المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مفاوضات اديس أببا وتصدعات في جدار السلفية التكفيرية
مفاوضات اديس أببا وتصدعات في جدار السلفية التكفيرية
08-18-2012 08:00 PM

مفاوضات اديس أببا
وتصدعات في جدار السلفية التكفيرية

أيمن بابكر / المحامي
[email protected]

رمضان كريم وهو شهر التوبة والرحمة والغفران، ورمضان شهر المحبة والتواصل والإحسان، وفي رمضان أُنزل القران هدى ورحمة للناس أجمعين، ولعله من رحمات وبركات الشهر الكريم أن يسّر الله لفرقاء دولة السودان القديم التوصل لتفاهم في قضية النفط في المحادثات التي تجري بين دولتي السودان وجنوب السودان في العاصمة الإثيبوبية أديس أببا وهي المحادثات التي تنعقد تحت رعاية الآلية الثلاثية ، وبضغط من مجلس الأمن الدولي لإجبار الدولتين _ السودان وجنوب السودان _ للتوصل لتسوية فورية لخلافاتهما بعد أن يئس المجتمع الدولى من اللامبالاة وعدم المسؤولية التي يتعامل بها الطرفان في ظل معانات الضحايا من الطرفان من ويلات الحرب والخلاف، فقد أدمن الإخوة الأعداء الإحتراب مع التملص الكامل من المسوؤلية عن دفع الآثار المترتبة على شعبيهما مما شكل ضغطاً متواصلاً على ميزانية المجتمع الدولي (الحكومات عندنا مهمتها صناعة الحرب وعلى المجتمع الدولي توفير الملاجئ للشعوب والقيام بالتعليم والصحة وتوفير الغذاء).
هذا وقد ألزم مجلس الأمن أيضاً حكومة جمهورية السودان بضرورة التوصل إلى حل مع الحركة الشعبية قطاع الشمال التي دخلت مع حكومة الخرطوم في صراعِ دامي في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
ولكن ..... يبدوا أن بركات رمضان ورحماته لم تتنزل على من يُفترض أنهم قادة الرأي من اليمين الإسلامي المتطرف (منبر السلام العادل والسلفية الجهادية) في الخرطوم فقد أنخرط القوم في حملة هي الأشرس من نوعها ضد وفد الحكومة المفاوض بهدف إجبارها على التخلى عن الحوار مع قطاع الشمال من الحركة الشعبية ، وقد أنتظم الرفض والتنديد كل مساجد السلفية بدأً من الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية الشيخ أبوزيد محمد حمزة الذي أكد في خطبة الجمعة إستمرار رفض جماعته مجرد الجلوس للحوار مع قطاع الشمال، فيما وجه إمام مسجد الخرطوم الكبير الشيخ كمال رزق عبارات قاسية للكتّاب والصحفييّن الذين نصحوا المشايخ بضرورة التريّث قبل الإفتاء في قضايا السياسة بحسبان أن المشايخ في الغالب غير متخصصون في مثل هذه القضايا ولايعلمون تعقيداتها وقد طالب الشيخ كمال رزق الحكومة في معرض رده على الكتّاب بضرورة الإلتزام بالكتاب والسنة حتى تخرج من الظلمات إلى النورّ!!!!!
أما الشيخ عبد الحي يوسف فقد وصف الكتّاب الصحفيون الذي يراجعون العلماء في فتاويهم بالمتطاولين على مقام العلماء ورجال الدين وقد صبغ المشايخ رؤاهم الرافضة لمجرد الجلوس للحوار مع قطاع الشمال بنصوص من الكتاب والسنة في محاولة لإلباس باطلهم ثوب القداسة حتى يظهر وكأنه حكم الله الذي لاياتيه الباطل وأن ليس على الآخرين _ وفد الحكومة المفاوض وكتّاب الصحافة السودانية _ إلا الرضي والتسليم بما يراه العلماء.
ولكن يقول الله تعالى (ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السموات والأرض ومن فيهن) ولأن الحق ثابتُ أصيل والصوآب لايعدم أنصاراً فهاهي مجموعة من السلفيين أصحاب منتدى الأحناف قد أقاموا منتداهم في إحدي حدائق ( حبيبي مفلس) بأم درمان وقد أستضافوا أحد شبابهم ويدعى عبد الهادي عبد القادر وكانت كلمته حول المفاوضات الجارية بين الحكومة وقطاع الشمال جاء فيها بتصرف :( الجلوس للحوار مع الخصوم _ أي كانوا_ هو مبدأ أساسي عند الإسلام لقوله تعالى ( وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) ومضي قائلاً : أن الثابت من وقائع التاريخ أن إتفاقية المدينة هي التي مهدت لقيام الدولة الإسلامية الأولى وهي إتفاقية أحد أركانها كعب بن الأشرف الذي أُنزلت فيه آية الطاغوت جاء في تفسير ابن كثير عن ابن عباس (الطاغوت) هو كعب بن الأشرف، إذن الثابت بالنص الإسلامي أن الصحابة رضوان الله عليهم جلسوا وتحاورا مع كعب بن الأشرف وحُيّي بن أخطب وغيرهم من طواغيت يهود يومئذً وقد توصل الطرفان لإتفاقية ظلت خالدة إلى يومنا هذا تحكى عظمة الإسلام وقدرته على صناعة الحياة ومد سُبل السلام والإستقرار بالبحث عن المشتركات بين فئات المجتمع والعمل على تشبيكها وتنميتها مع حفظ حقوق الجميع (... وأن يهود بنو قريظة أمةً مع المؤمنين ولكن لليهود دينهم وللمسلمين دينهم..).
ومضى في القول متسائلاً ( هل يعتقد علماء السلطان أنهم اطهر من الصحابة !! هذا مع الفارق العجيب أن كعب بن الأشرف كان يمثل يومئذً مصالح قومه يهود وسكان النيل الأزرق وجبال النوبة الذين تستهدف مفاوضات أديس أببا حقن دمائهم هم مسلمون في نظر منبر السلام والسلفية الجهادية، فكيف بالله ترفض مجرد الجلوس لحقن دماء من تحكم بإسلامهم !! ولاحول ولاقوة إلا بالله) أهـــ.
مابين رفض اليمين الإسلامي المتطرف لمجرد الجلوس للحوار مع قطاع الشمال وتعليق اصحاب منتدى الأحناف بمخالفة اليمين الإسلامي في رفضه للحوار لقواعد الإسلام ، يظهر جلياً أن هناك ثقوب في الثوب السلفي.
يقول أمين حسن عمر في ديوانه أشجان المتوحد :
الدين في بلدي عباءة فاسق *** جلبت عليه يداه كل هــــــــــــــوان
الدين في بلدي سراجُ مهمل *** ألقوه في الخلوات والأركــــــــــــان
حيث الطبول تئن من ضرب العصى *** والكل يرقص حولها وتعاني
ياترى هل كان أمين يصف حال علماء الدين قديماً أم أنه كان يستشرف المستقبل فيرى حال اصحابه من سلفيي الحكومة الذين يرقصون حولها وهي تعاني !! ولاحول ولاقوة إلا بالله ..


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1581

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#450656 [عبد الرحمن]
4.50/5 (2 صوت)

08-18-2012 11:58 PM
"..الذين يراجعون العلماء في فتاويهم بالمتطاولين على مقام العلماء ورجال الدين ..."

طالما هم ساكتون عن فساد و نهب البلاد من قبل الطغمة الحاكمة، سنتطاول على اللي خلفوا اللي خلفوهم، و لن يكون لهم مقام عندناغير الواطة دي، بعدين هم مجرد وعاظ لا علماء و لا يحزنون. واجهوا فساد الحكومة بعدين فتشوا عن "المقام".


أيمن بابكر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة