فيما العجلة...والشفقة ...يا ريس..!
08-16-2012 02:05 AM

فيما العجلة .. والشفقة .. يا ريس .. !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


من مساوىء الأنظمة الديكتاتورية وهي أكثر من شعر الرأس الحريمي والرجالي واللحية والشارب !
و لعل الانقاذ قد أصبحت قدوتها الأسوأ بجدارة في كل صنوف الكبائر ، أنها دائما تبحث عن مكامن تعقيد المشكلات ، مثل الكائنات التي تعيش على القاذورات والبيئة النتنة !
فتراها تخلق الازمات ، ثم تولول طلبا للعون الشعبي عند الزنقة، مصورة أن المقصود بالاستهداف هو الوطن والمواطن وليس النظام ، أى بمعنى أنها تقول أنا الوطن والمواطن أنا ، ووجودهما مرتبط بدوام سلطتي !
ودوننا كل الأنظمة التي لاحت لها قبل سقوطها عشرات الفرص للحلول بحوار متكافيء في شروطه ومتوازنا في منطقه ومنصفا في نتائجه ، لكن الأنظمة المكابرة ومن فرط الغرور ولشعورها أنها تتفاوض من منطلق السيادة المطلقة والقوة المتوهمة ولعدم ثقتها في الآخرين وخوفها منهم، تريد دائما أن تكون المداخل لأى حوار من وجهة رؤيتها وتشكيل الطرف المقابل لها وفق مزاجها والنتائج لابد أن تملاء كأسها أولا لترتوي قبل بقية الأطراف ، واما ( ندك اللعبة ) ولا أريد تكرار الكلمة التي صار ت تتردد عشرت المرات هذه الأيام كعناوين للمقالات حتى فوّرت أدمغة القراء والأقلام !
الانقاذ ليست مستعجلة لايجاد الحلول لمشاكل الوطن ، فقادتها وكوادر تنظيماتها ليسوا متأثرين بالضائقة المعيشية ولا يهمهم أن كان ينصلح حال الاقتصاد أو ينطلح ، وطالما أنها تري بعين رضاها هي أن الشعب راضي فلماذا يغضب القاضي ؟
أضف الى أنها تؤمن من خلال تجربتها الطويلة في اذلال الأمة، بان الشبع ربما يجعل السمك يقفز من بحره ، فتفضل لشعبها الجوع الذي يهد حيله فيستكين لها ساكنا تحت ابطتها دون أن يتأفف من عطره الفاسد !
وهي ليست متضررة من الحروب فلديها فائض من البشرية هو الذي يحترق في اتونها ، جنود مساكين لا حيلة لهم الا تنفيذ الأوامر ومهاويس تنتظرهم الحور العين بمجرد أن تصعد أرواحهم فتعانق نسمات الجنة ، فيما خيوط الدخان تنسل مع روائح الدلكة التي تفوح من غرف نوم القادة الموعودين بالفردوس بعد عمر طويل ، وهم عند أحضان الغيد الحسان في جنة دنياهم التي تزيد فيها ثرواتهم من مغانم الحروب!
فالحلول الصارمة لأزمات الحكم أحيانا مثل علاج الكى و لابد لها ضحاياها من الأطراف المتفاوضة ، قد تصل الى درجة تفكيك الة الحكم في مثل حالة معضلتنا المتشعبة أو تسريح جيوش الخصم ، ومن يضمن لمن يستعجل الحل ان لم يكن في صالحه أن لايكون أحد ضحاياه !
والتلويح بعصا الحسم كضرورة في القضايا العالقة في الداخل ومع الجيران بناء على القرارات والضغوط الدولية ربما تأتي لرئيسنا ووزير دفاعه ووالي جنوب كردفان وبقية الفرقة الماسية ، بالهواء الساخن من لاهاي التي كاد ينساها الكثيرون ، الا من على رؤوسهم الريش.. ففيما العجلة و الشفقة على التفاوض والنكد وايجاد الحلول .. ياريس .. ما لسه الزمن بدري !
لاسيما و أن الشعب مرتاح لابتلاءات حكمكم ينعم و يتمرجح على أمواج الخريف التي أغرقت بقية خطى حركته وتاهت بها عكس اتجاه الثورات !
وحلك حتى تأخذها تلك الخطى الى الوقوف عند مداخل
( أم بدات) في اتجاه ليبيا .. الحل.. وليس السوق مرورا بنيالا والفاشرتلكما البعيدتين ..!
اذن فما المانع من أن تقف أنت ونظامك متمهلين قليلا انتظارا لجفاف المخاضة ، ووضوح معالم الطريق للانطلاق الى الاتجاه المعاكس من محطة ود البشير وخاله حكيم وشمس العرق العباسي !
وعلى مهلكم حتى لا تسقطوا .. فتوحشونا..
فالفورة ......؟
وساعتها .. يحلها ألف حلال..
برضو تاني جبنا سيرة الألف ..!
.. قول يا هادي ..

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
180px-L-Omar_al-Bashir-Alfashir.jpg


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1763

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#449733 [نادر]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2012 10:21 PM
فيما العجلة و الشفقة يا ريس
لسة في 34 مليون سوداني ما ابدتوهم
الله يلعنكم واحد واحد


#449576 [Abbakar]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2012 03:10 PM
ده اسمو موت الضمير


#449420 [ود الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2012 09:50 AM
هذا الموقف دليل النضوج الفكري والسياسي لقادة المؤتمر وحسب النموذج الأخلاقي الذي ارتضوه لحكم البلاد إذ أن هذا الموقف يشكل الضغط المناسب لحكومة الجنوب أما الأصوات النشاذ فقد تم تحطيمها تماما ومن أراد من بقي منهم العيش فعليه أن يسعى لتقديم قرابين الطاعة والولاء الأعلى وعض بنان الندم على مواقفه السابقة ضد المؤتمر الوطني ويظل واقفا على مخمصته حتى تدركه رحمتهم أو أن يسعى ليستظل بعباءة أمام الأنصار الذي قربت ساعة اندماجه عسى أن يكون من البدريين الآخرين أما الحركات المسلحة فالرهان على القوة بكافة أشكالها واستعمال كافة الوسائل أو الأسراع للوقوف على باب حمد وعطيته عند الإستسلام للمؤتمر الوطني


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة