المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فيضانات كسلا .... عندما يغيب الوالى وتطرد المنظمات
فيضانات كسلا .... عندما يغيب الوالى وتطرد المنظمات
08-15-2012 10:15 AM

فيضانات كسلا ...عندما يغيب الوالي وتطرد المنظمات!!

محمد على اونور
[email protected]

غادر والى ولاية كسلا خلال الايام الماضية الى الاراضى المقدسة لاداء شعيرة العمرة، بعد ان قام بطلعة جوية عابرة مستغلا طائرة هليكوبتر لتفقد ضحايا السيول والفيضانات فى منطقة نهر عطبرة مسقط رأسه تاركا خلفه كارثة السيول والفيضانات بمنطقة نهر عطبرة بولاية كسلا التى تسببت في وفاة ثلاثة اشخاص جرفتهم المياه كذلك انهيار أكثر من 3300 منزل وتشريد اكثر من 35 الف شخص لجأ بعضهم الى معسكرات اللاجئين والبعض الاخر لجأ الى الجسور والترع والكثبان الرملية التى تحاصرها المياه، واصبحوا فريسة سهلة للامطار القادمة التى اشارت تنبؤات الارصاد الجوى الى انها ستهطل بغزارة وستفوق معدلاتها امطار 1988 ، كما دمر فيضان نهر القاش اكثر من مائة وخمسين منزلا تدميرا كاملا ومائة وثمانية واربعين اخرى تدميرا جزئيا بقرية الحامداب بمحلية القاش ،كذلك مازال نهر القاش يتربص بمدينة كسلا ويسعى الى تدمير ماتبقى من مبانى المدينة بعد ان تولى والى الولاية مهمة هدم وازالة المرافق الحكومية فى وسط المدينة مطلع العام الماضى بدعوى تشييد مرافق خدمية ومولات مازالت تصاميمها عالقة فى الخرط واجهزة الحاسوب
ومازال ضحايا السيول الفيضانات بولاية كسلا يعيشون اوضاعا مأسوية يفترشون الارض ويلتحفون السماء ويعانون من لسعات البعوض ونقص حاد في المواد الغذائية، وأعلن مسؤول رفيع المستوى في الامم المتحدة ان العديد من القرى اصبحت معزولة نتيجة ارتفاع منسوب المياه.
قال فليكس روس احد مسؤولي المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة لوكالة فرانس برس ان خمسمائة اسرة فقدت منازلها في منطقة واحدة بولاية كسلا كما وصلت خمسمائة اسرة اخرى لمخيم «كيلو 26» لايواء اللاجئين الارتريين هربا من الفيضانات، واضاف روس ان العديد من الاسر تعيش في العراء، كما منعت الفيضانات مفوضية الامم المتحدة من الوصول للمتضررين في القريتين 1و2 عرب، وساعدت وكالة الامم المتحدة الحكومة بتوفير خيام بلاستيكية للايواء ومعدات صنع الطعام.
من جانبه، قال نائب والي كسلا وزير الزراعة، مجذوب أبو موسى مجذوب، لـ«سكاي نيوز عربية» عبر الهاتف إن المنطقة لم تشهد سابقا سيولا مماثلة، مشيرا إلى أن الجهات المختصة في الولاية انشأت غرفة عمليات تعمل 24 ساعة لاحتواء الأزمة
وأكد أن أكثر من 10 آلاف أسرة فقدت منازلها وباتت في العراء، مناشدا المنظمات الإنسانية بتوفير الخيام لتلك الأسر التي تعيش في العراء، خاصة وأن المنطقة لا تزال تشهد هطولا غزيرا للأمطار.
هذا جزء من حجم الكارثة التى تسببت فيها الفيضانات بولاية كسلا والتى يعتبرالتصدى لها اكبر من امكانيات حكومة الولاية التى تركها والى الولاية وذهب لاداء مناسك العمرة، و لم يتكرم اى مسؤول بالحكومة المركزية حتى الان بزيارة الى المنطقة وتفقد الاوضاع ما عدا وفد وزارة الصحة الاتحادى الذى جلب المستشفى الميدانى الى المناطق المنكوبة حيث اكتفى وزير الداخلية بمخاطبته المؤتمر الصحفى الذى عقده المجلس الاعلى للدفاع المدنى بالتشديد على ضرورة تضافر الجهود لدرء الكوارث و ترحيل المواطنين المتأثرين الى المناطق الآمنة وتوفير المعينات الصحية والغذائية، بالإضافة الى توفير معينات الايواء، وهو امر لم يتحقق حتى الان.
ان الاوضاع المأسوية التى تعيشها المناطق المنكوبة بولاية كسلا تتطلب من الحكومة المركزية التحرك السريع لانتشال المواطنين العالقين على الجسور وفى العراء وفى معسكرات اللاجئين ونقلهم الى مناطق امنه وتوفير الغذاء والايواء لهم ، وحث المنظمات الانسانية ووكالات الامم المتحدة على تقديم الدعم العاجل لضحايا الفيضانات والسيول بالولاية.
فى مطلع الشهر الماضى قدمت مفوضية العون الانسانى- التى لم يفتح الله لها حتى الان بإطلاق مبادرة اوحتى بتصريح تعلن فيه دعمها وتضامنها مع ضحايا فيضانات منطقة نهر عطبرة-، قدمت ما اعتبرته هدية ثمينة الى سكان ولاية كسلا تمثلت فى قرار طرد عشر منظمات اجنبية من شرق السودان بدعوى ارتفاع تكلفتها التشغيلية فى وقت كانت فيه الولاية ترزح تحت معاناة الفقر وغلاء المعيشة وتردى الاوضاع الاقتصادية التى تفاقمت بسبب السياسات الاقتصادية الاخيرة، والان قد زادت معاناة مواطنى الولاية بسبب كوارث الفيضانات والسيول واتسعت فجوة الاحتياجات الانسانية بدرجة كبيرة، واصبح امر التصدى للكارثة وسد الفجوة اكبر من امكانيات حكومة الولاية.
اما بشأن والى ولاية كسلا نطالب قيادة الدولة باستدعائه فورا من الاراضى المقدسة ومطالبته بقطع اداء مناسك العمرة للوقوف الى جانب مواطنيه واهله وتحمل مسؤوليته التنفيذية فى الاشراف على عمليات اغاثة المنكوبين ودرء الكوارث ، كما نطالب قيادة الدولة بمحاسبة هذا الوالى الذى وضح من خلال تصرفاته وقراراته الارتجالية انه اقل من هذا المنصب، حيث كلفت سياساته وقراراته الولاية اقتصاديا وسياسيا مثل قرار ازالة المرافق الحكومية بمدينة كسلا الذى مازالت الولاية تدفع ثمنه فى شكل ايجارات شهرية للوزارات والدستوريين خصما من ميزانية الولاية.
اعتقد ان الحزب الحاكم اذا لم يتدارك الاوضاع بولاية كسلا سيدفع ثمنا غاليا فى الانتخابات المقبلة بسبب اختياره لهذا الوالى مرشحا للحزب فى الانتخابات الماضية التى فاز فيها بمنصب الوالى.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1689

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#449777 [مصطفى دمبلاب]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2012 12:44 AM
ولاية كسلا اصبحت من افقر الولايات ومدنها اصبحت خرابات .. هذه الكسلا الجميلة التى غنى لها الشعراء اصبحت اطلالا .. ولدت بهل وعشقتها ولكن للأسف تسلط عليها ولاة اقل ما يوصف به احدهم هو عدم الكفأءة والأهمال وحتى عدم المسئولية ...رحم الله كسلا واعان اهلها بالصبر الجميل وان غدا لناظره لقريب.


#449120 [بدر]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2012 06:02 PM
وكيف يقف امام بيت الله تعالى وماذا يقول ؟ وعباد الله فى ولايته يعانون الامرين ؟اى دين هذا واى عبادة تلك التى تسمح للراعى ترك مايرعى ؟ هؤلاء قوم لايفقهون . اين مجلس الفقه الربوى ؟


#448979 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2012 01:29 PM
هذه ليست حكومه هي عصابه مجرمه غير مسئوله و هذا الرباطي يجب ان يجبره اهله علي الاستقاله و يحاكم بتهمه الاهمال و خيانه الامانه ، و ان تجبر هذه العصابه في المركز علي تعويض المتضررين و اسر الشهداء ، و ايضا يجب ان يشارك الشعب السوداني باقامه حمله تبرعات لاخوانهم في كسلا و توفير جميع احتياجاتهم في اسرع وقت لان الحكومه لن تهتم باهلنا في كسلا لانها لا تراهم بشر و اقرب مثال مصادره سياره ازعاف في مستشفي حكومي لا يوجد غيرها للتبرع بها لغزه التي تمتع باوضاع افضل من السودان مليون مره و لكن حبهم لاسيادهم العرب يعميهم عن رؤيه ما حدث و يحدث في دارفور و جبال النوبه و كسلا و غيرها من ظلم و تهميش علي يد هذه العصابه الماسونيه .


#448911 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2012 11:24 AM
لو كان الوالى فى عمرة قبل الفيضان لكان عليه أن يقطعها ويرجع للولاية إن كانت به نخوة وشهامة.


#448906 [ابو فاطمة كسلا]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2012 11:13 AM
لماذا لم يخرج الشارع مطالبا باستقالة افشل والي مشي علي ارض التاكاء والوالي هرب وترك اهله للفيضانات وهرب في الوقت الذي يطمع فيه الذين صوتوا له في الانتخابات السابقة هرب الجبان للعمرة الميئة هرب الجبان بعد باع كسلا هرب الجبان بعد قضي علي احلام الشباب ذهاب الوالي مطلب شعبي واتباعة من شاكلة ابو سن وبقية الاقزام


محمد على اونور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة