المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الفورة الف .. شطب الاصفار
الفورة الف .. شطب الاصفار
08-15-2012 11:58 AM

ساخن .... بارد

الفورة الف .... شطب الاصفار

محمد وداعة
[email protected]

بعض الصحف نشرت تصريحات السيد وزير الدفاع الفريق الركن عبد الرحيم محمد حسين ناقلآ ان السيد رئيس الجمهورية وجه الوفد المفاوض بعدم الاستعجال على توقيع اى اتفاق دون حشد الدعم و المساندة الرسمية و الشعبية له ، و قال الرئيس طبقآ لوزير الدفاع ( ما تستعجلوا التوقيع و اصبروا على التفاوض بامد طويل و الفورة الف ) ، بعض الصحف اوردت التصريح من دون عبارة ( الفورة الف) ، بعضها اورد التصريح كخبر رئيس ( مانشيت اولى ) و البعض منها صاغه بطريقة عادية ، هذا التناول و التفاوت فى ابراز الخبر ، من صحيفة لاخرى ربما عكس حرفية و مهنية ، او قد يكون افصح عن قدر من الانحياز للعبارة ومدلولاتها ، و ريما عكس قدر معقول من الشك فى تراتبية الالفاظ وقدرتها على ايصال رسالة رئيس الجمهورية بطريقة شفافة و صادقة ، الارجح ان التصرفات التحريرية تجاه الخبر تميل الكفة الى الشكوك المنطقية تجاه عبارة ( الفورة الف ) تحديدآ ، وهى العبارة ذات الدلالات التى يمكن تأويلها و تفسيرها بالضد من صدر الخبر ، حيث لا غرابة فى ان يوجه الرئيس بالتأنى و عدم الاستعجال و ضرورة حشد الدعم و المساندة الرسمية و الشعبية لاى اتفاق ، التنوير قدمه السيد وزير الدفاع لم يشتمل على الاجندة التى تم التفاوض و الاتفاق حولها و ابرزها موضوع النفط ، مركزآ على عزم حكومته عدم التفريط فى اى شبر واحد من حدود السودان مع دولة الجنوب او مع ( غيرها ) ، مبينآ ان اى اتفاق يحدث فى هذا الخصوص سيعرض على مؤسسات الدولة قبل التوقيع عليه، بأى حال لا اجد حرجآ فى التفكير فى العبارة ( الفورة الف ) ، و الميل الى ان رئيس الجمهورية لم يقصد التراتبية و السياق الذى وردت فيه ، لا جدال فى ان الاسراع فى الوصول الى اتفاق دون ( تفريط ) سيكون امرآ مطلوبآ ، وان ابدء حسن النية فى ذلك يزيل الكثير من العراقيل ويهدئ من روع المفاوضين و يحصن ارادتهم و رغبتهم فى الوصول الى الاتفاق المطلوب ، كما انه من الناحية الاخرى يخفف من غلو و اشتطاط معارضى الحوار و الاتفاق من حيث المبدأ ، الا ان استراتيجية الحكومة لا ينبغى ان تزج بالامور ذات الحساسية العالية كمهدئ لروع الذين يقفون بالضد من اى اتفاق ، ايآ كان الاتفاق ، لا ريب ان الدعاية الكثيفة و الهجوم غير المبرر و الذى تعرض له الوفد المفاوض ووصفه بعبارا ت من قبيل ( اولاد نيفاشا و المنبطحين و المستسلمين ) ، و عبارات الثناء التى حظى بها من كان متشددآ ، كل هذا يضع استراتيجية التفاوض على طريق الضبابية و التداخل و التماهى مع امور تكتيكية مثل الموقف التفاوضى و سقوفاته ، الاولويات و طريقة عرضها و التعاطى مع الوساطة و المراقبين الدوليين و كيفية كسبهم و نيل ثقتهم على طريق ابراء ساحة الحكومة من كونها الجهة المعرقلة للاتفاق المقرر تفاصيله حسب قرار مجلس الامن المرقم 2046، و بالتالى تفادى اى عقوبات محتملة نص عليها القرار بموجب المادة (41) من ميثاق الامم المتحدة ، لا سيما وقد تواترت انباء غير مؤكدة عن ضغوط ذات مصداقية مارستها السيدة هيلرى كلنتون وزيرة الخارجية الامريكية على حكومة الجنوب كان من نتائجها الاتفاق النفطى، و الذى انعكس مباشرة على اسعار العملات الحرة ، اذ سجل الدولار انخفاضآ تجاوز 10% بمجرد الاعلان عن الاتفاق ، كم ستراجع سعر الدولار اذا تم اسئناف ضخ النفط فعلآ و انسابت دولاراته فى شرايين خزينة الحكومة التى تيبست او كادت ، صاحبت ذلك وعود امريكية بمساعدة الحكومة السودانية رغم العقوبات ، اليس فى هذا ما يقنع الرافضين ان الاتفاق قد حقق مصلحة الامة ؟ و بالتالى اتفق مع مبادئ و مقاصد الشرع ، و توافق مع ارادة المشرع و سياسته المعلنة ورغبته فى الوصول الى اتفاق و سلام مع حكومة الجنوب ، من الواضح ان هذا الاتفاق قد ساهم فى فرملة تصاعد اسعار الدولار ، و سيكون اثره ايجابيآ فى كبح جماح التضخم وتخفيف وطاة الاعباء الاقتصادية على المواطنين ، وذلك باحداث التوازن بين العرض والطلب فى السلع المستوردة و يحسن وضع الصادرات و الخدمات المرتبطة بها ،بافتراض ان توجيه الرئيس قد حدث بالفعل ، فقطعآ هو موجه للوفد المفاوض دون غيره ، وربما ليس من مصلحة الحكومة المجاهرة به ، ان اتباع نهج سياسة كسر العظم ان كان مقدرآ له ان يقود الى التوصل الى اتفاق الامر الواقع ، فهو قمين بتبديد الثقة و يقلل من فرص التعاون مستقبلآ ، و لن يبدد التوتر و ستظل الحالة السائدة ( لا سلم ولا حرب ) ، هل هو للنشر ، ؟ وهل هذا يخدم قضية جدية الحكومة تجاه التوصل الى حلول ؟ و ما هى ضمانات تمديد القيد الزمنى حسب القرار 2046 فى ظل سيادة هكذا تصريحات ؟ ان تعمد تطويل المفوضات قد يدفع الطرف الاخر الى التعامل بالمثل و كما يقول المثل ( محل رقيقة تتقطع ) و ليكن ما يكون ! هذا التصريح لا يضاهيه فى تعقيد الموقف الا سياسة دفن الراس فى الرمال ، فيما يخص قضايا المنطقتين ( جنوب كردفان و النيل الازرق ) و تحاشى الحديث عن القرار 2046 والمقررات الواردة فيه ، و التى حددت اجندة ومرجعيات التفوض ( اتفاق نافع – عقار ) و الاطراف المتفاوضة ( الحكومة – قطاع الشمال ) تحديدآ واضحآ لا يحتمل الالتباس ، المطلوب ان تظهر الحكومة جديتها بالشكل المعقول ، و ان تتجاوز صغائر الامور الى ما يحقق مصلحة البلاد العليا فى الوصول الى اتفاق يحقق الاستقرار و السلام فى المنطقتين، و اتفاقات سلام وتصالح مع حكومة الجنوب ، على الحكومة ان تتحمل مسؤولياتها تجاه البلاد و مستقبلها ، وان تعمل على تجنيب البلاد ما لا تحمد عقباه ، اذا المطلوب شطب الاصفار و الاستعداد للاتفاق و تبعاته و بالذات فى المنطقتين ، ان كان الامر يتعلق بالسلطة او يختص بالمشورة الشعبية او كيفية استكمال متبقيات نيفاشا .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1156

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#449061 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2012 03:01 PM
الفوره الف ؟ ده العقليه الورقيه التي تحكم !
اثبتت العباره ان من يحكمنا عباره صعاليك قعدات
هل مصلحة المواطن والوطن ووقف العدائيات مع دوله جاره يصل لدرجة الاستخفاف بهما وكأنه ( قعدت كوشتينه )
ونحن علي يقين ان الحكومه دي بتمشي للمفاوضات وتجي كالحمار يحمل اسفارا
وفي النهايه حاتوقع علي الاتفاق البتلزمهم بيه سيدتهم امريكا
والدليل انه لمنبطح البشير بن سلول لحس كوعه ورجع يتفاوض مع من تبجح وسماهم بالحشره الشعبيه
وبعد ان اقسم ان لايمر بترولهم باراضينا
ومازال الرجل يكذب ويتحري الكذب حتي يكتب عند الله كذابا


ردود على خالد حسن
Australia [عبد الهاى مطر] 08-15-2012 11:09 PM
الاخ خالدتحية طيبة
ياخ البشير ده ربنا كتبه كذابا قبل ما يتولدفهو اكذب من مسيلمة!!!!!!


محمد وداعة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة