المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الطبقة الوسطى لم تختف إنما تغير شكلها ومحتواها
الطبقة الوسطى لم تختف إنما تغير شكلها ومحتواها
08-12-2012 03:08 PM

الطبقة الوسطى لم تختف إنما تغير شكلها ومحتواها

عادل اسماعيل
[email protected]

كتب الدكتور حسن بشير محمد نور مقالا جديراً بالذكر عن ما أسماه غياب الطبقة الوسطى ويعزو عدم قدرة المجتمع السوداني لإنجاز نهضة يعول عليها إلى هذا الغياب ويعتقد بناء على هذه الفرضية المنطقية أن عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي لا تتم إلا بإعادة إنتاج الطبقة الوسطى ..
وفي حقيقة الأمر، ما كتبه الدكتور حسن بشير، وهو كاتب عالي المسئولية فيما يكتب، هو تحليل صحيح إذا اعتبرنا أن الحاضر يمثل امتدادا خطيا للماضي ، حيث تقوم الطبقة الوسطى بعملية الإصلاح و التغيير ، لأنها مؤهلة للقيام بهذا الدور و ذلك لما تمتلكه من وعي وطموح .. وعي أتاها عبر ما نالته من تعليم جيد نسبيا ، تحصلت عليه بشكل سهل نسبيا ، وطموح أتاها من تقلدها لوظائف وسيطة ، أهلها إليها هذا التعليم و من ثم أصبحت منفتحة تطمح إلى الارتقاء إلى الطبقة التي تعلوها.
وما تجب الاشارة إليه في هذا المقام ، إن هذا هو حال الطبقة الوسطى عبر التاريخ في كل فضاء بشري نشأت فيه ، كانت وماتزال رأس سهم تطور مجتمعاتها وإحداث ثوراتها بالشكل الذي يحدث نقله نوعية على كل الصعد التي تتمظهر فيها أوجه حياتها إلى الأفضل، وبالتالي توفير شروط تجعل من الحياة رحلة سهلة بلا عذابات وبلا حروب.
هذا ما قامت به الطبقة الوسطى ذات الوعي بقضايا التغيير وذات الطموح لتحقيق هذا التغيير في اكتوبر 64 وفي ابريل 85 .. ولعل هذا ما دفع الدكتور حسن بشير دفعا للاستنتاج بأن إحداث النهضة وإنجاز عملية التغيير يتطلبان إعادة إنتاج الطبقة الوسطى ، وهذا ما عنيناه حين قلنا إن تحليله صحيح إذا اعتبرنا أن الحاضر هو امتداد خطي للماضي . ولكنه ليس كذلك .. فقد مرت مياه كثيرة تحت الجسر، وفوق الجسر.. وفي حقيقة الأمر أطاح الفيضان المعرفي ، الهاطل من قنوات الري الفضائي، بالجسر، فأصبح أشباح رؤى و حطام خيالات .. وما الجسر في واقع الأمر إلا ما ألفناه من مفاهيم رسمت معادلات الحياة التي نعيشها مع الأحياء ومع الأشياء . وهذه ورطة هذا الجيل الكوني في هذا العصر. فلا هو بالجيل القديم الذي كانت الأشياء واضحة أمامه ، يعالجها بمقاربات من رواسخ ما كان متاحا له من مفاهيم أثبت الواقع نجاعتها كالدور الكلاسيكي الذي تقوم به الطبقة الوسطى كما ألفوه ، ولا هو بالجيل الجديد الذي أنتج مفاهيمه المستلة استلالا من هذا الفيض المعرفي المتدلي من عمق الليل ومن عمق النهار، وثبت أقدامه في تربة فكر معروف المعارف ومحتمل الاحتمالات.

هو، إذن ، جيل مصلوب بين هذا وذاك ، وعليه أن يعالج قضاياه الشائكة كالحرب والسلام والتصالح مع بيئته من واقع الصلب هذا . وما أثقل الظل الثقيل الذي يلقيه هذا الواقع المصلوب على كل الفضاء البشري وفي القلب منه السودان.. وها أنت تصل الآن السودان ، وبين يديك آثار بليغة لانقلاب عسكري لم يكن عاديا ، فلم يكن العسكر إلا قفاز لقبضة إسلامية لم تكتف بالاستيلاء على الحكم ، إنما تعدته إلى الحوكمة أي إلى مؤسسات التشريع ، وأجهزة التنفيذ لهذا التشريع ، في أكبر مجزرة سياسية في تاريخ السودان الحديث ، كان ضحيتها الطبقة الوسطى الخادمة المدنية في مؤسسات التشريع وأجهزة التنفيذ لهذا التشريع .. إذ ألتحق قليل منها بالانقلابيين فصار طبقة عليا ، فأنتفى عندها أحد عمودي التغيير وهو الطموح ، فهي الآن طبقة عليا فإلى أي شئ تطمح أن تتغير ؟؟ وألتحق كثير منها بمفصولي الصالح العام ، ففقدوا دخولهم فصار طبقة دنيا ، فأنتفى عندها أحد عمودي التغيير، وهو الوعي المتناغم الذي يدفع حامليه للتعبير عنه..

عندما تشتت الطبقة الوسطى ، قليل إلى أعلى وكثير إلى أدنى ، ظهر فراغ لحظي في المنطقة الوسطى . فلم يعد فيها بشر يمثلها كما كان ، ولا مفاهيم وسطى كما كانت ، لتجذب الأطراف إليها فيما يسمى بالنسيج الاجتماعي .. ولكن الطبيعة لا تقبل الفراغ ، بل لا تردد في تعطيل أهم قوانينها تفاديا لذلك الوحش الكوني الذي يسمى الفراغ ، فعبأته بفئات جديدة وتلك هي طبقتك الوسطى الجديدة...ولكن ما هي هذه الفئات ؟؟ وما هو وعيها المسؤول عن إجرائها مجرى الكتلة الحرجة التي تزرع بذور التغيير ؟

كان التشرع العجيب المسئول من تغيير تركيبة الوعي في المتصل السياسي والاجتماعي في سودان الراهن ، هو سحب الدعم من قطاع الرعاية الصحية والتعلم حيث أصبحتا – كما صرح أحد المسئولين- دخلين إضافيين لخزينة الدولة !! ولكن هذين البندين – الصحة والتعليم- هما بندان عاجلان ملحان فوريان حاسمان ، و لهذا خرجت جموع الشعب السواني المسحوب منها الدعم ، لتلبية هذين المطلبين فأفترعت دروباً في الحياة غير مطروقة ولم تألفها من الماضي ، وهكذا ظهر الباعة المتجولين المتعلمون ، وسائقو الركشات والمواصلات العامة الاخرى ، وبائعات الشاي والأطعمة ، وأصحاب المهن القلقة .. إذن ، هذه هي طبقتك الوسطى الجديدة...فما ظنك بها؟؟
وفي حقيقة الأمر، ما جعل التعرف عليها عصيا ، أن سيمياءها لم تعد تعلوها تلك الملامح المطمئنة التي ميزت رصيفاتها السوابق ، بأنها اخر الشهر تستطيع أن تقابل احتياجاتها الملحة بكل أريحية ، و أن نمط حياتها لم يعد متناغماً مع بعضه البعض كالذي ميز رصيفاتها السوابق ، بأنها في وظائفها الوسيطة تبلور لها وعي متشابه المآخذ ، ترجم بدوره سلوكاً متشابهاً وتصرفات يمكن التنبؤ بها ، ومن ثم إجراءها مجرى الصالح العام . وهو ما عنيناه حين قلنا في عنوان هذا المقال إن الطبقة الوسطى قد تغير شكلها كما تغير محتواها..
والسؤال الآن: هل تستطيع هذه الطبقة الوسطى إحداث نهضة بقيادتها لعملية التغيير وبالتالي تغيير شروط الحياة بالشكل الذي تستحقه ؟؟
والجواب : نعم إنها تستطيع ..
قلنا إن الوعي والطموح هما العمودان اللذان تمشى بهما الطبقة الوسطى نحو أهدافها المتعلقة بإحداث النهضة وقيادة حركة التغيير.. فأما الطموح ، فهو ما يزال يعاقر كل الطبقات الوسطى الجديدة هذه . وأما الوعي ، فيحتاج وقفة ضرورية وهامة لأنه العنصر الحاسم في إحداث النهضة وقيادة حركة التغيير.. ولما كان الوعي هو الإبن الشرعي للتزاوج بين التجربة وخائضيها ، كذلك أنتجت تجربة الإنقاذ المريرة وعيها ووعي خائضيها ..
فصار خائضوها يحملون وعياً ذا خصائص حاسمة لا مزاح فيها:
إنه وعي فردي، و وعر، وعنيد ..
فأما فردي ، فلأن التجربة التي خاضها أحدهم لمقابلة الاحتياجات الملحة المتعلقة بالصحة والتعليم ، تختلف عن التجربة التي خاضها الاخر ومن هنا جاءت الفردنة .. و أما وعر، فلأن التجربة التي خاضها لم تسبقها تجربة تلطفها.. وأما عنيد ، فلأنه غير مستعد للتنازل عنه لأنه أبقاه حيا إلى الآن !!
إذن، لتتمكن هذه الطبقة الوسطى من القيام بمسئوليتها التاريخية في قيادة حركة التغيير، علينا القيام بعملية تنغيم لتضاريس هذا الوعي ، ليصير وعيا جماعياً بدلا عن فردي ، ولدنا بدلا عن وعر، ومرنا بدلا عن عنيد .. وفي حقيقة الأمر، إن غياب هذا التنغيم هو السر في فتور تجاوب وتفاعل الشعب السوداني مع فئاته المخلصة التي نادت بالانتفاض وإسقاط النظام التحاقا بما يسمى الربيع العربي ..
في الواقع ، أنا لست مرتاحاً ولعلني مستاء من دفع الشعب السوداني ليقتضي أثر الشعوب العربية لإسقاط النظام .. فلم ينل الشعب السوداني مقام الاستاذية على شعوب المنطقة إلا لتقديمه محاضرتين عن كيفية تغيير النظم السياسية في وقت كانت شعوب المنطقة تعيش ديحوراً حلوكاً.. كانت المحاضرة الاولى في اكتوبر 64 وكانت المحاضرة الثانية في ابريل 85 ، ولذلك هم الآن يقتفون أثرنا ، فالمرحلة التي نحن خارجون منها هم يا دوبك داخلون فيها.
فقل لي، بحق السماء، كيف نطلب من من هو أمام ، أن يسير خلف الذين يسيرون خلفه ؟؟ إنه ، و ربي ، لشئ عجاب!!
غنى عن القول ، إن النظام الحاكم في السودان ، أكتسب شرعيته من اتفاقية نيفاشا الموقعة في 2005 ، التي من أهم ما جاء فيها ، قيام حكومة منتخبة للإشراف على الاستفتاء الذي يحدد مصير جنوب السودان من حيث الاستمرار في السودان الواحد الموروث من الاستعمار بالاسس التي وضعتها الاتفاقية ، أو الانفصال .. وما يهمنا في هذا المقام هو تورط الحزب الحاكم في العملية الديمقراطية وآليتها الوحيدة التي هي الانتخابات. ماذا ؟؟ إنهم يزورون الانتخابات ؟؟ نعم هذا صحيح ، ولكن لماذا نترك لهم الساحة ليكون التزوير سهلاً ؟؟ فالتغيير في حالة السودان يكون تدريجياً لتفادي المفاجآت العصية على التنبؤ. فإن كان التزوير في الانتخابات السابقة بنسبة كبيرة ، فليكن في المرة القادمة بنسبة أقل ، ونبني على المساحة التي أحتللناها لأننا نكون أكثر يقظة وترتيباً . إذن كيف نبدأ ؟؟ علينا، أولا ، الانخراط في عملية تنغيم هذا الوعي المبعثر . وذلك بوضع قاعدة مشتركة له ليتلاقح مع بعضه البعض، ليكون أكثر جماعية ، و أكثر لدانة ، وأكثر مرونة . لذلك يكون تشجيع الطبقة الوسطى للانخراط في اللجان الشعبية في الأحياء ، أمرا حاسما لتحويل هذه اللجان الى مرافع ترفع بها مطالب الجماهير للسلطة الحاكمة بدلا ، عن كونها مهابط تنزل عبرها مطالب السلطة للجماهير.. ولأن اللجان الشعبية في الأحياء هي أقعد قاعدة في المتصل السياسي والاجتماعي ، سيجد الوعي المبعثر فرصة للملمة أطرافه ، وحينما يصل التنغيم مداه الحرج ، يعرف الوعي قدر نفسه ، ويسعى للتعبير عنه في أي انتخاب قادم . وهكذا تستولي الطبقة الوسطى على الحكم رويدا رويدا، وتتفاوض مع أهلها الذين يحملون السلاح ، وتحقق العدالة الانتقالية لإبراء الجراح ، وترد الحقوق إلى مستحقيها كاملة . وهنا ينطلق المارد السوداني كلمح بالبصر..
إذن، الربيع السوداني ليس ربيعاً انتفاضيا... إنما هو ربيع انتخابي. وتلك محاضرة اخرى لاستاذ الشعوب..


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 980

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل اسماعيل
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة