شركة الاقطان هل من أمل؟
08-23-2012 10:46 AM

شركة الاقطان هل من أمل؟

احمد المصطفى إبراهيم
[email protected]

احجم هذا العمود عن الحديث، في ماضي شركة الأقطان طوال فترة حبس مديرها العام السابق، وذلك لأنه ليس من الشهامة أن تكتب عن من لا يستطيع أن يرد.
النذر القليل الذي كتبناه كان عن لائحة برق بتحسن وضع شركة الأقطان بعد أن تخلق مجلس إدارتها الجديد ( تخلق هروباً من كلمة انتخاب) الذي على رأسه رجل عالم بدرجة بروفيسور مشهود له بصفات كثيرة تجعله أملاً وطوق نجاة لينتشل هذه الشركة التي عبثت بها الأقدار سنين عدداً إلى أن صار حالها المائل لا يحتاج لكثير إجتهاد. ومؤشرات الانهيار في ترك المزارعين لزراعة القطن الذى تقلصت المساحة المزروعة من«400» ألف فدان إلى بضعة وعشرين ألف فدان. ويا ما كتبنا وقلنا فيها ما لم يقله فلان في فلان.
الذي أزعجني خبر بهذه الصحيفة «الإنتباهة» في هذا الأسبوع يقول إن البروفيسور عثمان البدري رئيس مجلس إدارة شركة الأقطان يلوّح باستقالته، وسبب ذلك ليس حال الشركة البائس وما فيها من خروق تحتاج زمناً لرتقها، حتى تقوم الشركة بدورها وتحقق هدفها، وتكون ذات فائدة لمالكيها المزارعين وصندوق المعاشات ومصرف المزارع ( بالمناسبة كم نصيب المزارعين في هذا البنك ومسجل باسم من؟). سبب استقالة عثمان هو أن جهة بعينها، تريد أن تفرض عليهم مديراً بعينه، وتعيين المدير من صميم صلاحيات مجلس الإدارة. ومتى تم تعيين مدير بغير رضى أو علم مجلس الإدارة أو فرض على مجلس الإدارة، اختلت أولى عرى المؤسسية (وسيبرطع) المدير كما يشاء وكأنه يقول أنا معين سياسياً، أنا لي ظهر ولن اجلد على بطني ولا على ظهري.«محصّن» بالله إذا كان الرئيس ذات نفسه ألغى قراري تعيينين لوزيرين بجرة قلم لأن الوزيرين خالفا اتفاق مجلس الوزراء وأعادا تعيين موظفين لأسباب رأياها وجيهة أو لحاجة الوزارتين لخبراتهما. ولكن الرئيس ألغى حفاظاً على المبدأ. ما هي هذه الجهة التي ارادت أن تهدم هذا البناء الجديد لشركة من أهم الشركات، لعلاقتها بزراعة محصول نقدي عالي العائد ومتعدد المنافع؟؟ وكل هذه الأهداف والاستراتيجية تهدم لكي يأكل أحدهم عيشاً ويعوض عن وظيفة فقدها في مكان آخر«شفتوا؟»
لماذا لا يُترك مجلس الإدارة ليعين مدير الشركة من عدة خيارات تقدم له، ويفاضل بينها إلى أن يصل إلى رجل مقنع بمؤهلات مقنعة ليس من بينها « الراجل دا أخونا شوفوا ليهو محل معاكم».
إذا تم المخطط، وغادر بروفيسور عثمان البدري شركة الأقطان لهذا السبب، عندها سيتملك اليأس الكثيرين بأن لا أمل في اصلاح بلد انقسمت قسمين. قسم للبناء وقسم للهدم «لا حظوا قلت قسمين ولم أقل نصفين».
اللهم أنت ربنا وقلت أدعوني استجب لكم. وها نحن ندعوا في العشر الأواخر من رمضان:
اللهم ولّي علينا خيارنا.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1276

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#453249 [عبدالاله]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2012 06:20 PM
حسبى الله ونعم الوكيل - وهو اخونا عابدين راس الاختلاسات والسرقات ماذا حدث فى امره حتى ننكوى مرة اخرى - اعوذ بالله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#452984 [فى الجزيرة نزرع قطنا نزرع نتيرب]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2012 11:02 PM
شركة الاقطان هل من أمل؟

نعم هناك امل ياوش مالكوم ا ك س وهو ان تمتنع انت وود مصطفى دلوكة والاخر العامل وشو زى موخرة القرد المدعو اسحق عن الكتابة ياوهم يا سجم


احمد المصطفى إبراهيم
احمد المصطفى إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة