المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نميري والبشير في موازين الاسلاميين
نميري والبشير في موازين الاسلاميين
08-23-2012 08:30 PM

حكايا


نميري والبشير في موازين الاسلاميين

صدقي البخيت
[email protected]

محجوب باشري كان يشغل منصب مسئول الترجمة بالقصر الجمهوري ابان حكم المخلوع جعفر نميري . بعد انتفاضة 1985 شرع في تأليف كتاب يتناول اخفاقات نميري وديكتاتوريته ونواحي سلبياته الاخرى - من منظور باشري - وذكر في احدى صفحات اصداره ذاك ان :(نميري بتحالفه مع الشيوعيين جعل الشعب السوداني يكره الدنيا , أما بتحالفه مع الاخوان المسلمين فقد جعل الشعب السوداني يكره الدنيا والاخرة )


الشعب السوداني عندما انتفض على ديكتاتورية نميري لم تكن الاحوال المعيشية سببا رئيسيا في انتفاضاته , ولعل القارئ يذكر أن الجنيه (ابو عمة ) في تلكم الاحيان وحتى بداية الثمانينات كان محتفظا بهيبته ووقاره ونحن حينما كنا صغارا كنا نحلم برؤية الجنيه , اذ كان تعاملنا ينحصر بين (التعريفة ) و (الطرادة ) في احسن الاحوال والطرادة نفسها لم تعانق جيبي وتستقر في أعماقه محفوفة بالحب والحنان الا في أيام الأعياد والمناسبات .بالرغم من ان الجنيه ذاته فقد 80 % في من قيمته في الفترة 1980 - 1985 لاسباب سنتطرق اليها تدريجيا .
نميري لم يشرد اباءنا وأعمامنا بدعوى الصالح العام ليسيطر هو وأعوانه على مجريات الامور في ملاعب اللهط والاستحواذ , بل على العكس حافظ على منشات البلاد وحاول تطويرها واهتم بمشروع الجزيرة والسكك الحديدية التي كانت تخترق قرى وحلال ومدن البلاد طولا وعرضا شرقها والمغرب .
ومن ايجابيات ذاك المخلوع ايضا اهتمامه بمرافق الصحة والتعليم ولقد وفق في ذلك الا حد ما - اللهم الا موضوع تغيير المناهج فبتنا نستنشق رائحة الاشتراكية حتى في المنهج الدراسي لتلاميذ الابتدائي -


اذن لماذا كانت الانتفاضة على نميري بعد كل هذا الحديث وهذه الايجابيات .. تمهل اخي القارئ وتابع ..

عندما انقلب هاشم العطا وصحبه 1971 في الثالثة من ظهيرة الاثنين 19 - 7 - 1971 واسترجع نميري الحكم بعد اربعة ايام توقع الجميع انهم لا شك سيقدمون الى محاكمة عادلة تحفظ حقوقهم معنويا وقانونيا , ولكن ما الذي حدث ؟ الذي حدث هو أقرب لما حدث في رمضان 1992 مع البشير ومليشياته حينما اعدم 28 ضابطا دون محاكمة . وان كان نميري قد افتعل محاكمة صورية في مدرعات الشجرة كان هو القاضي الفعلي فيها . فأعدم الرباعي عبد الخالق ,هاشم العطا ,فاروق حمدالله,والشفيع احمد الشيخ في محاكمة أقل ما وصفت به انها (مستفزة ) لم يخرج الشعب حينها ولكنه وضع اول نقطة سوداء في صفحة الديكتاتور وثورته (مايو ) بعد سنتين وثلاثة أشهر من بداية استيلائه على الحكم .

ثم تلا ذلك بعملية دخول الجزيرة أبا (كما أسماها ) بعد أن دخل في مواجهة مع الامام الهادي (زعيم حزب الامة انذاك) وتطورت الى المجزرة المعروفة التي راح ضحيتها المئات من شباب الجزيرة ابا وقتل بعدها الامام الهادي نفسه اثنا محاولته التسلل الى اثيوبيا .

أما انقلاب حسن حسين 1975 فقد صرح نميري بخصوصه مايلي :(
انها محاولة محدودة ومعزولة والدليل على ذلك ان الذين اشتركوا فيها كانوا عبارة عن اعداد قليلة من الجنود وصغار الجنود يجمعهم انتماؤهم العنصري إلى منطقة واحدة)


بخصوص هجوم المرتزقة , وللعلم فهو تحالف من الامة والاتحادي والاخوان بالتعاون مع السلطات الليبية 1976 فقد قتل نميري جميع المشاركين فيه حتى القائد(العقيد محمد نور سعد ) الذي اوشك ان يسيطر على الخرطوم حينها وتصدى له نميري ورجاله في اللحظات الاخيرة .
توالت الاسباب التي جعلت من اسهم النميري تتهاوى يوما بعد يوم ففي العام 1983 قرر الرئيس تقسيم الجنوب الى ولايات ثلاث علما بان اتفاق اديس ينص على ان الجنوب ولاية واحدة فقط وذكر البعض ان التقسيم جاء بناءا على رغبة جوزيف لاغو تخوفا من سيطرة الدينكا , بعدها حصل انفصال كتيبة كاربينو بسبب اتهام نميري له باختلاس بعض اموال الجيش فصدرت الاوامر للعقيد جون قرنق بتأديبه الا ان جون قرنق انضم الى كاربينو وكون هناك الحركة الشعبية الموجودة الان بجيشها ودولتها المستقلة .

الطامتين الكبريين في نهاية حكم نميري كانا بالتدريج اصدار قوانين سبتمبر بتدخل من الاسلاميين 1983 وتهجير الفلاشا 1984

وحينها اصدر الجمهوريين منشورهم (هذا أو الطوفان )في مقاومة قوانين سبتمبر فتم اعتقال عدد مهول منهم على رأسهم محمود محمد طه
وللعلم فان سبب اعدام محمود محمد طه لم يكن قانونيا او نتاج جلسات المحاكمة ولكن السبب ان محمود محمد طه رفض التعاون مع المحكمة بسبب انها صورية ولاتمت للقانون بصلة .

هذه بعض الاسباب مجتمعة ادت الى الانتفاضة التي قادها النقابيين والحرفين والاتحادات والطلبة مع شرائح الشعب المختلفة .


اذن فالمواطن السوداني يثور لكرامته وكبريائه في المقام الاول , ان كان جعفر نميري قد قتل المئات في هجومه هلى الجزيرة ابا فالبشير ومليشياته قد اغتالت الالاف , وان كان اسباب النميري خلافه مع الهادي المهدي فأسباب البشير هي العنصرية والقبلية ليس الا , ولو قلنا ان النميري اعدم هاشم العطا وصحبه بعد محاكمة صورية شكلية , فان البشير اعدم 28 ضابطا دون ان يعرفوا اي وجهة للمحاكم وقصور العدل , ولو تطرقنا الى ان ابوعاج تسبب في زرع نواة الحركة الشعبية , فالبشير قد قسم البلاد باتجاهاتها الاربعة مجبرا كل من يتعامل بالخارطة العربية والافريقية تغيير مناهجه ومعلوماته ,,
المقارنة بين هذا وذاك ليست عادلة بالتأكيد فالاول رغم سوءه المتجلي للعيان الا أن الشياطين نفسها تستحي من وضعه في كفة اخرى من نفس الميزان مع تجار الدين ورعاة الضلال
وكفى


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1433

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#454434 [Moto]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2012 07:10 PM
يا اخي لايمكن. مقارنة النميرى الذي مات وهو يسكن منزل بالإيجار بالراقص المنبرش
لص كافوري


#453219 [ابوعمار]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2012 04:26 PM
المقارنه بينها ان كلاهما تلطخت يداه بدماء الشعب السودانى
مع اختلاف الكم والكيف...


#452964 [ود الشماليه]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2012 10:23 PM
البشير زرع القبليه وقسم السودان وجميع اتفاقياته مبنى على تقسيم الثروه والسلطه لانه جبان وفاسد اصبح يشترى الذمم وده مش كره الشعب الدنيا والاخره فقط بل كرهم السودان


صدقي البخيت
صدقي البخيت

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة