آخر الوحدويين.. يترجل
10-05-2010 03:48 PM

زمان مثل هذا

آخر الوحدويين... يترجل

الصادق المهدي الشريف

• في أسبوعٍ واحدٍ تراجع الأستاذ علي عثمان محمد طه خطوة للوراء فيما يختص بقضية وحدة السودان، بينما تقدم السيد سلفا كير ميارديت النائب الأول ورئيس حكومة الجنوب خطوة للأمام نحو الانفصال. • ففي مؤتمره الذي عقده بمباني مجلس الوزراء طفق نائب الرئيس يتحدث عن السلام كهدف أوحد للبلاد، من أجلهِ تمَّ توقيع اتفاق السلام، ومن أجلهِ سيتمُّ الاستفتاءُ في موعدهِ... بغض الطرف عن النتائجِ. • خطورة هذا التراجع أنّه يأتي من آخر أكبر المؤمنين بالوحدة والعاملين عليها... رغم أنّهُ أكدّ سعيه للوحدة إلى ما قبل فرز نتيجة الاستفتاء، بل والى ابعد من ذلك... الى حيثُ يؤملُ المُؤمِلون في (وحدةٍ بعد انفصال)، بعد أن صار الحدث والحديث الآن هو (انفصال بعد وحدة). • المشفقون على وحدة البلاد كانوا يستمدون الأمل من الأستاذ علي عثمان... وحين يُصرِّح الإنفصاليون من الطرفين (بشبق) عن رغباتهم الانفصالية، كان الآخرون ينتظرون تصريحاً من نائب الرئيس يطمئنهم ويُسرِّي عنهم • الخطوةُ التي تقدمها الفريقُ سلفاكير هي تصريحهُ بأنّ صوتهُ سيذهبُ الى صندوق الانفصال لأنّه لم ير في الوحدةِ شيئاً يجذبهُ إليها. • تصريحهُ ذاك جاء في مسيرةِ استقبال نظمتها له الحركة الشعبية بُعيد حضوره من الولايات المتحدة، وكان من الممكن أن يكون تصريحاً انفعالياً يريدُ بهِ مزيداً من تمكين زعامته... لكنَّ أحداً لم ينفِ عنه ما قال أو يُفسرهُ. • ولو أنّ المرء يستقبل من أمره ما يستدبر لقال إنّ ذاك التصريح يمثل نفضاً ليدِ الحركة الشعبية عن اتفاق السلام المُلزم بالعمل من أجل الوحدة، وإنّ العمل من أجل الانفصال هو شأن من لا يرى في اتفاق نيفاشا إلا هُدنةً بين جولتين من جولات الحرب. • فالحربُ ما زالت مسوغاتُها باقيةً، بشروط الوزير سوار حاج ماجد التي طرحها إنابةً عن المؤتمر الوطني... بل وكانت المسوغاتُ موجودةً في مؤتمر السيد نائب الرئيس. • فالاعتراف بنتائج الاستفتاء لن يتمَّ – حسب السيد علي عثمان – إلا إذا كان الاستفتاء (حُراً... نزيهاً... مُراقباً)، وايّ شروطٍ حديةٍ غير ذلك ستذهبُ بنتائج الاستفتاء الى غرف القادة العسكريين. • كما إنّ ملف أبيي ما زال مفتوحاً في أديس أبابا للمتفاوضين، ولكنَّ فشلهم في التوصل الى أيِّ نتائج متراضيًا عليها، ستغلقُ الملفَ في غرفِ الساسةِ... ليُفتحَ هُناك في غرفِ العملياتِ. • كما إنّ خيام التبشير بالوحدة التي يزمعُ المؤتمر الوطني إقامتها في الجنوب ستضعُ الحركة الشعبية في محكٍ لن تحتملهُ... ولن تتغاضى عنهُ، أو على الأقل ستضعُ أحد أجنحة الحركة في ذاك المحك، ولربَّما تفلتت الأمور من يدِ الممسكين بخيوط الأمن هُناك... وما أوهنها من خيوطٍ. • هذه الحملةُ الوحدويةُ المرتقبةُ وضعها حاج ماجد سوار ضمن شروطه للاعتراف بالاستفتاء... في وقتٍ تتنفسُ فيه الحركةُ الشعبيةُ بصعوبةٍ وهي تستمعُ لسوارَ وعُبيد وكُرتي، دون أن ترد عليهم... ربَّما في انتظار هذه الحملة، ليكون ردُّها بياناً بالعمل. • من قال إنّ حيثيات العودة للحرب ليست موجودة؟؟؟، هي ليست موجودة فقط... بل تتعاظم مع مشرق كل شمس.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1560

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#31062 [فاطمة على]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2010 09:05 AM
صدقت يا الفوال.. الجماعة موش متفقين على ان كل واحد يشيل نصو من يوم توقيع الاتفاق.. الجماعة ناس الشمال شركوا لناس الجنوب بحق تقرير المصير منذ 1992، وكرروها في الفترة ما بين 1992 لغاية 2001 اربعة مرات لحدي ما الشرك قبض.. جايين هسع يبكوا على اللبن الانسكب ولحسته الواطة من زمان ومرحاته ذاتهن قضين نحبهن..
عجبي..!!

قال ترجل اخر الفرسان الوحدويين.. هو الوقع الاتفاق ده منو؟ موش على عثمان طه ده ذاتو ولا زولن تاني؟؟ وتيب؟
قوم لف ياخي..!!الشعب السوداني ده ما عندو قنبور..
السادة الصحفيين ديل عايزين ليهم كورسات تقوية بتاعت معلومات عامة.. وكمان توجهات عامة وفوق هذا وذاك ولاءات مهنية اولا واخيرا..بس ما اظن.


#30952 [فوّال]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2010 08:15 PM
الحكاية واضحة الا للمغفلين الانفصال متفق عليه من يوم توقيع الاتفاقية والباقي فلم هندي طويل ومسيخ
الجماعة متفقين كل زول يشيل نصّو ويفرتق
اصحوا يا جماعة البطل ما يموت!!!!!


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة