بدون عنوان
08-13-2012 09:11 AM


نمريات
بدون عنوان


اخلاص نمر
[email protected]

كشف د. نافع مساعد رئيس الجمهورية، عن أسباب موافقة حكومته على التفاوض مع قطاع الشمال، مبرراً ذلك بالضغوط الخارجية والظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد، مؤكداً ثقته في ان قطاع الشمال لن يتوصل معهم الى اي اتفاق واصفاً التفاوض بأنه «مجرد استهلاك للوقت».
٭ ما ورد على لسان نافع يؤكد بلا ادنى مجال للشك ان الحكومة «رضخت» تماماً لـ «املاءات» الدول التي كانت تحمل في حقائبها بنود وترتيبات التفاوض مع قطاع الشمال وتنتظر فقط التوقيع من دولة يمر اقتصادها بأسوأ مراحله، الامر الذي يوضح قبولها ضمنياً لشروط اخرى لاحقة تجعلها تتخلى عن الرفض و«العبارات» التي نثرت الاشواك والمستحيل في درب التلاقي الذي دفعت مهره الآن «قبولاً» للضغوط واكراماً للاقتصاد السوداني.
٭ رغم كشف د. نافع لورقته «علناً» إلا أن ذلك لم يرفع «اللوم» بعيداً عن سياسات حكومته التي انتقدتها بشدة القيادات الشبابية التي اشتكت التهميش ما يعني ان الانقاذ تقدم «تحصيل حاصل» للرموز الشبابية ولا تمنحهم دوراً ومشاركة في اتخاذ القرار داخل «مطبخ» الانقاذ التي تهرع اليهم عند الحاجة إذ وصف القيادات الشبابية والطلاب المجاهدين أنفسهم بأنهم «شيّالين التقيلة» ولكن ورغم الحمل الثقيل الذي يحمله هؤلاء الا ان دورهم «مختصر» على «الشيل» وليس «الصناعة» ما يظهر انفراد «الشيوخ» بالقرار وبصم «الصغار» عليه «بدون تعليق» رغم ان التعليق ورد الآن - ومتأخراً- بعض الشيء الا انه تحريك لمحتويات «الحلة» داخل «المطبخ» الذي قد يعيد ترتيب «الوظائف» لاحقاً فيمنح القيادات الشبابية بعد ما جرى على ألسنتهم فرصة «المساعد».
٭ ما وصفه د. نافع بأن التفاوض مع قطاع الشمال «استهلاك للوقت» استباق لمجريات الحوار ونتائجه التي ربما يقودها التفاوض الى حلول ايجابية ترضي الطرفين، فلقد تعود المواطن على سماع الرفض ثم العودة والقبول بالشروط، وتكفي اديس ابابا الآن فطالما الحكومة ابدت «رضاها» بالتفاوض المسبب بـ «الضغوط» فعليها الا تصبغ عليه استهلاكاً وضياعاً ومضيعة للوقت، فنحن الآن أحوج للسلام وتوفير الأمن في كل ولايات السودان خاصة النيل الازرق وجنوب كردفان الذي يودع يومياً الآلاف في رحلة باتجاه واحد.. سوء النية لن يقود الحكومة وشركاءها الى حلول سلمية، والتخمين والاعتماد على الحدس لا يفتح طريقاً آمناً، فالتنبؤ بالخواتيم قبل التمعن جيداً في تفاصيل مقدمتها وثناياها يجعل من عدم الجدية مدخلاً لتفاوض تتجاذبه الشكوك، وغياب الارادة وسلامة النوايا والصدق...
٭ همسة:
للصباح هذا اليوم نكهة مميزة...
فلقد منحها إرثه القديم ...
ووهبها من عطره صندلاً...
فبادلته طقوس المكان..





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 935

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة