المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عشان الحاجات تبقى كويسة.. آخر عيد..لا تخجلوا..
عشان الحاجات تبقى كويسة.. آخر عيد..لا تخجلوا..
08-17-2012 09:46 PM

عشان الحاجات تبقى كويسة..
آخر عيد..لا تخجلوا..

محمد العمري
[email protected]

أستلف عبارة الأخت الغالية صفية إسحق متعها الله بالصحة والعافية لنشد على يدها ونسير معاً في طريق الكفاح والحرية ضد حكومة الإنقاذ وحكم الإنقاذ وأصدقاء الإنقاذ وعملائها..عشان الحاجات تبقى كويسة..
لكي ينصلح حالنا ونزيح هم وغم الدكتاتورية الجاثم على صدورنا بعد أن حررنا أنفسنا وقلوبنا وعقولنا من تقاليد الإنقاذ وأفكارها الخربة المفسدة للعقل والدين..
من أجل أن نعيش في وطننا الحبيب كما يفعل الناس في بلدانهم..عزيزين..مكرمين..لنا الخيرة في أمرنا..لا نافع يصيبنا بغثيان متى طالعنا صحيفة أو شاهدنا قناة.. ولا المجرم الهارب الحاج آدم ينبح فينا فجر كل يوم..
فلنحيي في أنفسنا ما مات بفعل حكومة الفساد هذه حتى نكون أقوياء يمكننا الوقوف على قضايانا وحقوقنا بلا هوان أو خوف..
ولنحدث بعضنا ونناقش همومنا وواقعنا السيء ونحن نودع هذه الأيام المباركات..لنجعل عيدنا هذا الأخير في ذمة الإنقاذ..
يجب ألآ نكون مطية للطغاة بعد اليوم وقد بات الجميع على ثقة من أنه لا صلاح لحالنا إلا بذهابهم ..
إن الذل الذي تجرعناه ولا زال بعضنا يفعل إنما هو نتيجة سكوتنا وبحثنا عن الإستقرار الزائف مصدقين كباري الإنقاذ من العجزة الذين لا هم لهم سوى تسبيط همم الشباب وقتل روح الثورة فيهم..
يخيفوننا بإنفلات الأمن وضياع النظام ونحن نبحث مذ وعينا عن أمن أنفسنا ونتساءل عن أي نظام يتحدثون..

يجب أن نواصل تواجدنا في الشارع..
من أجل أن نستمتع بحياة أفضل نستحقها ..
ولكي نحقق أحلام بسيطات رافقتنا منذ الطفولة..لم تصبح واقعاً..ولم تتعب..لا زالت صبية تنتظر..
لقد بدأنا تغيير فكرة سلطة الفساد عنا يوم أن خرجنا إلى الشارع غير مبالين بكلابهم ومعتقلاتهم..
الآن باتوا يعرفون أننا لن نرضى ببقاء سيوفهم مسلطة على رقابنا..لكنهم لا زالوا غير مدركين لحجم قوة الشعب وقدرته على الإطاحة بهم..ومدى الحقد والكراهية التي نحملها لهم..
نحن نرفض الإكتفاء بفضلات اللصوص من خيرات بلادنا..
أطلقنا شرارة مجد الأمة وحريتها وعلينا إستغلال الفرصة ومواصلة الكفاح..
يكفينا حتى الآن شرفاً أن النوم ماعاد خليلهم وأن قصورهم ضاقت بهم..

وأمل دنقل لا زال ينادي:

لا تخجلوا ..و لترفعوا عيونكم إليّ

لربّما .. إذا التقت عيونكم بالموت في عينيّ

يبتسم الفناء داخلي .. لأنّكم رفعتم رأسكم .. مرّه !

البحر .. كالصحراء .. لا يروى العطش

لأنّ من يقول " لا " لا يرتوي إلاّ من الدموع!!

فلترفعوا عيونكم للثائر المشنوق..

فسوف تنتهون مثله .. غدا..

و قبّلوا زوجاتكم .. هنا .. على قارعة الطريق..

فسوف تنتهون ها هنا .. غداً..

فالانحناء مرّ ..

و العنكبوت فوق أعناق الرجال ينسج الردى..


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1156

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد العمري
محمد العمري

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة