المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مابين مشير السودان سوار الدهب
مابين مشير السودان سوار الدهب
08-13-2012 01:42 AM

مابين مشير السودان سوار الدهب ومشير مصر طنطاوى هل نفس السيناريو؟

أيمن عبدالغفار

ما دفعنى لكتابة هذه السطور هو ما يحدث فى الشارع المصرى في أعقاب ثورة الخامس والعشرون من يناير المجيدة، والتدهور المُريع الذى تشهده مصر فى كل جوانب الحياة الامنية والسياسية والمدنية والاقتصادية .
بعد ان سلم المشير سوار الدهب السطلة إلى الحكومة التى انتخابها الشعب السودانى لم يحصد الشعب من كل ثورته الا ثلاثة سنوات فى حكم الشرعية والديمقراطية وكنتاج طبيعى لنشوب ثورة فى البلاد وتغير كثير من طرق إدارة مراقف الدولة والادارة السياسية وعدم الاستقرار السياسي فى تلك الفترة وعدم استعداد وقدرة الاحزاب التى استلمت السطلة .
انقلبت نتجية الثورة ضد الثورة المعاشة للشارع السودانى لاسوأ فترة فى تدهور الدولة ومرافقها وادارة البلاد، لدرجة ان وصل الشعب حد عدم وجود ما يسد به الرمق بالاضافة للجوانح الطبيعة من تصحر وسيول زدات من الضائقة الامر الذى دفع بالشعب البحث عن منقذ حتى ولو كان هذا المنقذ الجيش الذى ثار ضده فى ابرايل 1985 واسقط حكومة المشير جعفر نيمرى.
لكن سيظل السؤال هل ما مر به الشعب السودانى سيناريو معد لإفشال الحكومة الشرعية التى انتخبها الشعب وجرجرة هذا الشعب للكفر بالديموقراطية .
اذا نظرنا الى الساحة فى مصر اليوم لوجدنا ان سيناريو مشابه يتكرر بمعاناة الحكومة المنتخبة من الشعب المصرى والتضيق عليها بالازمات الاقتصادية والسياسية والامنية المُفتعلة كما نرى.
تلك الازمات التى تم افتعالها فى السودان عقب ثورة ابريل من قبل الجيش بدعم مدنى من حزب الجبهه الاسلامية التى لم يهدأ لها بال حتى نفذت انقلابها المشؤوم فى يونيو 1989 على سلطة الشعب والديموقراطية وقادت السودان الى الحروب الاهلية والتشرد والتجذر بانفصال جنوبه عن عن شمال والاسوأ لازال فى جعجعة الايام.
والسؤال مازال يطرح نفسه هل ستستمر الاحداث فى مصر على ذات المنوال الذى جرت به فى السودان بعد ان اختار شعبها سطلة ديمقراطية راى فيها خياره وبديلآ لحكم العسكر ؟ فالتخبط لازال واضحا في عثرات حكومة مرسي والأزمات التى تحصل بها إذا نظرنا إلى المواطن المصري نجد الكثيرون منهم يتحسرون على حكم العسكر أو النظام السابق ويتسائل عن نتاج هذا الأمر: هل سيستمر السيناريو في رسم صورة لإنقلاب عسكري يطيح بحكومة مرسي ويلبي طموحات الناكصين والآسفين على زوال حكم العسكر ، الإجابة المعتادة التى نجدها من صفوة الدولة التى تنظر للأحداث دون التأثر بها بأن ما حدث في السودان سوف لن يتكرر في مصر، أو كما قالها أعوان مبارك:"مصر ليست تونس" بعد أحداث ثورة تونس.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 957

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أيمن عبدالغفار
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة