتى انا لا اسمع صوتي الا حين اقول سمعا وطاعة ايها الجلاد اختار مكاناً تضع فيه خفك على كبريائي ..اسف يا شهدا الراي..اذا يا سيدي المؤتمر الوطني وعلى لسان مسئول شئونك السيد نائب الرئيس الحاج ادم يوسف خفف من احتقارك للموتى فما قلته عن الاطفال الذين ضربو بالرصاص الحي هم اثنا عشر شهيدا لا تتجاز اعمارهم عمر فشل مشروعك الحضاري الذي تم النكوص عنه وابداله بالمشروع الانهياري على كل الاصعدة واولها تفكك مشروع الدولة السودانية واعادة انتاج اسوأ انواع الاستعمار.. من قتلتموهم تقل اعمارهم عن عمر وجودكم على قلب هذا الشعب ولماذا لم يكن موتهم دعوة لحياة الاخرين بقبولهم ضمن من اعترف النظام وعلى قمته بوجود تلك الاسباب الموضوعية للخروج الى الشارع والتظاهر؟؟ هذا النظام الذي لم يقتل الارتال التي خرجت في كل أنحاء السودان ولم يقتل فيهم احدا وهم غير ملامون على انهم ظلو احياء ..
يكمن الاذلال الذي قدمه خطاب المؤتمر الوطني عبر مسئول شئونه في دمغ كل الذين خرجو بانهم ظل للحركات المسلحة وبذلك يفتح الباب على مشرعيه لقتل كل من يقول "لا" للجوع وللمرض و"لا" للمحسوبية والفساد .. ثم, السؤال موجه لمولانا الحاج ادم يوسف، ماذا جنت الحركات المسلحة التي مكنتك سيدي نائب الرئيس ان تكون اليوم هنا ؟؟..الم تكن ضمن هذه الحركات وتم اعلانك على صحف من تدافع عنهم الان كمجرم ومطلوب للعدالة ؟؟ أولم ترغب كما ارغب ان ترى وجهك في عيون هؤلاء وهم يعطونك هذا الدور الالغائي لترافع عن فكرة كانت سبب في خروجك يومها حاملا بندقيتك لا تحمل شعار اليافعين الذين قتلو لقولهم "اريد مدرسة واريد كراسة واريد حبة بندول" ؟؟ ...ألم تمكنك تجربتك الطويلة في اروقة المؤتمر الوطني والانقاذ من تجميع مسببات الخروج على هذا النظام؟؟ الم تكن جزء من المستمعين لتبرير الراحل الزبير محمد صالح لنقل ميناء مليط البري الذي كان جزء من مصدر الدخل لتلك المجتمعات؟؟ الم تدرك ان اقفال مدرسة الفاشر الثانوية يومها واحالتها لمركز دفاع شعبي وظني انه هي المدرسة التي علمتك فك الحرف لتكون في مقامك هذا الم تعلم ان من حملو السلاح انذاك هم طلاب عادوا بعد خريف اغبر ليجدو ان معبرهم الوحيد نحو المستقبل تدب فيه هتافات الهوس الديني ؟؟ ألم تستمع اضافة بنود الميزانية التي يندى لها الجبين في الظلم والاستهتار بالمجتمع الذي تنتمي اليه؟؟ .. فصندوق دعم الولايات يدعم اكثر الولايات حظا بما يعادل كافة الولايات الاخرى وهدف انشاء هذا الصندوق هو سد الفجوة التنموية .. سيدي المؤتمر الوطني نامل ابتلاع ما صرحت به في حق المتاظهرين .. ام لم تدرك التسويف الذي حدث في ابتلاع ميزانية طريق الانقاذ الوطني ورفض النافذين الذين حولك الان اشهار الامر في محاكمة وعلنية يراها كل الشعب السوداني ليتبين الخبيث من الطيب ..
ولا بد من الاشارة انها ليست التعليق عن ما جرى هو مهمة وزير الدفاع والذي يستمتع الان بعمرته عسى ان يغفر الله له ما سياتي من ذنب فما مضى هو الدين الذي اكد الله سبحانه وتعالى انه حق الدائن هو كل الشعب السوداني
او اقله وزارة العدل التي سبق وان اعلن وزيرها سبدرات الحرب ضد مشروع اتهام رئيس الجمهورية واعوانه لجرائم الحرب التي افقدتك شخصيا اكثر من عزيز بل كان استخفاف وزير العدل الاسبق بمن قتلهم بربط شارة الدبابين الحمراء اين كنت يا سيدي الحاج انذاك اولم يؤلمكم المشهد حين تسقط دولة القانون ؟؟ اتود الان محاكمة المشاغبين ؟؟ اتود محاكمة الاطفال الذين خرجو لارتفاع سعر المواصلات التي تقلهم الى مدارسهم ؟؟ ( بالمناسبة اسرهم لا يصل دخلها الى 1800 دولار !! )
خلاصة الامر ما يحدث الان في كل نواحي السوداني امر حتمى املي ان لا يعاد السيناريو السابق في تنميط صراع الهامش باعتباره لا يحمل اي هدف قومي تبريرا للسحل والقتل البشع ما يحدث هناك هو ضمن ما يحدث حتى داخل اروقة المجلس الوطني وداخل المؤسسة العسكرية وكل مؤسسات الدولة التي احيلت الى ايكونات قبلية حيكت على مقاس اقلية يعرفها الجميع .. هذا الاحتجاج والاعتراض قومي وفحواه ان الشعب يريد اسقاط هذا النظام وهو ليس سوى انعكاسا لموقف قومي سوداني ارهقته مسافة ربع قرن من سلب الحريات.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1437

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#446503 [bedr]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2012 12:06 AM
النائب التايوانى هذا لا يسمع و لا يرى فقط يتكلم فى الزمن الضايع اهل دارفور كفيلون به رجل بلا مبادئ بلا اخلاق تنكر حتى لاهله


مجاهد عيسى آدم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة