المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حصاد ثورة التعليم العالي
حصاد ثورة التعليم العالي
08-14-2012 01:24 PM

حصاد ثورة التعليم العالي

ياسين حسن بشير

كلما جاء وقت إعلان نتيجة القبول للجامعات السودانية ينتابني شعور بالأسى والحزن على وطن يحترق مستقبله مع حاضره بفعل أبنائه، فتلك الثورة التي سميت ثورة التعليم العالي هي حقيقةً كانت ثورة ولكنها تدميرية للتعليم العالي في السودان... فهذا العدد الكبير من الجامعات التي تم إنشاؤها على عجل وبإمكانات متواضعة للغاية وقُبِل لها عشرات الآلاف من الطلاب هي عبارة عن مدارس ثانوية تسمى جامعات... فالجامعة هي مؤسسة تعليمية وبحثية والعملية التعليمية في المدرسة الثانوية تختلف عن الجامعة لأنها في الجامعة تحتوي على شقين... التدريس والتعلم... بمعنى آخر فنحن في مرحلة التعليم الثانوي ندرس الطالب العلوم المختلفة للحصول على القدر المناسب من المعارف أما في التعليم الجامعي فنحن ندرسه شيئاً من المعارف وفي نفس الوقت ندربه عملياً على كيف يعلم نفسه ويكتسب المهارات ويطور قدراته الذاتية... لذلك هناك مساحة مقدرة للبحث العلمي والتدريب العملي في الجامعات.
إذا طبقنا ذلك على جامعاتنا الحكومية التي تم إنشاؤها على عجل تحت شعار "ثورة التعليم العالي" فهي لا تعرف البحث العلمي ولا التدريب العملي وهي مؤسسات تعليمية متخلفة علمياً وتختصر العملية التعليمية في حشو عقول الطلاب بمعارف عتيقة وبأسلوب التلقين... ويا ليته تلقين من أستاذ جامعي مؤهل أكاديمياً... فأغلبية أساتذة الجامعات الحكومية هم في الأصل لم يتم تأهيلهم كأكاديميين ولم يتم تدريبهم وإنما اقتحموا مجال التدريس الجامعي لأنهم يحملون شهادات فوق الجامعية... أما إذا تحدثنا عن البنية التحتية للتعليم الجامعي من مكتبات ومختبرات ومعامل مهارات فهذا ترف لا تعرفه معظم الجامعات الحكومية خاصة في الجامعات الولائية البعيدة... فحتى المكتبات الموجودة بها كتب عتيقة ولا توجد بها دوريات علمية حديثة ولا مكتبات الكترونية... إنه تعليم من أجل الحصول على رخصة اسمها شهادة جامعية أو فوق الجامعية... وللأسف هذه الرخصة لا تؤهلك إلا لارتياد عالم العطالة بجدارة ولسنوات طويلة تفوق سنوات الدراسة الجامعية أو يحالفك الحظ فتجد عملاً وتصبح رقماً جديداً في عالم العطالة المقنعة والعمالة ذات الكفاءة المتدنية والإنتاجية الضعيفة.
إن شعوري بالأسى والحزن الذي أشرت إليه في مقدمة هذا العمود ينطلق من كل ما ذكرته سالفاً... فهؤلاء الشباب المندفعون نحو الحياة ويحملون أحلاماً وطموحاتٍ وتطلعاتٍ عظيمة لحظة قبولهم بالجامعات لا يعلمون أن جهدهم وأموال أسرهم التي تقتطع من قوتهم على قلته ستتبخر ولن تفيدهم وستتحطم تطلعاتهم وطموحاتهم لحظة تخرجهم في تلك الجامعات الوهمية.
سادتي... إننا في حاجة ماسة لعملية إصلاح شاملة لقطاع التعليم العالي... فهناك جامعات حكومية بأكملها يجب أن تجفف وهناك كليات في جامعات يجب أن تجفف وهناك جامعات يجب أن تدمج في جامعات أخرى... والأهم من كل ذلك أن نغير الفهم الخاطئ الذي يسيطر على العقل السوداني بأن الكل يجب أن يدخل الجامعة... علينا أن نزرع في ذهن المجتمع أولوية التعليم الفني والمهني المكثف قصير المدى بعد المرحلة الثانوية لمدة عامين أو ثلاثة... بمعنى آخر يجب أن نتجه نحو التعليم العالي التنموي الذي يلبي الاحتياجات الفعلية للتنمية الشاملة في السودان... ويتبع ذلك بالضرورة إعادة النظر في نوعية العملية التعليمية من حيث نوعية المادة التي تدرس وأساليب التدريس... وكل هذه الخطوات الإصلاحية لا يمكن أن تتم إلا إذا وضع التعليم العام والعالي في قمة جدول أولويات الدولة ووفرت له الدعم المالي اللازم... إن المستقبل تصنعه أجيال ذات مهارات متميزة وإبداعات خلاقة... وجامعاتنا الحكومية الحالية للأسف لا تصنع مثل هذه الأجيال.

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2490

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#448541 [huwidah]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2012 03:42 PM
سادتي...فاقد الشي لا يعطيه..ماذا تتوقعون مت شاويش جاهل يحكم البلد ويخطط لمستقبلها...


#448535 [Jedo]
4.00/5 (1 صوت)

08-14-2012 03:33 PM
تحياتي الطيبة وتبريكات العيد تنهال عليك استاذ ياسين والأسرة الكريمة
هنا وهنا بالضبط وضعت يدك في الاولويه القصوى التي يجب ان يبحثها دعاة اي تغيير ان مستقبل السودان لا يبدأ من اي مكان سوى هذه النقطة " التعليم" وهو الموضوع الذي سيحكم ما اذا كان السودان لديه مستقبل بين الامم ام سينحدر اكثر واكثر، ليس مهما أبدا من سيحكم السودان وماهو النظام الذي سنتبعه بعد زوال الإنقاذ ولا سياستنا الماليه ولا الخارجية ولا فساد ولا بيئة كل ذلك يمكن الاطمئنان عليه وعلى مستقبل بلادنا اذا كان لدينا تعليم ممتاز وفي تقديري هذا ما يجب علينا جميعا مهما كانت فرقنا وجماعاتنا واحزابنا وحتى قضايانا مختلفة يجب ان نتفق على التعليم لكل أبنائنا في كل ربوع السودان حينها فقط سنطمئن على أولادنا وعلى مستقبل بلادنا.
ميزانيه التعليم في بلادنا بالنسبة للموازنة العامة للدولة تخجل ناهيك عن الحشو الفارغ والمحصلة الصفرية للعمليه التعليمية برمتها


#448468 [Yasin]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2012 01:37 PM
كله كوم يا ستاذ و تعيين اولاد المؤتمر اللاوطنى كاساتذة بالجامعات كوم تانى بالرغم من ان الكثيرين منهم يكونون من غير المبرزين و الراسبين بالمواد ايام دراستهم الجامعية و ذلك باستخراج ما يسمى باستثناء من وزير التعليم العالى يتم على ضوئه تجاوز نتيجة البكالاريوس السئية لعضو المؤتمر. حيث تقوم الجامعة بالكتابة للوزير و طلب استثناء فلان الفلانى و تعيينه لحوجة الجامعة له.بالرغم من ان تخصصه غير نادر و يكون هناك المئات من المبرزين فى المجال لكن الجامعة تحتاجه فقط لانه كوز و تطوع له القوانين. و ياما اتعين خريجين فاشلين بالطريقة دى لانهم كيزان و لا شئ اخر...و الخريجين النوابغ يتم استبعادهم تماما و يتركون ليسترزقوا بقيادة الركشات.


ياسين حسن بشير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة