حيثما كنت .. قل .. أنا سوداني أنا ..!
08-18-2012 10:56 PM

حيثما كنت .. قل .. أنا سوداني أنا ..!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

image
تاج محل ..احدى عجائب الدنيا السبع ، التي شاهدناها ونحن نمر بمدينة آجرا التاريخية

هذه الليلة قبايل عيد وتمنياتي حينما يعانق هذا المقال عيون أحبائي القراء المشغولة اليوم بترتيبات أهم ،
أن يكون صباح العيد أطل وقد أشرقت شمسه هانئين بكل ماهو مفرح وألفتهم سعداء تملؤهم بسمات تبادل التهاني والأماني الطيبات .
فلا أريد أن اشدهم الى قيد السياسة وماشابهها من الموضوعات الجافة التي تطبق على الرؤوس طيلة أيام العام مثل منجلة الحديد ، فمن حقهم علينا أن نعتقهم بأحرف تأخذهم بعيدا وبخاصة عن سيرة البحر .. قاتلها الله فهي فراقة الحبايب عن أوطانهم حتى في مثل هذا اليوم المفترج والمقدس !
كنت دائما شغوفا بقراءة أدب الرحلات ، وقد أفكر لو أمد الله في الأيام أن أسطر تجربتي في السفر التي أخذتني الى أسيا وأروبا وعدد من البلاد العربية والأفريقية !

فزرت جمهورية الهند عدة مرات وهي رغم ازدحام شوارعها بشتى صنوف و أحجام الحديد الزاحف من والى كل الاتجاهات والدواب التي تجر أحمالا وأثقالا ينافسهاعلى ذلك بشر تجبرهم الحاجة على حمل كل شيء حتى بني جلدتهم وهي حقيقة مشاهدات تثير الشفقة عليهم!
و أنت ترى أسواق الهند المكتظة بمختلف ألوان البشرية فتتخيل أن العالم كله هنا وليس في أي مكان آخر!
الا أن تناقض الحياة في ذلك البلد القارة بكل معنى الكلمة هو ما يشد الزائر لها ..فتجد فيها الجمال ممتطيا صهوة الغنى ويقابله شيء من القبح الذي يزحف تحت خط الفقر المدقع !
وقد يبهر ناظريك التطور الحديث المذهل والحضارة العريقة المدهشة في كل شيء، مثلما يثير في نفسك الغثيان نمط من المفارقات العجيبة وأنت تبصر أناسا ، عراة الا من خرقة بالية تستر جانبا يسيرا من العورة ، وهم يخرجون من أنابيب الصرف الصحي العملاقة ، يتطلعون لقطعة خبز يرمي بها ركاب القطارات التي تتهادى عند أطراف المدن !
وهو ما ينعكس على انسانها بتفاوت درجات الطيبة ومظهر السذاجة من فئات بعينها فيه !
والريبة من الأغراب بل ونظرة التعالي حيالهم الذي هو قانون اجتماعي في ذات الوقت تجاه بعض المستويات الاجتماعية هناك من لدن الطبقات العليا في ذلك المجتمع العجيب التركيبة !

في عام 1977 كانت الزيارة الأولى !
استأجرنا من محطة مدينة بونا وكان معي صديقى عبد المنعم ، سيارة لتأخذنا الى مومباى ، و قبل أن نتحرك جاء الينا شاب هندي يبدو أنه من الأسر الارستقراطية ، فطلب أن يشاركنا السيارة لانه مضطر ليلحق باجتماع هام فهو رجل أعمال كما ذكر لنا، وقال أنه سيدفع معنا بالتساوي قيمة المشوار، فرحبنا به وبدون أدنى تردد !
عند منتصف الطريق توقفنا للغداء في أحدى الاستراحات ، فدعوناه مع السائق ، ولحظة سداد الحساب سأل ذلك الشاب عن نصيبه ، فقال له زميلي .. (عيب فنحن سودانيون )!
فلم نتجابد منعم وانا كعادة السودانيين اذ كان جيبنا السياحي واحدا ..ولم نتحالف بالطلاق حول من يدفع ، حيث كنا وقتها طلقاء خارج أسوار الزوجية !
حينما كدنا ندخل مدينة مومباى ، استأذننا الشاب في توصيله الى منزلهم وقال أنه قريب في مدخل المدينة ، لانه سيّبدل ملابسه ويأخذ سيارته للحاق باجتماعه !
عند بوابة المنزل الفخم ترجل وسدد نصيبه للسائق دون أن
( يكشكر لنا ) حتى بعزومة كوب ماء وأنصرف بكل برود !
بعد أن تحركنا ، ضحك سائق السيارة هازا رأسه على الطريقة الهندية !
ولعله تذكر مقولة صديقي وهو يسدد حساب الغداء
( عيب نحن سودانيون )
وقال بانجليزية محلية ظريفة ساخرة وسريعة الايقاع !
( لا تستغربوا .. فنحن هنود)!
ولكن بالمقابل وفي الجانب الآخر من الصورة ،ففي عام 1979 وأثناء الزيارة الثانية كنا وقتها أربعة من الشباب ..هاشم.. والطيب .. وشخصي.. من السودان ومعنا صديقنا اليمني عبد اللطيف .. وقد جئنا الى محطة مومباى الضخمة قبل خمس دقائق فقط من مواعيد تحرك القطار المتجه الى العاصمة دلهي ، وكانت الزحمة شديدة أمام شباك التذاكر فاسقط في يدنا ، الا أن صبيا ربما في الخامسة عشر، قال أن بمقدوره أن يأتي لنا بالتذاكر قبل تحرك الرحلة وكانت قيمة كل بطاقة بدرجة النوم مائة روبية ، فأعطانا التذاكر والقطار قد بدأ يدحرج عجلاته !
لم نعبر بالكاد مسا فة ربما كالتي بين محطة سكة حديد الخرطوم والشجرة على أبعد تقدير ، حتى أتي من يطلب منا النزول لآن قيمة تذاكرنا قد انتهت هنا مع العلم أن السفرية الى دلهي تستغرق أربعا وعشرين ساعة كاملة !
والطريف في الأمر أن تلك المنطقة يطلق عليها اسم ضاحية
( فلسات ) وكأنها تقول لنا أن مشوارنا اليها بقدرما دفعناه من ( فليسات )..!
فأدركنا أننا وقعنا ضحية ذلك الصبي الذي خدعنا بمظهره البري وأستأثر لنفسه ببقية المبلغ أى ثلاثمائة وستون روبية بعد أن سدد لنا قيمة تذاكر لاتزيد عن أربعين روبية وهي تفي لرحلة محلية قصيرة!
جاء من لهم حجوزات مسبقة من تلك المحطة وجلسوا في أماكننا دون اكتراث بموقفنا الذي لا نحسد عليه، وتوقف القطار كثيرا ونحن نجادل دون فائدة ، بعد أن استدعى المفتش المسئؤل ، مدير الرحلة وناظر المحطة ولكن دون جدوى فقد رفضوا مجرد مبدأ التفاوض لايجاد حل!
وفي تلك الأثناء انبرى لهم من بين الركاب رجل فاره القوام ذو شخصية جذابة وهيبة لافتة وهو من طائفة السيخ ،وبدون سابق معرفة لنا به ولكنه عرفنا من لهجتنا الانجليزية على مايبدو !
قائلا بصوت عال انتبه له كل الركاب بالقمرة !
قسما بشرفي لن ينزل هؤلاء الشباب الا على جثتي وعليكم كلكم مسئؤلين ومواطنين أن تستحوا حيال الفضيحة التي سببها ذلك الفتى الحرامي !
وأردف قائلا ، أنا كنت تاجرا في اوغندا ، وزرت السودان كثيرا بغرض انجاز أعمالي التجارية وقضاء اجازاتي أحيانا، لأستمتع بأمانة وكرم وطيبة ذلك الشعب ، الذي يقوم فيه المواطن من على كرسيه في الحافلة للضيف وهم من عاداتهم الأصيلة لا يتركونه يقيم في الفنادق ولا يدفع فلسا من جيبه طيلة ماهو مقيم بينهم ، أرايتم أين الفرق ؟
وتريدون أن تنزلوهم ببساطة وهم ضحايا سلوكنا المشين ! وكان لموقفه ذلك القوي ، أثره البالغ اذ عالج المسؤولون مشكلتنا بتوزيعنا على عدة قمرات بعد أن سددنا فرق التذاكر ، بينما اهتم هو بحراسة أغراضنا في القمرة التي يستقلها، حتي بلغنا دلهي في صباح اليوم التالي ،واصر أن ينزلنا في فندق شقيقه ليوم كامل مجانا لنرتاح ، ولحين مجيء صديقنا نور الدين السكرتير بالسفارة السودانية.. فتولى هو الآخر اكرامنا الذي أخجل تواضعنا ، وهو أمر ليس بغريب ، على كل من يقول باعتزاز.. أنا سوداني أنا ..وحيثما كان .
لا سيما حينما يسمع سيرته مقدّرا بشمائله لدى الغير مثل ذلك الرجل الهندي الشهم الذي أرضى ضميره بشهادة زادتنا فخرا ، وزاد هو فوق ذلك لنا من نبله الفياض !

فقديما قالوا أن فوائد السفر خمس ، ولكني استطيع أن أضيف اليها فائدة اضافية أو أكثر بالنسبة لنا !
وهي التعريف بذاتنا كسودانيين والتعرف عليها من خلال قراءة صورتنا في عيون الآخرين !

وكل عام والجميع بخير ، آملين أن يعود العيد القادم وتنزاح غمة الشؤم والظلم عن عيوننا وتنجلى غمامة الشتات التي حجبتنا عن بلادنا وأهلنا الطيبين ، ونجتمع في حضن الوطن حرا من جديد ، ونلملم كل القيم التي تبعثرت في زمان الفرقة الأغبر و الضياع الأشتر .
ونسأله سبحانه وتعالى أن ينصر كل شعب تائق للحرية على جلاديه في كل مكان .. !
اللهم آمين .. يارب العالمين ..


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2176

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#451041 [mazin]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2012 10:38 PM
هذا ماوجدناه بالضبط في الهند
لدرجه نمشي الكوفي اي واحد بحلف الا يدفع هو
محتارين في هذه العاده السودانيه
وبي دعابه بقول صاحب iلكوفي خلاص كلكم ادفعوا نفس المبلغ


#450980 [ود العوض]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2012 07:28 PM
اخونا برقاوي كل عام وانت بخير ويظهر انك تتحدث عن سودان ما قبل النميري بالذات عندما كان الواحد للكل والكل للواحد اما ألآن وقد تشكلت مجموعات غريبة من الناس والخلق وصارت الجنسية السودانية يحملها ألأريتريون والصوماليون والغيرهم من اصحاب العادات والأخلاق الغريبة فقد انتهت تلك ألأيام الحلوة ولم تعد هناك اخلاق ولا كرامة ولا نخوة وحتي رجولة ورثناها من زمن بعانخي وتهراقا الي جون قرنق لم تعد هذه الصفات موجودة وصار الناس كالوحوش


#450773 [soso]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2012 11:29 AM
ان الشعب السوداني يشتهر بالنبل والاخلاق والفروسية والشجاعة - وجامعة الخرطوم ثالث جامعة في العالم الخ الخ الخ الخ الخ - لسة في احلام اليقظة بتاعتكم


ردود على soso
Oman [بدر] 08-19-2012 11:09 PM
نعم كل ماقلت من صفات هى ماركة مسجلة لنا نحن اهل السودان ,,, وقد قرئنا فى الكتب ان احد الخلفاءطلب من واليه على مصر ان يصف له اهلها . أتعرف ماذا كتب ؟ هاك جزء والباقى راجيك ( كبيرهم غبيهم , وصغيرهم ذكيهم ,نساؤهم لعب , تبع لمن غلب , يجمعهم الدف وتفرقهم العصى ).... وارجع شوف ماذا كتب الناس عنا ؟؟؟ بالمناسبة يا ( سوسو ) كدى ورينا انت راجل أم امرأة ؟ لأن الاسم بتاعك دا بحتمل الاثنين عشان نعرف نتكلم معاك ...

United Kingdom [omer ali] 08-19-2012 04:11 PM
سوسو المصري ظهر تاني ,,رمضان الكريم خلص وظهرت الشياطين ,,,حسبنا الله ونعم الوكيل

يا سوسو كل ما ذكرت هي اوصافنا فما هي اوصاف اهلك المصريين؟؟


#450710 [اللاحس كوعه فرع الصعيد]
5.00/5 (2 صوت)

08-19-2012 03:32 AM
كل سنة وانت طيب ان شالله السنة الجاية نقرأ لك انت وزملاء الصحفيين الشرفاء من داخل صحف الخرطوم في عهد وزمن جميل بعد زمن وعصر( تيت تيت تيتاوي البليد)


#450687 [نادر]
5.00/5 (2 صوت)

08-19-2012 02:21 AM
اجمل تحية و تهنئة بالعيد ما قلت يا استاذ


وكل عام والجميع بخير ، آملين أن يعود العيد القادم وتنزاح غمة الشؤم والظلم عن عيوننا وتنجلى غمامة الشتات التي حجبتنا عن بلادنا وأهلنا الطيبين ، ونجتمع في حضن الوطن حرا من جديد ، ونلملم كل القيم التي تبعثرت في زمان الفرقة الأغبر و الضياع الأشتر .
امين يا ارحم الراحمين
وكل سنة وانت طيب و اخر عيد للابالسة المساخيط


#450671 [omer ali]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2012 01:27 AM
اقشعرت جلودنا فخرا بمقالك هذا استاذنا الكريم
بعد ان كدنا الثقه في نفوسنا في زمن الهوان والانبطاح الانقاذي

واوصاف سفله الانقاذ لنا الشعب السوداني الكريم بالشحادين والكسالي والنسناسين
بارك الله فيك وكل سنه وانت طيب يا برقاوي


#450646 [وافي]
4.25/5 (3 صوت)

08-18-2012 11:15 PM
كل سنة وأنت طيب ياأستاذنا وانشاء الله السنة الجاية تكون سنة نصر وتمكين وعزة لكل السودانيين اينما وجدوا.


محمد عبدالله برقاوي
محمد عبدالله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة