المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عن دار عزة للنشر رواية و مجموعة قصصية لي
عن دار عزة للنشر رواية و مجموعة قصصية لي
08-10-2012 10:02 PM


عن دار عزة للنشر رواية و مجموعة قصصية لي

طه جعفر
[email protected]

صدر عن دار عزة للنشر العملان
رواية حدث لأولاد الاعيسر
و المجموعة القصصية " عذابات سوبا و حريق النهر "
صمم الأغلفة الأستاذ جمال خليفة و قام بمراجعة الرواية الدكتور أحمد الصاوي و قام بمراجعة القصص القصيرة عاصم سليمان " عاصم الحزين " و لفيف من الأصدقاء أتقدم اليهم بوافر الشكر و التقدير و أنتهز هذه الفرصة لأتقدم بأجزل آيات الشكر للحبيبة و الزوجة الهام عبد الخالق بكري قارئتي الأولي و من كان يساندي في لحظات الكتابة بالرأي و أشكرها علي صبرها علي سردياتي التفصيلية و المملة لجمييع الحكاوي التي أكتبها و تحملها لعناء التصويب و الصبر علي الإقناع لأنه من أصعب الاشياء ان تقنع كاتباً بتغيير مسارات سرده الخاص .
الرواية وقعت أحداثها إجمالا في الفترة بين 1983 الي 1994 بين مدينتي القضارق و الخرطوم شخصية السرد المركزية " الفاتح عثمان محمد أحمد الناير" صيدلي تخرج في جامعة الخرطوم والده من الضباط الذين تم اعتقالهم و اغتيالهم دون محاكمة في فترات مايو الاولي. تحاول الرواية البحث في آثار قمع السلطة علي الأسرة الممتدة و كيف تمتص العائلة السودانية الآثار السالبة لعمليات القمع غير العادلة التي تمارسها السلطة الحاكمة ضد الخصوم السياسيين و ذويهم و كيف تؤثر عمليات القمع و الإبعاد علي مصير الأفراد . تمسك بزمام السرد قصة حب عنيفة بين الفاتح و "أماني محمود " و هي شخصية ذات أهمية كبيرة في متون السرد.سجلت في هذه الرواية ملخصات روائية لتجارب اعتقال و تعذيب طالت اصدقائي من زملاء الحزب و الجبهة الديمقراطية في زمن سلطة الاسلاميين منذ 30 يونيو 1989 و إلي اليوم و في تلافيف السرد حكايات حقيقية تمت معالجتها لتضيف إلي زخم الاحداث في الفضاء الروائي ابعادا يحتاجها النص.
أما المجموعة القصصية ففيها نص "عذابات سوبا و حريق النهر بجزئيه و هما هجام الدود ود العتر الطفل الذي لا يكبر و انجب في بيت واحد من بيوت فرسان العنج بمدينة سوبا عشية سقوطها في ايدي تحالف العرب بالإضافة لعوامل التعرية التاريخية و الاجتماعية التي اجتحات مملكة علوة المسيحية قبل انهيارها و سقوطها علي ايدي تحالف العرب تحاول هذه السردية التي سبق نشرها في سودانفورال تحاول الإجابة علي أسئلة مهمة في تاريخنا مثل أسباب إنهيار مملكلة علوة، من هم العنج؟. الجزء الثاني بعنوان " نيكانج يقاتل المانوشول في السافل"
و يحكي هذا الجزء تجربة صعود رث محارب إلي عرش قبيلة الشلك و تحاول السردية الإجابة علي أسئلة مهمة مثل معني كلمة " المانجلك" و تحاول وضع خطوط عريضة للإجابة علي السؤال الغريب حول أصل الفونج الذي شغل المؤرخين و توضح جانبا من تاريخنا في صبيحة سقوط مدينة سوبا و علاقة هذا السقوط بمدينة أربجي حيث وقعت المعركة المعروفة تاريخيا بين العنج و العرب ، تحالف العنج في هذه المعركة هو ما صار لاحقاً يعرف بالفونج علي حسب ما يزعم السرد!! و هو تحالف عريض ضم النيليين ومثّله في السرد رث الشلك المحارب ( اوشالو) و مجموعة قبائل جنوب النيل الازرق مثل قبيلة السركم . و يسعي النص لأثارة أسئلة جديدة حول الصوتين " فونيمات" ،"نون و جيم" الذين تترد أصدائهما في الأسماء مثلاً الجزيرة اسلانج ، المحس كترانج المابان او المابانج ، سنجة ، سنار او "سنجار" و نيجالا او ما يعرف حاليا بنيالا ، النمانق، الدلنج ، و في القصص الشعبي حكاية كرنق اب دوف و عنيبة الموز و غيرها من اسماء المدن و الشعوب باإدغام الصوتين و اخفاء صوت الجيم ليتفق مع التكوينات التشريحية للسان العربي الذي ساد لاحقا. الكتابة في عذاب سوبا و حريق النهر للنصيين المركزيين ( هجام و نيكانج" تهويم في أجواءالتاريخ المليء بالمغالطات غير المحسومة و هي ليست اكثر من معالجات سردية لحاوي التاريخ المعتمدة و المشكوك في معظمها عندي.
بالمجموعة القصصية عدد من النصوص نشرتها هنا في سودانيزانلاين و بسودانفورال.
الخواطر السردية من حكاوي التاريخ مازالت متصلة و ما زلت أكتب بأصدائها عملي الذي هو قيد الكتابة الي اليوم منذ عام 2007 " الحواتي" العمل الثاني الذي اكتبه من داخل تلك الأجواء و ليس بعيداً عنها و هو رواية "المجنون" و سيصدرا عندما تحين ساعات الميلاد.
هنالك أمر مهم يتوجب عليّ قوله لقد عالجت مجموعة من الاقلام نص روايتي "فركة" و كلها مرحب بها و الشكر الجزيل لكل من تجشم عناء الكتابة حول اعمالي و لكني بحثت في كتابة النقاد و أشباههم عن جوهر النص علي حسب زعمي و هو شرح تفاصيل الحياة الاجتماعية و الثقافية للشعب السوداني في اوائل القرن التاسع عشر فلم أجده و هذه الأجزاء من الكتابة كلفتني كثيراً من الوقت و الجهد حيث توجب علي تقليب أوارق كتب التاريخ المعروف منها و المجهول و كلفتني بحثا مضنيا في الانترنت للقبض علي كتابات عن تاريخنا باللغة الانكليزية و أنا افعل ذلك و مازلت منطلقاً من فكرة بسيطة و هي إن التاريخ ليس أكثر من الأمس و أن مفردات الحكاوي التاريخية يجب أن تكون في مخيلتنا حتي نتمكن من معالجة أمور التاريخ بالسينما و بالمسرح كما يفعل غيرنا من شعوب الأرض . إستقرار مفردات التاريخ في أذهاننا تؤكد صلتنا بالأرض الحبيبة و التراب الصابر و تشهد علي جهالاتنا و تؤكد صلتنا بغيرنا من مكونات النسيج الإجتماعي السوداني الغني بالتفاصيل الجديرة بالحب و الإحتفاء و ليس الإحتراب و الإبادة.
تكلمت هذا النهار مع الأخ الغالي نور الهدي صاحب و مدير دارعزة للنشر بشارع الجامعة و لقد قال لي أن صحيفة الصحافة في عددها بيوم الثلاثاء 7 اغسطس 2012 قد نشرت خبراً عن الإصدارتين الجديدتين فلمحرر جريدة الصحافة مني الشكر الجزيل.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1319

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




طه جعفر
طه جعفر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة