"ديمقراطية أُ̛م بطيخ"
08-23-2012 02:13 PM

"ديمقراطية أُ̛م بطيخ"
لو ما غشوك ما كان.......... !!!

د.علي عبدالقادر – باحث أكاديمي
[email protected]

بدأ التدبير بليل وما كان ذلك الامر ليتم ، لولا الاستناد على فهم خاطيء أو مغلوط إن لم نشاء القول بأنه الأصل الذي قامت وتقوم عليه كل التنظيمات العقائدية، أي مبدأ الكذب والنفاق والخداع بمعنى أكذب ثم أكذب ثم أكذب حتى يصدقك الناس! وكلما تضخم حجم الكذبة كانت أسهل في التصديق، وبذلك ينقسم الناس حسب تلك المنظومة العقائدية لثلاث أصناف : الأول هم أصحاب الكذبة وهم يعلمون بكذبهم ولكنهم ارتضعوه وأرتضوه وتصالحوا عليه مع أنفسهم، حتى أصبح الكذب هو الأصل عندهم ولم يعودوا يستبينوا الصدق من الكذب، الثاني وهم "المخمومين" وهم مايرمز لهم ب )م.ن( أي"مغفل نافع" وهو من يكتفي ب"التلقي والتبني والانقياد"، وأخيراً، الثالث ويمثله رافضي الكذبة ممن يريد نشر الحقيقة والصياح أمام الملك العاري بأنه عاريي من الثياب وهؤلاء يصنفون باعتبارهم "شذاذ الأفاق".
وكان أبلغ دليل على شرعية الكذب وقدسيته لدى طرفي التآمر، التصريح الأول من الطرف المدني من المؤامرة ممثلة في تلك المقولة التي أطلقها كبيرهم الذي علمهم السحر والتي شرعت لما بعدها، "إذهب أنت للقصر رئيسا وسأذهب أنا للسجن حبيساً" !!!. ثم جاءت الكذبة الثانية من الطرف الثاني في المؤامرة اي الجانب العسكري فنفي البشير بأن وراء الانقلاب حزب الجبهة الإسلامية رغم أنه القائل "كدنا أن نقول لا أله إلا الله محمد رسول الله والترابي ولي الله" !!!، ثم فجر في الخصومة معهم حيث قال في مدينة الكوة "كان الترابي شيخاً نثق به ولكن وجدناه رجلا كذابا ومنافقا ويغش باسم الدين" !!!. وأرتكزالانقلابيون الإسلاميون في تبريرهم لانقلابهم على حجة أوهن من بيت العنكبوت ألا وهي، أن هناك جهات أخرى - حزب البعث أو المايويون- كانت تخطط للقيام بانقلاب وذلك ما سماه الصادق المهدي رئيس الوزراء حينها، تبرير )في زول داير يسرق أمشي اسبقه ) !!!، ما سبق يشبه ما وصفه شوقي بدري بديمقراطية أُم بطيخ وهي مدينة بغرب السودان، وذلك أنه في إنتخابات 1953م، تنافس تاجران في شراء أصوات الناخبين بالمال وقام شاويش سوداني - يفترض أن يكون حامي الحمى والممثل الشرعي للسلطة - بإبتذاذهم وتهديدهم وأخذ منهم أوراق التصويت وأموال وسلم الأوراق للعمدة الذي فاز في تلك الإنتخابات!!!
وحقيقة الأمر، أن ذلك التدبير أو المكر السيئ بدأ بتخطيط ماكر منذ مصالحة الاسلاميون لنميري وتكوينهم للاتحادات الطلابية بالمدارس الثانوية والجامعات، وكذلك دفعهم بكوادرهم للتغلغل وسط المايويين والالتفاف حولهم والسيطرة على أجهزتهم، مما آدى إلى أن تؤول رئادة الاتحاد ألاشتراكي إليهم، وجمع المال وتوفيره عبر المصارف المسماة إسلامية مثل بنك البركة وبنك فيصل الإسلامي وغيرها من الشركات واستخدام تلك الإمكانيات في شراء الذمم "الحسنة معطت شعر الاسد"، وكذلك استغلال مشاعر الاسلام الصوفي لدي كبار الرتب العسكرية وكبار السن من غالبية قادة القوات النظامية عبر فرع التوجيه المعنوي والذي لم يكن سوى ذراع للجبهة الإسلامية وكانت محصلة كل تلك الجهود "المغتغتة" تحت دعاوي طيبة وشعارات ربانية المصدر وغيرها هو الانقضاض على الحكم وذبح الديمقراطية الثانية في30 يونيو 1989م .
وفي فترة التمكين، أستمرت حملات التجييش للشعب وخاصة الشباب والنساء مع التلاعب بالمصطلحات المدغدغة للمشاعر الدينية والمثيرة للحماس ومن ذلك ثورة "المصاحف" وثورة "المساجد" إنتهاء بالجمهورية الثانية بعد إنفصال الجنوب ولربما سعيا نحو الجمهورية الثالثة بعد نيل النيل الأزرق للحكم الفيدرالي؟؟؟
وكذلك في إطار التقعيد للخداع نجد تلك المقولة المشهورة للدكتور علي الحاج رداً على إتهامه بإختلاس الأموال المخصصة للطريق الغربي"خلوها مستورة" وهى كانت بداية التأطير لفقه "السترة" بمعنى "غطيني وأغطيك وشيلني وأشيلك" ، وقد إنتشرت حينها تلك النكتة التي تقول بأن البشير في بداية عهده قيل له بأن فلان من الإنقاذيين قد سرق وفلان قد أختلس وفلان قد فعل؟ فرد عليهم "والله الكيزان ديل حيرونا ذاتو"؟.
ودليل أخر حول الخداع الديني على وزن الخدع السينمائية، تزحزح الفتاوى لكبيرهم بشأن من قتلوا في حرب جنوب السودان بوصفهم بدأيةً بالشهداء وإقامة أعراس الشهيد لهم ثم إنتهاءً لوصفهم فيما بعد بالفطائس، فهل هناك مصداقية لمن يظن أنه يمنح أو يمنع حسب مزاجه تصاريح الدخول إلى الجنة، دون الحديث عن طغيان مريديه وتلاميذه "الحوار الغلب شيخه"، وكمثال حديث لما سبق ومن أصحاب ذلك المذهب العقائدي ألأصليين يكفيكم ما صرح به الشيخ هاشم سالم عضو لجنة الفتوى بالازهر الشريف "من قتل منكم سيدخل الجنة وان قتلتموهم - الذين سيتظاهرون ضد الرئيس المصري مرسي في 24 أغسطس 2012م - فلا دية لهم ودمهم هدر"، وهذه النوعية من العلماء هم من أفتى في الأشهر الماضية بجواز مضاجعة الوداع أي مضاجعة الرجل "لزوجته" المتوفاة في خلال الست ساعات الاولى بعد الوفاة!!!.
ولعل كل ذلك يجد قاعدته في مبادءي الاسلامويون الظلامية، "كتب معاوية إلى مروان لما ورد عليه قتل عثمان يقول: "إذا قرأت كتابي هذا، فكن كالفهد لا يصطاد إلا غيلة (خديعة)، ولا يباعد إلا عن حيلة، وكالثعلب لا يغلب إلا روغانا، واخف نفسك عنهم كما أخفى الغراب سناده، والقنفذ رأسه عند لمس الأكف، وأمنهم نفسك أمان من يايس القوم من نصره، وابحث عن أخبارهم بحث الدجاجة" .
ونحن هنا نتوجه بالدعوة للممسكين بدفة الحكم وندعوهم فقط لقراءة البيان رقم )1( في 30 يونيو 1989م والذي جاء فيه ) : لقد تدهور الوضع الاقتصادى بصورة مزريه وفشلت كل " السياسات الرعناء" فى ايقاف هذا التدهور ناهيك عن تحقيق اى قدر من التنمية " فازدا دت حدة التضخم وارتفعت الاسعار بصورة لم يسبق لها مثيل واستحال على المواطنين الحصول على ضرورياتهم اما لانعدامها اولارتفاع أسعاره" مما جعل كثيرا من أبناء الوطن يعيشون على حافة المجاعة وقد ادي هذا التدهور الاقتصادى الى خراب المؤسسات العامة وانهيار الخدمات الصحية والتعليمية وتعطل الانتاج وبعد ان كنا نطمح ان تكون بلادنا سلة غذاء العالم اصبحنا أمة متسولة تستجدى غذاءها وضرورياتها من خارج الحدود " وانشغل المسؤولين بجمع المال الحرام حتى عم الفساد كل مرافق الدولة وكل هذا مع استشراء الفساد والتهريب والسوق الاسود مما جعل الطبقات الاجتماعية من الطفيليين تزداد ثراء يوما بعد يوم بسبب فساد المسؤولين" وتهاونهم فى الحياة والنظام(،
وندعو المسؤولين لأن يقف كل منهم مع نفسه لمعرفة الإجابة التي سيرد بها يوم الحساب عند سؤال الله له عن مسؤليته منذ البيان الأول في 1989م في أن يزداد الوضع سوءً وتقسيم البلاد وإشعال الحروب وموت الألاف.
ونأتي في النهاية لأستمرارية الكذب والتي عبر عنها البشير بقوله " دستور السودان الجديد سيكون إسلامياً مئة في المئة" ، وهو الذي سبق وأن قال " ما عندنا وعود وما بنكضب.. قاعدين معاكم عشرين سنة عرفتونا وعرفناكم"، ونرد عليه بتلك النكتة التي إشتهرت ف السودان و التي تنتهي بالتعبير التالي
كتاب الله ما بناباه لكن الفيك إتعرفت".
وعود على بدء نقول للشعب السوداني، وبكل صراحة لو ما غشوك ما كان حكموك.
[email protected]

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
454.JPG


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 1092

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#459671 [arif khairi]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2012 07:12 PM
سلمت يداك دكتور علي
وان شاء الله دولة الظلم ستزول وترجع الحاجات لطبيعتها


#453352 [قهران جداّ]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2012 11:40 PM
اضيف صوتي مؤيدا ما ذهب اليه الدكتور / علي فيما يتعلق بالكذب والدجل المقنع والخرافة
وفي كشف وتعرية هذا الزيف والخداع... ولا يحيق المكر السيئ الا بأهله. فالطغمة الانقاذية عاثت في الارض فساداّ...ولا عزاء للشعب السوداني
صحيح ما بني على باطل فهو باطل ... انقلاب المتأسلمين على الديمقراطية الوليدة الغرة. يوضح ميكافيلية الجماعة وضحالة فكرها...
المحصلة النهائية , تردي في جميع مناحي الحياة السياسية الاقتصادية والاجتماعية
السؤال الموضوعي الذي يجب طرحه هل تعاليم الاسلام تحض على هذة الافعال السيئة ؟؟؟
مزيد من تعرية العبث الذي يحدث في ارض المليون ميا مربع (للاسف سابقاّ ) ولك التحية والتقدير يا دكتور


#453026 [H]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2012 12:36 AM
البشير في بداية عهده قيل له بأن فلان من الإنقاذيين قد سرق وفلان قد أختلس وفلان قد فعل؟ فرد عليهم "والله الكيزان ديل حيرونا ذاتو"
يا الكيزان
كتاب الله ما بناباه لكن الفيك إتعرفت"عشان كدا ريحونا بالله


#452919 [بكري الصائغ]
5.00/5 (1 صوت)

08-23-2012 08:47 PM
الدكتور علي عبدالقادر، كتبت:
----------------------------
***- ( ودليل أخر حول الخداع الديني على وزن الخدع السينمائية ، تزحزح الفتاوى لكبيرهم بشأن من قتلوا في حرب جنوب السودان بوصفهم بدأيةً بالشهداء وإقامة أعراس الشهيد لهم ثم إنتهاءً لوصفهم فيما بعد بالفطائس، فهل هناك مصداقية لمن يظن أنه يمنح أو يمنع حسب مزاجه تصاريح الدخول إلى الجنة، دون الحديث عن طغيان مريديه وتلاميذه "الحوار الغلب شيخه"، وكمثال حديث لما سبق ومن أصحاب ذلك المذهب العقائدي ألأصليين يكفيكم ما صرح به الشيخ هاشم سالم عضو لجنة الفتوى بالازهر الشريف "من قتل منكم سيدخل الجنة وان قتلتموهم - الذين سيتظاهرون ضد الرئيس المصري مرسي في 24 أغسطس 2012م - فلا دية لهم ودمهم هدر"، وهذه النوعية من العلماء هم من أفتى في الأشهر الماضية بجواز مضاجعة الوداع أي مضاجعة الرجل "لزوجته" المتوفاة في خلال الست ساعات الاولى بعد الوفاة!!!).

***- والله لانها من اقوي الدلائل الدامغة علي كذب أهل السلطة والنظام الجائر، والغريب في الأمر انهم يعرفون حق المعرفة بانهم يكذبون ويخادعون، ومع ذلك يتمادون ويستمرون فيه بلا كلل او ملل!!


#452824 [Soudanais]
5.00/5 (1 صوت)

08-23-2012 04:23 PM
Cher Dr. Ali
Je suis fan de l’idée générale de cet article ; je suis d’accord sur le fait que les idiots utiles existent bel bien dans notre cher pays et ce sont eux qui permettent aux dictateurs de régner aussi longtemps que possible. Mais je ne suis pas tout à fait sûr que Al Turabi soit si tordu pour accepter d’aller en prison alors que ses protégés s’arrachent les pouvoirs et les administrations à Khartoum. Personnellement, je pense que cet homme s’accapare le pouvoir ; il est suffisamment narcissique pour accepter de se sacrifier et de se soumettre aux autres au lieu de les donner.


د.علي عبدالقادر
د.علي عبدالقادر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة