المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نداء إنساني بخصوص عمليات اختطاف اللاجئين الارتريين في معسكرات الشجراب
نداء إنساني بخصوص عمليات اختطاف اللاجئين الارتريين في معسكرات الشجراب
08-17-2012 05:06 AM

نداء إنساني بخصوص عمليات اختطاف اللاجئين الارتريين في معسكرات الشجراب
الخميس, 16 آب/أغسطس

نداء انساني بخصوص عمليات اختطاف اللاجئين الارتريين في معسكرات الشجراب ، موجه الى كافة اصحاب الضمائر الحية في الحكومة السودانية ، والمعارضة ، وكافة منظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية السودانية.

كما هو معلوم فإن العلاقات الشعبية الارترية السودانية هي علاقات ضاربة في جذور التاريخ ، يردفها التداخل السكاني على ضفتي الحدود حيث نجد قبائل البنى عامر – الهدندوة – الحباب وغيرها ، والأمر لا يتوقف على أواصر الدم والرحم ، بل تتجاوزها الى الانتماء الى الطائفة الختمية المنتشرة في البلدين ، إن دماء قوات دفاع السودان التي سالت في معركة مدينة كرن في السعى لتحرير ارتريا من الاستعمار الفاشي ، تعطي لهذاالعلاقة بعد خاص ، وإذا تذكرنا أن معظم مؤسسي الثورة الارترية الذين جعلوا من ارتريا دولة ذات سيادة هم من الذين كانوا ضمن قوة دفاع السودان ( الأورطة الشرقية ) عليه لن نجانب الصواب أن قلنا أن العلاقة بين الشعبين هي علاقة رحم ودين وحضارة وتاريخ .

هذه العلاقة هي التي دفعت عدد كبير من الارترين للتوجه الى السودان من أجل الدراسة ، او السكن أو الانتقال الى مناطق أخرى في الاربعينات والخمسينات من القرن الماضي ، وهي ذات الأسباب التي دفعت الارتريين للجوء الى السودان عندما تعرضوا الى حملات إبادة منظمة في عهد الامبراطور هيلى سلاسي مضافاً الى تلك الاسباب ما عرف عن أهل السودان من صفات الكرم ، والمرؤة والشهامة. ولهذا شهد السودان حملات اللجوء بعشرات الالآف في عام 1967م ، حيث استقبلهم وزير الداخلية في ذلك العهد السيد عبدالرحمن نقدالله. ورغم تغيّر الحكومات ، وما يترتب عليه من تغيّر السياسات تجاه القضية الارترية ، ظلّ السودان مقر الثورة ، وسندها الاستراتيجي حتى تحقق النصر والتحرير في 1991م.

إن وجود لاجئين منذ 1967م يعنى ان هنالك اجيال ارترية عاشت وترعرعت ودرست في السودان ، بمساعدة المنظمات الدولية من جهة وكرم وطيب نفس السودانين الذين قاسموهم الأرض ، هذه الحقيقة التاريخية لم يستطع حتى تحرير ارتريا أن يجعل حد نهاية لها ، نعم هنالك اعداد كبيرة عادت الى ارتريا بعد التحرير ، ولكن الحقيقة الأخري أن عدد كبير أيضاً فضل البقاء لإختلافهم مع الجبهة الشعبية التي تحقق الفصل الأ خير من مرحلة التحرير على يديها ، وقررت عدم اشراك اى قوى وطنية أخري في السلطة ، وعليه ظلت قضية اللاجئين في السودان واحدة من الملفات المعقدة لدى المنظمات الدولية ، وللأسف نجد أن الامم المتحدة جردت معظمهم من صفة اللجوء ، وهو ما ترتب عليه ايقاف المساعدات وتجريدهم من مساحة الأرض التي كانوا يزرعونها لعقود مضت وهو ما فاقم معاناتهم الاقتصادية ، والقانونية ، اما الذين استمرت لديهم صفة اللجوء فقد تم تجميعهم في معسكرات أم قرقور – الكيلو 26- الشجراب – ود شريفي وغيرها من المعسكرات في شرق السودان حيث أنهم يعانون من مشاكل كثيره.

إن الحرب الارترية الاثيوبية 1998-2000م ، كانت لها آثار كارثية على المجتمع الإرتري نتيجة الطريقة التي إدرات بها الحكومة الأمور خلال الحرب وبعد الحرب ، حيث ضيقت الحريات أكثر مما كانت عليه ، واغلقت الجامعة الوحيدة ، واجبرت الشباب الى الالتحاق بالخدمة العسكرية الغير محدودة في سن مبكرة ، وهو ما ترتب عليه موجات لجوء جديدة غالبها من الشباب الذي كان يعيش في المدن وتعود على حياة المدينة ، وقد فاقم من مآساة هؤلاء الشباب إضافة الى الهجرة الاجبارية من بلادهم ، طبيعة معسكرات الاستقبال التي لا توجد فيها ابسط الخدمات – معسكر الشجراب – ومعسكر الكيلو 26 ، وبالتالي بدأ هولاء الشباب رحلة البحث عن بيئة مثيلة فبدأت رحلاتهم الى المدن السودانية خاصة الخرطوم كمنطلق لرحلاتهم لدول العالم من أجل البحث عن مستقبل افضل حرموا منه في وطنهم.

أن افواج الهجرة الجديدة لم تكن ابدا محل رضى الحكومة الارترية ، وللحد منها اختطت سياسة القتل لكل عابر للحدود ، وجندت كل عملائها فبدأوا بعملية اختطافات منظمة ، وايضا التعاون مع عدد كبير من أفراد قبائل الرشايدة الذين يوهمون الشباب الهارب بأنهم سوف يوصلهم الى الحدود ثم يعيدوهم الى النظام ، ولكن ما زاد الملح على الجرح مرارة هو ان السلطات الولائية في كسلا ، ابعدت ولا تزال تبعد عدد من هؤلاء الشباب برغم كافة المناشدات الانسانية لإيقاف الابعاد ، وهي تعلم علم اليقين أن مصير هؤلاء الشباب سيكون التعذيب وربما القتل.

بيد أن المأساة لم تتوقف عند هذا الحد ، حيث نشطت في المنطقة عصابات تمتهن تهريب البشر مقابل مبالغ مالية ، ولما كان التهريب في مراحله الاولى يتم برضى الشباب لم تكن الظاهرة مقلقة لكنها تطورت ، واصبحت اختطافات منظمة يقوم بها افراد من قبيلة الرشايدة ، ومن ثم ابتزاز أهل المختطف ( الضحية ) بدفع مبالغ طائلة كفدية ، وفي حالة عدم دفع المبلغ يتم بيع الضحية الى عصابات أخرى متعاونة من قبائل البدو في مصر التي تحاول ايضاً ابتزاز اهل المختطف وفي حالة عدم الحصول على الاموال المطلوبة يتم بيع اعضاء الضحية في اسوأ ظاهرة عرفتها الانسانية ، لتصبح تجارة الاعضاء البشرية تجارة مربحة وتدر على هؤلاء الذين لا ضمير لهم مبالغ طائلة.

غير أن ما دفعنى لكتابة هذا النداء هو أن تلك العصابات أصبحت تمارس ظاهرة الاختطاف جهاراً نهاراُ من معسكرات اللاجئين ، خاصة في معسكر الشجراب ، وكانت آخر هذه الاحداث اختطاف هذه العصابات المجرمة لثلاثة من الاطفال في معسكر الشجراب ، ولا يعرف مصيرهم حتى الآن ، إن الاستمعاء الى نداء نواح الامهات المكلومات أمر يقطع القلوب ، ولا يمكن أن يحدث ذلك ما لم يكن هنالك أطراف محلية متواطئة تغض الطرف عن هذه العصابات.

اننا في الأيام الاخيرة في رمضان وعلى ابواب عيد الفطر المبارك ، فأننى اتوجه بهذا النداء الى رئيس وحكومة وشعب السودان لأتخاذ الخطوات العاجلة لإيقاف هذه الظاهرة ، ومعاقبة المجرمين ، وإعادة هؤلاء الاطفال الابرياء الى أمهاتهم ، كيف يحدث هذا والسودان بلد عرف عن شعبه الكرم والمروءة ، كيف يضام ويختطف من استجار بكم واختاركم عمن سواكم ، أن هذا يتنافي مع كل قيم الدين ، والمرؤءة ، والشهامة ، وثقتنا فيكم أنكم سوف تتخذون الاجراءت الصارمة الكفيلة بايقاف هذه الظاهرة .

والنداء يمتد الى المندوب السامي لشئون اللاجئين في السودان ، ومعتمد اللاجئين ، ووالى ولاية كسلا ، وكافة السلطات المحلية ، الى الادرات الاهلية ، وكافة اصحاب الضمير الحىّ الذين لن ترضيهم حتماً مثل هذه الممارسات ، ونقترح أن ينقل معسكر الشجراب الى منطقة أكثر أمناً ، كما نأمل أن يتم التواصل مع قيادات ونظار قبيلة الرشايدة التي يمارس أفرادها هذه المهنة اللا اخلاقية ، والتى لا يرضاها دين ولا عرف ولا قانون حتى يجبروا كافة افراد قبيلتهم عن التوقف عن هذه الجرائم ، وتسليم المجرمين المتورطين ، وإعادة المخطوفين ، علماً أن الضعيف اليوم قد يصير قوياً غدا ، وتلك الايام نداولها بين الناس ، ومثل هذه الممارسات تسبب شرخاً عميقاً في النسيج الاجتماعي ربما سيكون له تأثيراته في سلم وامن المنطقة برمتها في المستقبل فالذين يخطفون وتباع أعضائهم لهم أهل وقبائل ، وعلى نظار الرشايدة أن يعوا مسئولياتهم التاريخية في هذا المضمار.
كما انني اتتوجه بهذا النداء الى أخوة عرفتهم وعملت معهم ، ادعوهم لأن يستخدموا كافة علاقاتهم ومعارفهم للإسهام في ايقاف هذا الجرائم وتوفير الحماية اللازمة والعاجلة لمعسكر الشجراب ، أخوة ثقتى فيهم كبيرة أنهم سوف يستجيبون وهم:-

1/ السيد حسن محمد عثمان
2/ السيد الفاضل حمد دياب .
3/ مولانا محمد احمد عبدالعليم
4/السيد اسماعيل ابراهيم
/5 السيد حمد الجزولي
6/ د. بلال احمد
7/ السيد هاشم دقلل

ونحن من جانبنا كإرتريين مقيمين في الخارج ، تتقطع قلوبنا حسرة على أهلنا ولا نجد في ايدينا ما يمكن أن نفعله مستعدون للتعاون الى أقصى حد ممكن حتى نضع حداً لهذه الجريمة المنظمة ، والتي نأمل ان يتم القضاء عليها باسرع ما يمكن.

مع فاءيق احترامي

د. محمد خير عمر
باحث بيطري مقيم حاليا في النرويج
خريج كلية البيطرة جامعة الخرطوم
ورئيس قسم البيطرة والأ نتاج الحيواني في إدراة مشاريع إسكان اللاجئين بشرق السودان سابقاً
Mohamed Kheir Omer [[email protected]]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3058

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#450433 [عبدالواحد المستغرب أشد الاستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2012 01:25 PM
يادكتور000ماعندنا مانع نتعاون معاكم ونرجع ليكم المخطوفين 00هتدفعوا كام؟!! التوقيع:عصابة المؤتمر الوطنى فرع كسلا000تعليق يعنى يادكتور هى بقت على ثلاثه اطفال فقط لا غير؟!!0 انت عينك فى بلد وما يحمله من مواطنين وعقارات ومنقولات مخطوفه من قبل نظام ومتوسم فيه أن يعمل بأخلاق السودانيين00ده كلام غريب جدا00وحليلو أخلاق السودانيين!! والحل ياسيدى يتلخص فى الاتى :بما أن الدولتان مخطوفتان من قبل من لا يخافون الله وتركوا شعوبهم نهبا للجوع والمرض والضياع والخطف والقتل والاغتصاب علينا أن نكف عن الولوله ولطم الخدود وشق الجيوب وتوجيه جهودنا نحو عمل مشترك لتحرير اوطاننا من المستعمرين الجدد والذى طال وإستطال بهم العهد وبما ان العالم اضحى قرية واحده فلا ارى مانعا من مد قواتنا المقاتله والتى تسعى لتحرير العباد والبلاد فى بلاد السودان فى حدودالنيل الازرق وجبال النوبه بالرجال والعتاد ولتكن بداية التحرير من السودان ثم نقوم بمعاونتكم لتحرير بلادكم وهذه الدعوه يجب أن يستنكرها أحد فنظام الانقاذ يستخدم كل الوسائل القذره ويقتل الشعب السودانى بأيادى اجنبيه وإستجارته بإدريس دبى وفلول تنظيم القاعده خير شاهد فمن باب اولى أن تتحد قوات المعارضه لكل الدول المجاوره لتحقيق هدف واحد مستعينين بالله الا و هو إستقلال بلادنا من حكم ابناء جلدتنا0(يادكتور عندكم مرشد والا قاعدين زينا بلبوص؟!!)0


#450234 [ودالشرق]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2012 12:18 AM
ما قاله الدكتور حقيقه وقبيلة الرشايده اصبحت مهدد امنى خطير وانا من ابناء كسلا وسمعت شهادات كثير من اناس عن الظاهره يجب على المباحث المركزيه التحرك فورا والقبض على المجرمين


#449912 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2012 10:59 AM
والله انه لامر مؤسف ان نري الفوضي وانعدام القانون يضرب بلادنا الي هذا الحد..لكن اس المشكلة هي وجود ديكتاتوريات تتعاون مع بعضها من اجل البقاء..وطن يعيش فيه مئات الالاف في معسكرات نزوح تحت حماية دولية ورغم هذه الحماية يتعرض نازحوه لهجمات متكررة..اثناء الانتخابات المخجوجة قامت الحكومة بمنح الالاف من اللاجئين جنسيات سودانية لتغيير الواقع الديموغرافي وكسب الانتخابات،وبعد انقضاء الانتخابات وجد هؤلاء اللاجئون انفسهم يحملون ورقة تسمي جزافا الجنسية السودانية والمضحك انهم ما زالوا يعيشون في معسكرات اللجوء،وبني كوز لا يهمهم امرهم بعد ذلك..لقد فقد هؤلاء اللاجئون حق الحماية التي كانت توفرها الامم المتحدة..انتم سودانيون فلماذا نحميكم؟اخي المواطن السوداني مغلوب علي امره مثل اخيه الارتري..وسؤالي الي وزير داخليتنا السوداني-والذي ترجع اصوله الي ارتريا-هل ستترك هؤلاء الضعفاء فريسة لعصابات الاعضاء البشرية؟وسؤالي الي زعماء الرشايدة..لماذا تفكك نسيجكم الاجتماعي ووصلتم الي هذه الدرجة المخزية من الانحطاط؟


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة