المقالات
منوعات
كبيراً في حياته كبيراً في مماته
كبيراً في حياته كبيراً في مماته
08-19-2012 02:16 PM

كبيراً في حياته
كبيراً في مماته

لم أحاول الكتابة من قبل في هذا الحقل ـ ربما لإحساسي حينها أن الإحساس ببعض الأشياء أروع بكثير من تدوينها ـ وربما لعدم قناعتي وقتها بإمكانية التوثيق لهذه السيرة التي مضي صاحبها تاركاً إيانا في حيرة عظيمة من أمرنا ومخلفاً برحيله المر كثير جروح . من السهل للغاية أيها الإنسان أن تكتب فيمن تحب لا أسهل من ذلك علي الإطلاق لكن حينما تأتي الكلمات مصحوبة بتفاصيل لن تستطيع ما تبقي لك من عمر إعادتها عندها فقط تدرك أيها الإنسان أي حبيب تسرب من بين يديك .

شريط طويل من الذكريات إسترجعه الآن كل حدث فيه يصلح لأن يكون رواية مكتملة التفاصيل . ولئن كانت كل فتاةٍ بأبيها معجبة فإني إعترف أمامكم أننا أشقاء وشقيقات كنا أشد إعجاباً برجل مضي الي ربه ملتحفاً كرامته وصدقه ويقينه .

في السادس من أغسطس 2012 م وفي الثامنة والنصف من مساء الإثنين غاب رجل عظيم من الدنيا ـ رحل بعد حياة حافلة بالبذل والعطاء ونقاء السيرة والسريرة كان ذلك في الغرفة 102 بمستشفي الشفاء .

تحلقنا حوله نحن أبنائه وبناته إلي جانب والدتنا متعها الله بالصحة والعافية ونفر أعزاء وعزيزات من أهلنا ومعارفنا ـ أحسسنا بعدها أن الموت وكعادته هزمنا في أجمل من نحب ـ حاول الطبيب كثيرا إنقاذه ... إعادته لمربع الحياة ... الحياة التي قضاها بشرف ومحبة ... الحياة التي مشي خطاها بعزم وقوة ... تلك الحياة التي نازلها بإقتدارـ الحياة التي لطالما ظل يعطر جنباتها بيقين لا يفتر .

كان الطبيب يحاول ونحن لا نملك وقتها سوي التحديق في شريط ذكرياتنا مع هذا الرجل العفيف . جاءتني الصور تباعاً ... ياخ حتي ضحكاته ونكاته وونساته أتتني ... كرسيه الذي لطالما جلس عليه في الصباحات ... سريره ... دولاب ملابسه ... ماكينة حلاقته ... كل شئ يأتيني الآن . والطبيب يحاول وأنا غارق في فوضي الذكريات . إبتسامته وهدوئه .. أنسه المحبب يا الله أكل شئ إنتهي الآن ؟

صرخات الموت تهزني بعنف وأنا غارق في التحديق ... لو كان بالإمكان حينها لصرخت أن أوقفوا هذي الكرة الأرضية أريد أن أنزل الآن . فمن ينتشلني الآن وسط ركام الحزن هذا ؟

لم يكن والدي سوي رجل عاش حياته بصدق ... لم يكن علي الإطلاق سوي فارس من فرسان الأساطير عبره تعلمنا كثير مثل وقيم ماكان لنا أن نتعلمها في كنب المدارس . أول درس علمنيه أن أنظر للحياة من بابها المفتوح أن لا أطاطئ رأسي أبداً علمني أن العمل هو قيمة الإنسان . كان سعيداً بنجاحات أبنائه وبناته كان يصر علي تعليمنا وقد كان له ما أراد .

كان رجلاً بحق وحقيقة ، كان يملؤنا فخراً في كل لحظة قضيناها إلي جانبه ـ الآن يرحل بهدوئه المعهود ـ يتسرب من بين أيدينا تسرب الماء من قبضة الكف ـ ونحن لا نملك يا أبي الآن سوي التحديق .

تحكي أمي كثيراً عن ما واجههم من صعاب في سبيل ذلك لكنه كان علي الإستعداد دوماً علي أن يذلل كل تلك الصعاب بالعمل المضني جاعلاً من تعليم أبنائه وبناته هماً لا يعلوه هم وناشداً سعادتهم حتي وإن كان ذلك علي حساب شقائه وصحته .

حســين خــليل إسم سجل حضوره في سفر الخالدين بعطائه وحسن سيرته وإني الآن لا أجد من المفردات ما تسع وما قدمه هذا الرجل النبيل . فقد كان صديقاً وخليلاً قبل أن يكون والداً لي ولاشقائي وشقيقاتي . سنفتقده بكل تأكيد وسنظل علي الدوام نتذكره وندعوا له بالمغفرة والرحمة وسيظل مكانه في القلب عامراً غير أننا وبكل صدق سنفتقده حالنا حال الكثيرين من أصدقائه ومعارفه وأهله . سنفتقد تلك الابتسامة الودودة سنفتقده في مشاوير الحياة سنفتقدك والدي بصدق غير أننا فخورون بك بذات فخرنا في حياتك فقد كنت أكثر من رجل يمشي بين الناس . وداعاً والدي وفي الخالدين وليتقبلك الله بعظيم رحمته وليلهمنا الصبر وحسن العزاء ولا حول ولا قوة الا بالله .


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2707

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#452143 [بدر النهار]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2012 12:14 PM
رحم الله والدكم الكريم وجعل مثواه الجنة وبارك الله فيكم وجعلكم الله خير خلف لخير سلف


#451694 [بدون]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2012 01:49 PM
رحم الله والدك وادخلةالجنة
وتقيل تعازينا


#451539 [أسامة عيسى]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2012 04:59 AM
(انا لله وانا اليه راجعون) تعازينا لكم الأخ خضر حسين وللأسرة ونسأل الله أن يتقبله قبولا حسنا وأن يلهمكم الصبر وتكونون له الابن الصالح الذي يدعو لله


#451339 [عبدالعزيز]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2012 04:02 PM
انا لله وانا اليه راجعون رحم الله هذا الرجل رحمة واسعة واسكنه الله الجنة مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا لم يكن لي سابق معرفة بوالدك لكن شدني موضوعك وقرءته سطر سطر ونقطة نقطة حفظك الله يا اخي انت واخوانك فليكن الأبناء هكذا يبرون آبائهم


#451279 [خضر حسن]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2012 01:02 PM
نسأل الله له الرحــمة والمغـفرة فالتربـية مسؤولية شاقة ومن ربى أبنائه كما وصاه ربه فقد أدى الأمانةفكما يربونك أهلك تربي أنت أبنائك إذن فالمسؤلية الملقاة على عاتق من كلفه الله بالتربية سوف تتوالي إلى أن تقوم الساعةفلذلك ليس كل الرجال أباء صالحين وليس كل النساء أمهات صالحات.فنسأل الله الرحمة والمغفرة له ولك أب صالح وأم صالحة ونسأل الله أن يجعلنا جميعاً من الصالحين .والحمد لله رب العالمين.


#451113 [سيد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2012 02:09 AM
يرحمه الله رحمة واسعة ويسكنه فسيج جناته مع الصديقين والشهداء, ولك وللاسرة الكريمة في السودان والمملكة حسن العزاء
حقيقةانا فخور بك وبجرئتك الجميلة في تناول موضوع اعتبره جديدا في ادبياتنا البالية
وحقيقة وفعلا عاش عمنا حسين خليل كبيرا في حياته وكبيرا في مماته مثل كثير من الرجال الشرفاء من رجالات منطقتنا المهمشة,
فاذكر اننا عندما كنا نذهب الي قرية (حاج نركي) التي تقع في اقصي ركن في الشمال السوداني المتبقي وكانت قرية ملئية بكل اصناف الخير .
و نمر بجارتها قرية (مسرة) الملاصقة لها وكانت معقل بناء المراكب بجميع مقاساتها في المنطقة ولا تقل عن اي حوض لبناء السفن , وهي شعلة من النشاط والحركة تخرج من تحت ايديهم اجمل انواع المراكب والتي تفي بحاجة المنطقة من هذه المراكب ومن اجمل ابداعات هولاء الرجال الشرفاء الاشداء والتي ما زلت مشدوها لها استخدام الطين كطلاء لهذه المراكب بطريقة فنية عالية.
واتسائل لو اتيحت لهولاء المبدعين اي نوع من انواع التدريبات المعروفة لهذه الصناعات في العالم ماذا كانوا سيكونون ؟؟؟؟؟


#450999 [بدر]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2012 08:25 PM
عزيتم ووفيتم وكفيتم ,,, حفظكم الله وجعلكم خير خلف لخير سلف ,,, له الرحمة والمغفرة باذن الله تعالى ,,,


#450968 [Sam]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2012 06:58 PM
لا حول ولا قوة الا بالله.
اللهم ارحمه واجعل مثواه الجنه.


#450963 [امبده امبدة]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2012 06:48 PM
نسال الله له واسع الرحمة والمغفرة والجنة ولكم الصبر والسلوان . إقتخروا به في حياتكم وإقتدوا لأن الإعتزاز والإفتخار بالآباء قمة البر بهم .


خضر حسين خليل
خضر حسين خليل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة