المقالات
منوعات
التوظيف الإلهي للعادات والتقاليد العربية داخل الرسالة
التوظيف الإلهي للعادات والتقاليد العربية داخل الرسالة
08-15-2012 12:55 PM

التوظيف الإلهي للعادات والتقاليد العربية داخل الرسالة

خالد يس
[email protected]

ان التعريف المدرسي أو النمطي للإسلام المحمدي تحديدا (وذلك لتاثيره المباشر على الثقافة السودانية) بان الإسلام عبارة عن قيم إلهية مادية تعطي للفرد ليمارس حياته وفق المشيئة الإلهية، وتكون في بداية حياتك مدركا بان القيم الإلهية هي قيم حديثة على المجتمع الذي جاءت به الرسالة، وقد مكنت ذلك المجتمع من اقامة دولة الحق والعدل والحرية والمساواة وغيرها، فهل هذا صحيح؟ وللأسف كل ذلك ليس صحيحا فالرسالات الإلهية رسالات إرشادية وليست رسالات قيمية أي ان كل القيم التي داخل الرسالة الإرشادية المحمدية هي قيم عربية جاهلية بالاصالة وتم استيعابها داخل الرسالة الإرشادية ليس لذاتها ولكن للوعي بالإنسانية، فمثلا الزواج الإسلامي هو زواج جاهلي بكل عاداته وتقاليده من مهر وغيره وكذلك مفهوم الطلاق وبقية العادات والتقاليد مثل تفضيل الفرس عند العربي الجاهلي والشعر أي كل القيم الثقافية، نذهب قليلا إلى الأمام فالصلاة والصوم والحج عبارة عن عبادات جاهلية فالحج بكل تفاصيله عبارة عن عبادة جاهلية اما الصلاة والصوم فقد كان بهما بعض التعديل، والبيت المقدس عند العربي الجاهلي هو البيت المقدس عن المسلم لا فرق، وغيرها من العبادات مثل إعادة استيعاب الإله المتعالي على أساس الإله السيد الذي يغضب ويفرح ويحزن وغيرها من قيم الإله السيد الذي كان في الجاهلية. عندما يدعي أصحاب الإسلام السياسي انهم يريدوا ان يقيموا دولة الإسلام يقولن لك نريد ان نطبق الشريعة فهل يعلمون ان الشريعة التي يتحدثون عنها هي شريعة جاهلية فحد السرقة وحد الحرابة وحد الخمر كل ذلك حدود جاهلية طبقت قبل الإسلام. فإذا لم يكن كل ذلك الإسلام فما هو الإسلام إذا؟

ان الإسلام باعتباره رسالة أزلية من الإله المتعالي تعبر عن إرشاد الهي للمجتمعات ونخبها للوعي بمعني الإنسانية والحياة، فلم يبدأ الإسلام مع الرسالة المحمدية ولم ينتهي به فمعني الإسلام هو الإرشاد بمعني الحياة والتحولات ولذلك كان الاختلاف بين الرسالات الإسلامية اليهودية أو المسيحية أو غيرها باختلاف التحولات الاجتماعية وباختلاف زمن التحولات. فالتوظيف الإلهي للعادات والتقاليد المجتمعية داخل الرسالات كان يأتي داخل كل الرسالات الإسلامية حتى تستوعب تلك المجتمعات مفهوم الإنسانية بين الانا والاخر والتحولات الاجتماعية فاستيعاب القيم والعادات العربية ليس بالجديد على الرسالات الإرشادية ولكن عدم فاعلية النخب واتكالها على المجتمعات في التعريف بالاله والرسالة هو الذي عكس مجري الرسالة من الإرشاد إلى قيمية الرسالة وذلك بتوظيف تلك العادات والتقاليد باعتبارها الرسالة الإسلامية وبالتالي حظر الرسالة داخل قيم تاريخية يتم تجاوزها مع التحولات الاجتماعية. فالرسالات الإسلامية عبارة عن رسالات كلية تستوعب مرحلة التحولات والمراحل التي قبلها حتى تعيد المجتمعات إلى طريق استيعاب انسانيتها الذي تكون قد انحرفت منه نتيجة لمحاولتها وقف التحولات الاجتماعية عند مرحلة محددة، ولذلك تضع الرسالة الاختلاف بين المجتمعات وكذلك الاختلاف بين المجتمع ونخبه في دائرة الضوء وترجع كل ذلك الاختلاف إلى الإنسانية باختلاف التحولات بين المجتمعات أو بين النخب، وبالتالي تستطيع تلك النخب ان تقود الإرشاد داخل مجتمعاتها وليس الوصاية المجتمعية، فالوصاية في حقيقتها تعني محاولة تثبيت التحولات عند مرحلة محددة بالتماهي بين السلوك والقيمة ولتجاوز تلك المرحلة يجب على النخب ان تقود مجتمعاتها بالإرشاد وليس بالوصاية المجتمعية ولذلك تم التركيز داخل الرسالات الإرشادية بان حتى الرسل هم مرسلين للإرشاد وليس للوصاية على المجتمعات، فنجد في المصحف العثماني (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ (21) لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ (22)) وغيرها الكثير من الآيات الدالة على الإرشاد.

فكانت الرسالات الإرشادية تسعي لإيضاح المعني داخل القيم التي تدل على الإنسانية وعلى التحولات والإله المتعالي بناء على المرحلة التي بها المجتمعات التي تأتي بها الرسالة فكان يتم استخدام القيم والأمثال للدلالة على معني الرسالة وليس للدلالة على القيم والأمثال، ولكن نسبة للوعي المجتمعي للإله بالإله السيد ولان التدوين النخبوي كان يتم بناء على ذلك الوعي فقد كان يتم تحويل الرسالة من رسالة إرشادية إلى رسالة قيمية تستمد ذاتها من قيم إلهية.

فقد تركز الوعي المجتمعي للمجتمعات العربية على المعاني السلوكية للمفاهيم الإرشادية باعتبار الكلية تمثل الإنساني العربي وبالتالي تم تنزيل المعني السلوكي للممارسات الشعائرية داخل القيم العربية وتم الترميز لذلك الإنسان العربي باعتباره يماثل الإنسانية التي يراها الإله. ولذلك استمرت الثقافة العربية بكل محمولها الثقافي مع بعض التغيير السلوكي في الشعائر الدينية وتوحيدها، ولذلك نري اثر الرسالة المحمدية في المقولات والمفاهيم ولكن لا نراها في الواقع على امتداد الثقافة العربية أو المحيط العربي.

وعندما استوعبت الرسالة تلك القيم استوعب توحيد الترميز السلوكي فقد كان مجتمع التحولات أي المجتمع المكي يتميز بسلوك عن بقية المجتمعات الأخرى فالسلوك العقابي أو التحفيزي داخل مجتمع التحولات يمتاز بالإنسانية داخل الوعي الجيني، فقد كان الوعي الجيني يحرك السلوك نحو الكلية المجتمعية بحيث ينتج السلوك متناسق مع الكل الجمعي فإذا اقترف احد أفراد المجتمعي الجيني ذنبا تكون العقوبة التي يضعها الوعي جيني مراعية لإنسانية ذلك الشخص أي وجوده داخل الكلية المجتمعية اما إذا لم يكن من ضمن الكلية فليست له إنسانية تذكر، ونتيجة لوقف مرحلة التحولات عند المجتمع المكي الذي بعد عن المجتمعات حتى في طريقة ممارسته للشعائر وذلك بتثبيت التحولات عند المجتمع المكي باعتباره قائم بذاته وليس مجتمع تحولات، فقد إعادة الرسالة المجتمع المكي إلى مجتمعه الحقيقي في كل ممارسته حتى يستوعب ذلك المجتمع الكل الثقافي ليتحول من مجتمع جيني عشائري وقبلي إلى مجتمع جيني ثقافي، ولذلك جاء استيعاب قيم المجتمع المكي بتوحيد الترميز بينه وبين المجتمعات العربية وبينه وبين الاخر الثقافي، فبينه وبين المجتمعات العربية فقد تم تعميم القيم التي كانت خاصة بالمجتمع المكي فقط مثل الزواج الاعلي رتبة (فقد كان هنالك عدة أنواع من الزواج) عند ذلك المجتمع وتعميمه على الكل العربي وكذلك الميراث للانثي الذي كانت تختص به النساء الارفع في المجتمع المكي، فقد اخذت الرسالة الإرشادية تلك القيم وعممتها على كل المجتمعات العربية، وكذلك فيما يعرف بالحدود أو الشريعة فقد كانت المجتمع المكي يمارسها على الاخر فتم تعميمها حتي بالنسبة إلى المجتمع المكي وتم ادخال مفاهيم العفو والفضل والغفران لتتجاوز المجتمع العشائري والقبلي إلى المجتمع الثقافي ليتساوي الإنسان العربي المكي وغيره حتى يسير الجميع في طريق التحولات، وحتى في الحج فقد تم الزام المجتمع المكي بالحج كما المجتمعات الأخرى ... وغيرها.



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1372

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#449832 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2012 03:46 AM
الاخ فاروق بشير اعتقد اني فهمتك الان وازيد ان القراءة التزامنية للقران مع الاحداث والتي قام بها بعض المستشرقين بعد ان قاموا بترتيب المصحف زمانيا لهي جد مفيدة لجهة انها تحرر العقل المسلم من ضغط التقديس المشوش للرؤية


#449528 [خالد يس]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2012 01:53 PM
شكرا على الردود وحقيقة المجتمع العربي قبل وبعد الرسالة المحمدية هو مادة خصبة للدراسة والتامل ولكن الهم الاساسي في اللحظة الحالية هو كيفية الوعي بالثقافة السودانية كثقافة حقيقة يمكن ان تكون ندية للثقافة العربية والغربية. ولذلك فنحن ناخذ في دراستنا ما يختص بالرسالة كما نستوعبها كرسالة ارشادية ونبعد المفاهيم والرؤي الثقافية في الوقت الراهن حتى نستطيع ان نعيد الاسلام من الاسلام الثقافي الى الاسلام الارشادي الهي، وشكرا. خالد


#449194 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2012 10:18 PM
اعتقد بناء على تحليلك القيم دعنا نخلص الى ان: التوحيد باقى اما الشريعة فتتبدل مع العصور.
خالد يس,
هلا توسعت فى دراسة المجتمع الجاهلي وماقبله لينجلي اكثر ان الرسالة لم يكن بوسعها تجاوز عصرها.وان الشريعة لم تكن الا التزاما بتشريع ذاك المجتمع.مثلما تفضلت انت وبينت.


ردود على فاروق بشير
United States [متابع] 08-16-2012 06:15 AM
قد وضح الكاتب المصري محمود سيد القمني في احد كتبه وقد يكون كتاب الحزب الهاشمي ان لم اكن مخطئا ان الكثير مما يسمى شرائعا الاهية لم تكن الا احكاما دعا لها بعض رجالات قريش الذين تميزوا بالسمو الاخلاقي كما قال مثل الدعوة الى قطع يد السارق ورجم الزاني وغيره هذا بالاضافة الى شعيرة الحج الجاهلية السابقة للاسلام والتي قام الاسلام بتهذيبها بعد ان تبناها ولا ننسي امر القبلة التي تم تغييرها من بيت المقدس الى الكعبة الشريفة بمكة الكرمة


#449025 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2012 02:52 PM
رائع جدا


ردود على متابع
France [فاروق بشير] 08-17-2012 03:04 AM
نعم , متابع المتابع
وسمعت فى محطة اقرا السلفية ان عمر ابن الخطاب كان سببا فى نزول عشرين حكما قرانيا-للاسف لم اوثق حديثهم.لكن وجدت هنا فى

http://islamstory.com/
فقه عمر بن الخطاب
ما يشير لنفس الموضوع
(..وقد كان عمر سببًا في التنزيل لأكثر من آية بعضها متفق على مكيته وبعضها مدني...)
الموقعislamstory و المحطة التلفزيونية اقرا قصدا تمجيد ابن الخطاب. ولكن تراهما لا يدركان البلبلة والتناقض الذى يكشفه حديثهما؟


خالد يس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة