الجماعة تعبوا..!!
08-15-2012 04:16 PM

صدي

الجماعة تعبوا..!!

أمال عباس

٭ أصداء الواقع تتداخل وتتصادم حد التناقض في كثير من الاحيان.. لأنها صدى لواقع كاد يفقد الملامح الثابتة.
٭ الانسان يحزن ويأسى ويضحك في آن واحد.. يتخذ من الالم والمعاناة مادة للسخرية والتندر، وتأتي النكتة لاذعة ومريرة وباسمة في نفس الوقت.
٭ والناس عموماً في السودان لم يعرف عنهم أنهم (شعب نكتة) كما عرف عن بعض الشعوب.. إنهم يضحكون بحساب ويتحاشون السخرية قدر الامكان.. بل هناك من يقول ان الانسان السوداني لا يعرف النكتة ولا يتعاطاها ولا يحفل بها، وتوجد مقولات كثيرة تدل على ذلك.. مثل (الضحك بلا سبب قلة ادب) او فلان أو فلانة ماعنده شغلة يضحك زي نار القصب ، والاب أو الرئيس في مكان العمل او القائد يحرص على عدم الضحك حتى لا تهتز شخصيته أمام اولاده أو مرؤوسيه.
٭ موضوع النكتة والسخرية شكل وقفة دراسة عند الكثير من علماء الاجتماع والسياسة والادباء والفلاسفة.. يقول العقاد (النكتة السريعة تضحكنا لأنها تفاجيء التفكير بحالة غير مرتقبة وتعجله عن انتظار النتيجة في طريقها غير المألوف.
٭ هناك رأى يقول ان المصريين يطلقون النكات والعبارات الساخرة بسخاء اذا مرت بهم ضائقة، والنكتة والقفشة سلاحهم في مواجهة الاحزان والهموم.
٭ ادرك بعض السياسيين خطورة النكتة كتعبير عن سخرية الشعب من القرارات والممارسات التي يراها معادية لمصلحته، يقال ان الزعيم جمال عبد الناصر اهتم بنوعية النكتة المنتشرة في مصر بعد النكسة عام 7691 وكان يطلب تقريراً اسبوعياً عنها لمعرفة تأثير الهزيمة على نفسية الشعب.. الزعيم سعد زغلول استخدم النكتة والسخرية في اسلوبه السياسي.. يحكى انه سمع احدهم يطعن في شخص معين ويصفه بأنه ليس من اصحاب المباديء الثابتة النظيفة، فتدخل الزعيم قائلاً (بالعكس انا شايف انه من أصحاب المباديء النظيفة جداً اندهش الحاضرون وسألوه، فقال لأنه دائماً يغيرها حتى لا تتسخ واخذت الجميع موجة من الضحك).
٭ وقال كامل الشناوي (النكتة هى السلاح السري الفتاك الذي استخدمه المصريون في محاربة الغزاة والمحتلين، وكانت النكتة هى الفدائي الجسور الذي استطاع ان يتسلل الى قصور الحكام وحصون الطغاة فأقض مضاجعهم وملأ صدورهم بالرعب والقلق).
٭ والنكتة قد تكون اجتماعية أو سياسية، وفي فترات بعينها قد تسود الاجتماعية واحياناً تسود السياسية.
٭ يقال ان احدهم سمع بأن الشعب السوداني بدأ في تعاطي النكتة السياسية والاجتماعية بشكل واضح ومكثف،فعلق قائلاً يبدو ان الجماعة تعبوا يقصد السودانيين).
٭ تساءلت هل النكتة علاج نفسي يبدعها الحس الجماعي عندما تحاصره التفاصيل الكئيبة في الحياة اليومية وبالنكتة يحاول القضاء على غبار تلك التفاصيل وتجعله يتلاشى كذرات التراب فالتراب يخنق الصدر والتراب يقتل الامل وتفاصيل معاناة الحياة اكثر ايلاماً من ذرات التراب.
٭ مع كثرة النكات الساخرة قلت في نفسي بالفعل إننا دخلنا دائرة التعبير بالنكتة، وتذكرت قول الكاتب الساخر احمد بهجت (الضحك له درجات يبدأ بالابتسامة التي لا تسمع، وينتهي بالقهقهة التي يسمعها الجيران).
٭ وبعدها تختفي عبارة الضحك بلا سبب قلة ادب فللضحك اصبحت اسباب واسباب.. وشر البلية ما يضحك.
هذا مع تحياتي وشكري


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2098

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#449419 [واحد تعبان وما عندو نكته !!!!!!!!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2012 09:47 AM
الجماعه التعبوا هنا ، هم السلاطين وليس الشعب ..


#449345 [الجركين]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2012 05:31 AM
لك جزيل الشكر والعرفان على ما تتحفينا به من دررك الرائعة وكتاباتك الرصينة يا أستاذتنا الجليلة. متعك الله بوافر الصحة وجعلك ذخرا لبني وطنك


#449203 [عبد الهاى مطر]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2012 10:31 PM
التحية وخالص الاحترم للكاتبة امال عباس
لدى تصحيح بسيط جدا لموضوعك الشيق الا وهو عندما سمع احد المصريين بالتحديد ان الشعب السودانى بدأ ينكت ويستمع للنكات قال قولته الشهيرة(والله الجماعة ديل جاعوا)وليس تعبوا.
مع فائق احترامى


#449185 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2012 09:56 PM
واحكى لك قصة نكتة عن واعظ اتى من مصر لدارمالى فى شهر رمضان.
كرب اليوم الاول شاقا حارا كالجحيم.
فى الافطار البليلة بس, ساله احد اهل القرية : مولانا, هل ربنا يقبل صيامنا؟
بلا تردد اجاب:
ايوه يقبل منكم ويعتذر لكم.


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة