ملف الحدود في مفاوضات أديس أبابا
08-13-2012 01:35 PM

ملف الحدود في مفاوضات أديس أبابا

محمد عيسي عليو

لا أدري كيف تسير المفاوضات بين حكومة السودان وحكومة جنوب السودان بأديس أبابا؟، ولا أدري كيف تنتهي؟، كل الذي يسوق الآن تكهنات ليس إلا، إذ لم يخرج بيان رسمي يؤكد أن أجرة مرور برميل بترول الجنوب على السودان بكذا بنس أو كذا دولار، كما أن حكومة السودان كانت تشترط بدء المحادثات بالترتيبات الأمنية، هل الوساطة لم تستجب لذلك؟ أم ان المحادثات في هذا الاطار بدأت وأنتهت سرية؟ وهل كل الأمور نُوقشت في غير إعلان، وأن الذي يحدث عبارة عن ظواهر وقشور لمرض تم علاجه فعلاً، الأمر شائك وجد خطير، لا سيما أن العملية كلها تتم باسم الوطن، ففي غياب الرأي العام والمشاركة الفعلية لكل القوى السياسية، تمت عملية نيفاشا، والآن نفس السيناريو ونفس الشخوص يناقشون أمر ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق، بمنفستو الحركة الشعبية قطاع الشمال برئاسة وقيادة الحلو وعقار وعرمان، الذين رفضنا التفاوض معهم في يوم من الايام، وها هم يظهرون علناً، ودبجنا لهم ملفا برئاسة كمال عبيد، وكمال عبيد يتوارى في مواطني جنوب كردفان والنيل الأزرق على اعتبار أنهم هم الذين يناقشونه وليس الحركة الشعبية قطاع الشمال، إذن يا أخينا كمال عبيد، ما هي مرجعيات أهل جنوب كردفان والنيل الأزرق الذين ستناقشهم، فأما المرجعيات السياسية فقد حرمتم النطق باسم الأحزاب ورفضتم مشاركتها في المفاوضات، إلا إذا رأيتم أن تكون المرجعيات هي القبيلة وهذه طامة كبرى، يا أخينا كمال عبيد الجهة الوحيدة والمنظمة هي الحركة الشعبية قطاع الشمال وهي المسنودة بالمجتمع الدولي، وهي أصلاً المعنية بهذا الملف، فأحسن تفاوض عديل ولا داعي.... ولا تأخذ في خاطرك المواقف القديمة، السياسة كماء الجدول دوماً في تجدد. ولا تخشى منبر السلام العادل وهو في الحقيقة غير عادل تجاه بعض القضايا.
أما مسألة الحدود فهي أعقد ما في هذه المفاوضات، لأنها تمس كينونات وقبائل بعينها، ويبدو جلياً ومن خلال سير هذا الملف أن ظلماً ربما سيقع على شرائح غائبة تماماً كغياب أبناء أبيي الشماليين عند محادثات نيفاشا، وها هو السيناريو يتجدد والتاريخ يعيد نفسه ولكن بصورة أعنف. الآن ظهرت مصطلحات وجمل خرجت من الوساطة، مثال أن بحر العرب هو الفاصل الطبيعي بين دولتي الشمال والجنوب، ومرة ثانية ظهرت مقترحات المناطق المنزوعة السلاح، بمعنى تعالى يا أسود ويا ذئاب كلي بهائم الرعاة بعدما نزعنا لك منها السلاح. وكذلك مقترح رفع هذه القضية - أي قضية الحدود - الى محكمة العدل الدولية، كل هذه الظواهر السالبة التي رشحت من المفاوضات تؤكد ضعف المفاوض السوداني وإنحنائه إلى الضغوط الدولية بزعامة الغرب الاميركي والغرب الاوروبي والتابع الافريقي مستغلين في ذلك ضعف الحكومة الداخلي جراء الضغوط السياسية والاقتصادية، لا شك أن الدول التي لها غرض في السودان ستستغل هذا الوضع لأقصى درجة لتحقيق الأهداف، فحتى محكمة العدل الدولية للأسف لا تبتعد كثيراً عن تسييس القضايا، والذي يراجع ملف أبيي إبان انعقاد القضية أمام هذه المحكمة والنتائج التي توصلت إليها في قرارها فقد قرأت الناحية النفسية للمفاوضين، فقد أعطت المسيرية حق التنقل والترحال، وأعطت حكومة الشمال الآبار النفطية المواجهة وأعطت حكومة الجنوب الأرض، دون النظر للوقائع والمراجع التاريخية لهذه الأرض، وكذلك سيعيد التاريخ نفسه في موضوع «41» ميل جنوب بحر العرب، إن لم يقف الشعب السوداني كله في وجه هذه التعديات الوطنية.
هل يعلم الشعب أن هذه الحدود المتنازع عليها يبلغ طولها حوالي «0052»كلم من أقصى الشرق إلى أقصى غرب دولة السودان الشمالي، وأن العرض يبدأ من «41» ميل ويتسع ناحية الغرب ليصل الى أكثر من خمسين ميلاً، لكم أن تتخيلوا هذه المساحة التي يريد أن يأخذها المفاوض الجنوبي الذي استغل ضعف السودان وضعف النصير والعزلة الداخلية والخارجية. لذا يجب أن لا يُترك أمر هذه المناطق للحكومة ووفدها المفاوض، لا بد من الاعلام الشعبي، ولا بد من عكس هذه القضية لكل الجهات التي تتوسط بين الفريقين ولا بد من تكوين آلية شعبية من أبناء هذه المناطق في اطار قومي هو تمثيل أبناء هذه المناطق في المفاوضات القادمة، والتأني والتريث في اتخاذ أي قرار غير مدروس حول ملف الحدود.
لقد نادينا وتحدثنا منذ بداية التفاوض مع الحركة الشعبية بدءاً بمشاكوس أن الحكومة ستخسر إذا إنفردت في التفاوض بمثل هذه القضايا الوطنية الشائكة، فقد استغلت الحركة الشعبية التجمع الوطني، وبعد أن حقق لها أهدافها لفظته وتمسكت بقطاع الحركة الشعبية في الشمال، لأنه الحليف الاستراتيجي والتجمع الوطني حليف تكتيكي، كان هذا الإنفكاك فرصة لحكومة المؤتمر الوطني أن تتواصل مع التجمع الوطني وتكون معه حلفا إئتلافيا في حكومة قومية تقارع بها الحركة الشعبية، ولكن الأنانية والاستيعاب الخاطئ للهم الوطني، جعلاها تبعد الأحزاب السياسية بل و«تتريق عليهم» والنتيجة الجميع يضحك على بعض، والوطن هو الذي يبكي، والآن ما زالت الحكومة سادرة في غيها ولا تعترف بالقوى الوطنية كعامل مساعد، وتريد أن تشرك مواطني النيل الأزرق وجنوب كردفان في المفاوضات، بأية أيديولوجية وبأية مسميات وطنية؟ لا أدري، اللهم إلا مرجعيات المؤتمر الوطني الخفية منها والعلنية، وهذا كمن دلق ماء الأمس على ماء اليوم، لا جديد.
إن ملف الحدود ملف شائك وخطير ليس كملف البترول والترتيبات الأمنية، أرجو ألا تتسرع فيه الحكومة باتخاذ أي قرار وإلا ستكون الكارثة كبيرة كبيرة، ربما تكون بداية لخسران الوطن كله لا سمح الله.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1467

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#447994 [عبد الزحيم النور]
2.75/5 (3 صوت)

08-13-2012 04:41 PM
هذه الحكومة جزء من المشكلة و ليست جزء من الحل . فالحل هو تجمع اهل المصلحة علي طول هذه الحدود ومناقشة الامر فيما بينهم اولا و الاتفاق على نقاط محددة تمثل مصالحهم المباشرة . الحكومة ليست لها اي اهتمام بانسان تلك الفيافى يهمها فقط البترول . لا نريد ان يكون اهلنا وقود لحروب عبثية قادمة


محمد عيسي عليو
محمد عيسي عليو

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة