الاستثمار في الدمار والفوضي
08-14-2012 04:30 PM

الاستثمار في الدمار والفوضى

د. حسن بشير محمد نور
[email protected]


ما ان هطلت الأمطار في خريف حقيقي حتى حل الدمار بالبلاد وتساقطت منازل وضاعت ممتلكات ، والأسوأ أن أروحا عزيزة لا تقدر بثمن ولا تعوض قد أزهقت.تحولت الخرطوم الي مجموعة من البرك والمستنقعات الراكدة تحركها المطرة التالية بينما تعوم فيها أكوام الأوساخ والنفايات وأصبحت بذلك مزارع خصبة لتوالد الناموس والذباب والحشرات مصحوبة بجوقة من الضفادع الصادحة المنتشية. ما يسمي مجازا بالشوارع تحول الي جداول تجري فيها المياه عند هطول الإمطار وتتكوم في منتصفها وأطرافها بعدما تتوقف. كان مصير الشوارع التهتك والذوبان في أنحاء كثيرة كأكوام من الزبالة الهشة.حتي اكبر الشوارع مثل المطار، أفريقيا، الستين ، عبيد حتم وشارع النيل لم تشكل استثناء، أما الشوارع الصغيرة فقد ضاعت معالمها في المياه وأصبح الخوض فيها مغامرة تغني هواة المغامرات من البحث عن أدغال لممارسة هواياتهم.
لا علم لي بعاصمة تغوص في الأوحال والنتانة من أول مطرة تصب عليها وتبقي كذلك الي ان تخلصها الشمس بقدرة إلهية من عذابها، إذا وجدت مثل هذه العواصم فهي تعد علي أصابع اليد الواحدة وتلتحق بمدن الملح والمستنقعات في قصص ماركيز. لكن ما كان لتلك المدن ليل يغني عليه كما كانت الخرطوم قبل عقود من الزمان.
في زمان (الطفرة البترولية) – وطفرة هذه شائعة الاستخدام في الخطاب الإعلامي السوداني الرسمي حتى لتعتقد ان السودان هو جمهورية الطفرات- كانت 3 مليارات من الدولارات تكفي لإقامة شبكة متكاملة من الصرف الصحي ومجاري المياه تكفي لإلحاقها بركب المدن المتحضرة ولاستيعاب مثل مياه هذه الأمطار عشرات المرات، إضافة لشبكة حديثة من الطرق والجسور والممرات لتؤسس لبنية تحتية لمدينة متعددة الملايين وتجوب طرقاتها ملايين السيارات يوميا، إلا ان شيء يقترب من ذلك لم يحدث، كما لا أفق لحدوثه في الأمد المنظور، وهنا تبدو مشكلة حقيقية لن تجدي معها عربات النفايات وبضعة طلمبات للشفط وعدد من آليات الردم.بذلك تبقي الخرطوم كائن متضخم بدون مقومات للتمدن او التحضر. لكن لماذا لم يحدث ذلك؟
للإجابة علي السؤال أعلاه يجب البحث عن جدوى الدمار والفوضى التي تحدث جراء الأمطار. سيحتاج الأمر لكميات من مواد البناء وتشغيل شركات التشييد والترميم. من الذي سيقوم بالتنفيذ؟ ومن إي موارد سيتم الشراء؟ومن الذي سيدفع الثمن؟ ما هي تكلفة صيانة المركبات العامة والخاصة ؟ كم من قطع الغيار يلزم شراؤها؟ وما هي تكاليف الصيانة؟ من الذي يكسب ومن هو الخاسر؟هذا الاحتمال ليس غريبا او جديدا علي السودان فهناك الكثير من أبناء الأرياف علي قناعة بان التقاعس عن إرساء بنيات تحتية ناتج عن الطمع في مكاسب الاحتكار والتخزين لموسم الخريف عندما تتقطع الطرق وترتفع الأسعار إضعافا لتحقيق إرباح تفوق بكثير ما كان يمكن جنيه في الظروف الطبيعية، هذه ليست أسطورة عند أهلنا في مختلف أقاليم السودان وإنما حقيقة راسخة، لكن الجديد في الموضوع أنها أصبحت ظاهرة شاملة تجمع الريف والحضر.
الجانب الثاني في جدوى هذا الاستثمار هو التكاليف غير المباشرة وأولها تكلفة المرض. ستنتشر إمراض التلوث والملاريا وسيتجه من تبقي لديهم شيء من دخولهم الي العيادات والمشافي الخاصة ، لان العامة لا تلبي الطلب.سيدفعون تكاليف المقابلات والفحوص الطبية وسيجاهدون للحصول علي الدواء وشراء ما استطاعوا إليه سبيلا. كم هي تكلفة العلاج وما هي تكاليف الغياب عن العمل؟ ما هي تكلفة تغيب التلاميذ عن المدارس؟ما هي تكلفة تأثر المدارس وعدم تمكن المعلمين عن الحضور؟ كم تبلغ تكلفة الفاقد في التعليم؟كم تبلغ تكاليف الأعمال الخاصة الصغيرة المباشرة وغير المباشرة الناتجة عن تضرر المنتجات خاصة الزراعية وعن تعطل وسائل النقل وانعدام التخزين المناسب؟. كم تبلغ تكلفة المنازل المنهارة والمتصدعة؟ الكثير من المنازل البسيطة تتم إعادة بنائها او صيانتها بالمجهود الذاتي وبمواد أولية لكنها تكلف أصحابها الكثير من الجهد وفقدان أيام من العمل الموجه لأكل العيش، وهذه تكاليف إضافية.
ان الإنسان في السودان ليظل يحلم طيلة عمره بحياة طبيعية بسيطة ينعم فيها بالأمان ولقمة العيش الكريم ويمارس فيها إعماله بساعات عمل معلومة وساعة عودة الي البيت بمواصلات منسابة ليتناول وجبة عادية مع أسرته.يحلم بان يجد الماء والكهرباء وان يسير في الشوارع لزيارة الأهل والأصدقاء ، حياة عادية جدا بسيطة جدا بشكل طبيعي دون خوف أو غم. أما ان يحلم مثلا بالتمتع بعطلة ما وصحبة أسرته إلي مكان للاستجمام حتي ولو كان في قرية سودانية نائية هادئة تتوفر فيها الخضرة والهواء النقي ، فهذا يبدو من المستحيلات. لن نخوض في العطلات التي ستدخلنا فيما يسمي بالفقر السياحي الذي سيكون نسبته قريبة جدا من 100% اما بسبب فقر حقيقي كما هو حال الغالبية المطلقة او بسبب الفقر الثقافي لمن تتوفر لديهم الموارد وهؤلاء تحوم نسبتهم حول ال 1% من سكان السودان. إذن دعونا في تكاليف المعيشة التي ستضاف إليها تكلفة المبيدات الحشرية وتلوث الهواء. هناك بالتأكيد من يربح من الفوضى والدمار ، لكن من الذي يدفع الثمن؟

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
11.2011_4457.jpg


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 983

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. حسن بشير محمد نور
د. حسن بشير محمد نور

مساحة اعلانية


الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة