08-22-2012 10:57 PM


الديمقراطية 2 . الديمقراطية الفطسناها ..

شوقى بدرى
shawgibadri@hotmail.com

المعلومات التى فى هذا الموضوع اغلبها موجود فى وثائق وكتابات وكتب متوفره . ارجو ان يتقبلها القارئ ويناقش المعلومات بدون التطرق بصفة ونعة اللذين كتبتوها .
....................
هذا الموضوع كتب قبل ما يقارب العقدين . كوقفه مع الذات .واخلاء ذمة الديمقراطية التى اعتدينا عليها .

الآن تعزف سيمفونية الديمقراطية في السودان, والبشير يهلل للديمقراطية. وعلي عثمان يتغزل في الديمقراطية وكانها حسناء طال انتظارها. وحتى الترابي...الترابي...الترابي يتحدث عن الديمقراطية في السودان.

طيب اذا الديمقراطيقة دي حلوة قدر ده الإنقلبو عليهو ده شنو؟ .مش هي دي الديمقراطية زاتا. وين التآمر في الليل والهمس ودروس الخبث والخداع والغش. التي مارسها الترابي وعصابته.

اين الخطب الاولى والبيانات والكلام عن الفساد وضياع الوطن, والتبشير بالفجر الإسلامي , واحقاق الحق؟.

طيب الدق الدقو للبلد ده واذلال الرجال , وبيوت الاشباح والمعتقلات السرية والصالح العام والجهاد في الجنوب , وساحات الفداء. وكليات الارهاب التي فتحوها في الخرطوم.عشان شنو؟.

طيب اذا قلنا الناس ديل كانوا في لوثة عقلية او عندهم شذوفرينيا امبرد. طيب لمن الله فتح عليهم وعرفو انو الديمقراطية دي حاجة كويسة ما يقولو استغفر الله واذا هم مقتنعين انو الديمقراطية لا بديل لها ما يقولو انحنا والله كنا غلطانين. فلقنا البلد ومليناها دبر.

الانقاذ دي لسه ايدها في الخمارة وعينها في السحارة.

في بداية الانقاذ كتبت موضوع نشر في جريدة الخرطوم في القاهرة وقلت فيه...اننا جميعا قد جنينا على الديمقراطية. لان من المحن السودانية, اننا مقتنعين بأن اي انسان لا يوافقنا الرأي هو عدونا. يجب ان نكسره ونسحقه ونزره للرياح . ونحن السودانيون لا يمكن ان نقتنع بان الديمقراطية تعني حكومة ومعارضة . وبدون معارضة ليس هنالك ديمقراطية. وهذا ما عرفه اليونان قبل 2000 سنة عندما اخترعوا كلمة الديمقراطية. لكن المحن السودانية بتخلي الانسان على اقتناع بإنو الديمقراطية زي سلم او حمار تركبو يوصلك وبعد ما تصل الموضوع يتقفل عليك.


الناظر مادبو عندما شرح له صديقه الانجليزي بيلفور, انهم سيتركون السودان وسيسلمونهم السلطة عن طريق الديمقراطية. فقال مادبو وكما ذكر في كتاب حكاوي كانتربري السودانية (نان ما ركبتونا لوري لا نور لا فرامل لا بوري).

من القصص المذكورة في كتاب كانتربري حادثة ام بطيخ. في غرب السودان..العمدة كان ينافس اثنين من التجار الذين كانوا يريدون ان يصلوا الى البرلمان. وكان احدهم يعرض عشرين قرش للصوت. يدخل المواطن ويستلم الورقة ويضعها في جيبه ويخرج ويعطيها للمرشح. الذي يدفع له نقدا. والقصد ان يدخل المرشح بعد ذلك. ويدخل كل تلك الاوراق تحت علامته.

لان اغلب السودانيين كانوا اميين فلقد كان للمرشحين رموز. مثلا في امدرمان الفانوس كان رمز الازهري والقطية كانت رمز عبدالخالق محجوب. وعندما فاز الازهري بفارق الف صوت, كان الاتحاديون يهتفون...الفانوس حرق القطية.....الفانوس حرق القطية.

ونصبوا قطية امام منزل الازهري وطلبوا من الازهري ان يخرج لحرق القطية. وقبل إشعال القطية بثواني ظهر عبدالخالق آتيا لكي يبارك للازهري فتأجل حرق القطية.

نرجع لام بطيخ...المرشح الثاني عرض خمسة وعشرين قرش بدل عشرين قرش. وتحصل على اصوات اكثر. والمفتش الانجليزي كان بعيدا عن مراكز التصويت حسب الاوامر لكي يكون محايدا. ولكن بعد فترة عرف من شاويش البوليس الذي كان يرافقه على ظهر الجمال في رحلاته. انه قبض على الاثنين متلبسين في الجرم المشهود وهدد كل واحد فيهم على انفراد بأن الجريمة تساوي ثلاثة سنوات سجنا. وقبض من الاثنين. بالرغم من ان العقوبة هي ستة شهور قط. ثم باع الاصوات للعمدة.

بعد فترة عرف المفتش الانجليزي من مفتش انجليزي آخر ان الشاويش قد اشترى اراضي كثيرة في المركز الآخر.

اذكر ان رسام الكاركاتير عزالدين رحمة الله عليه قد رسم رسما وتحته تعليق يقول...

حليلي انا الما بقيت نايب ...اقبض المية وكل يوم غايب.

والنواب كانوا يجلسون في مقهى البرلمان اكثر من قاعة الاجتماعات والناس كانوا يقولون ان النصاب مكتملا في الكافتيريا وليس في داخل البرلمان. النائب كان يقبض المية ويقضي يومه في الصفقات التجارية وايجاد العلاج لأفراد اسرته واهله والمقربين. ويمارس الوساطات. ويعتبر ان فترة البرلمان هي فترة مكسب شخصي. الا من رحم ربي. النائب الذي كان يمثل توريت تحصل على 12 صوت لان كل الناخبين في دائرته كانوا عشرين. والذين صوتوا له لم يزيدوا عن اسرته وبعض خدمه.

كل الاحزاب مارست الغش والخداع والاساليب الملتوية. الا ان ملك المؤامرات والخداع كان يحي الفضلي بلا منازع. وعندما اختلف مع الازهري قال (الصنم ده انا خلقتو وحا اكسرو) الا ان الزهري كان قد صار قوة لايمكن مناطحتها. فرجع يحي الفضلي لحظيرة الازهري بعد ان كان جزأ من دكتاتورية عبود.

من كتاب قطار العمر للسيد محمد خير البدوى وهذا اشاره لاقصاء يحي الفضلى والذى بسببه وسبب اخيه محمود وآخرين عرف الحزب بحزب الاشقاء نقتبس ( لم يستكن يحي لتخطيه فاشعلها حمله شعواء على الازهرى وفى الصحافه . ودرج يحي على حشد انصاره كل صباح امام مبنى البرلمان ليقف فيهم خطيبا معدداً سابق افضاله على الحركه الوطنيه ومندداً بالازهرى دون رحمه واطلق فى تلك الايام مقولته الشهيره هذا الصنم سأحطمه مثلما صنعته . بذلك فى النهايه اقدم الازهرى طائعاً او مجبراً على اختلاق وزاره جديده اسندها ليحي الفضلى اسماها وزاره الشئون الاجتماعيه . انتزعها الازهرى من وزاره الداخليه . ) .

الانجليز لانهم كانوا معقولين واتوا من دوله تحترم الديمقراطيه كانوا يعطون الناس حقوقهم ويتراجعون ويعترفون بغلطهم . ولكن نحن السودانيون لا نتراجع . ولا نعترف بغلطنا ونشخصن الامور . وهذه الاشياء اسوأ اعداء للديمقراطيه . عندما بدأ الانجليز بتسليم السودانيين بعض المسئوليه تأهباً للاستغلال واجه بابكر بدرى مشكله تأمين وقدره خمسمائه جنيه حتى يكون دعماً لمدرسه الاحفاد الثانويه وهى اول مدرسه ثانويه اهليه فى السودان . والآن هى جامعه ملئ السمع والبصر . وكتب بابكر بدرى فى مذكراته ( وصلنا جواب من مدير المعارف سنه 45 ينذرنا فيه باننا ان لم نستطع وضع الخمسمائه جنيه الاحتياطى للثانوى بالبنك ونرسل المستند للمعارف لا يأذن لنا بفتح الفصل الجديد . فقدمنا لهم هذا الانذار بواسطه رئيسهم اسماعيل افندى الازهرى وبدوره احاله للجنه فطلبوا منا تقديم حسابات المدرسه الثانويه . وبعد الاطلاع عليها وعدونا بدفع مبلغ الخمسمائه جنيه فى مارس سنه 45 ثم اخذوا يماطلون الى شهر نوفمبر فى نفس السنه . توجهنا انا ويوسف بدرى وعثمان مرغنى (عميد معهد التجاره ) فى عربه الى اسماعيل الازهرى حيث سمعنا انه مسافر للابيض فلقينا يحي افندى الفضلى فى المحطه الاوسطى فى امدرمان وقال لنا الى اين تسيرون فقلنا نسير الى الازهرى فقال بخصوص الخمسمائه جنيه . قلنا نعم .قال نحن البارحه اجتمعنا بخصوص الخمسمائه جنيه ووافقنا ان ندفعها لكم ولكن نقص شخص واحد من نصاب اللجنه . والآن انا سائر لاحضاره واخذ صوته وسيأتيكم الشيك بهذا اليوم او غداً فارجعوا واعتمدوا ذلك . ولم يأتى الشيك . وقالوا انهم لا يعطوني هذه الخمسمائه جنيه الا اذا دخلت معهم فى حزبهم . ولما يئست منهم حاولت ان آخذ المبلغ من الخواجه اسرائيل العينى بالفائده . ولكن عندما سمع السيد عبد الرحمن المهدى قال لابنه الصديق اعطى بابكر الخمسمائه جنيه . ) . الانجليز لم يكونوا يعاملون الآخرين بهذه الطريقه ولم يحاولوا تكسير الآخرين . ولقد تبرع كبار الموظفين الانجليز بحر مالهم لمشاريع خيريه فى السودان . وكانوا يناقشون السودانيين ويأخذون رأيهم وسنعود لهذا . والشورى هى اهم مظاهر الديمقراطيه .

صعود نجم الازهري يعزى لقوة شخصيته وصبره ومقدرته على المناورة.فكان لا يدلي برأيه الا بعد ان يستمع للجميع . ولكن الظروف ساعدته في حالتين.فنادي الخريجين كان هو المنبر الذي عن طريقه يسيطر الانسان على الراي العام. والاشقاء والاتحاديون بقيادة السيد الفيل لم يكن يقدرون على الشوقيين بقيادة محمد علي شوقي. وعندما فاز محمد علي شوقي صلى اماما بالمجموعتين وقرأ جهرا.(.الم ترا كيف فعل ربك بأصحاب الفيل...الخ ) صدق الله العظيم.

ولكن في الانتخابات الحاسمة والتهديد والترقيب وفلوس المصريين تمكن يحي الفضلي من حشد الناس لإجتماع عام وعمل تصويت عندما كان الانصار مشغولين بوفاة علي المهدي. وفاز الازهري وكان الفوز ساحقا. واضطر رجال الانصار بقيادة العم سراج سعيد بالهجوم على النادي وتحطيم المفروشات والاثاث والاعتداء بالضرب على الآخرين وفقد العضو انيس احد اصابعه في الهجوم. وانسحب رجال الانصار من النادي. وبعدها انشق الاشقاء بقيادة الازهري ونور الدين وكانت العداوة بينهم مشتعلة. الا ان جمع محمد نجيب كل الاطراف المحابية لمصر في منزله في القاهرة في يوم 2/11/1952 . وهذا يعني ان الحزب الاتحادي قد سمكر في القاهرة. واذكر و انا صغير عندما كنت اذهب الى دكان اليماني في ركن جامع الضرير المواجه لبيت الازهري, ان كنت اشاهد بعض العمال المصريين وهم يركبون بوابة بيت الازهري الضخمة بدلا عن البوابة الصغيرة والبوابة محلاه بحروف حديدية جميلة اتت من القاهرة, الاتحاد والنظام والعمل. وهذا شعار الثورة المصرية.

عندما احس رجال الوطني الاتحادي بأن الحزب الشيوعي سيفوز بدائرة الازهري والموضوع موضوع وقت . طلبوا من احد رجال الوطني الاتحادي السيد مامون الامين ضابط مجلس امدرمان ان يضم الى الدائرة منطقة معينة لضمان فوز الاتحاديين . ورد الرجل الشجاع الامين والمأمون (طز).


لقد اخبرني شقيقي خليل ابراهيم بدري بأنهم بقيادة ابن عمنا احمد مالك الشيوعي والذي كان يمثل الطبقة العاملة وهو صاحب قدرة فول, انهم كانوا يحضرون الناخبين ليصوتوا اكثر من مرة في دائرة عبدالخالق. والاتحاديون قد قاموا بنفس الشيء. وعندما توقف ابوحسبو بسيارته, الوزير في حكومة الازهري والشيوعي السابق. ليراقب الشيوعيين, طلب احمد مالك من الشباب ان يضربوه فهجموا عليه. ففر هاربا.

زميلي في مدرسة الاحفاد وابن الناظر صار نائبا في الديمقراطية الثانية . وهو قد اكمل الثانوي في بداية الستينات. وطبعا لم يكن قد اكمل الثلاثين سنة. والشيوعيين كذلك عندما ترشح المناضل قاسم امين في الديمقراطية الاولى كان عمره 28 سنة فقط. فأتوا بمصحف قديم وكتبوا عليه بالعمار اسم قاسم امين وتاريخ يقل سنتين عن تاريخ ميلاده الاصلي. وهذه الوسيلة تعلمها الشيوعيين من الآخرين فوقتها لم تكن هنالك شهادات ميلاد للجميع.

الصادق المهدي لم يترشح في سنة 65 لأنه مولود في 25 ديسمبر 35 والانتخابات كانت في منتصف 65 ولكن حرسوا نائب آخر الدائرة. وبعد ان اكمل الصادق المهدي الثلاثين سنة.استقال النائب ومارس الصادق حقه الإلاهي واستلم الدائرة و طرد الحزب الشيوعي من البرلمان واستلم رئاسة الوزراء.

في الموضوع القديم ذكرت ان لاعب الكرة التقر شقيق مدرسنا نوري موسى نوري, كان يصرخ في احدى الماتشات مطالبا سليمان فارس ( السد العالي) ان يمرر له الكورة والسد لا يهتم . وبعد المباراة لام التقر السد . فقال له السد العالي بلهجته المصرية... تعمل بيها ايه يا تأر؟. وصارت مثلا سودانيا.

طيب اذا الديمقراطية رجعت حا نعمل بيها ايه؟. ما كل مرة ترجع ندقها ونمعطها ونعضيها ونرفسها...(نعمل بيها ايه؟.)

في كتاب قطار العمر ذكر الاستاذ محمد خير البدوي انه كان للوطني الاتحادي دارا في الخرطوم يديرها السلمابي ويدفع المصريون بسخاء. وهذه الدار كانت لإستقطاب النواب. وتحقيق كل رغباتهم الدنيوية. والذين لم تنفع معهم الرشاوي , واجهوا الابتزاز والتهديد. وكان يحي الفضلي يقول ان هنالك صور قد اخذت لهم. وذكر محمد خير البدوي انه قد اتصل بثلاثة من المتشددين وشرح لهم الاوضاع التي اخذت فيها الصور والظروف. لأن يحي الفضلي قد زوده بالمعلومات الدقيقة. ومحمد خير زعم لهم انه قد شاهد الصور . الاستاذ محمد خير كان عضواً فى الحزب الاتحادى ..

وتحدث محمد خير البدوي في نفس الكتاب عن دار اخرى في امدرمان كان يديرها الاستاذ عبدالرحمن مختار في حي الشيخ دفع الله لصالح حزب الامة . الا انه لم تكن بضخامة دار الوطني الاتحادي . فالمصريين قد صرحوا على انهم ان يقتطعو عشرة مليون جنيه من قوت الشعب المصري حتى لا ينفصل السودان. وحدد الناس ما صرفوه بخمسة مليون جنيه الا ان المصريون اصروا انهم لم يدفعوا سوى ثلاثة مليون. ووقتها كانت ميزانية حكومة السودان ستة مليون.

الديمقراطية الاولى اغنت الكثيرين, فالسلمابي صار من الاغنياء وكانت هنالك اغنية شعبية تقول

السلمابي الله ادا ...الكيتي كولا جارية ورا.

الكيتي كولا والسينالكو كانا مشروبي العصر.

عبدالرخمن مختار الذي كان موظفا في البريد ويعمل كمسوؤل عن ماكينة رويتر في جريدة الايام. قام بسرقة وثائق من مكتب الاستاذ بشير محمد سعيد والوثائق كانت تدين الصديق المهدي وتثبت تورطه في حوادث اول مارس التي مات فيها ضابط بوليس بريطاني واثنا عشر رجل شرطة وعشرين مواطن واعداد كبيرة من الجرحى. وقام بتسليم الاوراق للقبة.

وعندما ارادت المخابرات البريطانية ان تؤسس ثلاثة صحف في العراق والاردن والسودان وتتبعها مكتبات وكتب شهرية رشح حزب الامة الاستاذ عبدالرحمن مختار للمنصب. واتت مطبعة وجريدة بمستوى عظيم هي جريدة الصحافة ولا يدري الانسان من اين اتت ومن اين اتى رأس المال لموظف بسيط؟. وفي وقت من الاوقات وكما اعترف عبدالرحمن مختار في اكتوبرفإن الجريدة كانت تقبض من طلعت فريد وزير الاستعلامات والعمل في حكومة عبود.

الاستاذ عبدالرحمن مختار قد ذكر في كتابه خريف الفرح . بأن حزب الامة كان يشتري النواب وان احد النواب قد استلم الف جنيه وصوت ضد حزب الامة. وفي المساء هاجم رئيس الوزراء عبدالله خليل النائب مصحوبا ببعض اشداء حزب الامة وقام بخنق النائب الذي كان جالسا ويحتسي الويسكي. فقال له وكمان بتسكر بي قروش الحزب . وخنقه واسترجع سبعمائة جنيه كانت ما تبقى في جيب النائب.

وفي نفس الكتاب نجد ان بعض النواب من الجنوب الذين كانوا في ضيافة حزب الامة قد قبضوا من المصريين كذلك. فنصب لهم عبدالله خليل كمينا وبعد ان اسرف الجميع في الخمر وناموا تعبين جردوا من كل ما في جيوبهم حتى الساعات الجديدة وفي الصباح ذهبوا للسيد عبدالرحمن خجلين. واعتذروا قائلين انهم لم يريدوا ان يرهقوا السيد بطلباتهم الكثيرة. فقرروا ان يأكلوا المصريين. وبعد التأكد من ولائهم ارجعت لهم فلوسهم وممتلكاتهم.

نعم لقد كانت هنالك اشياء مشرقة وجميلة في الدمقراطية ولكن هذه الممارسات الكريهة وسوق نخاسة النواب جعلت الكثيرين يكفرون بالديمقراطية وكان على رأسهم رئيس الوزراء عبدالله خليل. الذي كان عسكريا لا يعرف سوى الظبط والربط. فقام بتسليم السلطة لعبود.....وسنعود



التحية...

ع.س./ شوقي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2398

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#453231 [جاقوم]
1.97/5 (6 صوت)

08-24-2012 04:10 PM
لم تكن الاحزاب التي حكمت السودان تؤمن بالديمقراطية فالتاريخ يقص كيف استلم العسكر السلطة من حزب الامة وكيف انقلب الحزب الشيوعي علي الديمقراطية واخير الانقاذ كيف بواسطة شيخها استاذ القانون انقلب علي الديمقراطية ومدرعات العسكر افسدت علي المواطنين نومهم

نحن في السودان مثلنا في كل البلاد الافريقية ليس لدينا مؤسسات عريقة ولا شعوب تهب ضد الانقلابين ولا الغرب في كل انقلابتنا وقف مع الديمقراطية ولا حتي جيراننا استنكروا بل رحبوا بالجدد

الممارسات التي كانت في قبة البرلمان مع النواب كان مدعاة للسخرية والنكتة لان القاعدة العريضة
التي اتوا منها كان تعطي اصواتها حمية وقبلية ليس شيئا من السياسة ولا الحنكةولا معرفة بالبرامج الانتاخبية اللهم الا تحقيق اشياء شخصية تافهة
لم يزل قادة الاحزاب علي عدم ايمانهم بالديمقراطية فحزب الامة معارض في الشارع وحاضر في القصر
كراع في المركب وكراع في الطوف وقس علي ذلك


#453053 [سوداني متقاعد]
3.79/5 (6 صوت)

08-24-2012 01:17 AM
لسه في غيك ومصر تجيب حكاوي افتها رواتها وصياغاتك المغرضة وعندما نسأل تستعصم بكتب عمك بروف.شبيكة.
طيب لوبقى الازهري نصاب وعبدالله خليل فتوة والصديق المهدي متامر وقاسم امين مزور والسلمابي -حتى السلمابي الاسمو زي الجنيه الدهب من اسرة مامحتاجه قروش مصريين- طيب غلطان ودحوش بانقا يسوي لينا. مدخلك في نقد الاشياء العامة مسيء لك قبل الاخرين.اعتزل او اعتدل.


#453008 [yasso]
3.25/5 (5 صوت)

08-23-2012 10:54 PM
* السياسة هى اقذر الالعاب

* ارجو ان تحدثنابانيق اسلوبك عن الجوانب المشرقة - لك الحب


#452868 [ازهري]
3.75/5 (5 صوت)

08-23-2012 05:08 PM
طيب يا عم شوقي اذا كانت الديمقراطية بهذه الدرجة من السوء لماذا تبكون وتنوحون وتندبون حظكم عليها. ولي علمك انا أول ديمقراطية حضرتها وشفتهاوشاركت فيها كانت بعد انتفاضة ابريل 1985 علي المشير جعفر نميري وكنت فرحان أشد الفرح علي تلك الديمقراطية لكن للأسف فرحتي لم تدوم !!!! قول لي ليه؟؟؟؟ أقول لك ليه؟ أولا بالتبادى دخل الأطباء في اضراب عام وبعدهم علي طول المزارعون ثم عمال السكة الحديد وووو ودخلت البلد في فوضي عارمة وعدم مسؤولية من الجميع وصحافة باهتة مليئة بالسخرية والتنظير والكلام الفارغ والكاريكاتورات الفارغة والغبية التي لا تثمن ولا تغني من جوع ولا تقدم البلد. وضاعت هيبة الدولة. ودخلنا في نفق الديكتاتوريةالتي نبكي منها الان كما بكيت أنا علي الديمقراطية الهشة التي شاركت فيها .


#452508 [كاسترو عبدالحميد]
3.47/5 (6 صوت)

08-23-2012 02:50 AM
اذا كنا فاشلين فى تطبيق الديمقراطية فى ظل النظام الديمقراطى وايضا فى ظل الأنظمة العسكرية الديكتاتورية فاين هو الحل ؟ هل فى عودة الأستعمار من جديد ؟ والذى ثبت انه كان الأحسن من كل تلك التجارب السودانية فى الحكم .


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة